موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

انتفاضة المرابطين... هبَّة ياوحدنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع بداية اسبوعنا المنقضي حلت مناسبة بدء الاعياد اليهودية بحلول ما يدعى "روش هاشناه"، أو رأس السنة العبرية، والذي يليه "عيد الغفران"، وتتلوه ما تعرف ﺑ"اعياد العُرَش"، أو المظلة.

وتصادف في هذه المرة أن يتاح للصهاينة أن يضموا لأعيادهم هذه، التي تستمر ما يقارب الخمسة والعشرين يوماً، مناسبةً أخرى يحتفلون بها، إذ تطابق مرور ذكراها الثانية والعشرين مع بداية الأول في مسلسل مجموعة اعيادهم المشار اليها، إنها توقيع "اتفاقية اوسلو"، أو ما دعاها الفلسطينيون في حينها "اتفاقية العار"، والتي حققت للصهاينة، ووفق قولهم هم قبل غيرهم، ما لم يكونوا يحلمون به، فباتت بالتالي القمينة باحتفائهم بمرور ذكرى توقيعها وضمه عيداً إلى سلة اعيادهم المتلاحقة هذه... وأوله:

 

تنازل موقعيها من الفلسطينيين، وليس الشعب الفلسطيني، وداعميهم من العرب، وليس الأمة العربية، عن 78% من فلسطين العربية، عبر الاعتراف بكيانهم الاستعماري الإستيطاني الغاصب، وتحويل المحتل مما تبقى منها، أي اﻟ22%، إلى اراض متنازع عليها، مع تعهَّدهم بنبذ الكفاح المسلَّح، وبالتالي تخليهم عن خيار المقاومة، بمعنى التنكُّر لمبدأ التحرير، الذي سالت من اجله دماء القوافل من الشهداء الأبرار، وكان المنطلق الأساس للثورة الفلسطينية المعاصرة، ولايزال المُكنَّى للمنظمة التي كان من المفترض أنها، قبل العبث بميثاقها تنفيذاً لهذا الاتفاق، الوطن المعنوي الجامع والممثل النضالي لكل الفلسطينيين وطناً وشتاتاً، واعتماد بديلاً عنه خياراً ما ثم لديهم سواه اطلقوا عليه "المفاوضات حياة"، والذي في نفقه انتهجوا كل ما من شأنه أن لا يفضي بهم إلا الى مزيد من التفريط في مسلسل لا قاع له من التنازلات، وأن يوصلوا في ظل موازين القوى المختلة، من يومها وحتى الراهنين الأبئسين العربي والفلسطيني، إلى ما أوصلوا القضية اليه. ناهيك عن أنه أدى بهم إلى درك التنسيق الأمني مع العدو، وحوَّل سلطتهم، أو هذا الافراز الأشوه الناجم عن هذه الاتفاقية، إلى أقل من بلدية تحت احتلال مهمتها إراحته من اعباء احتلاله، وشاهد زور على تهويد ما تبقى لشعبها من أرض، وأن تظل اسيرة في الأخذ بحسبانها في كافة مواقفها أن بقائها من عدمه هو رهن بالتزامها القيام بدورها الذي شاءوه لها، أي ما لا يزد عن كونها أداة أمنية وظيفتها موضوعياً خدمة أمن المحتلين، عبر مطاردة المقاومين، والحؤول دون اندلاع انتفاضة شعبية شاملة باتت وحدها التي من شأنها فحسب قلب الطاولة وإعادة الاعتبار للنضال الوطني الفلسطيني المعمَّد بالتضحيات على مدار ما ناف على القرن.

