موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

النموذج التركي: «وظائف» الداخل والخارج

إرسال إلى صديق طباعة PDF


انصرف الجميع إلى تقييم نتائج الانتخابات النيابيّة الأخيرة، كلٌّ بحسب الزاوية التي تموضع فيها.

حزب «العدالة والتنمية» كان الرابح الأكبر، وربَّما الوحيد.

الأفراح الجنونية التي عبَّر عنها - قادته قبل مناصريه- كانت تعكس القلق الكبير من أن تتكرّر نتائج انتخابات السابع من حزيران الماضي. لكن بما أنَّ «القطوع» قد مرّ وبنتائج فاقت التوقعات، فإنَّ الحزب مدفوعاً بهذه الصدمة الإيجابية عليه والسلبية على خصومه، سيسعى إلى استثمار الخضّة التي أصابت المعارضة، وتجيير النتائج على مجالات أخرى، وفي مقدّمها الدستور الجديد.

 

إعداد دستور جديد، سيكون عنوان المرحلة المقبلة، على أمل ألَّا تتكرَّر الوعود عشية انتخابات 2011 و2015 لتصبح طيّ سلّة المهملات.

بعد 13 عاماً من وجوده في السلطة، فإنَّ حزب «العدالة والتنمية» لم ينجح في إعداد دستور جديد للبلاد. الوعود التي كانت تُطلق، سرعان ما كانت تسقط أمام المصالح الانتخابية والسياسية ليبقى دستور العام 1982 بكل تعديلاته، هو ميزان السلوك السياسي للأحزاب.

أمَّا أبرز البنود التي ستواجه تحديات في إعداد دستور جديد، فهي المواد الأربع الأولى من الدستور التي تحدّد هوية الدولة وتعرّف من هو التركي. وهنا تبرز المطالب الكردية بتغيير تلك التي تعرّف التركي على أنه المنتمي إلى الأمّة التركية أي العرق التركي. ويدعو الأكراد إلى تعريف التركي على أنَّه المنتمي إلى تركيا، لا إلى الأمّة التركية، مع الإشارة في التعديل المقترح إلى الهويات المتعدّدة في تركيا.

ومثل هذا المطلب، قد يكون عصيّاً على التحقق بسهولة إذ يواجَه بمعارضة من القوميين الأتراك وهم كثر في النسيج السياسي التركي.

ويطالب الأكراد بتعديل قانون الانتخاب في إبطال شرط الحصول على العشرة في المئة لدخول البرلمان. وهذا المطلب ضروري لهم وللعدالة في تركيا، إذ أنَّها نسبة عالية جداً وتؤثر في خيارات الناخب الذي سيمتنع عن تأييد حزبه إذا كان صغيراً وليس له حظّ بالفوز ليعطيه لأحزاب أخرى من دون أن يكون ذلك عن اقتناع. كذلك، فليس من العدل أن يمنح المواطن صوته لحزب، ويجد أنَّه في حال خسارة هذا الحزب، سيذهب صوته لحزب آخر من دون إرادته، فتتغير خريطة البرلمان خارج أيّ معيار للعدالة.

ولا شك أنَّ مسألة الفصل بين السلطات ستكون نقطة بارزة في الدستور الجديد بعدما خضعت السلطة القضائية بالكامل لتحكم السلطة السياسيّة، ولا سيما بعد ظهور فضيحة الفساد في العام 2013 التي تورط فيها أربعة وزراء وابن رئيس الجمهورية بلال. لكن القضية طويت بعدما قامت حكومة أردوغان، حينها، بأكبر عملية تطهير في الدولة، مستبدلةً قادة للشرطة والقضاء، بموالين بالكامل لحزب «العدالة والتنمية».

كذلك، فإنَّ مسألة الحريات ستكون نقطة مركزية في إعداد الدستور الجديد بعد عمليات القمع المُمنهج واليومي للحريات الصحافية والفكرية. وآخرها بعد الانتخابات، بخلاف تعهدات أحمد داود اوغلو، اعتقال مسؤولي مجلة «نقطة» لأنَّها قالت بإمكانية حدوث حرب أهلية في البلاد.

مع كل ذلك، فإن نّية الجمّال في مكان آخر. نية أردوغان هي في الانتقال إلى نظام رئاسي، بعدما كانت قد دفنت في انتخابات السابع من حزيران الماضي. لكن نتائج الانتخابات الأخيرة أعادت إحياء عظام الاقتراح، خصوصاً أنَّ إمكانية ترجمته واقعاً لم تعد مستحيلة.

