موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

ثلاث مجموعات رافضة للمشاركة الانتخابية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بقدر ما كشفت عملية الانتخابات البرلمانية في جولتها الأولى عن انقسام مجتمعي حاد بين من أقبلوا على المشاركة في التصويت وبين من رفضوا المشاركة فإنها كشفت أيضاً عن تباين أكثر حدة في صفوف الرافضين للمشاركة وهم،

للأسف، يمثلون القطاع الأوسع من الناخبين وتتجاوز نسبتهم اﻟ75%، ولذلك فإن أي اهتمام علمي بالبحث في دوافع هذه النسبة الغالبة من الناخبين للعزوف عن المشاركة في انتخابات البرلمان يجب أن يأخذ في اعتباره هذا التباين الحاد في دوافع الرفض والعزوف إذا كانت هناك نية حقيقية للمعالجة.

 

واستطيع أن أميز هنا بين ثلاث مجموعات أساسية من الرافضين هي بالتحديد مجموعة اليائسين من جدوى انتخاب البرلمان في ظل إدراكهم، أو اعتقادهم، أن كل ما يحدث من تفاعلات تجري في مجمل العملية السياسية بعد ثورة 30 يونيو وقبلها بات عبثياً وارتدادياً على أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو. أما المجموعة الثانية فهي مجموعة البائسين وهي، بالمناسبة، تمثل القطاع الأوسع من الشعب المصري وفي المقدمة من هؤلاء يأتي شباب العاطلين، والمطحونون من العمال والفلاحين المعدومين (معدومي الملكية) وساكني العشوائيات وأبناء القرى الفقيرة في صعيد مصر وعموم محافظات الدلتا. هؤلاء هم القطاع الأوسع من الشعب الذي ملأ ميادين الثورة في القاهرة وعواصم المحافظات أيام ثورتي 25 يناير و30 يونيو وكانوا يأملون في حياة كريمة بعيداً عن الفقر وذل الحاجة، وهم من يدفعون الآن ثمن ما يسمى «ثورة التوقعات» التي تورط الإعلام المصري في تضخيمها من خلال وعود ليس لها أي أساس اقتصادي، وفجأة وجدوا أن الحياة بعد الثورة عادت أسوأ مما كانت قبلها، وأن آمال الإصلاح والتغيير تتلاشى وتتساقط الواحدة تلو الأخرى. وهؤلاء شاركوا في حزمة من الانتخابات التي جرت على مدى الأعوام الأربعة الماضية دون أن يكون لها أي عائد مادي ملموس على حياتهم البائسة. لذلك فإن رفضهم المشاركة في الانتخابات جاء بدافع من ضغوط نفسية داخلية تتفجر داخلهم وتصيبهم بالإحباط وتدفعهم مجدداً نحو دائرة اللامبالاة والانغلاق على الذات بعيداً عن ضجيج انتخابات لا يتوقعون منها خيراً.

أما المجموعة الثالثة فهي مجموعة المتمردين على النظام الذين يريدون نزع الشرعية عنه من خلال تعمد إفشال الانتخابات وهؤلاء ينتمون بالأساس إلى جماعة الإخوان والقطاع الأوسع من التيار السلفي الذي انقسم على قرار حزب النور الانخراط في العملية السياسية التي بدأت مع تفجر ثورة 30 يونيو. جماعة الإخوان كانت تأمل إفشال الانتخابات بالعنف لكن الضربات الأمنية التي تعرضت لها على مدى العامين الماضيين حالت دون تمكينها من ذلك، فلم تجد غير خيار نزع الشرعية بإفشال الانتخابات، أي نزع الشرعية عن البرلمان الجديد، ومن ثم عن مجمل النظام وتصويره على أنه برلمان مرفوض من أغلبية الشعب ولا يمثل إلا الأقلية القليلة من المنتفعين والفاسدين من وجهة نظرهم. كما أن العداء الإعلامي المفرط ضد حزب النور وحملات الترويع للمواطنين من خطورة التصويت لحزب النور زادت من قناعة المنقسمين من السلفيين على حزب النور بأن النظام الراهن ليس نظامهم، وأن القرار الأصوب هو المقاطعة، والتحالف مع جماعة الإخوان في حملة نزع الشرعية التي يعدون لها عقب الانتهاء من إجراء انتخابات الجولة الثانية، التي يأملون أن تأتي بمشاركة أقل من مشاركة الجولة الأولى كي يتسنى لهم الخوض في تلك المعركة التي يريدون بها تصفية الحسابات مع نظام ثورة 30 يونيو.

تحليل مواقف تلك المجموعات الثلاث: اليائسين والبائسين والمتمردين يفرض على الدولة معالجات مختلفة وواعية ومدروسة؛ فالمجموعة الأولى التي تضم بالأساس مجموعات واسعة من النشطاء السياسيين في حاجة إلى معالجة سياسية واحتواء سياسي يبدأ بخوض معركة استعادة الثقة لدى هؤلاء الشباب الذين توقفت خبرتهم السياسية المحدودة عند حدود خبرة إسقاط النظام.

بعض مكونات هذه الشريحة من النشطاء السياسيين المحبطين يتصورون أن ثورة جديدة يمكن أن تحدث ضد النظام الحالي على نحو ما حدث في ثورة 25 يناير، هم يتصورون ذلك لخطأ في التحليل، لأنهم أسرى لفكرة أن الثورة يمكن أن تحدث دون تراكم الفعل الثوري ودون نضج الظرف الثوري.

