موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

المنطقة العربية.. مواجهة الفوضى والتعقيد!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بين عامي 1915-1916م أنهت بريطانيا وفرنسا معاهدة تقسيم المنطقة الشهير (سايكس بيكو) والتي عملت وفق مبدأ تقسيم المنطقة بما يخدم القوى التي كانت سائدة في ذلك الزمان ، لقد كانت قضية التوزيع للمنطقة وتحريك أوراقها على رقعة الجغرافيا عملية سهلة في ذلك الزمان فهذه الدول التي ورثت الدولة العثمانية سياسياً كانت قادرة على أن تعيد مصفوفة الدول جغرافياً وفقاً لتنظيم متفق عليه خرج تحت تلك المعاهدة الشهيرة.

 

قرن من الزمان مرّ على هذه المعاهدة لتعود منطقة الشرق الأوسط إلى فوضى جديدة أنتجتها الثورات العربية، فهل يمكن تفسير ذلك بأنه ثورة على هذه المعاهدة أم أن المنطقة أصبحت بحاجة إلى إعادة النظر عبر إنتاج معاهدة جديدة تطلق عليها مراكز البحوث الدولية اسم (سايكس بيكو2)..؟ هذا سؤال منطقي هل هناك حاجة فعلية إلى تلك المعاهدة لتعود مرة أخرى..؟.

تعقيدات المنطقة تتضاعف على شكل متوالية هندسية يومياً فالمنطقة ليست في حالة استكانة سياسية قابلة للخضوع لمعاهدة جديدة، فرقعة الشطرنج ليس بذات الحجم كما كانت قبل قرن من الزمان، ومن يعتقد جازماً أنه قادر على توقع مستقبل منطقة الشرق الأوسط في ظل هذه التعقيدات فإنه على خطأ كبير لأن معطيات الصراع ومكونات التنافس متضاربة على جميع المستويات فليست القضية كما كانت محصورة بين قوى تاريخية متحكمة في المعطيات السياسية، (اليوم هناك منتجات كبرى لها عمق في المنطقة).

القوى العالمية التي صنعت معاهدة (سايكس بيكو) قبل مئة عام ليست كما هي اليوم فمنطقة الشرق الأوسط خلال قرن من الزمان أثبتت للعالم أنها ساهمت في صناعة القوى العالمية الطامعة في الفوز بها، اليوم تتنافس أوروبا وأميركا والصين وروسيا على هذه البقعة من العالم، كما تتنافس إسرائيل ودول المنطقة على الجغرافيا والتاريخ، وتتنافس الجماعات الإرهابية مع دول المنطقة سياسياً وثقافياً، ومن جانب آخر تتنافس دول اقتصادية مستمثرة في المنطقة كاليابان وكوريا ودول آسيوية ودول أوروبية أخرى، وكل هذه المجموعات تتنافس مع أكثر من مليار مسلم حول العالم، ويتنافس المسلمون أنفسهم في هذه المنطقة من شيعة وسنة، وتتنافس قوميات متناحرة تاريخياً أيضاً.

منطقة الشرق الأوسط اليوم هي في أكثر حالاتها تعقيداً فلا يمكن أن يتم تحديد منطقة بداية أو نهاية لهذا التعقيد السياسي والاقتصادي والتاريخي والجغرافي، وهذا قد يفسر لنا جميعاً حجم الأزمة التي تعاني منها شعوب المنطقة على جميع المستويات ولعل التحدي الأكبر انه مع كل هذه الأزمات المتداخلة بشكل يصعب فهمه تحظى منطقة الشرق الأوسط بثروات اقتصادية هائلة تضيف معضلة أخرى في سبيل تعقيدات الأزمة الشرق أوسطية.

ما تسمى بالقوى العالمية اليوم تواجه أزمة ثقة بينها، فما يبدو لنا أنه اتفاق روسي أميركي أوروبي حول سورية لا يعكس بالطبع حقيقة هذه الفرضية مهما بدت إعلامياً أنها حقيقة، فالقوى العالمية التي تحاول فعلياً أن تعيد فكرة (سايكس بيكو2) تبدو حالمة أمام بعضها، فصراع المصالح لم يعد محصوراً بين قوى قادرة على اتخاذ ما تريده من قرارات، أميركا التي تتناقص ثقتها بروسيا تشعر في حقيقتها أن أوروبا العجوز بما فيها روسيا يجب أن تكون في مسار سياسي أقل مما كانت عليه في السابق في المنطقة، في المقابل تشعر أوروبا أن تراجع أميركا ومثالية أوباما في عدم تعريض الجنود الأميركان للخسائر في الأرواح نتيجة المشاركة في مناطق مختلفة من العالم كل هذا يمنحها الفرصة لتملأ فراغ القوة الذي تتركة أميركا في المنطقة.

