موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ثلاث مجموعات رافضة للمشاركة الانتخابية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بقدر ما كشفت عملية الانتخابات البرلمانية في جولتها الأولى عن انقسام مجتمعي حاد بين من أقبلوا على المشاركة في التصويت وبين من رفضوا المشاركة فإنها كشفت أيضاً عن تباين أكثر حدة في صفوف الرافضين للمشاركة وهم،

للأسف، يمثلون القطاع الأوسع من الناخبين وتتجاوز نسبتهم اﻟ75%، ولذلك فإن أي اهتمام علمي بالبحث في دوافع هذه النسبة الغالبة من الناخبين للعزوف عن المشاركة في انتخابات البرلمان يجب أن يأخذ في اعتباره هذا التباين الحاد في دوافع الرفض والعزوف إذا كانت هناك نية حقيقية للمعالجة.

 

واستطيع أن أميز هنا بين ثلاث مجموعات أساسية من الرافضين هي بالتحديد مجموعة اليائسين من جدوى انتخاب البرلمان في ظل إدراكهم، أو اعتقادهم، أن كل ما يحدث من تفاعلات تجري في مجمل العملية السياسية بعد ثورة 30 يونيو وقبلها بات عبثياً وارتدادياً على أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو. أما المجموعة الثانية فهي مجموعة البائسين وهي، بالمناسبة، تمثل القطاع الأوسع من الشعب المصري وفي المقدمة من هؤلاء يأتي شباب العاطلين، والمطحونون من العمال والفلاحين المعدومين (معدومي الملكية) وساكني العشوائيات وأبناء القرى الفقيرة في صعيد مصر وعموم محافظات الدلتا. هؤلاء هم القطاع الأوسع من الشعب الذي ملأ ميادين الثورة في القاهرة وعواصم المحافظات أيام ثورتي 25 يناير و30 يونيو وكانوا يأملون في حياة كريمة بعيداً عن الفقر وذل الحاجة، وهم من يدفعون الآن ثمن ما يسمى «ثورة التوقعات» التي تورط الإعلام المصري في تضخيمها من خلال وعود ليس لها أي أساس اقتصادي، وفجأة وجدوا أن الحياة بعد الثورة عادت أسوأ مما كانت قبلها، وأن آمال الإصلاح والتغيير تتلاشى وتتساقط الواحدة تلو الأخرى. وهؤلاء شاركوا في حزمة من الانتخابات التي جرت على مدى الأعوام الأربعة الماضية دون أن يكون لها أي عائد مادي ملموس على حياتهم البائسة. لذلك فإن رفضهم المشاركة في الانتخابات جاء بدافع من ضغوط نفسية داخلية تتفجر داخلهم وتصيبهم بالإحباط وتدفعهم مجدداً نحو دائرة اللامبالاة والانغلاق على الذات بعيداً عن ضجيج انتخابات لا يتوقعون منها خيراً.

أما المجموعة الثالثة فهي مجموعة المتمردين على النظام الذين يريدون نزع الشرعية عنه من خلال تعمد إفشال الانتخابات وهؤلاء ينتمون بالأساس إلى جماعة الإخوان والقطاع الأوسع من التيار السلفي الذي انقسم على قرار حزب النور الانخراط في العملية السياسية التي بدأت مع تفجر ثورة 30 يونيو. جماعة الإخوان كانت تأمل إفشال الانتخابات بالعنف لكن الضربات الأمنية التي تعرضت لها على مدى العامين الماضيين حالت دون تمكينها من ذلك، فلم تجد غير خيار نزع الشرعية بإفشال الانتخابات، أي نزع الشرعية عن البرلمان الجديد، ومن ثم عن مجمل النظام وتصويره على أنه برلمان مرفوض من أغلبية الشعب ولا يمثل إلا الأقلية القليلة من المنتفعين والفاسدين من وجهة نظرهم. كما أن العداء الإعلامي المفرط ضد حزب النور وحملات الترويع للمواطنين من خطورة التصويت لحزب النور زادت من قناعة المنقسمين من السلفيين على حزب النور بأن النظام الراهن ليس نظامهم، وأن القرار الأصوب هو المقاطعة، والتحالف مع جماعة الإخوان في حملة نزع الشرعية التي يعدون لها عقب الانتهاء من إجراء انتخابات الجولة الثانية، التي يأملون أن تأتي بمشاركة أقل من مشاركة الجولة الأولى كي يتسنى لهم الخوض في تلك المعركة التي يريدون بها تصفية الحسابات مع نظام ثورة 30 يونيو.