من هنا فإن التعامل مع هذا القطاع من الرافضين في حاجة إلى إعطاء الدولة أولوية للتنمية السياسية التي من شأنها معالجة هؤلاء الشباب بالوعي والفكر والثقافة واستعادة الثقة، والأهم هو العودة بهم للتعامل الإيجابي مع سؤال: وماذا بعد إسقاط النظام القديم؟ ما هي الرؤية السياسية لنظام ما بعد الثورة، ما هو المشروع السياسي للثورة؟ وكيف يمكن الانخراط في التنظير لهذا المشروع والشروع في تنفيذه عبر تطوير أدوار كل من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني؟

أما المجموعة الثالثة، أي مجموعة الرافضين فإن التعامل معهم سيبقى أمنياً لحين العودة إلى الرشد والانخراط مجدداً في العمل الوطني الكفيل بإعادة انخراطهم في عملية البناء بدلاً من التورط في مستنقع الهدم.

تبقى المجموعة الثانية وهي الأهم أي مجموعة اليائسين من المستقبل الذين قرروا الانسحاب من العمل السياسي بل الانسحاب من الأمل في المستقبل. هؤلاء هم الأولى بالرعاية والعناية من الدولة.

لقد ساهمت ظروف وأسباب كثيرة في التجاهل من الدولة لدورها التنموي ووظيفتها التنموية بعضها داخلي والكثير منها خارجي مع الاعتماد المصري المفرط ابتداءً من منتصف عقد السبعينيات على المعونة الأمريكية الخارجية والتبعية للولايات المتحدة في وقت كان فيه النظام الرأسمالي يتسيد الصراع الكوني ضد النظام الاشتراكي الذي أخذ في السقوط مع نهاية عقد الثمانينيات، أي السيطرة الرأسمالية على العالم حتى نهاية التاريخ الأمر الذي كانت له انعكاساته الداخلية في مصر، ودفع الدولة إلى التخلي عن دورها التنموي أي قيادة عملية التنمية عبر ما كان يسمى رأسمالية الدولة وعبر التخطيط العلمي للاقتصاد وللتنمية الاقتصادية خلال سنوات حكم جمال عبد الناصر عندما كانت الدولة هي من يقود التنمية ويقود البناء الاقتصادي في كل المجالات وعندما كانت الدولة تتولى المسئولية الكاملة بقطاع الخدمات للمواطنين في قطاعات التعليم والصحة والعمل والمواصلات والإسكان وغيرها.

عندما تحولت الدولة عن دورها التنموي ووظيفتها التنموية واندفعت سواء بأطماع وجشع القائمين على الحكم من الفاسدين أو بضغوط خارجية لبيع القطاع الاقتصادي الذي تملكه الدولة، وانسحبت كلياً من دور تقديم الخدمات أو جعلته حكراً على أعوانها وتابعيها جاء من يملأ فراغ غياب الدولة من إخوان وسلفيين وغيرهم وعندما قامت الثورة تصورت الملايين أن دولتهم ستعود إليهم لتحقيق العدل الاجتماعي وتنهي المظالم الطبقية وتنهي الفجوة بين مجتمع المنتجعات ومجتمع العشوائيات وعندما لم يحدث ذلك كان الإحباط الذي سيبقى مادامت الدولة غائبة عن دورها التنموي ووظيفتها التنموية لإشباع حاجات الملايين من العاطلين والفقراء المنسحبين من ساحة المشاركة السياسية بكل ما يعنيه ذلك من تهديد للشرعية السياسية للنظام الحاكم.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

تأثيرات «عام العدس» على الشعب العراقي!

هيفاء زنكنة

| السبت, 23 مارس 2019

  لا أظن أن هناك مواطنا، خارج حدود العراق، سيحظى بهدية من حكومته، تماثل ما ...

حدود الدم في فلسطين

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 23 مارس 2019

    ما يجري من أحداث في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة يتجاوز الخلافات الفصائلية وأزمة ...

تهدئتان لا تصنعان سلاماً ولا استسلاماً

د. عصام نعمان

| السبت, 23 مارس 2019

    ليس هناك وضع مستقر في غزة؛ إذ إن «إسرائيل» تثابر على التحرش والتعدي والقصف ...

تركيا والغرب والاستثمار الديني

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 مارس 2019

    ما بين مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً مسلماً ...

قبل أن نُصدم بعودة «داعش»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 22 مارس 2019

    يبدو أن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية «قسد» منذ أيام قليلة ...

هذا هو واقع الحال فى اوروبا !

د. سليم نزال

| الخميس, 21 مارس 2019

    المجتمعات المسلمة المهاجرة التى استقرت فى الغرب دفعت و تدفع ثمن انتشار الارهاب الاسلاموى ...

أخرجوا قطاع غزة من أزمته الراهنة

منير شفيق

| الخميس, 21 مارس 2019

    ما جرى في الأيام الفائتة في قطاع غزة من تظاهرات كان هتافها الأول "بدنا ...

كلام في الحرام الاجتماعي

عبدالله السناوي

| الخميس, 21 مارس 2019

    في صيف (١٩٥١) جرت مواجهات وصدامات في الريف المصري مهدت لإطاحة النظام الملكي بكل ...

أعوام قليلة جداً تفصلنا عن المستقبل

جميل مطر

| الخميس, 21 مارس 2019

    بعد أسابيع قليلة تنعقد قمة العشرين في دورة جديدة. لم تتح لي بعد الفرصة ...

«مسيرات العودة» وقمع جماهيرها

عوني صادق

| الخميس, 21 مارس 2019

    أيام قليلة تفصلنا عن «يوم الأرض» و«مسيرة العودة» المليونية التي دعت إليها الهيئة المنظمة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8235
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8235
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر798479
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66228560
حاليا يتواجد 1693 زوار  على الموقع