موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

سوريا ساحة جديدة لفشل نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأحداث المتسارعة المتعلقة بالأزمة السورية أربكت حسابات بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة “الإسرائيلية”.

الأيام الستة التي فصلت بين الزيارة السريعة التي قام بها نتنياهو لموسكو ولقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 21 سبتمبر (أيلول) الفائت،

وبين يوم الثامن والعشرين من الشهر ذاته، يوم لقاء بوتين مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإلقاء كل من الرئيسين الروسي والأمريكي كلمتيهما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة شهدت تطورات شديدة الأهمية على صعيد الموقفين الروسي والأمريكي بصفة خاصة، إلى جانب تطورات أخرى مهمة في مواقف الدول الأوروبية وعلى الأخص ألمانيا.

 

هذه التطورات جاءت على غير هوى ما كان يأمله نتنياهو عندما ذهب إلى موسكو وعاد بعد لقائه مع الرئيس بوتين, اذ كان يتصور أنه قد حصل على الأمان الكامل ﻟ“إسرائيل”، وأن التحركات العسكرية الروسية الجديدة في سوريا لن تؤثر سلبياً على توازن القوى الإقليمي الذي تتصور “إسرائيل” أنه يعمل لصالحها أو أنه، على الأقل، لن يمثل تهديداً للأمن وللإستراتيجية العسكرية والسياسية “الإسرائيلية” نحو سوريا.

عندما سارع نتنياهو بالسفر إلى موسكو عقب التأكد من وجود تحركات عسكرية روسية في سوريا وأن موسكو تعمل لفرض وجود عسكري قوي لها داخل سوريا كان هاجسه هو كيف ستؤثر هذه التطورات في مصالح “إسرائيل” في سوريا، وكيف يمكن ﻟ“إسرائيل” أن تفرض نفسها لاعباً معترفاً به في الحلول المطروحة للأزمة السورية بحيث تؤمن مصالحها في هذه الحلول.

حسب تصورات مصادر “إسرائيلية” عدة أثارت الخطوات العسكرية الروسية قلقاً في «تل أبيب» من منظور أنها تنسجم مع الأهداف الإيرانية بالهيمنة على المنطقة وتقوية حزب الله وتشجيعه على تحويل هضبة الجولان إلى قاعدة لإطلاق الصواريخ على “إسرائيل”. ونقل على لسان العميد إيلي بن مئير مدير قسم البحوث في شعبة الاستخبارات العسكرية أن «زيادة الوجود الروسي في سوريا جاءت بدعوة من إيران، وهدفه ليس الحفاظ على نظام بشار الأسد فقط، بل إعطاء شرعية للوجود الإيراني بهدف تحويل سوريا إلى نقطة انطلاق للتنظيمات المسلحة والإرهابية». كما أوصى معهد الأمن القومي في «تل أبيب» نتنياهو بسرعة التوجه إلى موسكو للتعرف إلى حقيقة النوايا الروسية من متطلبات الأمن “الإسرائيلي”، وبالذات احتمالات منع “إسرائيل” من حرية العمل في سوريا.

هذه المخاوف لم تأت من فراغ، ولكنها جاءت نتيجة تراكم معلومات وتحركات بين روسيا وأطراف إقليمية على رأسها إيران، وبالذات في ضوء الزيارة المفاجئة للجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني لموسكو باعتباره المبعوث العسكري الخاص للمرشد الأعلى الإيراني على خامنئي، وما أعقب هذه الزيارة السرية من مشاورات واجتماعات سرية أخرى شاركت فيها وفود من الأطقم العسكرية الاستراتيجية في روسيا وإيران وسوريا والعراق، قبل أن تتطور إلى ما يمكن اعتباره صيغة ﻟ«تحالف جديد» لمواجهة الإرهاب في الشرق الأوسط، وهو التحالف الذي أعلنت عنه روسيا فيما بعد وعلى لسان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تحت اسم «مركز بغداد» لتبادل المعلومات الاستخباراتية بين الدول الأربع، والذي يمكن أن يكون الأساس لتحالف دولي واسع لمكافحة تنظيم (داعش).

