موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

الكيان الشايلوكي وسرقة الجثامين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مازالت سلطات الاحتلال الصهيوني تحتجز جثامين عدد من الشهداء الفلسطينيين الذين قتلتهم عن سبق إصرار وتعمد خلال الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ بداية شهر أكتوبر الجاري. وكان ما يسمى ﺒ المستشار القضائي للشرطة الصهيونية شاؤول غوردون،

قد رفض الطلب المقدم والمتضمن تسليم جثامين الشهداء لعائلاتهم ليتم مواراتهم الثرى، وفقاً لكل الشرائع السماوية والتقاليد الاجتماعية. وأوضح المحامي محمد محمود من مؤسسة «الضمير» لحقوق الإنسان، في تصريح له، أن المستشار القضائي “الإسرائيلي” قال في رده على الاستئناف المصغر الذي قدمه طاقم من المحامين إن «المستوى السياسي الصهيوني يرفض تسليم جثامين الشهداء» ليشكل ذلك رادعاً لغيرهم من الشبان والشابات الفلسطينيين الذين ينوون القيام بعمليات طعن وبما يسهم فيه هذا القرار من خفض رغبة من يريد القيام بذلك.

 

يأتي هذا الاحتجاز تنفيذاً لقرار المجلس الوزاري المصغر لحكومة الاحتلال الفاشية المتجردة من أي مظاهر بشرية إنسانية، الاستمرار في احتجاز الجثامين وفقاً لبيان شرطة الاحتلال: «كموافقة من المجلس على اقتراح من وزير الأمن الداخلي، جلعاد اردان، مفاده عدم إعادة جثث إرهابيين قتلوا أثناء محاولات الهجوم والعمليات التي يقومون بها.

من ناحية أخرى أكد منسق الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين سالم خلة بأن قرار الاحتلال عدم تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات فدائية أو يحاولون ذلك هو سلوك فاشي. وقال خلة في تصريح خاص ﻟ«المركز الفلسطيني للإعلام» إن حكومة نتنياهو العنصرية تتجه نحو هذا السلوك بإمعان رغم أن الجثامين تعود لبشر ولمناضلين كفلت القوانين الشرعية الدولية حقهم في وطنهم، وبيّن بأن الاحتلال جرّب هذه الطريقة منذ احتلاله لفلسطين وقام باحتجاز مئات الجثامين لشهداء فلسطينيين وما زال إلى الآن يحتجز 242 جثماناً عدا عن جثامين ثمانية شهداء مقدسيين ارتقوا خلال الأيام الماضية بعد محاولة أو تنفيذ عمليات فدائية في القدس المحتلة. إضافة إلى 19 شهيداً في مناطق مختلفة. ورأى خلة أن الاحتلال غير متعظ من دروس التاريخ وأضاف: «الاحتلال بإجراءاته العنصرية لم يكتف فقط باحتجاز جثامين الشهداء وهدم منازلهم بل إن هناك قراراً عجيباً بمنع إعادة بناء تلك المنازل، وقراراً بسحب حق المواطنة من أبناء شعبنا».

إن احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين، هي واحدة من أبشع الجرائم الإنسانية والأخلاقية والدينية والقانونية، التي ارتكبتها وترتكبها دولة الكيان الفاشي بحق الشعب الفلسطيني. إن هذا الإجراء يعد ممارسة تخالف الشرائع السماوية وقوانين الطبيعة والقوانين الدولية واتفاقيات جنيف الرابعة التي تمنع احتجاز رفات الشهداء، وتلزم دولة الاحتلال بتسليمهم إلى ذويهم واحترام كرامة المتوفين ومراعاة طقوسهم الدينية خلال عمليات الدفن، بل وحماية مدافنهم وتسهيل وصول أسر الموتى إليها.

الكيان يجعل من هذه الممارسة (التي ترفضها حتى الحيوانات!) سياسة ثابتة في تعامله مع الفلسطينيين منذ احتلال الكيان لباقي الأرض الفلسطينية عام 1967، في محاولة للانتقام من الشهداء بعد موتهم، ومعاقبة ذويهم وعائلاتهم ومضاعفة آلامهم، وحرمانهم من إكرامهم ودفنهم بل وفي بعض الأحيان استخدمتهم ورقة للمساومة اليهودية الشايلوكية البغيضة واستعمال جثث البشر كوسيلة للابتزاز السياسي، بالفعل شايلوك يتجدد في رداء الكيان.

