موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

في انتظار الانتفاضة الثالثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تصل الانتفاضة الثالثة بعد! ما جرى ويجري في القدس ونابلس وعموم الضفة الغربية حتى الآن هو «هبّة» تمهد الطريق إليها.

الأيام التي انقضت من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، كانت شاهداً على حيوية الشعب الفلسطيني،

ورفضه لما تحاول القيادات «الإسرائيلية» أن تفرضه عليه.

 

كما كان شاهداً على هشاشة الوهم الذي ظل يداعب خيال العدو الصهيوني سنوات طويلة ويعمل جاهداً لتثبيته وتحويله إلى واقع، ساعدته في ذلك قيادة خانعة مستسلمة، ثم لتأتي الأحداث مؤكدة على هشاشته. هذا الوهم هو أن الشعب الفلسطيني سيتنازل عن أرضه وسيسلم للمحتل. لكن، ويا للمفارقة، مثلما ساعدت القيادة الفلسطينية القيادات «الإسرائيلية» على خلق هذا الوهم، ساعدت القيادات «الإسرائيلية» الشباب الفلسطيني في إقناعهم أنه لا فائدة من الانتظار! فالعدو الجشع لا يشبع ولا يتخلى عن أساطيره، ولا بد من المقاومة والتحرك لهدم الوهم وتبديد الحلم العنصري.

آخر ما صدر عن الحكومة المصغرة «الإسرائيلية»، كما أعلن قائد المتطرفين التوسعيين العنصريين الصهاينة، رئيس الحكومة «الإسرائيلية» الأكثر تطرفاً بنيامين نتنياهو، هو استعمال «القبضة الحديدية» وإطلاق يد الجيش «الإسرائيلي» في مواجهة الفلسطينيين، وكأنهم كانوا قبل اليوم يستعملون شيئاً غير ذلك، ناسين دعوة رجل «سلامهم» إسحق رابين في الانتفاضة الثانية «لتكسير عظام» المنتفضين!

القرارات والإجراءات «الردعية» الأخيرة تدل على أنه ليس لدى القيادات «الإسرائيلية» غير العنف والمزيد من العنف لتحقيق أطماعهم العصية على التحقق، وهو ما يشير إلى تفاقم مرض الغباء لدى هذه القيادات وقصر نظرها، وإصرارها على السير إلى هدم معبدها على رؤوس أصحابه!

في افتتاحيتها صبيحة يوم الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، قالت أسرة تحرير (هآرتس)، معلقة على المواجهات الدائرة ومفسرة أسبابها: «الانتفاضة الثالثة على الطريق. فبعد سنوات من انعدام الفعل السياسي، والقتل العابث للفلسطينيين، ومصادرة الأرض وهدم المنازل، وفي ظل انعدام كل أفق من الأمل، فإن الانتفاضة من شأنها أن تندلع»! إذن، هناك من يرى ولو جزءاً من صورة الواقع، وهو يرى في الوقت نفسه عدم جدوى الوسائل والأدوات المستعملة للوصول إلى الحل، حيث جاء في الافتتاحية نفسها قول أسرة تحرير الصحيفة: «الرد الوحيد على هذا الخطر هو نزع فتيله». ليس بناء المزيد من المستوطنات منفلتة العقال، ليس الخروج إلى حملات ثأر، وليس اعتقالات جماعية وتشديد العقاب، وإغلاق محاور السير وخنق عشرات القرى، كما يطالب قادة اليمين. فكل هذا ليس فقط لن يحل شيئاً بل فقط سيفاقم الوضع وتدهور المنطقة إلى جولة جديدة من العنف عديم الغاية»! لكن التشخيص الصائب لوضع ما لا يقدم الحل بالضرورة.

