موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

نصر أكتوبر ومشروع جمال عبد الناصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


احتفالنا بالذكرى الثانية والأربعين لانتصار أكتوبر المجيد لا يبعد كثيراً عن التطلع المتجدد لإحياء مشروع الزعيم جمال عبد الناصر أي المشروع القومي الوحدوي التحرري الذي يرى أن العرب يشكلون أمة واحدة

جرى تجزئتها وتفتيتها عنوة خدمة لمصالح الدول الاستعمارية التي قامت برسم الحدود الجديدة للوطن العربي وخدمة لوجود وبقاء وتقدم الكيان الصهيوني الذي جرى غرسه عنوة في قلب العرب في فلسطين، كما يرى أن توحيد العرب مرة أخرى في الاتجاه المعاكس لمخطط التقسيم والتجزئة لن يستعيد للعرب هويتهم الواحدة فقط بل سيؤمن أيضاً مستقبل بقاءهم كياناً قادراً على الإنتاج الحضاري والتقدم الإنساني.

 

وإذا كان انتصار أكتوبر قد اعتبر خطوة أساسية وجذرية لإعادة تصحيح الانكسار الذي لحق بالمشروع الناصري الذي جرت إعاقته بعدوان يونيو 1967 الغادر بقرار أمريكي- إسرائيلي منذ منتصف عام 1966 بعد أن تأكد الرئيس الأمريكي الأسبق ليندون جونسون أن الدولة القوية والمشروع النهضوي الذي يسعى جمال عبد الناصر لإقامته في مصر ليكون بؤرة الاستقطاب لتجديد مشروع النهوض العربي بكل ما يمثله هذا المشروع من تحدٍ صارخ للمصالح الأمريكية والإسرائيلية في الشرق الأوسط، فإن هذا الانتصار المجيد جرى احتواؤه سريعاً كي لا يؤتى ثماره المرجوة، أي كي لا يعيد تجديد وإحياء المشروع المصري النهضوي الذي أسسه جمال عبد الناصر ويستعيد هذا المشروع في الوعي الوطني والقومي.

كان الهدف من عدوان يونيو 1967 المدبر أمريكياً وإسرائيلياً هو كسر المشروع الناصري وتقزيم الدور المصري وانكفائه داخلياً، واستلاب الأمل القومي العربي في النهوض والتقدم لأن هذا النهوض والتقدم في مصر أكبر خطر على المصالح الأمريكية وعلى وجود الكيان الصهيوني. وكان المعنى الأهم لانتصار أكتوبر هو أن المشروع المصري لم ينهزم بعد، وأنه قادر على العودة وتجديد نفسه. فالجيش المصري الذي انتصر في حرب أكتوبر 1973 هو نفسه الجيش الذي دبروا لاغتياله في عدوان يونيو 1967، والشعب المصري الذي انتصر في حرب 1973 هو الشعب الذي أرادوا إذلاله بنكسة 1967، ومن هنا كان التدبير لسرقة النصر عسكرياً أولاً بالثغرة الإسرائيلية اللعينة في الدفرسوار التي لعب الأمريكيون الدور الأساسي في تدبيرها استعانة بأقمارهم الصناعية، وسياسياً ثانياً بفرض التفاوض كمسار لحل الصراع دون شروط مصرية سبق لمصر تأكيدها وهي شروط كانت نابعة من مقررات القمة العربية في الخرطوم عقب نكسة 1967 وتقول: لا تفاوض ولا صلح ولا اعتراف بإسرائيل قبل الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي التي احتلت بعدوان يونيو 1967.

فقد فرض على مصر أن تتفاوض وأن تتصالح وأن تعترف بإسرائيل وتخضع لشروطها بعد ستة أعوام فقط من انتصار أكتوبر المجيد وفق ما جرى التوقيع عليه في معاهدة السلام المصرية- الإسرائيلية عام 1979.

وهكذا جرى الانحراف بالهدف، فبدلاً من أن يكون انتصار أكتوبر 1973 رافعة جديدة لمشروع النهوض المصري والعربي الذي أسسه جمال عبد الناصر تحول النصر إلى طريق لإلحاق الهزيمة الكبرى بهذا المشروع، وهي الهزيمة التي لم يستطيعوا تحقيقها عسكرياً بعدوان يونيو 1967.

