موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

لماذا نحن في خطر تجاه تجنيد الشباب؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لنعُد بالذاكرة قليلا الى مابين عام 1980م ومنتصف التسعينيات الميلادية ونطرح السؤال التالي: ماهي التحولات التي مررنا بها في محاربة التطرف..؟ وهل كنا نسأل الأسئلة الصحيحة منذ ذلك الوقت..؟، وما المشكلة التي جعلت شبابنا لايستجيبون لكل جهود التوجيه والتوعية التي قدمت لهم خلال عقود من الزمن..؟

 

من المؤكد أن شبابنا قد وقعوا في تجاذب كبير بين الداخل والخارج من أجل جر الكثير منهم الى ساحات التطرف، وهذه قضية يجب أن نعترف بها وفي ذات الوقت يجب ألا ننسى أن الجهود الرسمية الراغبة في توجيه هؤلاء الشباب وقفت بشكل صحيح في محاولة لتحذيرهم من الدخول في متاهات أيديولوجية تؤدي بهم الى الانزلاق في مسارات التطرف.

لقد كانت الأطراف كثيرة من اجل جر هؤلاء الشباب الى ساحات الصراع منها اطراف خارجية وأطراف داخلية، كلها تريد أن تدفع بهؤلاء الشباب الى ساحات الصراع، والحقيقة أننا منذ اكثر من ثلاثة عقود ونحن نعاني من ازمة التعرف على الداء الحقيقي، كما أنه ليس لدي شك بأن المجتمع وبمؤسساته الرسمية يملك النفوذ الحقيقي بإخضاع الثقافة التي تنتج هؤلاء للمساءلة بشكل مباشر ولكن السؤال هل حدث ذلك فعليا..؟

في بداية الثمانينيات الميلادية بدأت ظواهر التشدد في المجتمع تتبنى اشكالا جديدة من ثقافة التدين، وقد فوجئ المجتمع بتلك التطورات التي كانت موجهة للشباب بشكل مباشر وبدأت ظاهرة الالتزام الديني تنتشر بين الشباب في المجتمع بفعل الجهود الفكرية من ثقافة الصحوة التي وجدت نفسها تدير المجتمع دون أن تجد معارضة أو توجيها في المجتمع، تمكنت الصحوة من تأسيس ثقافة للتدين تتعارض تماما مع الأصول الأساسية التي كان المجتمع يستخدمها في تقييم وتعريف ظواهر التدين، وهذا ما ساهم في ترسيخ الأفكار الجديدة لثقافة التدين عبر اختيار فئة الشباب لحملهم على تبني هذه الأفكار دون غيرهم.

فرضت الصحوة الأفكار الغريبة على المجتمع وساهمت في بناء منهج فكري ساهم في بناء شباب تشكلت عقولهم في اطار ديني ابعد من المجتمع ذاته وطريقة تدينه، لقد تم بناء الشباب في المجتمع وفق فلسفة اممية تجعل تفكيرهم يتجاوز التدين المحلي الذي كان سائدا لدى آبائهم وأجدادهم الى تدين من نوع جديد تختلط فيه المفاهيم الدينية والسياسية والاقتصادية.

منذ تلك اللحظات بني التدين في المجتمع ليكون فكرة اممية وليس فكرة محلية وبنيت ثقافة التدين خلال اكثر من ثلاثة عقود في اطار مسؤولية اممية عن كل ما يحدث للإسلام في أي بقعة في هذا العالم، هذه الثقافة صنعت أول خطوط المواجهة مع غير المسلمين.

أصبحت الفكرة السائدة في ثقافة التدين هي المواجهة مع غير المسلمين ومع ثقافتهم، بمعنى آخر أصبحت هذه الثقافة تؤكد لمعتنقيها أن أي فرد غير مسلم هو عدو يجب حربه وحرب ثقافته.

لقد عملت الصحوة كثقافة مسؤولة عن تحويل فكرة التدين من التسامح الى التشدد، ومن المحلية الى الأممية، على ترسيخ هذه الفكرة وتعزيزها عبر الخطاب المحلي فقد ساهم الخطاب الدعوي في المساجد والمحاضرات التي سيطرت عليها الصحوة في ترسيخ فكرة العداء للآخر عبر استخدام فكرة مواجهة المشركين والكافرين ومن يناصرهم أو يجاملهم، ووصلت ثقافة الصحوة الى المؤسسات التربوية وغيرها من مؤسسات المجتمع واستطاعت أن تغير في ثقافة تلك المؤسسات مستثمرة طبيعة المجتمع العقدية.

لم تكن الصحوة ثقافة سلمية في المجتمع بل كانت تفرض ما تريد عبر وسائل استطاعت من خلالها أن تفرض ما تريد إما بالتهديد أو بالمجاملة أو استثمار بعض قنوات الدعم الرسمي لجهود الصحوة، هذه الثقافة التي بنيت خلال عقود مضت هي التي شكلت ما نراه اليوم من صور مختلفة من الانحرافات الفكرية الخطيرة.