في حينها، وإثر توقيع الاتفاق المشؤوم، الذي وجه ضربةً قاتلةً للنضال الوطني، ومزَّق الوحدة الوطنية شر ممزق، ومنح الذريعة المنشودة لعرب نفض اليد من قضية أمتهم المركزية، وانسحاب مثله على كثير من الدول الصديقة والتي كانت تؤيد عدالة قضية العرب وتقاطع الكيان الغاصب، كتبت مقالا متعلقاً تحت عنوان "وعد بلفور فلسطيني"، وها هم الصهاينة اليوم في بدء موسم اعيادهم يتوجون احتفالاتهم المصادفة لذكرى هذا الوعد العار باستثمار تداعياته الكارثية بتصعيد مدبَّر وغير مسبوق لانتهاكاتهم عبر اقتحاماتهم المبرمجة التي بدأوا في الاكثار منها لقدسية المسجد الأقصى بما له من رمزية وطنية وقومية ومكانة اسلامية، وذلك تنفيذاً رسمياً لما يتم التخطيط له مسبقاً في اطار عملية انجاز ما تبقَّى من استراتيجية تهويدية تليدة، وارضاءً لمن يمثله في تجمُّعهم الاستعماري الاستيطاني اثنى عشر تنظيماً من غلاة المتزمتين العاملين ليل نهار وبرعاية رسمية للتهيئة لتقسيمه زمانياً ومكانياً، كخطوة في سياق التحضير للحظة التي لا يكتمون سعيهم لتقريبها، وهى ازالتة وبناء الهيكل الثالث المزعوم مكانه.

مثل هذا التصعيد تمثّل في توالي الإقتحامات التي شنتها قطعان المستعمرين يتقدم أولها وزير الزراعة اوري اريئيل بحماية مشدَّدة ومكثَّفة من جيشهم، والتي تكررت واستمرت يوميا على مدار الأيام التي تلت، وتم التمهيد لها بتصنيف المقدسيين المرابطين في حرمهم القدسي ذوداً عنه خارجين على القانون وملقي الحجارة على المحتلين ارهابيين، ثم ما رافقها من بطش بالمصلين لإخراجهم من المسجد، الذي اعتلاه قنَّاصوهم وجاسوا في اروقته بأحذيتهم، ضرباً بالهراوات واستخداماً للرصاص المطاطي وقنابل الغاز والقنابل الصوتية، ثم اقفال ابوابه ومحاصرة المرابطين في مصلاه القبلي وقطع الكهرباء عنهم بغية ارغامهم على اخلائه ليستبيحه غلاتهم ويقيمون شعائرهم فيه...

لكنما مرابطي المقدسيين المستفرد بهم، سواءً داخل الحرم أو في حواري قدسهم خارجه، صمدوا رغم ما لحق بهم من عشرات الإصابات والاعتقالات وذادوا باسنانهم واظافرهم عن ما يعنيه ويرمز له اقصاهم، هذا الذي تعرض هذه المرة لاعتداءات لا سابق لها منذ أن دبَّروا جريمة احراقه عام 1969، إذ حتى الآن، ونقول حتى الآن، لأن الاعتداءات متتالية ومستمرة، هُشِّمت حوالي 35 نافذة من نوافذه التاريخية، إلى جانب اقتلاع باب وتضرر سبع من ابوابه، واحتراق سجَّاده في اكثر من 12 موضعاً، وتدمير انذار الحرائق فيه.

... في مواجهة هذه الإقتحامات تحوَّل كل المقدسيين إلى مرابطين، وحيث تناطح كف البطولة العزلاء مخرز الاستفراد المدجج المعربد انتفض مرابطوها، وإذ لامن معتصم عربي يُنتخى ولا من نصير مسلم يُنتصر، وحدها حجارة القدس من تضامن مع هبَّة يا وحدنا المحاصرة الآن خلف اسوارها الصامدة... ووحدها من يسارع نتنياهو إلى اعلان الحرب على راشقيها، وتعتبر وزيرة عدله ايليت شاكيد "من يتم اعتقاله لإلقائه الحجارة مثل شخص يحمل سلاحاً قاتلاً"...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31747
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31747
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1121885
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59261330
حاليا يتواجد 4666 زوار  على الموقع