كانت هذه هي حسابات نتنياهو وتخوفاته التي دفعته للتعجيل بالسفر إلى موسكو ولقاء الرئيس بوتين في محاولة لتأمين المصالح “الإسرائيلية” ومنع أي تداعيات سلبية على هذه المصالح من جراء التحركات العسكرية والمبادرات السياسية الروسية الجديدة بخصوص الأزمة السورية، وعاد وهو مطمئن بأن «البلدين سينسقان أعمالهما العسكرية في سوريا لتجنب تبادل إطلاق النار بشكل غير مقصود». ما قاله نتنياهو ليس كل ما أراده أو كل ما كان يخطط له، وبالذات أن يفرض مبكراً مكاناً لدور “إسرائيلي” في تخطيط مستقبل سوريا، ومنع أي تحالف روسي مع سوريا يعيد تمكين عودة سوريا كمصدر للتهديد بالنسبة ل “إسرائيل”، ولعل هذا ما يمكن فهمه من التصريحات التي أدلى بها الرئيس بوتين والتي كشف فيها، وإن كان بشكل غير مباشر، النوايا الحقيقية التي تصارح بها نتنياهو معه، فقد أكد بوتين «استحالة أن تقوم سوريا بمهاجمة إسرائيل»، وأوضح أن سوريا «ليست في حاجة إلى مواجهة وفتح جبهة ثانية مع» “إسرائيل”.

إنها مشغولة أكثر بتأمين وجودها كدولة». الطمأنة التي عاد بها نتنياهو من موسكو تبددت في ضوء العديد من التطورات المهمة أبرزها تلك المكاشفة الروسية - الأمريكية حول جدية الدور الروسي في سوريا، والإقرار الأمريكي بأن التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا غير سلبية، وبعد تأكيد روسيا جدية التنسيق مع إيران بخصوص حل الأزمة السورية والحرب على «داعش»، إضافة إلى الإصرار الروسي، وعلى لسان بوتين في لقائه مع الرئيس الأمريكي أوباما على أن الحرب على «داعش» تستلزم التعاون مع الرئيس السوري بشار الأسد، واعتباره أن عدم التعاون مع الرئيس السوري «خطأ جسيم». ففي أعقاب انتهاء قمة بوتين - أوباما في نيويورك يوم 28 سبتمبر/ أيلول الفائت قدم سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي مكاشفة شديدة الوضوح في حديث مع قناة «روسيا اليوم» أكد فيها أن «موسكو لن تسمح بتفكك سوريا»، وأن موسكو وواشنطن اتفقتا على أن «هدفنا هو الانتصار على (داعش) ومنعه من إنشاء الدولة التي يخطط لإقامتها على مساحة شاسعة»، وأن الرئيس بوتين أوضح لنظيره الأمريكي أن «تشكيل قيادة موحدة للقوات المناهضة لتنظيم (داعش) أمر غير واقعي» ما يعني أن روسيا تفضل العمل بشكل مستقل عن التحالف الذي تقوده واشنطن.

محصلة تلك التطورات لخّصتها مجلة «تايم» الأمريكية يوم الثلاثاء 29 سبتمبر/ أيلول الفائت بالقول إن الرئيس الروسي بوتين «انتزع زمام المبادرة من نظيره الأمريكي باراك أوباما في الجمعية العامة للأمم المتحدة»، مشيرة إلى أن «روسيا باغتت الولايات المتحدة بزيادة تواجدها العسكري في سوريا». واقع جديد لتوازن القوى الدولي والإقليمي نجح بوتين في أن يفرضه على الشرق الأوسط ابتداءً من سوريا، وهو واقع لإيران دور أساسي فيه، فضلاً عن قناعات أخذت تتأكد حول فرص لبقاء بشار الأسد في سوريا ولو لمرحلة انتقالية، وهو واقع لا ترضى عنه “إسرائيل” ولا يرضي غرور نتنياهو ويؤكد مجدداً فشل خياراته ورهاناته السياسية في التعامل مع الأزمات والتحديات التي تواجه الكيان الصهيوني.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4750
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129398
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493220
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409699
حاليا يتواجد 3929 زوار  على الموقع