موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

في انتظار الانتفاضة الثالثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تصل الانتفاضة الثالثة بعد! ما جرى ويجري في القدس ونابلس وعموم الضفة الغربية حتى الآن هو «هبّة» تمهد الطريق إليها.

الأيام التي انقضت من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، كانت شاهداً على حيوية الشعب الفلسطيني،

ورفضه لما تحاول القيادات «الإسرائيلية» أن تفرضه عليه.

 

كما كان شاهداً على هشاشة الوهم الذي ظل يداعب خيال العدو الصهيوني سنوات طويلة ويعمل جاهداً لتثبيته وتحويله إلى واقع، ساعدته في ذلك قيادة خانعة مستسلمة، ثم لتأتي الأحداث مؤكدة على هشاشته. هذا الوهم هو أن الشعب الفلسطيني سيتنازل عن أرضه وسيسلم للمحتل. لكن، ويا للمفارقة، مثلما ساعدت القيادة الفلسطينية القيادات «الإسرائيلية» على خلق هذا الوهم، ساعدت القيادات «الإسرائيلية» الشباب الفلسطيني في إقناعهم أنه لا فائدة من الانتظار! فالعدو الجشع لا يشبع ولا يتخلى عن أساطيره، ولا بد من المقاومة والتحرك لهدم الوهم وتبديد الحلم العنصري.

آخر ما صدر عن الحكومة المصغرة «الإسرائيلية»، كما أعلن قائد المتطرفين التوسعيين العنصريين الصهاينة، رئيس الحكومة «الإسرائيلية» الأكثر تطرفاً بنيامين نتنياهو، هو استعمال «القبضة الحديدية» وإطلاق يد الجيش «الإسرائيلي» في مواجهة الفلسطينيين، وكأنهم كانوا قبل اليوم يستعملون شيئاً غير ذلك، ناسين دعوة رجل «سلامهم» إسحق رابين في الانتفاضة الثانية «لتكسير عظام» المنتفضين!

القرارات والإجراءات «الردعية» الأخيرة تدل على أنه ليس لدى القيادات «الإسرائيلية» غير العنف والمزيد من العنف لتحقيق أطماعهم العصية على التحقق، وهو ما يشير إلى تفاقم مرض الغباء لدى هذه القيادات وقصر نظرها، وإصرارها على السير إلى هدم معبدها على رؤوس أصحابه!

في افتتاحيتها صبيحة يوم الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، قالت أسرة تحرير (هآرتس)، معلقة على المواجهات الدائرة ومفسرة أسبابها: «الانتفاضة الثالثة على الطريق. فبعد سنوات من انعدام الفعل السياسي، والقتل العابث للفلسطينيين، ومصادرة الأرض وهدم المنازل، وفي ظل انعدام كل أفق من الأمل، فإن الانتفاضة من شأنها أن تندلع»! إذن، هناك من يرى ولو جزءاً من صورة الواقع، وهو يرى في الوقت نفسه عدم جدوى الوسائل والأدوات المستعملة للوصول إلى الحل، حيث جاء في الافتتاحية نفسها قول أسرة تحرير الصحيفة: «الرد الوحيد على هذا الخطر هو نزع فتيله». ليس بناء المزيد من المستوطنات منفلتة العقال، ليس الخروج إلى حملات ثأر، وليس اعتقالات جماعية وتشديد العقاب، وإغلاق محاور السير وخنق عشرات القرى، كما يطالب قادة اليمين. فكل هذا ليس فقط لن يحل شيئاً بل فقط سيفاقم الوضع وتدهور المنطقة إلى جولة جديدة من العنف عديم الغاية»! لكن التشخيص الصائب لوضع ما لا يقدم الحل بالضرورة.

