موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

لماذا نحن في خطر تجاه تجنيد الشباب؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لنعُد بالذاكرة قليلا الى مابين عام 1980م ومنتصف التسعينيات الميلادية ونطرح السؤال التالي: ماهي التحولات التي مررنا بها في محاربة التطرف..؟ وهل كنا نسأل الأسئلة الصحيحة منذ ذلك الوقت..؟، وما المشكلة التي جعلت شبابنا لايستجيبون لكل جهود التوجيه والتوعية التي قدمت لهم خلال عقود من الزمن..؟

 

من المؤكد أن شبابنا قد وقعوا في تجاذب كبير بين الداخل والخارج من أجل جر الكثير منهم الى ساحات التطرف، وهذه قضية يجب أن نعترف بها وفي ذات الوقت يجب ألا ننسى أن الجهود الرسمية الراغبة في توجيه هؤلاء الشباب وقفت بشكل صحيح في محاولة لتحذيرهم من الدخول في متاهات أيديولوجية تؤدي بهم الى الانزلاق في مسارات التطرف.

لقد كانت الأطراف كثيرة من اجل جر هؤلاء الشباب الى ساحات الصراع منها اطراف خارجية وأطراف داخلية، كلها تريد أن تدفع بهؤلاء الشباب الى ساحات الصراع، والحقيقة أننا منذ اكثر من ثلاثة عقود ونحن نعاني من ازمة التعرف على الداء الحقيقي، كما أنه ليس لدي شك بأن المجتمع وبمؤسساته الرسمية يملك النفوذ الحقيقي بإخضاع الثقافة التي تنتج هؤلاء للمساءلة بشكل مباشر ولكن السؤال هل حدث ذلك فعليا..؟

في بداية الثمانينيات الميلادية بدأت ظواهر التشدد في المجتمع تتبنى اشكالا جديدة من ثقافة التدين، وقد فوجئ المجتمع بتلك التطورات التي كانت موجهة للشباب بشكل مباشر وبدأت ظاهرة الالتزام الديني تنتشر بين الشباب في المجتمع بفعل الجهود الفكرية من ثقافة الصحوة التي وجدت نفسها تدير المجتمع دون أن تجد معارضة أو توجيها في المجتمع، تمكنت الصحوة من تأسيس ثقافة للتدين تتعارض تماما مع الأصول الأساسية التي كان المجتمع يستخدمها في تقييم وتعريف ظواهر التدين، وهذا ما ساهم في ترسيخ الأفكار الجديدة لثقافة التدين عبر اختيار فئة الشباب لحملهم على تبني هذه الأفكار دون غيرهم.

فرضت الصحوة الأفكار الغريبة على المجتمع وساهمت في بناء منهج فكري ساهم في بناء شباب تشكلت عقولهم في اطار ديني ابعد من المجتمع ذاته وطريقة تدينه، لقد تم بناء الشباب في المجتمع وفق فلسفة اممية تجعل تفكيرهم يتجاوز التدين المحلي الذي كان سائدا لدى آبائهم وأجدادهم الى تدين من نوع جديد تختلط فيه المفاهيم الدينية والسياسية والاقتصادية.

منذ تلك اللحظات بني التدين في المجتمع ليكون فكرة اممية وليس فكرة محلية وبنيت ثقافة التدين خلال اكثر من ثلاثة عقود في اطار مسؤولية اممية عن كل ما يحدث للإسلام في أي بقعة في هذا العالم، هذه الثقافة صنعت أول خطوط المواجهة مع غير المسلمين.

أصبحت الفكرة السائدة في ثقافة التدين هي المواجهة مع غير المسلمين ومع ثقافتهم، بمعنى آخر أصبحت هذه الثقافة تؤكد لمعتنقيها أن أي فرد غير مسلم هو عدو يجب حربه وحرب ثقافته.

لقد عملت الصحوة كثقافة مسؤولة عن تحويل فكرة التدين من التسامح الى التشدد، ومن المحلية الى الأممية، على ترسيخ هذه الفكرة وتعزيزها عبر الخطاب المحلي فقد ساهم الخطاب الدعوي في المساجد والمحاضرات التي سيطرت عليها الصحوة في ترسيخ فكرة العداء للآخر عبر استخدام فكرة مواجهة المشركين والكافرين ومن يناصرهم أو يجاملهم، ووصلت ثقافة الصحوة الى المؤسسات التربوية وغيرها من مؤسسات المجتمع واستطاعت أن تغير في ثقافة تلك المؤسسات مستثمرة طبيعة المجتمع العقدية.