فلسفة القوة في التاريخ تقوم على عنوان وحيد وهو التضحية من أجل البقاء قوياً، وهذا ما علمنا إياه التاريخ على مر العصور ولكن أميركا اليوم تحاول تغيير هذا المنهج وفشلت في ذلك، فالضعف الذي تعرضت له أميركا خلال العقد الماضي ساهم بشكل كبير في هذه النتيجة التي نراها في المنطقة اليوم، لقد ساهمت أميركا على سبيل المثال في تنامي التيارات الإسلامية بشكل غير مباشر، وفي ذات الوقت ساهمت أميركا في تنامي الصعود للجماعات الإسلامية في المنطقة، وهذا ما حدث خلال الخمس سنوات الماضية في الثورات العربية التي قادها الإسلاميون وحارب فيها الإسلاميون وخلق الفوضى في المنطقة الإسلاميون وضاعف الإرهاب في المنطقة الإسلاميون إلخ...

لن يكون هناك مخارج سهلة يمكن الحديث عنها في المنطقة، ومن الواضح أن الإغراق في الفوضى السياسية والعسكرية والاقتصادية سوف يساهم في مزيد من الاشتعال في المنطقة وكما هو معلوم أن حرائق الغابات يصعب السيطرة عليها في ظل وجود الرياح العاتية، فعلى سبيل المثال من يرى الوضع السوري اليوم يدرك أن هذا الحريق يصعب السيطرة عليه لأنه بدأ في دمشق صغيراً وانتهى في كل سورية.

لن يكون من السهل تقسيم سورية أو العراق أو أي مكان لأن الظروف والتعقيدات لا يمكن أن تسمح بذلك وليس من البساطة أن تفرض حدوداً جديدة أو مساحات جغرافية مستقلة لأن الأزمة لا يمكن إدارتها عبر الأقوياء القادرين على فرض ما يريدون، كل الدول والجماعات والطوائف والمحتلين مثل إسرائيل لا يمكن تجاوزهم، ولا يوجد في العالم اليوم منظمة قادرة على أن تحني رؤوس الجميع للجلوس إلى طاولة واحدة بما في ذلك مجلس الأمن الذي أصبح منبراً لتبادل حق الننقض (الفيتو) بين ممثليه خلال الخمس سنوات الماضية مما يعكس وجهاً خفياً لتلك التناقضات الهائلة بين دول العالم.

بالنظر وبشكل مبسط بعيداً عن التعقيدات وبرصد محصور للمنطقة تجد حرباً أهلية ودولية وطائفية وأيديولوجية واقتصادية وسياسية وأزمة لاجئين يتم دفعهم إلى أوروبا بشكل مثير للأسئلة خلال الثلاثة أشهر الماضية في سورية، نشأت على بعد قريب منها أزمة أيديولوجية في إسرائيل خلال الأسابيع الماضية، وقبلها حرب تقودها من الخلف إيران في اليمن من أجل تحويل هذا البلد العربي إلى نموذج جديد يشبه النموذج اللبناني، وفي ذات الوقت يتصاعد صراع طائفي سني شيعي تمثله إيران ويصل الأمر إلى قبة الأمم المتحدة التي شهدت خلال الأسبايع الماضية حرباً خطابية قادتها إيران وهي تكيل الاتهامات لدول المنطقة السنية.

منطقة الشرق الأوسط اليوم في وضع تاريخي لا تحسد عليه والدول القادرة على التنافس والباحثة عن الاستقرار لم يبقَ أمامها سوى منع وصول تلك الحرائق إليها عبر تقوية جبهاتها الداخلية والنزوع إلى تقوية فكرة الاستقرار والأمن بين المواطنين من خلال تأصيل المواطنة المستقلة عن كل اتجاهات أيديولوجية عبر الاستثمار في مشروعات إصلاحية ومحاربة الفساد، كما انه من المهم عزل المجتمعات عن التقاطعات الأيديولوجية مع الجماعات المتطرفة وتصحيح المسارات الثقافية وهو ما يمثل المخرج الوحيد لإبعاد الرياح التي تنقل حرائق الغابات المجاورة لمجرد تغيير في اتجاه تلك الرياح.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17461
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166433
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر502714
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61647521
حاليا يتواجد 3716 زوار  على الموقع