الآن لم يعد الكيان الصهيوني هو العدو الأوحد الذي يستهدف تفكيك وحدة العرب بل ظهر العدو الإرهابي ممثلاً في تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) الذي يسعى هو الآخر لوأد حلم الوحدة العربية وإقامة ما يدعيه ﺒ«دولة الخلافة الإسلامية». فالحرب التي يخوضها إرهاب «داعش» التكفيري وإرهاب «القاعدة» وكل فصائل ما يسمى ﺒ«الإسلام الجهادي» أو السلفية الجهادية في العراق وفي سوريا وفي ليبيا هدفها الأساسي هو إسقاط الدولة وإقامة ولايات تابعة للخلافة الإسلامية وما يحدث الآن من حرب ضد الجيش المصري لاستنزافه هدفه إسقاط مصر للقضاء نهائياً على حلم تجديد المشروع العربي وفرض المشروعات الأخرى البديلة سواء كانت المشاريع الأمريكية والإسرائيلية للشرق الأوسط أو مشروع «داعش» للخلافة الإسلامية، وكلها مشاريع تستهدف إعادة تقسيم وتجزئة الدول العربية وفرض خرائط سياسية جديدة للوطن العربي.

تمزيق الوطن العربي كله هو الهدف القديم المتجدد وتمزيق الهوية العربية هو أيضاً الهدف القديم المتجدد وعندما يتوحد الهدف بين أكثر من طرف فالنتيجة الحتمية هي أن هذه الأطراف موحدة الهدف هي بالضرورة أطراف مترابطة المقاصد، ومن ثم فإن العدو الصهيوني المدعوم أمريكياً ليس غريباً أو بعيداً عن العدو الإرهابي المدعوم إسرائيلياً وأمريكياً أيضاً، ومن ثم فإن المواجهة يجب أن تكون واحدة وأن تستهدف الضرب في عمق أهداف ومخططات مشروعات كل هؤلاء الأعداء مجتمعين، ولم يكن غريباً أن جمال عبد الناصر خاض الصراع مبكراً ضد هذين المشروعين: المشروع الصهيوني- الغربي، والمشروع الآخر المتخفي وراء الستارة الإسلامية أو ما عُرف ﺒ«الإسلام السياسي»، وهما معاً أي هذان المشروعان من خاضا الصراع ضد مشروع النهضة العربية الذي تزعمه جمال عبد الناصر. فالذين أسسوا ما أسموه ﺒ«الحلف الإسلامي» في الستينيات من القرن الماضي لضرب الدعوة الوحدوية العربية هم من تزعموا الدعوة إلى تكفير الفكرة القومية العربية واختلقوا الصراع بين العروبة والإسلام وهم من تحالفوا مع المشروع الأمريكي الذي يرتكز على قواعد المشروع الصهيوني، ومن ثم فالعدو واحد والصراع واحد منذ أن كشف المفكر العروبي اللبناني نجيب عازوري في 1905 (كتابه: يقظة العرب) حقيقة هذا الصراع الممتد منذ نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بقوله: «هناك حادثان مهمان من طبيعة واحدة، ولكنهما متعارضان، وهما يقظة الأمة العربية والجهد اليهودي الخفي لإنشاء إسرائيل القديمة من جديد، وعلى مقياس أوسع: أن مصير هاتين الحركتين هو الصراع المستمر إلى أن تغلب إحداهما الأخرى».

هكذا، الصراع المستمر، والصراع هو مزيج من الحروب والمقاومة والمواجهة، وامتلاك القدرات بين هذين المشروعين إلى أن يتغلب أحدهما على الآخر، بدافع من خصوصية هذا الصراع، باعتباره ليس مجرد خلاف في الرأي، أو حتى في المصالح، بقدر ما هو صراع حول الوجود ذاته.

من عمق هذا الوعي بحقيقة هذا الصراع انطلق مشروع جمال عبد الناصر بتأكيد وحدة الأمة العربية، وبسبب هذا الوعي كان قرار هزيمته وإسقاطه قراراً بدافع الحرص على حماية وجود وبقاء المشروع الآخر، وعندما جاء نصر حرب أكتوبر ليصحح المسار جرى احتواؤه والانحراف به في الاتجاه المعاكس الذي يخدم وجود المشروع العدو، والآن وبعد ثورتين مصريتين، وبعد شوق شعبي متجدد وغير مسبوق لشخص جمال عبد الناصر ومشروعه في ذكرى رحيله وفي غمرة احتفالاتنا بنصر أكتوبر المجيد هل هناك أمل، بل هل هناك حوافز ودوافع كافية لاستعادة المشروع؟

استعادة المشروع التي نعنيها ليس تكرار ما حدث بحذافيره بانتصاراته وانكساراته كما قد يتصور البعض ولكن الاستعادة التي نعنيها أن تعود الأمة العربية للوعي مجدداً أن بقاءها مرهون بوحدة أقطارها وامتلاكها مشروعاً للنهوض الحضاري المتجدد القادر على صنع المستقبل الذي يحقق لها ما استهدفه مشروع جمال عبد الناصر من حرية وعزة وكرامة.

والإجابة نعم، إذا كان هناك وعى وإدراك كافيان بأن ما نواجهه من تحديات ومخاطر هي تحديات ومخاطر تستهدف الوجود العربي كله، هي تحديات وبكل المعاني.. صراع وجود.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11638
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11638
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر765053
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57842602
حاليا يتواجد 3356 زوار  على الموقع