موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

مهنَّد العُقْبي... الدم الفلسطيني يطارد سافكيه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان من الطبيعي أن يثير مشهد هروب الجندي الصهيوني المدجج بالسلاح أمام صولة فدائي بئر السبع، الشهيد مهنَّد العُقْبي، الأعزل الذي انتزع سلاحه من اعدائه ليطاردهم ويرديهم ما بين قتيل وجريح في مركز المدينة الفلسطينية النقبية المحتلة،

كل ما اثاره وعجَّت به شبكات التواصل الاجتماعي من تعليقات وتعقيبات عاكسة لردود الأفعال على مثل هذا الحدث البطولي المثقل بالدلالات، وأن تأتي من الجانبين، الغزاة المحتلين ومقاوميهم الفلسطينيين.

 

في الجانب الأول، سخط لا يكتم خزياً يمازجهما ذعر. والثاني، سخرية تزدري بآلة بطش فتَّاكة حوَّلتها الدعاية الصهيونية ورفد الغرب لها بآخر مبتكرات القتل المتطور الى اسطورة يتغنون بها، ومباركة وافتخار ببطولة فتى النقب الأعزل وفدائيه الشهيد... من هذه السخرية، مثلاً، نعت هذه الأسطورة المزعومة ﺒ"جيش البامبرز"!

في الدلالات، ونتوقف هنا فقط لنشير إلى اهميها، وواحدهما، الإزراء بأسطورة الجيش الذي لا يقهر، وبالصوت والصورة، في هذا المشهد النقبي الحافل بكل ما عناه ورمز إليه ويغدو المعنون لراهن هذه المرحلة النضالية الفلسطينية، وثانيهما، هو أن هذا الشعب الصامد المكافح سيظل عصياً على الانكسار، ولن يفرِّط بحقه في استعادة كامل وطنه السليب، وإن كل جيل يتلو سابقه من اجياله، في الماقبل النكبة والمابعد النكسة وشتاتاً، هو بحكم تراكم موروثه الكفاحي ومعاناته اليومية الصاقلة لبأسه والمغنية لتجربته النضالية يأتي الأصلب والأشد تمسُّكاً بهذه الحقوق والأكثر اصراراً على استعادتها من ما سبقته من اجيال. لعل هذه واحدة من آيات هذه الحالة النضالية الفلسطينية الراهنة المحتدمة والمتصاعدة... دلالتان يمكن اختصارهما في إن المواجهة هى ما بين باطل يتسلَّح بكل ما ترفده به بواطل الغرب الاستعماري من آخر مبتكرات الموت فائقة التطور، وقضية عزلاء لا تُسلِّحها إلا ارادة شعبها، ولا يحُصِّنها إلا حق غير قابل للتصرُّف وعدالة لا تثلم حدها القوة، ولا يحفظها ويديم جذوتها إلا صمود وتضحيات وعناد شعبي لا يتوقف عن ابتكار المتيسر من اشكال المقاومة، يرفده إيمان بإنه إذا كان للباطل من جولة فإن للحق وحده في نهاية المطاف مآل الانتصار.

ثلاثة اسابيع وثلاثة أيام ازدادت فيها مطاردة الدم الفلسطيني لسافكيه في كامل فلسطين، وأيامها باتت شاهدة على أن آلة فتكهم الهوجاء مرتبكة وعاجزة وعمياء تتلمس طريقها بصعوبة باحثة عن سكينٍ مقاومٍ. فشلت سياسة "كي الوعي"، وكان حصادهم من بيدرها راهن ما يخشونه وهو الاستنزاف، وأن يصلوا حد أن تعرض بلديات لجمهورها من المستعمرين دروعاً واقيةً من الطعن بأسعار مدعومة، وأن يصرخ مانشيت في صحيفة من صحفهم: "اسرائيل لم تعد مكاناً آمناً للعيش".