نال حزب «العدالة والتنمية» 317 نائباً؛ هو يحتاج إلى خمسين نائباً ليعدّل الدستور في البرلمان، لكن العدد غير متوفّر. لذا، فهو يحتاج 13 نائباً فقط (330 نائباً)، ليحال أيّ مقترح لتعديل الدستور على استفتاء شعبي. وفي الاستفتاء الشعبي، يأمل أردوغان أن ينال مشروع تعديل الدستور أكثرية كبيرة مدفوعاً بنيل حزب «العدالة والتنمية» حوالي 50 في المئة في الانتخابات الأخيرة. تحصيل 13 نائباً واستمالتهم من حزب «الحركة القومية» ليس بالأمر المستحيل؛ لكنَّه غير مضمون. سيشتغل حزب «العدالة والتنمية»، أولاً على نواب حزب «الحركة القومية» الذي تراجع عدد نوابه من 80 إلى 40 نائباً، أي يريد الحزب الحاكم ثلث نواب «الحركة القومية»، وهذا رقم كبير.

لكن يمكن أن يجد حزب «العدالة والتنمية» هذا الرقم بل ربّما أكثر منه في «حزب الشعوب الديموقراطي» الكردي الذي تراجع عدد نوابه من 80 إلى 59 نائباً، بمعنى أنَّه إذا حصلت صفقة بين حزب أردوغان والحزب الكردي، عندها يستطيعان تعديل الدستور في البرلمان، وليس في استفتاء شعبي.

وكان قد جرى حديث قبل سنتين أنَّ الأكراد يمكن أن يوافقوا على نظام رئاسي، في مقابل تضمين مطالبهم في الدستور الجديد. الآن يتجدَّد الكلام على هذه الصفقة، لكن من دون الجزم بإمكانية تحقيقها على قاعدة أنَّ تعديل الدستور في استفتاء شعبي عبر استمالة نواب غير أكراد، سيكون أفضل لأردوغان الذي يجد نفسه متحرراً من تقديم تنازلات إلى الأكراد.

وهذا يفتح على آفاق حلّ المشكلة الكردية، إذ يتوقّع بعض قادة حزب «العدالة والتنمية» أن تُستأنف المفاوضات مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» عبد الله أوجلان لحلّ المشكلة الكردية، خصوصاً بعد استعادة «العدالة والتنمية» بعض الأصوات التي فقدها في المناطق الكردية.

الانتقال إلى نظام رئاسي يعني حصر السلطات كلها بيد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، الذي يصير في إمكانه العودة إلى ترؤّس حزب «العدالة والتنمية» وإلغاء موقع رئيس الحكومة ومساءلة الوزراء أمامه، لا امام البرلمان. وهنا ستكون تركيا أمام شبه استحالة لعودة العلمانيين لقيادتها في السنوات بل العقود المقبلة، في ظلّ حقيقة أنَّ أكثر من 60 في المئة من الأتراك محافظون، في مقابل 35- 40 في المئة من العلمانيين واليساريين. ومثل هذا، إذا حصل، يعني إطلاق يد أردوغان في تغيير النظام السياسي في تركيا ليكون أكثر تديناً وأقل علمانيّة، ليصل إلى العام 2023 وتركيا تكون استعادت موروثها الثقافي العثماني على حساب الإرث الجمهوري الأتاتوركي، فلا يبقى من الجمهورية سوى اسمها ومن العلمانية سوى قشرة شكلية تستخدم تجاه الرأي العام الغربي والأوروبي لتغطية الصبغة الدينية للنظام الجديد.

ولا شك أنَّ هذا الأمر سيحظى بجدال ونقاش كبيرين على اعتبار أنَّ تركيا هي جزء من الاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي لأوروبا، لاعتبارات جغرافية ووجود جاليات تركية وكردية كبيرة في القارة العجوز. وإذا كانت أوروبا والولايات المتحدة قد دعمتا نموذج حزب «العدالة والتنمية» كإسلام معتدل، فلأنَّه أمّن لهما تغطية ضدّ الحرب على الإرهاب الإسلامي؛ وكان بخطابه الاستقطابي والمذهبي، أداة ذهبيّة في المساهمة في تفتيت المنطقة وتوسيع الشروخ فيها؛ وهذه خدمة كبرى للمشروع الأميركي- الإسرائيلي لتفتيت المنطقة، غير أنَّ هذه الأوروبا والغرب، لن يكونا مسرورَين من تصاعد التيارات المتطرفة قومياً أو دينياً في تركيا التي سينتقل تأثيرها إلى أوروبا. وبالتالي، يمكن الاعتقاد أنَّ اوروبا والغرب ليسا منزعجين من فوز أردوغان واستمرار سياسات التفتين المذهبية والتفتيت الاجتماعي في سوريا والعراق وليبيا ومصر والخليج واليمن وغيرها، لكن مع بقاء هذا خارج التأثير على الداخل الأوروبي.

