موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

الهبَّة الشعبية وسؤال إلى أين؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


انقضى الشهر الأول من عمر الهبة الشعبية في فلسطين المحتلة، والحصيلة فيه حسب وزارة الصحة الفلسطينية (72) شهيداً وأكثر من (7200) جريح، عدا عن (1500) من المعتقلين، ممن ألقت قوات الاحتلال القبض عليهم بحجج شتى.

 

المراقبون “الإسرائيليون”، في ظل الرعب والهلع الذي استولى على المستوطنين، ليس لديهم تقدير إلى متى ستستمر هذه الهبة التي ينظرون إليها كانتفاضة ثالثة، والإجراءات “الإسرائيلية” القمعية في تصاعد على كل الجبهات، من تشديد للعقوبات وتشريع للقتل على الاشتباه، بل ومن دون اشتباه، وإمعان في الحصار ومزيد من الحواجز وتقطيع أوصال المدن والقرى، وفوق ذلك توسيع للمستوطنات ومصادقة على بناء مستوطنات جديدة، وأخيراً شن الأكاذيب والتحريض على الفلسطينيين في الداخل والخارج وفي المحافل الدولية.

في الجانب الفلسطيني؛ حيث الموقف الرسمي للسلطة الفلسطينية على حاله من حيث رفضه لفكرة الانتفاضة، يعاني الارتباك وفقدان الحيلة ما جعله، مع تأكيده على مواقفه المتخاذلة وتمسكه باتفاق أوسلو، وما اشتمل عليه من تنسيق أمني، يحاول أن يظهر كمن يقف إلى جانب الهبّة وشبابها، مختبئاً وراء المطالبة العبثية ﺒ«حماية دولية» للشعب الفلسطيني! يضاف إلى ذلك مواقف مترددة وخجولة تصدر عن بعض الفصائل وبحجج لا تختلف في المضمون عن حجج السلطة! أمّا في الجانب الشعبي، فبالرغم من التأييد والتعاطف وبعض أشكال المشاركة التي يلقاها شباب الهبة من مختلف فئات الشعب، فإن بعض الأصوات بات مختصاً في إثارة الغبار، وما يمكن أن يشوش على الشباب ويؤثر في معنوياتهم، ففي الوقت الذي لم تلحظ هذه الأصوات في الهبة إلّا «نواقصها»، مثل «العفوية وغياب القيادة والمرجعيات»، بشرت بانتهائها من دون نتيجة، بل رأوا أنها ربما تعطي الاحتلال «مبررات» للإقدام على ما لم يقدم عليه بعد!

طبعاً ليس هناك من لا يتمنى لو كانت هناك «قيادة» لهذه الهبة تنظم تحركاتها، وتضع لها برنامجاً لتطويرها والارتقاء بها إلى مستوى «الثورة»، وليس فقط الانتفاضة، لكن ما ذنب هؤلاء الشباب إن كانت «القيادات» قد أوصلتها إلى اليأس منها، وعدم الثقة بها بعد كل السنين التي تولت فيها الأمور؟! لقد نظر الشباب حولهم فلم يجدوا «قيادات» بل وجدوا متسلطين «متعاملين متعاونين مخبرين» عند الاحتلال يسهلون مهماته، ويحفظون أمنه ويلاحقون من يمس جنوده أو مستوطنيه بسوء!

ومنذ الأيام الأولى وبداية الهبة الشبابية، انشغل البعض في «التنظير»: هل هي هبّة شعبية محدودة أم انتفاضة شعبية شاملة؟! وعلى عجل بدأنا نسمع ونقرأ تحليلات وتعليقات في الصحف والفضائيات، ووسائل التواصل الاجتماعي على حد سواء، تركيزاً على السؤال الذي يُطرح دائماً في كل وأي مناسبة: إلى أين؟ طبعاً هناك من يطرح السؤال من باب «البروزة والتثاقف» لا أكثر، وهناك من يطرحه ولا ينتظر جواباً، لأنه ينطلق من جواب جاهز لديه يبثه في ثنايا تنظيراته، ومفاده أنْ لا فائدة من كل ما يُجرى، وسينتهي الأمر كما بدأ، وكما انتهى في كل مرة سابقة أكثر من ذلك، فهذا النفر يعلنها صراحة أن ما يقدم عليه الشباب من عمليات طعن يستشهدون بعدها ليست إلاّ «عمليات انتحار»! هذا النفر لا يجب أن يؤخذ في الاعتبار، فغايته معروفه وانحيازه مكشوف، وهو إذ يزعم أنه حريص على الدم الفلسطيني، ويطالب بالاستفادة من دروس الماضي، لن يخدع أحداً! لكن يظل هناك من يطرح السؤال من باب الخوف الحقيقي أن تذهب التضحيات ودماء الشهداء والجرحى في آخر المطاف هدراً ودون طائل.

لذلك يحاول أن ينبه إلى ما يعتبره مزالق يجب تجنبها حماية للشباب وهبتهم. ولهؤلاء أقول:

* أولاً، الشباب الذين خرجوا إلى شوارع المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية حاملين الحجر أو السكين أو المفك أو «النقيفة»، خرجوا كرد فعل، ودفاعاً عن كرامة شعبهم التي تُهان على أيدي قوات الاحتلال والمستوطنين في كل يوم على الطرقات والحواجز، بل وفي البيوت وأخيراً في المسجد الأقصى، وكل مكان يتواجدون فيه. بمعنى آخر، لم يكن خروجهم على سبيل «تغيير الجو» أو النزهة، بل أخرجتهم ممارسات الاحتلال وقواته وقطعان مستوطنيه بعد أن طفح الكيل ألف مرة، لذلك لم يخطر ببالهم أن يسألوا أنفسهم: إلى أين؟!

* ثانياً، هؤلاء الشباب لم يدر في خلدهم أنهم بالإقدام على ما يفعلونه سيحررون فلسطين، أو سينهون الاحتلال في الضفة، أو حتى ربما أنهم سيخرجون المستوطنين من القدس الشرقية.

* ثالثاً، وهذا هو الأهم، وبصرف النظر عن أين ستصل الهبة الحالية، فإن لها رسالة واحدة، وعاها الشباب الذين تحملوا عبئها أو لم يعوها، وجلهم تحت العشرين، لابد أن تصل إلى التجمع الصهيوني في فلسطين، قيادات وأحزاب ومستوطنين، وهي: أن الفلسطينيين لن يتنازلوا عن وطنهم أو عن حقوقهم فيه، وأن المحتلين لن ينعموا بالأمان أو الاستقرار، وسيعيشوا «على السيف» كما أخبرهم رئيس وزرائهم بنيامين نتنياهو، وعليهم أن يتيقنوا أن من يعيش على السيف لابد أن يموت به، طال الزمان أو قصر!

هذا هو الدرس الأول والأهم الذي كرسته الهبة الباسلة، سواء ظلت هبة أم تحولت إلى انتفاضة شاملة، وسواء امتدت أشهراً أو انتهت غداً! هذا الدرس هو للصهاينة؛ وعليهم أن يعوه جيداً، وكلما أسرعوا في وعيهم له كلما كان لهم أفضل! وحتماً سيعون..

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13589
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46252
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر410074
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55326553
حاليا يتواجد 2623 زوار  على الموقع