... اسابيع أيامها يتأكد فيها يوماً بعد يوم ما قلناه في مقالنا السابق من أن جيل ما بعد الكارثة الأوسلوية قد هبَّ فالتقط الراية، رفعها عالياً وليس في نيته تسليمها إلى من تجاوزهم ولا يلتحقون به، وكل ساعة تمر سوف يضاف إلى هذه الأيام الفلسطينية جداً ما سيضيفه الدم الفلسطيني الزكي المقاوم في لحظته النضالية المصيرية الفارقة، وهو أن لا معنى للمقاومة بأشكالها المتعددة إن لم تك المسلَّحة واسطة عقدها، ولا من جدوى للتنظيمات على اختلاف راياتها وايدولوجياتها إن لم يك الكفاح المسلَّح هو المتسيد لمبادئها، بل ما لنا وللنضال الوطني برمته إن لم تك بوصلته التحرير وهدفه العودة...

ثلاثة اسابيع وثلاثة أيام كانت اكثر من كافية لأن يتذكَّر نتنياهو وكيري وبان كي مون "اوسلوستان" فيهبوا لاستلالها من قوقعة مقاطعتها لاحتواء الهبَّة الثورية الشعبية المتعاظمة والحؤول دون تطورها المتسارع نحو الانتفاضة الثورية الشاملة. كيري يلتقي نتنياهو في برلين وينتوي أن يلتقيه مع ابي مازن في عمان، ويوقظون الرباعية من غفوتها، ويهيئون لنقاش لذات الهدف في مجلس الأمن... كيرى يريد اختصار قضية بحجم قضية فلسطين باجتراع تهدئة تنجم عن توافق اردني صهيوني، ولا بأس إن رُفد بأوسلوستاني، على "توضيح معنى الوضع القائم" في الحرم القدسي الشريف!!! أما بان كي مون، الذي سبق الجميع إلى فلسطين المحتلة ممهداً، فليس هناك ما هو اسوأ مما تنتظره القضية عادة منه من قوله بعد لقائه بنتنياهو وحلوله في رام الله ومنها: "أنا مصدوم عندما ارى شباباً يرفعون السلاح ويحاولون القتل"... صدمته لا تساوي فقط بين الضحية والجلاَّد وإنما تدين الضحية!!!

... ثلاثة اسابيع وثلاثة أيام تقول بإن المقاومة ليست خياراً وإنما ضرورة وجود وسبيل بقاء، أما انجازاتها، وعلى باهظ كلفتها، فكافية لأن تثبت أن التضحيات وحدها تظل سبيلنا الموثوق للحفاظ على قضيتنا وصونها من غوائل راهن التناسي العربي الرسمي وضروب التواطوء الدولي المتآمر لتصفيتها، وأن هناك فارقاً ضوئياً بين مقاومة السكاكين الشعبية الراهنة وتلكم المسماة بالشعبية والمراد لها أن تظل الموسمية وعلى الطريقة البلعينية... وإن القرار الوطني بات من الآن فصاعداً ملكاً حصرياً لملتقطي رايته والمستعدون لأن يستشهدوا وهم يرفعونها... اسابيع تردد أيامها بأن مهند العُقْبي ومن سبقوه وسبقنه الى الشهادة أو لحقوا ولحقن به اليها، في القدس، والخليل والجليل، وغزة، ورام الله، وصدموا بان كي مون، وحدهم، ومن سبقهم ويلحقهم على ذات الدرب، ومعهم الجرحى والمعتقلين، هم الممتلكون، وأيضاً حصراً، لامتياز حق الممثل الشرعي الوحيد للحالة الفلسطينية في هذه اللحظة النضالية المصيرية الفارقة التي يسطِّرها ويؤطرها ويوجهها ويحدد مسارها ويصنع مآلاتها الدم الفلسطيني المقاوم على التراب العربي الفلسطيني المنتفض...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23924
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56587
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر420409
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336888
حاليا يتواجد 4139 زوار  على الموقع