وعلى صلة بهذه النقطة، من دون الدخول في التأثيرات الإقليمية، فإنَّ إسرائيل أيضاً لا تجد غضاضة ولا انزعاجاً من فوز أردوغان بهذه النسبة الكبيرة ما دامت العلاقات الثنائية بينهما بمنأى عن تأثيراتها السلبية. وباستثناء الخطاب الذي تصفه إسرائيل ﺒ«المعادي للسامية» لأردوغان، والذي يوظّفه في الداخل تجاه الفئات المحافظة ويوظفه في حربه ضدّ محور «الممانعة والمقاومة» لتبرير هذه الحرب وتخفيف الانتقادات له، فإنَّ اسرائيل ليست منزعجة إلى هذا الحدّ، ما دام هذا الخطاب لا يترجم دعماً عملياً للشعب الفلسطيني، الذي يحتاج إلى السلاح والتدريب، وهو ما لا تؤمّنه، بل ترفضه تركيا. حتى المال لا يصل إلى الشعب الفلسطيني، ومن أصل 200 مليون دولار، قررت تركيا تقديمها منذ سنتين إلى الفلسطينيين، لم يصل سوى 650 ألف دولار. ولا ننسى أنَّ سابقة إلقاء رئيس إسرائيلي، للمرة الأولى، كلمة امام البرلمان التركي حصلت في خريف العام 2007 في عهد سلطة حزب «العدالة والتنمية» الاسلامية برئاسة رجب طيب أردوغان بالذات، في حين لم يتجرّأ أحد من النخب العسكرية والعلمانية في تركيا - على امتداد نصف قرن- أن يفعلوا هذه السابقة برغم التحالف الوثيق بين البلدين. وهو ما يذكّر بالسابقة التي فعلها الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي تجاوز كل الحدود الأخلاقية للثقافة الإسلامية برسالته الشهيرة إلى شمعون بيريز الذي كان يمكن له الاستغناء عنها أو حتى كتابتها بأسلوب مختلف. وهذا النموذج من «الإسلام المعتدل» الذي يتجدَّد الحديث عنه بعد فوز «العدالة والتنمية» في الانتخابات الأخيرة، يعزّز المنحى الذي يرى في هذا الإسلام مجرّد أداة لخدمة السياسات الغربية- الإسرائيلية، ومنها تكريس شرعية الكيان الإسرائيلي في المنطقة وتعزيز أمنه، خصوصاً أنَّ إسرائيل لن تجد أفضل من تركيا أداةً لتفتيت سوريا والعراق وتخفيف المخاطر الأمنية عنها.

كذلك، فإنَّ إسرائيل تواصل علاقاتها الأمنية والعسكرية مع تركيا ولو في حد أدنى من قبل؛ والنفط السوري المسروق على أيدي «داعش» كما نفط كردستان العراق، يجد في تركيا قناةً لتصديره إلى اسرائيل وبأبخس الأثمان، مؤمناً بذلك مدخولا سهلاً ﻟ«داعش». أمَّا العلاقات التجارية، فهي في ذروة ازدهارها. حجم التجارة للعام الماضي بلغ ستة مليارات دولار، بزيادة مليار دولار عن العام الذي سبقه. وباستثناء عدم وجود سفير، فإنَّ العلاقات الديبلوماسية قائمة، وعرّاب التقارب بين البلدين فريدون سينيرلي أوغلو تبوّأ منصب وزير الخارجية في الحكومة الحالية في تركيا.

في بلدٍ متعدّد الانتماءات الاتنية والمذهبية والإيديولوجية مثل تركيا، فإنَّ النظام الرئاسي، في ظلّ ذهنية الاستئثار والشخصنة والأدلجة السالفة الذكر، وخصوصاً في ظلّ غياب الفصل الفعلي بين السلطات، وتَحكُّم السلطة السياسية بالقضائية، وإنكار الهويات السفلى في المجتمع، سيكون مدخلاً إلى حقبة من الاستبداد المحفوف بكل أنواع المخاطر على تركيا نفسها قبل غيرها. والكلمة الأخيرة للشعب التركي على قاعدة «كما تكونون يولَّى عليكم». أما المعارضون في الداخل، فليس أمامهم سوى استمرار المقاومة.

 

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23332
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105565
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر505882
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56424719
حاليا يتواجد 3514 زوار  على الموقع