موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

سوريا ساحة جديدة لفشل نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأحداث المتسارعة المتعلقة بالأزمة السورية أربكت حسابات بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة “الإسرائيلية”.

الأيام الستة التي فصلت بين الزيارة السريعة التي قام بها نتنياهو لموسكو ولقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 21 سبتمبر (أيلول) الفائت،

وبين يوم الثامن والعشرين من الشهر ذاته، يوم لقاء بوتين مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإلقاء كل من الرئيسين الروسي والأمريكي كلمتيهما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة شهدت تطورات شديدة الأهمية على صعيد الموقفين الروسي والأمريكي بصفة خاصة، إلى جانب تطورات أخرى مهمة في مواقف الدول الأوروبية وعلى الأخص ألمانيا.

 

هذه التطورات جاءت على غير هوى ما كان يأمله نتنياهو عندما ذهب إلى موسكو وعاد بعد لقائه مع الرئيس بوتين, اذ كان يتصور أنه قد حصل على الأمان الكامل ﻟ“إسرائيل”، وأن التحركات العسكرية الروسية الجديدة في سوريا لن تؤثر سلبياً على توازن القوى الإقليمي الذي تتصور “إسرائيل” أنه يعمل لصالحها أو أنه، على الأقل، لن يمثل تهديداً للأمن وللإستراتيجية العسكرية والسياسية “الإسرائيلية” نحو سوريا.

عندما سارع نتنياهو بالسفر إلى موسكو عقب التأكد من وجود تحركات عسكرية روسية في سوريا وأن موسكو تعمل لفرض وجود عسكري قوي لها داخل سوريا كان هاجسه هو كيف ستؤثر هذه التطورات في مصالح “إسرائيل” في سوريا، وكيف يمكن ﻟ“إسرائيل” أن تفرض نفسها لاعباً معترفاً به في الحلول المطروحة للأزمة السورية بحيث تؤمن مصالحها في هذه الحلول.

حسب تصورات مصادر “إسرائيلية” عدة أثارت الخطوات العسكرية الروسية قلقاً في «تل أبيب» من منظور أنها تنسجم مع الأهداف الإيرانية بالهيمنة على المنطقة وتقوية حزب الله وتشجيعه على تحويل هضبة الجولان إلى قاعدة لإطلاق الصواريخ على “إسرائيل”. ونقل على لسان العميد إيلي بن مئير مدير قسم البحوث في شعبة الاستخبارات العسكرية أن «زيادة الوجود الروسي في سوريا جاءت بدعوة من إيران، وهدفه ليس الحفاظ على نظام بشار الأسد فقط، بل إعطاء شرعية للوجود الإيراني بهدف تحويل سوريا إلى نقطة انطلاق للتنظيمات المسلحة والإرهابية». كما أوصى معهد الأمن القومي في «تل أبيب» نتنياهو بسرعة التوجه إلى موسكو للتعرف إلى حقيقة النوايا الروسية من متطلبات الأمن “الإسرائيلي”، وبالذات احتمالات منع “إسرائيل” من حرية العمل في سوريا.

هذه المخاوف لم تأت من فراغ، ولكنها جاءت نتيجة تراكم معلومات وتحركات بين روسيا وأطراف إقليمية على رأسها إيران، وبالذات في ضوء الزيارة المفاجئة للجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني لموسكو باعتباره المبعوث العسكري الخاص للمرشد الأعلى الإيراني على خامنئي، وما أعقب هذه الزيارة السرية من مشاورات واجتماعات سرية أخرى شاركت فيها وفود من الأطقم العسكرية الاستراتيجية في روسيا وإيران وسوريا والعراق، قبل أن تتطور إلى ما يمكن اعتباره صيغة ﻟ«تحالف جديد» لمواجهة الإرهاب في الشرق الأوسط، وهو التحالف الذي أعلنت عنه روسيا فيما بعد وعلى لسان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تحت اسم «مركز بغداد» لتبادل المعلومات الاستخباراتية بين الدول الأربع، والذي يمكن أن يكون الأساس لتحالف دولي واسع لمكافحة تنظيم (داعش).

