موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

انتكاسات رهانات نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يوماً بعد يوم تتساقط رهانات الكسب والانتصار عند بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الكيان الصهيوني وسوف يجد نفسه حتماً في مواجهة خاسرة ويضطر للدفع بالأثمان التي كان يحرص على تجنبها.

فرهانه على إسقاط الاتفاق النووي الإيراني داخل الكونغرس الأمريكي بخوض معركة «كسر عظام» مع الرئيس باراك أوباما وإدارته آخذ في التساقط، ومؤشرات كسب أوباما المواجهة مع نتنياهو باتت مؤكدة. كما أن رهانه الخفي بالاستفادة من النجاح الأمريكي المأمول لاحتواء إيران وإخضاعها وتطويع قرارها الوطني بما لا يتعارض مع المصالح الأمريكية، لا يجد أرضية تؤكده في ذلك التصعيد القوي الوارد على لسان السيد علي خامنئي ضد «الشيطان الأكبر» وضد «الشيطان الأصغر» معاً.

 

وأخيراً يواجه نتنياهو تحديات كبيرة في إيجاد حلول لأزمة تطوير حقل «لفيتان» للغاز ما يعني إسقاط رهاناته في أن تتحول “إسرائيل” إلى قوة استراتيجية إقليمية قادرة على تصدير الطاقة لدول الجوار بالنسبة لها «مصر والأردن وتركيا» هناك أزمة قانونية حول شركة «نوبل انرجي» تمنع هذه الشركة من تطوير هذا الحقل ما يعني تداعي «رهان الرخاء» الذي يحلم به نتنياهو.

فقد استطاع الرئيس باراك أوباما الحصول (8-9-2015) على دعم 41 من الأعضاء الديمقراطيين في مجلس الشيوخ للاتفاق النووي مع إيران، وهو عدد كبير يمكن أن يجنب الرئيس الأمريكي استخدام حق الاعتراض (الفيتو) لتعطيل مشروع أي قرار يرفض الاتفاق. فقد أعلن ثلاثة أعضاء في المجلس بعد عودتهم من العطلة الصيفية، دعمهم للاتفاق الذي أبرمته القوى الكبرى مع إيران في 14 يوليو/ تموز 2015 في فيينا، ما يرفع عدد أعضاء مجلس الشيوخ المؤيدين للاتفاق إلى 41 من أصل مئة سيناتور. وتقضي قواعد مجلس الشيوخ بالحصول على تأييد 60 من أصل مئة سيناتور للتصويت على رفض المذكرات الإجرائية وعمليات التصويت، وإذا قرر 41 سيناتوراً ذلك، فسيكون في مقدورهم منع إجراء تصويت على رفض القرار.

هذا ما أكده زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد بقوله إن «الاتفاق النووي سيتم تمريره خلال التصويت عليه داخل الكونغرس»، كما وصف عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيفادا في ندوة بمعهد «كارينغي للسلام الدولي» في واشنطن الاتفاق بأنه «الطريق الأمثل للسلام بالنسبة للولايات المتحدة و“إسرائيل”.. أؤكد لشركائنا في العالم أن الاتفاق سيمر»، وأكد أن الولايات المتحدة «ستستغل هذه الفرصة السانحة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي وتطويره».

من هنا جاءت مخاوف الكثير من “الإسرائيليين” على العلاقة الفريدة مع الولايات المتحدة خشية أن تتوقف الولايات المتحدة، أو على الأقل تتراخى، في تقديم الدعم ﻟ«الأمان الإسرائيلي» على نحو ما كتب «عومر بارليف» في صحيفة «هآرتس» (9-9-2015) مشيراً إلى أن «الموضوع الفلسطيني قد يصل بشكل أحادي الجانب إلى مجلس الأمن بواسطة الفرنسيين، ومن سنحتاج إلى جانبنا إن لم تكن الولايات المتحدة؟! لهذا لا يجب أن ندفن رأسنا في الرمل ونعمل ضد الشريكة الاستراتيجية الكبيرة، التي قد تكون الوحيدة لنا»، ولذلك بادر هذا الرجل بتلبية دعوة أمريكية لزيارة واشنطن للدفاع عن علاقة “إسرائيل” مع الولايات المتحدة، وحرص قبل سفره على أن يؤكد أنه «يجب استغلال الفرصة والتحدث مع الجالية اليهودية. يمكن التحدث بأسف لأن الجالية اليهودية في أزمة غير مسبوقة، وهذا بفضل نتنياهو. فهو يعتبر نفسه زعيم الأمة اليهودية ولا يتردد في فعل أشياء تدميرية أمام أمريكا الكبيرة بما في ذلك إلحاق الضرر باليهود. الآن، بالذات، يجب القول لليهود الأعزاء إنه توجد سبل أخرى، وأن نتنياهو وثلته ليسوا قدراً نهائياً.. يجب إيجاد الطريق لالتئام الجراح».