فالقيادة «الإسرائيلية» وائتلافها اليميني المتطرف ليس فقط لا يرى الأمر على النحو الذي تراه الصحيفة «الإسرائيلية»، بل تراه على لسان رئيس الحكومة على أنه «حرب إبادة ضد الإرهاب، يجب إدارتها بحزم ورباطة جأش»! مع ذلك فالمزايدات على نتنياهو، تأتي من اليمين و«اليسار»، من أطراف في الحكومة وفي المعارضة، على حد سواء، ما يجعل التشخيص الصائب فاقداً للمعنى والقيمة! اليمين الأكثر تطرفاً في ائتلاف نتنياهو يهدد ويحذر الفلسطينيين بأنهم «إن كانوا يريدون انتفاضة ثالثة، فسيحصلون على سور واق 2»!!

الديماغوجيا «الإسرائيلية» قديمة ومستمرة، وتزوير الوقائع والأحداث في السياسة، والإعلام الصهيوني قديم ومستمر، ومحاولة الظهور بأن «إسرائيل» تدافع عن نفسها محاولة ساقطة ومبتذلة، ولا عجب أن يدعي نتنياهو وعصابته أن الفلسطينيين مسؤولون عن التصعيد الحالي، وكل تصعيد يحدث، متناسين أن اغتصابهم المستمر للأرض والجرائم التي تقترف ضدهم منذ أكثر من سبعين سنة، وعدم الاعتراف بالحدود الدنيا للحقوق الوطنية والإنسانية للفلسطينيين تكفي دوافع لاتخاذ قرار بالمقاومة ودفع الظلم الواقع عليهم.

المراسل العسكري لصحيفة (معاريف 4-10-2015)، المرتبط بالأجهزة الأمنية «الإسرائيلية»، يوسي ميلمان يقول: «تواصل حكومة «إسرائيل» التمسك بالوضع الراهن. وفي أقصى حد تقترح حلولاً على نمط كاسات الهوا للميت»! «الوضع الراهن» مفهوم قائم منذ قيام الكيان، ومعروف الغرض منه وهو الاستيلاء على أكبر مساحة ممكنة من أرض فلسطين، وبالتالي فإنه وضع لا مضمون له غير استمرار العدوان واستمرار نهب واحتلال الأرض والحقوق الفلسطينية، فإذا ما اعترض الفلسطينيون صاروا هم المعتدين وصار الكيان هو الذي يتعرض للعدوان، وصار على سلطات الاحتلال أن «تدافع عن نفسها ومواطنيها»!

منطق استعماري عنصري توسعي أعوج لن ينفع معه إلا المقاومة لتصحيحه. هذا «الوضع الراهن» هو ما يجب أن يسقط، وسيسقط.

ويقول ميلمان في مقاله: «واضح أن الوضع الراهن سيلفظ أنفاسه بهذا الشكل أو ذاك، سواء بانفجار فلسطيني هائل أو باستقالة أبو مازن، أو إعلان السلطة حل نفسها أو انصرافها عن اتفاقات أوسلو، أو كل هذه الأمور معاً وبالتوازي»!

عربدة المستوطنين وجرائمهم بحماية الجيش والشرطة، و«القبضة الحديدية» للجيش «الإسرائيلي»، لن تمنعا أبناء الشعب الفلسطيني من الثورة على الظلم الواقع عليهم.

والغياب العربي، والتواطؤ الدولي، سيظهران لهم بجلاء أن سبيلهم إلى تحقيق أهدافهم والتخلص مما يعانون ليس إلا الاعتماد على أنفسهم وسواعدهم، مهما كلفهم ذلك ومهما احتاج منهم من تضحيات.

ومما يحيي الأمل وبقوة أن من يشعل الأرض تحت أقدام المحتلين الصهاينة هذه الأيام، هم شباب من مواليد بين الانتفاضتين.

ويبقى على الفصائل الفلسطينية المسلحة أن تفكر في مواقفها وما يجب أن تفعل!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45088
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع254277
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر702920
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60486894
حاليا يتواجد 4695 زوار  على الموقع