موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

خطورة الغياب عن المشهد الانتخابي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


من المقرر أن تجري انتخابات الجولة الثانية لمجلس النواب المصري الجديد يومي الأحد والاثنين المقبلين (22 و23 نوفمبر الحالي) وسط توقعات محدودة بأن يتم تحسين نسبة المشاركة في هذه الجولة عن الجولة السابقة التي جاءت نسبتها صادمة لكل المصريين

وكانت دافعاً لطرح العديد من التساؤلات حول أسباب هذا العزوف الشعبي هل هو تكاسل أم استياء، وما هو تأثير غياب مشاركة 75% من المصريين الذين لهم حق الاقتراع على شرعية البرلمان الجديد، لكن سؤال كيف يمكن استعادة ثقة المصريين في هذه الانتخابات لم يشغل الكثيرين للأسف في وقت تدنت فيه المسئولية عن الارتقاء بالوعي الشعبي في ثلاثة اتجاهات أولها إجادة عملية التصويت لتفادي رفع نسبة الأصوات الباطلة على النحو الذي حدث في الجولة الأولى، وثانيها تحفيز المصريين على ضرورة المشاركة باعتبارها واجبا وطنيا أولاً وحقا سياسيا مشروعا اكتسبه الشعب بنص الدستور ثانياً، وثالثها تحديد المعايير التي يجب الاستناد إليها في اختيار النواب الجدد.

 

فالإعلام لم يكترث بأهمية ومسئولية تبصير المصريين بكيفية التصويت للقوائم وللمرشحين الفرديين حسب مقاعد كل دائرة انتخابية. كما أن منظمات المجتمع المدني اكتفت بمراقبة الانتخابات ولم تكترث لأولوية التثقيف الانتخابي باعتباره الوظيفة الأهم لهذه المنظمات في عملية الانتخابات، وأكمل غياب دور الأحزاب في النهوض بالتوعية الانتخابية غيابها السياسي عن خوض معركة التنافس السياسي على كسب المقاعد وإثبات الوجود داخل البرلمان.

وإذا كان من الضروري الحرص على تصحيح هذه الأخطاء فإن القيام بمسئولية تحفيز الشعب على المشاركة في التصويت يجب أن يحظى بالأولوية الآن جنباً إلى جنب مع مسئولية تجديد المعايير الصحيحة لاختيار النواب، أياً كانت دوافع وأسباب التقاعس عن المشاركة في الجولة الأولى وأياً كان توصيف هؤلاء الممتنعين عن المشاركة سواء كانوا من اليائسين من جدوى المشاركة بسبب الإحباط من أخطاء ارتكبت وترتكب في إدارة السياسة في مصر الآن أو من البائسين الذين يتابعون بحسرة شديدة كيف تتهاوى أحلامهم على صخرة الواقع الاقتصادي والاجتماعي الأليم وبالذات ملايين العاطلين من الشباب المصريين، وملايين الكادحين من فقراء المصريين الذين يعيشون في القرى والنجوع بريف وصعيد مصر أو يعيشون في عشوائيات المدن المصرية وهم يتابعون مدى الاتساع المتزايد والمتسارع في فجوة الدخول بين الأغنياء والفقراء ناهيك عن فجوة الخدمات الهائلة بين ما يحصل عليه الأغنياء من خدمات وتسهيلات توفرها الدولة والحرمان الذي يعيش فيه الفقراء من الحد الأدنى من الخدمات الصحية والتعليمية والنقل والمواصلات والإسكان والمياه والكهرباء والصرف الصحي وغيرها من الخدمات الأساسية.

كل هؤلاء اليائسين والبائسين عليهم أن يدركوا أن عزوفهم عن المشاركة في الانتخابات ليس هو الحل، فالدولة المدنية الديمقراطية والحقوق السياسية لن تتحقق تلقائياً بل تتحقق بالنضال المستمر والمتواصل من داخل البرلمان ومن خارجه، وإصلاح أوضاع البائسين لن يتحقق بعزوفهم عن المشاركة في تأسيس برلمان قوي قادر على أن يدافع عن مصالحهم ومطالبهم في الحياة الكريمة. المشاركة وحدها هي التي تحقق هذا كله، لكن إلى جانب ذلك يجب أن ندرك أن المشاركة، كما أشرت، هي واجب وطني وهي أيضاً حق يجب ألا نفرط فيه، حق سياسي كفله الدستور ضمن نصوصه الرائعة التي جعلت البرلمان هو السلطة العليا باعتباره سلطة الشعب والوكيل عن الشعب.