لقد ساهمت القراءة المنحازة والمجامِلة للواقع الصحوي في المجتمع وتغيير الثقافة المجتمعية في تغييب الكثير من الحقائق.

على سبيل المثال شاركتُ شخصيا في مناقشة عشرات الاستراتيجيات التي كانت تدعو الى محاربة التطرف والتشدد في المجتمع حيث كان العامل المشترك بين هذه الاستراتيجيات جميعها أنها لا تريد أن تسأل الأسئلة الحقيقية عن أسباب التطرف، وفي ذات الوقت لاتريد أن تبحث عن الإجابات الصحيحة خلف أسباب التطرف ودوافعه.

إن التطورات التاريخية التي مرت بها ازمة التشدد تنبئنا بأن هناك خطورة مستقبلية اكثر مما نحن فيه الان..!، فعبر تاريخنا الاجتماعي يمكننا قراءة هذه الخطورة فعلى سبيل المثال عندما انطلقت فكرة الصحوة التي تبنت ثقافة التشدد كانت هناك عدة صور من المواجهات التي تطورت عبر تاريخ المجتمع وكانت على النحو التالي، في البداية تم فرض التدين عبر صورة محددة للمتدين في المجتمع، وبدأ الكثير من الشباب يتبنى هذه الصورة بفعل فرضها في المجتمع والمؤسسات التربوية واستخدم الدين ككلمة السر لفرض هذه الصورة للمتدين ومظهره الخارجي.

في المرحلة الثانية بدأت المواجهة بشكل تدريجي بين الفئات المتشددة وبين افراد المجتمع عبر فرض ممارسات معينة، ومع الأسف أن الصحوة استخدمت فكرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لممارسة وفرض تصورات بعينها على المجتمع من اجل إحكام السيطرة بشكل كامل مجتمعيا من اجل القضاء على مناهضي الصحوة من مثقفين ومفكرين وغيرهم.

المرحلة الثالثة هي الانطلاق خارج المجتمع وترسيخ فكرة الأممية من خلال تبني فكرة الجهاد ونصرة الإسلام والمسلمين ومحاربة غير المسلمين وفي هذه المرحلة بدأت الازمة تبدي خطورة اكبر وشهد المجتمع أولى النتائج عبر ممارسات وتفجيرات لم يستخدم فيها المتطرفون انفسهم مثلما حدث في تفجير العليا عام 1995م، اما المرحلة الرابعة فقد تطورت المفاهيم وأصبحت العمليات الانتحارية سمة للتطرف والتشدد وحصد المجتمع الكثير من العمليات الانتحارية الخطيرة التي استخدمت فيها فكرة الهجوم بالسلاح والانتحار كما حدث في تفجيرات العام 2003م وما بعدها. المرحلة الخامسة التي مر بها التشدد والتطرف هي المزج بين الأفكار الانتحارية الهجومية، والانتحار عبر فكرة التفخيخ ولبس الاحزمة بهدف المواجهة مع المجتمع وتحديدا مؤسساته الأمنية في محاولة لعزل المجتمع عن مؤسساته الأمنية والحكومية عبر ممارسات موجهة نحو رجال الامن ومؤسسات الدولة وهنا تكمن الخطورة الأكبر كون هذه الفئات المتطرفة قد تؤسس لمرحلة تطرفية سادسة لانعلم اين وكيف ستكون وجهتها ومدى خطورتها على المجتمع.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

تأثيرات «عام العدس» على الشعب العراقي!

هيفاء زنكنة

| السبت, 23 مارس 2019

  لا أظن أن هناك مواطنا، خارج حدود العراق، سيحظى بهدية من حكومته، تماثل ما ...

حدود الدم في فلسطين

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 23 مارس 2019

    ما يجري من أحداث في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة يتجاوز الخلافات الفصائلية وأزمة ...

تهدئتان لا تصنعان سلاماً ولا استسلاماً

د. عصام نعمان

| السبت, 23 مارس 2019

    ليس هناك وضع مستقر في غزة؛ إذ إن «إسرائيل» تثابر على التحرش والتعدي والقصف ...

تركيا والغرب والاستثمار الديني

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 مارس 2019

    ما بين مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً مسلماً ...

قبل أن نُصدم بعودة «داعش»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 22 مارس 2019

    يبدو أن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية «قسد» منذ أيام قليلة ...

هذا هو واقع الحال فى اوروبا !

د. سليم نزال

| الخميس, 21 مارس 2019

    المجتمعات المسلمة المهاجرة التى استقرت فى الغرب دفعت و تدفع ثمن انتشار الارهاب الاسلاموى ...

أخرجوا قطاع غزة من أزمته الراهنة

منير شفيق

| الخميس, 21 مارس 2019

    ما جرى في الأيام الفائتة في قطاع غزة من تظاهرات كان هتافها الأول "بدنا ...

كلام في الحرام الاجتماعي

عبدالله السناوي

| الخميس, 21 مارس 2019

    في صيف (١٩٥١) جرت مواجهات وصدامات في الريف المصري مهدت لإطاحة النظام الملكي بكل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24028
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24028
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر814272
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66244353
حاليا يتواجد 2714 زوار  على الموقع