“إسرائيل” هي الدولة المسخ الوحيدة في العالم التي تُعاقب الإنسان بعد موته، وتحتجز جثمانه لسنوات وعقود تحت الأرض، علماً أنها لا تتبع القواعد السليمة لعملية الدفن مما يعرض الجثامين للسرقة أو النهش والاندثار.

إن «مقابر الأرقام» هي مقابر سرية تقع في مناطق عسكرية مغلقة ويمنع زيارتها، أو الاقتراب منها أو تصويرها، وهي خاضعة لسيطرة الجيش ووزارة الدفاع، وهذه المقابر تزدحم بعشرات الأضرحة وهي عبارة عن مدافن بسيطة أحيطت بالحجارة من دون شواهد، ومثبت فوقها لوحات معدنية تحمل أرقاماً (على الطريقة النازية، التي كانت أشد حلفاء الصهيونية حميمية)، بعضها تلاشى بشكل كامل، وهي غير معدة بشكل ديني وإنساني كمكان للدفن، إذ إن كل شهيد يحمل رقماً معيناً، ولهذا سُميت ﺒ«مقابر الأرقام»؛ لأنها تتخذ من الأرقام أسماء للشهداء، وقد جرفت مياه الأمطار والسيول جزءا منها، وان بعضها تحول إلى ساحات للكلاب الضالة.

للعلم، قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إن سلطات الاحتلال تحتجز مئات جثامين الشهداء وقتلى عرب وأجانب منذ سنوات عديدة بهدف سرقة أعضاء هذه الجثامين، مضيفاً أن عملية الاحتجاز تتم غالبا بكيفية واحدة حيث تبادر قوات الاحتلال إلى احتجاز جثامين الشهداء الذين يسقطون خلال عمليات فدائية.

وأوضح المحامي إياد العلمي منسق الدائرة القانونية في المركز في تصريح له بهذا الصدد أن سلطات الاحتلال اعتادت منذ مدة انتهاج أسلوب احتجاز جثامين الشهداء الذي بدأته في السبعينات خاصة بعد العملية الاستشهادية التي نفذها الشهيد هشام حمد في نوفمبر عام 1993 في مدينة غزة. وفي السياق نفسه كشف العلمي عن عدد من الحالات حيث احتجزت سلطات الاحتلال جثة الشهيد حسن عيسى عباس الذي استشهد خلال مشاركته في عملية فدائية بالقدس الغربية في أكتوبر عام 1994م، مشيراً إلى أن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عندما توجه للمحكمة العليا “الإسرائيلية” للمطالبة بتسليم الجثمان لاعتبارات أخلاقية فإن المحكمة أصدرت في فبراير عام 1995 قراراً يقضي برفض إعادة جثته.

وفي نفس السياق رصد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عدداً من جثامين الشهداء المحتجزة منذ عام 1973 وهم من جنسيات مختلفة كانوا يقاومون إلى جانب المقاومة الفلسطينية، واتهم مدير الوحدة القانونية في مركز القدس رامي صالح، سلطة الاحتلال، بسرقة أعضاء 138 شهيداً فلسطينياً، كانت احتجزت جثثهم في الانتفاضتين الأولى والثانية.جاء ذلك خلال اجتماع، عقدته الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، التي أطلقها مركز القدس قبل سنوات، للعمل على استعادة الجثامين المحتجزة لدى الاحتلال، حيث استردت الحملة حتى الآن 31% من الجثامين. وأكد صالح اختفاء جثث 138 شهيداً، في ما يعرف بمقابر الأرقام تذرعت “إسرائيل” بعدم توثيق أماكن دفنهم. وأشار إلى امتلاك مركز القدس لفيديوهات تثبت استخدام “إسرائيل” لأعضاء الشهداء، حيث سيقوم المركز خلال الفترة القادمة بعرضها في المؤتمرات والمحافل الدولية، كدليل قاطع على الانتهاكات القانونية ل“إسرائيل” بحق الفلسطينيين.

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9833
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9833
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1090211
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65244664
حاليا يتواجد 5662 زوار  على الموقع