ينهزم نتنياهو في رهان إسقاط الاتفاق النووي مع إيران، لكنه إن أراد أن يراهن على نجاح أمريكي في تطويع السلوك السياسي الإيراني نحو “إسرائيل” ووضع نهاية لما يسميه هو ﺑ«التهديد الوجودي» الإيراني فلن يكون هذا الرهان في متناول يديه لسبب رئيسي هو أن إيران تريد أن تحصل على كل شيء ولا تخسر شيئاً، تريد أن تؤكد للشعب الإيراني أن الثورة الإيرانية والنظام الحاكم هما من يكسبا دائماً الرهانات ودون تنازلات. قد يكون الترويج لمثل هذا النوع من الفكر الدعائي الإيراني مبالغة دعائية أيضاً، لكنه يصل حتماً إلى مناهضي سياسة نتنياهو داخل الكيان الصهيوني ويؤكد عزمه على المضي في مسيرة الفشل.

خامنئي قال خلال استقباله وفوداً شعبية يوم الأربعاء (9-9-2015) إن «القادة الصهاينة قالوا بعد المفاوضات النووية إنهم تخلصوا من هاجس إيران حتى 25 سنة مقبلة (بفضل الاتفاق النووي)، لكنني أقول لهم بأنهم لن يروا اﻟ25 سنة المقبلة»، وفي تعليقه على العلاقات مع الولايات المتحدة بعد الاتفاق النووي حسم هذا الأمر بقوله «إننا سمحنا بالمفاوضات في المجال النووي لأسباب معينة، لكننا لم ولن نسمح بأي محادثات أخرى مع الولايات المتحدة في المجالات الأخرى». مبرراً ذلك بأن «أمريكا لا تخفي عداءها لإيران، وهي تسعى لخوض المفاوضات للاستفادة منها كوسيلة للتغلغل وفرض إرادتها». هذه الأقوال الصريحة لم تمر بسهولة على «الإسرائيليين» الذين حاولوا الإجابة عن سؤال محوري لكشف خلفياتها هو: هل يعني الإيرانيون ما يقولون؟ بمعنى هل هذه الأقوال دعاية للاستهلاك الداخلي واكتساب المكانة في الخارج (الإقليمي) أم أنها تعبير عن سياسة وموقف مؤكد ومحدد؟ لكن ردود «الإسرائيليين» جاءت هي الأخرى ردوداً دعائية على نحو ما كتب «بوعز سيموت» في صحيفة «إسرائيل اليوم» الموالية لنتنياهو قائلاً «نحن نعتزم أن نأكل التفاح بالعسل في دولتنا في سنة “تشعو” (2015) وكذا في سنة “تثا” (2040)»، أي بعد مضي اﻟ25 سنة التي تحدث عنها خامنئي.

رد يكشف عمق الصدمة لدى المقربين من نتنياهو الذين صدموا بالعجز عن إيجاد حلول عملية وخلاقة في مقدورها إطلاق مشروع تطوير حقل «لفيتان» للغاز أكبر الحقول “الإسرائيلية” المكتشفة في البحر المتوسط لسببين: أولهما، إصرار وزير الاقتصاد أرييه درعي على عدم الالتفاف، كما يريد نتنياهو ورجاله داخل الحكومة و«الكنيست»، على قرار المسؤول عن منع الاحتكارات في “إسرائيل” برفض الصيغة التي وافقت عليها الحكومة ثم وافق عليها «الكنيست» (8-9-2015) بأغلبية 59 ضد 51 صوتاً. فقرار «الكنيست» لن يغير من الواقع شيئاً ولم يعد أمام نتنياهو إلا إقالة المسؤول عن منع الاحتكار وتعيين مسؤول جديد بدلاً منه. أما السبب الثاني فهو تراجع القدرة التنافسية لحقل «لفيتان» “الإسرائيلي” أمام حقل الغاز المصري الجديد الذي أغلق نهائياً فرص بيع الغاز “الإسرائيلي” لمصر وسيمنع حتماً شركة «نوبل انرجي» الشريكة في استثمار هذا الحقل من التورط في إنفاق المليارات لتطوير هذا الحقل لإنتاج الغاز منه وبأسعار تجارية منافسة بعد أن أغلقت تقريباً منافذ لبيعه لمصر وربما الأردن وتركيا.

معنى هذا هو تبديد حلم الرخاء، وسقوط ما حرص نتنياهو على أن يروجه من أقوال عقب تصويت «الكنيست» على صفقة الغاز وقوله «عندما أريد شيئاً فإنني أحصل عليه» في حين أن الحقيقة تقول إن كل ما يريده حتماً سوف يخسره فتلك هي دائماً محصلة رهاناته الخاطئة.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4802
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129450
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493272
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409751
حاليا يتواجد 3940 زوار  على الموقع