تحليل مواقف تلك المجموعات الثلاث: اليائسين والبائسين والمتمردين يفرض على الدولة معالجات مختلفة وواعية ومدروسة؛ فالمجموعة الأولى التي تضم بالأساس مجموعات واسعة من النشطاء السياسيين في حاجة إلى معالجة سياسية واحتواء سياسي يبدأ بخوض معركة استعادة الثقة لدى هؤلاء الشباب الذين توقفت خبرتهم السياسية المحدودة عند حدود خبرة إسقاط النظام.

بعض مكونات هذه الشريحة من النشطاء السياسيين المحبطين يتصورون أن ثورة جديدة يمكن أن تحدث ضد النظام الحالي على نحو ما حدث في ثورة 25 يناير، هم يتصورون ذلك لخطأ في التحليل، لأنهم أسرى لفكرة أن الثورة يمكن أن تحدث دون تراكم الفعل الثوري ودون نضج الظرف الثوري.

من هنا فإن التعامل مع هذا القطاع من الرافضين في حاجة إلى إعطاء الدولة أولوية للتنمية السياسية التي من شأنها معالجة هؤلاء الشباب بالوعي والفكر والثقافة واستعادة الثقة، والأهم هو العودة بهم للتعامل الإيجابي مع سؤال: وماذا بعد إسقاط النظام القديم؟ ما هي الرؤية السياسية لنظام ما بعد الثورة، ما هو المشروع السياسي للثورة؟ وكيف يمكن الانخراط في التنظير لهذا المشروع والشروع في تنفيذه عبر تطوير أدوار كل من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني؟

أما المجموعة الثالثة، أي مجموعة الرافضين فإن التعامل معهم سيبقى أمنياً لحين العودة إلى الرشد والانخراط مجدداً في العمل الوطني الكفيل بإعادة انخراطهم في عملية البناء بدلاً من التورط في مستنقع الهدم.

تبقى المجموعة الثانية وهي الأهم أي مجموعة اليائسين من المستقبل الذين قرروا الانسحاب من العمل السياسي بل الانسحاب من الأمل في المستقبل. هؤلاء هم الأولى بالرعاية والعناية من الدولة.

لقد ساهمت ظروف وأسباب كثيرة في التجاهل من الدولة لدورها التنموي ووظيفتها التنموية بعضها داخلي والكثير منها خارجي مع الاعتماد المصري المفرط ابتداءً من منتصف عقد السبعينيات على المعونة الأمريكية الخارجية والتبعية للولايات المتحدة في وقت كان فيه النظام الرأسمالي يتسيد الصراع الكوني ضد النظام الاشتراكي الذي أخذ في السقوط مع نهاية عقد الثمانينيات، أي السيطرة الرأسمالية على العالم حتى نهاية التاريخ الأمر الذي كانت له انعكاساته الداخلية في مصر، ودفع الدولة إلى التخلي عن دورها التنموي أي قيادة عملية التنمية عبر ما كان يسمى رأسمالية الدولة وعبر التخطيط العلمي للاقتصاد وللتنمية الاقتصادية خلال سنوات حكم جمال عبد الناصر عندما كانت الدولة هي من يقود التنمية ويقود البناء الاقتصادي في كل المجالات وعندما كانت الدولة تتولى المسئولية الكاملة بقطاع الخدمات للمواطنين في قطاعات التعليم والصحة والعمل والمواصلات والإسكان وغيرها.

عندما تحولت الدولة عن دورها التنموي ووظيفتها التنموية واندفعت سواء بأطماع وجشع القائمين على الحكم من الفاسدين أو بضغوط خارجية لبيع القطاع الاقتصادي الذي تملكه الدولة، وانسحبت كلياً من دور تقديم الخدمات أو جعلته حكراً على أعوانها وتابعيها جاء من يملأ فراغ غياب الدولة من إخوان وسلفيين وغيرهم وعندما قامت الثورة تصورت الملايين أن دولتهم ستعود إليهم لتحقيق العدل الاجتماعي وتنهي المظالم الطبقية وتنهي الفجوة بين مجتمع المنتجعات ومجتمع العشوائيات وعندما لم يحدث ذلك كان الإحباط الذي سيبقى مادامت الدولة غائبة عن دورها التنموي ووظيفتها التنموية لإشباع حاجات الملايين من العاطلين والفقراء المنسحبين من ساحة المشاركة السياسية بكل ما يعنيه ذلك من تهديد للشرعية السياسية للنظام الحاكم.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا تلعب مع الروس

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    العنوان مثلٌ معروف, بأن الروس لا يُلتعب معهم. نقول ذلك, بسبب إسقاك طائرة “إيل ...

روسيا «المسلمة»!!

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    لم يخطر ببالي أن أحاضر في موسكو بالذات عن «الإسلام»، ولكن مجلس شورى المفتين ...

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22885
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع131002
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر884417
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57961966
حاليا يتواجد 3823 زوار  على الموقع