فالقيادة «الإسرائيلية» وائتلافها اليميني المتطرف ليس فقط لا يرى الأمر على النحو الذي تراه الصحيفة «الإسرائيلية»، بل تراه على لسان رئيس الحكومة على أنه «حرب إبادة ضد الإرهاب، يجب إدارتها بحزم ورباطة جأش»! مع ذلك فالمزايدات على نتنياهو، تأتي من اليمين و«اليسار»، من أطراف في الحكومة وفي المعارضة، على حد سواء، ما يجعل التشخيص الصائب فاقداً للمعنى والقيمة! اليمين الأكثر تطرفاً في ائتلاف نتنياهو يهدد ويحذر الفلسطينيين بأنهم «إن كانوا يريدون انتفاضة ثالثة، فسيحصلون على سور واق 2»!!

الديماغوجيا «الإسرائيلية» قديمة ومستمرة، وتزوير الوقائع والأحداث في السياسة، والإعلام الصهيوني قديم ومستمر، ومحاولة الظهور بأن «إسرائيل» تدافع عن نفسها محاولة ساقطة ومبتذلة، ولا عجب أن يدعي نتنياهو وعصابته أن الفلسطينيين مسؤولون عن التصعيد الحالي، وكل تصعيد يحدث، متناسين أن اغتصابهم المستمر للأرض والجرائم التي تقترف ضدهم منذ أكثر من سبعين سنة، وعدم الاعتراف بالحدود الدنيا للحقوق الوطنية والإنسانية للفلسطينيين تكفي دوافع لاتخاذ قرار بالمقاومة ودفع الظلم الواقع عليهم.

المراسل العسكري لصحيفة (معاريف 4-10-2015)، المرتبط بالأجهزة الأمنية «الإسرائيلية»، يوسي ميلمان يقول: «تواصل حكومة «إسرائيل» التمسك بالوضع الراهن. وفي أقصى حد تقترح حلولاً على نمط كاسات الهوا للميت»! «الوضع الراهن» مفهوم قائم منذ قيام الكيان، ومعروف الغرض منه وهو الاستيلاء على أكبر مساحة ممكنة من أرض فلسطين، وبالتالي فإنه وضع لا مضمون له غير استمرار العدوان واستمرار نهب واحتلال الأرض والحقوق الفلسطينية، فإذا ما اعترض الفلسطينيون صاروا هم المعتدين وصار الكيان هو الذي يتعرض للعدوان، وصار على سلطات الاحتلال أن «تدافع عن نفسها ومواطنيها»!

منطق استعماري عنصري توسعي أعوج لن ينفع معه إلا المقاومة لتصحيحه. هذا «الوضع الراهن» هو ما يجب أن يسقط، وسيسقط.

ويقول ميلمان في مقاله: «واضح أن الوضع الراهن سيلفظ أنفاسه بهذا الشكل أو ذاك، سواء بانفجار فلسطيني هائل أو باستقالة أبو مازن، أو إعلان السلطة حل نفسها أو انصرافها عن اتفاقات أوسلو، أو كل هذه الأمور معاً وبالتوازي»!

عربدة المستوطنين وجرائمهم بحماية الجيش والشرطة، و«القبضة الحديدية» للجيش «الإسرائيلي»، لن تمنعا أبناء الشعب الفلسطيني من الثورة على الظلم الواقع عليهم.

والغياب العربي، والتواطؤ الدولي، سيظهران لهم بجلاء أن سبيلهم إلى تحقيق أهدافهم والتخلص مما يعانون ليس إلا الاعتماد على أنفسهم وسواعدهم، مهما كلفهم ذلك ومهما احتاج منهم من تضحيات.

ومما يحيي الأمل وبقوة أن من يشعل الأرض تحت أقدام المحتلين الصهاينة هذه الأيام، هم شباب من مواليد بين الانتفاضتين.

ويبقى على الفصائل الفلسطينية المسلحة أن تفكر في مواقفها وما يجب أن تفعل!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21169
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247386
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1029098
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65183551
حاليا يتواجد 3362 زوار  على الموقع