لم تكن الصحوة ثقافة سلمية في المجتمع بل كانت تفرض ما تريد عبر وسائل استطاعت من خلالها أن تفرض ما تريد إما بالتهديد أو بالمجاملة أو استثمار بعض قنوات الدعم الرسمي لجهود الصحوة، هذه الثقافة التي بنيت خلال عقود مضت هي التي شكلت ما نراه اليوم من صور مختلفة من الانحرافات الفكرية الخطيرة.

لقد ساهمت القراءة المنحازة والمجامِلة للواقع الصحوي في المجتمع وتغيير الثقافة المجتمعية في تغييب الكثير من الحقائق.

على سبيل المثال شاركتُ شخصيا في مناقشة عشرات الاستراتيجيات التي كانت تدعو الى محاربة التطرف والتشدد في المجتمع حيث كان العامل المشترك بين هذه الاستراتيجيات جميعها أنها لا تريد أن تسأل الأسئلة الحقيقية عن أسباب التطرف، وفي ذات الوقت لاتريد أن تبحث عن الإجابات الصحيحة خلف أسباب التطرف ودوافعه.

إن التطورات التاريخية التي مرت بها ازمة التشدد تنبئنا بأن هناك خطورة مستقبلية اكثر مما نحن فيه الان..!، فعبر تاريخنا الاجتماعي يمكننا قراءة هذه الخطورة فعلى سبيل المثال عندما انطلقت فكرة الصحوة التي تبنت ثقافة التشدد كانت هناك عدة صور من المواجهات التي تطورت عبر تاريخ المجتمع وكانت على النحو التالي، في البداية تم فرض التدين عبر صورة محددة للمتدين في المجتمع، وبدأ الكثير من الشباب يتبنى هذه الصورة بفعل فرضها في المجتمع والمؤسسات التربوية واستخدم الدين ككلمة السر لفرض هذه الصورة للمتدين ومظهره الخارجي.

في المرحلة الثانية بدأت المواجهة بشكل تدريجي بين الفئات المتشددة وبين افراد المجتمع عبر فرض ممارسات معينة، ومع الأسف أن الصحوة استخدمت فكرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لممارسة وفرض تصورات بعينها على المجتمع من اجل إحكام السيطرة بشكل كامل مجتمعيا من اجل القضاء على مناهضي الصحوة من مثقفين ومفكرين وغيرهم.

المرحلة الثالثة هي الانطلاق خارج المجتمع وترسيخ فكرة الأممية من خلال تبني فكرة الجهاد ونصرة الإسلام والمسلمين ومحاربة غير المسلمين وفي هذه المرحلة بدأت الازمة تبدي خطورة اكبر وشهد المجتمع أولى النتائج عبر ممارسات وتفجيرات لم يستخدم فيها المتطرفون انفسهم مثلما حدث في تفجير العليا عام 1995م، اما المرحلة الرابعة فقد تطورت المفاهيم وأصبحت العمليات الانتحارية سمة للتطرف والتشدد وحصد المجتمع الكثير من العمليات الانتحارية الخطيرة التي استخدمت فيها فكرة الهجوم بالسلاح والانتحار كما حدث في تفجيرات العام 2003م وما بعدها. المرحلة الخامسة التي مر بها التشدد والتطرف هي المزج بين الأفكار الانتحارية الهجومية، والانتحار عبر فكرة التفخيخ ولبس الاحزمة بهدف المواجهة مع المجتمع وتحديدا مؤسساته الأمنية في محاولة لعزل المجتمع عن مؤسساته الأمنية والحكومية عبر ممارسات موجهة نحو رجال الامن ومؤسسات الدولة وهنا تكمن الخطورة الأكبر كون هذه الفئات المتطرفة قد تؤسس لمرحلة تطرفية سادسة لانعلم اين وكيف ستكون وجهتها ومدى خطورتها على المجتمع.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23731
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر716294
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55632773
حاليا يتواجد 2458 زوار  على الموقع