فالانتخابات واجب وطني على ضوء كل ما يتهدد مصر من الداخل ومن الخارج. فمصر مستهدفة بقدر لا يقل أبداً عن استهداف العراق وسوريا، ومخطط تدمير الدول وإعادة تقسيمها له أطراف كثيرة يعملون من أجله، وخرائط هؤلاء موجودة ومعروفة، ومن ثم فإن الإسراع في تأسيس برلمان قوي إلى جانب الرئيس الذي اختاره الشعب بجدارة مع دستور من أفضل دساتير العالم في توازنه الدقيق والراقي بين النظامين الرئاسي والبرلماني يعد ضرورة لإكمال بناء الدولة سياسياً كي ننطلق في بنائها اقتصادياً وتدعيم قدراتها العسكرية والأمنية وتحصينها من كل أنواع التهديد سواء كانت من الداخل أو من الخارج في ظل تربص قوى ظلامية تريد مجدداً إسقاط النظام خاصة جماعة الإخوان ناهيك عن تيار السلفية الجهادية وبالأخص تنظيم داعش ومن على شاكلته من تلك التنظيمات الإرهابية.

كما أن الانتخابات حق سياسي كفله الدستور وأعطى للشعب أن يختار من يحكمه، وأن يكون هو صاحب السلطة والسيادة الأوحد، فالبرلمان هو وكيل الشعب في إدارة الحكم والسياسة وهذا حق لا تتمتع به كل الشعوب، ويجب على المصريين أن يحافظوا على هذا الحق وأن يدافعوا عنه، وأن يدركوا أنهم وهم يختارون أعضاء مجلس النواب فإنهم يختارون وكلاء عنهم ونوابا لهم في حكم مصر، وهذا ما يؤكده الدستور في تحديده لوظائف البرلمان من هنا تأتي المهمة الثالثة الخاصة بضرورة التوعية بهذه الوظائف باعتبارها المعايير الحقيقية التي يجب الالتزام بها عند اختيار النواب، أي اختيار الأكفأ من بين المرشحين القادرين على القيام بهذه الوظائف، إضافة إلى شرط الأمانة في النائب الجديد. فالكفاءة شرط أول والأمانة شرط ثان يجب الالتزام به كي يكون المواطن على يقين بأن من اختاره وكيلاً له أو نائباً عنه هو الأقدر على تحمل مسئولية القيام بالوظائف التي حددها الدستور وهي وظائف أربع تشمل أولاً التشريع، وثانياً إقرار سياسة الحكومة، وثالثاً إقرار الموازنة العامة للدولة، ورابعاً مراقبة ومحاسبة السلطة التنفيذية.

من الضروري ومن الواجب أن يدقق كل ناخب في أشخاص المرشحين ليختار من بينهم من هو قادر على أن يكون مشرعاً، ومن يملك الكفاءة العلمية والمهنية ومن يتحلى بالأمانة استناداً إلى تاريخه السياسي السابق للتأكد من قدرته على أن يكون مشرعاً لمصلحة الشعب ومدافعاً عن حقوقه.

ومن الضروري أن يختار الشعب من يملك الكفاءة في مناقشة السياسة الحكومية ونقدها موضوعياً ومن هو كفء لمناقشة الموازنة العامة للدولة سواء من ناحية الإيرادات أو المصروفات التي يجب أن تعطى كل الأولوية للإنفاق في المجالات التي تخدم مصالح الشعب وفق أولوياته، وأن يكون أخيراً يمتلك القدرة والخبرة والكفاءة والشجاعة للقيام بوظيفة مراقبة ومحاسبة السلطة التنفيذية في أدائها لوظائفها المحددة في السياسة الحكومية المعتمدة من البرلمان.

هذه المسئوليات إذا أخذناها في الاعتبار فسوف نكون على يقين بأن أى تقاعس عن المشاركة في انتخاب البرلمان جريمة في حق مصر وجريمة في حق أنفسنا، وترف لا تحتمله بلادنا وهي تواجه كل ما تواجهه من تحديات ومخاطر.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4567
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129215
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493037
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409516
حاليا يتواجد 3928 زوار  على الموقع