كانت هذه هي حسابات نتنياهو وتخوفاته التي دفعته للتعجيل بالسفر إلى موسكو ولقاء الرئيس بوتين في محاولة لتأمين المصالح “الإسرائيلية” ومنع أي تداعيات سلبية على هذه المصالح من جراء التحركات العسكرية والمبادرات السياسية الروسية الجديدة بخصوص الأزمة السورية، وعاد وهو مطمئن بأن «البلدين سينسقان أعمالهما العسكرية في سوريا لتجنب تبادل إطلاق النار بشكل غير مقصود». ما قاله نتنياهو ليس كل ما أراده أو كل ما كان يخطط له، وبالذات أن يفرض مبكراً مكاناً لدور “إسرائيلي” في تخطيط مستقبل سوريا، ومنع أي تحالف روسي مع سوريا يعيد تمكين عودة سوريا كمصدر للتهديد بالنسبة ل “إسرائيل”، ولعل هذا ما يمكن فهمه من التصريحات التي أدلى بها الرئيس بوتين والتي كشف فيها، وإن كان بشكل غير مباشر، النوايا الحقيقية التي تصارح بها نتنياهو معه، فقد أكد بوتين «استحالة أن تقوم سوريا بمهاجمة إسرائيل»، وأوضح أن سوريا «ليست في حاجة إلى مواجهة وفتح جبهة ثانية مع» “إسرائيل”.

إنها مشغولة أكثر بتأمين وجودها كدولة». الطمأنة التي عاد بها نتنياهو من موسكو تبددت في ضوء العديد من التطورات المهمة أبرزها تلك المكاشفة الروسية - الأمريكية حول جدية الدور الروسي في سوريا، والإقرار الأمريكي بأن التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا غير سلبية، وبعد تأكيد روسيا جدية التنسيق مع إيران بخصوص حل الأزمة السورية والحرب على «داعش»، إضافة إلى الإصرار الروسي، وعلى لسان بوتين في لقائه مع الرئيس الأمريكي أوباما على أن الحرب على «داعش» تستلزم التعاون مع الرئيس السوري بشار الأسد، واعتباره أن عدم التعاون مع الرئيس السوري «خطأ جسيم». ففي أعقاب انتهاء قمة بوتين - أوباما في نيويورك يوم 28 سبتمبر/ أيلول الفائت قدم سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي مكاشفة شديدة الوضوح في حديث مع قناة «روسيا اليوم» أكد فيها أن «موسكو لن تسمح بتفكك سوريا»، وأن موسكو وواشنطن اتفقتا على أن «هدفنا هو الانتصار على (داعش) ومنعه من إنشاء الدولة التي يخطط لإقامتها على مساحة شاسعة»، وأن الرئيس بوتين أوضح لنظيره الأمريكي أن «تشكيل قيادة موحدة للقوات المناهضة لتنظيم (داعش) أمر غير واقعي» ما يعني أن روسيا تفضل العمل بشكل مستقل عن التحالف الذي تقوده واشنطن.

محصلة تلك التطورات لخّصتها مجلة «تايم» الأمريكية يوم الثلاثاء 29 سبتمبر/ أيلول الفائت بالقول إن الرئيس الروسي بوتين «انتزع زمام المبادرة من نظيره الأمريكي باراك أوباما في الجمعية العامة للأمم المتحدة»، مشيرة إلى أن «روسيا باغتت الولايات المتحدة بزيادة تواجدها العسكري في سوريا». واقع جديد لتوازن القوى الدولي والإقليمي نجح بوتين في أن يفرضه على الشرق الأوسط ابتداءً من سوريا، وهو واقع لإيران دور أساسي فيه، فضلاً عن قناعات أخذت تتأكد حول فرص لبقاء بشار الأسد في سوريا ولو لمرحلة انتقالية، وهو واقع لا ترضى عنه “إسرائيل” ولا يرضي غرور نتنياهو ويؤكد مجدداً فشل خياراته ورهاناته السياسية في التعامل مع الأزمات والتحديات التي تواجه الكيان الصهيوني.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32104
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184825
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر966537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65120990
حاليا يتواجد 2833 زوار  على الموقع