موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

القادمون إلى القيادة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يوجد مشروع واحد في التاريخ اكتسب قيمته خارج سياقه.. السياق أولاً وثانياً وعاشراً.

أول الأسئلة في «البرنامج الرئاسي لإعداد الشباب للقيادة» هو: إلى أي حد يساعد في حلحلة أزمة الدولة مع شبابها؟

 

هنا صلب التحدي كله.

وهو يطلق مبادرته من جامعة قناة السويس استبعد الرئيس عبد الفتاح السيسي أي احتمال لانكسار الأجيال الجديدة في مصر.

بأي معنى تاريخي هذا صحيح.

غير أنه يصعب إنكار هزيمتها في أحلامها ورهاناتها الكبرى.

.. الهزيمة غير الانكسار.

الأولى يمكن ردها، والثاني حكم نهائي.

بقدر عمق تجربة «يناير» يستحيل حذفها من خريطة المستقبل.

القادمون إلى القيادة في المستقبل هم أبناء «يناير»، بكل أحلامها وأهدافها وتضحياتها وإحباطاتها.

القيادة لا تولد بقرار من سلطة أو في قاعة درس وتأهيل.

عندما يختل السياق تأخذ التفاعلات مساراً آخر.

آخر ثلاثة أجيال ولدت في الميادين العامة.

جيل (1946) هو ابن عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية ونداءات التحرر الوطني والعدل الاجتماعي.

وقد جاءت ثورة يوليو من بين تفاعلاته وأفكاره، أصابت وأخطأت بقدر ما حلمت وطمحت.

وجيل السبعينات ولد من رحم الهزيمة العسكرية عام (1967)، هو ابن الحرب والتمرد والتطلع إلى المشاركة السياسية.

انتفض لتسع سنوات متصلة في الجامعات وحارب لست سنوات في الخنادق الأمامية وقاد انتفاضة الخبز عام (1977).

هزم تقريبا في أغلب معاركه، لكنه لم ينكسر.. وأعطى الحياة السياسية المصرية روح المقاومة فيها لنحو نصف قرن تقريبا.

وجيل «يناير» هو ابن ثورة المعلومات والتطلع إلى نظام سياسي جديد تستحقه مصر. هذه هي قضيته التي لا يمكن القفز فوقها.

أي تضاد مع الحقائق خسارة مؤكدة.

اللافت أن برنامج القادة لم يثر أي حوار يستحقه بالاتفاق أو الاختلاف وهذه إشارة تستحق التوقف عندها.

الحملات الممنهجة على «يناير» وإهانة دستور (2014) أحد أسباب العزوف العام عن أي نقاش.

نزع السياسة عن الانتخابات النيابية واليأس شبه العام من الإفراج عن الشباب المتهمين وفق قانون التظاهر رغم الوعود الكثيرة التي بذلت سبب جوهري آخر.

تناقض الوعود مع السياقات أخطر ما يتهدد البرنامج الرئاسي لإعداد قادة المستقبل.

بتعبير الرئيس هو خطوة أولى، لكنه يحتاج إلى ما يعزز الثقة فيه حتى يكتب النجاح.

وثاني الأسئلة التي تعترض البرنامج الرئاسي:

ما قضية الأجيال الجديدة بالضبط؟

بكلمة واحدة: الحرية.

هذه صياغة «يناير» التي استدعت ثورتها ووجدت تعبيرها المنضبط في الدستور.

عندما سدت القنوات السياسية والاجتماعية كانت إطاحة حسني مبارك محتمة.

بعدد آخر من الكلمات: بناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة.

هذه صياغة «يونيو» التي استدعت ثورة جديدة لاستعادة ما اختطف على يد جماعة الإخوان المسلمين.

في أي تقدم للمستقبل لا بد من ردم الفجوات بين الدولة وشبابها.

وذلك يستدعي احترام القواعد الدستورية، فلا مستقبل بلا قواعد. بقدر احترام الدستور يمكن الحديث عن تأهيل الشباب للقيادة.

أي نوع من التأهيل؟ إنه ثالث الأسئلة.

وفق ما هو متاح من معلومات يستهدف البرنامج الرئاسي إكساب المتدربين الشبان معارف أساسية في العلوم السياسية والاستراتيجية والاجتماعية والإدارية والمالية والإعلام والرأي العام وشيء من الخبرة في أصول البروتوكولات والمراسم.

رغم أنه لا ينفي الثقافة السياسية فإن طابعه العام أقرب إلى رفع مستوى الذين يتصدون للإدارة العامة.

قادة إداريون لا سياسيين.

هذا لا يمكن التهوين من شأنه، لكنه يقصر عن إجابة سؤال رابع: أي قادة نراهن عليهم؟

توجد في مصر مراكز عديدة من مثل هذا النوع الإداري بتاريخ أعرق وتقاليد أرسخ مثل «مركز إعداد القادة».

كيف نبني الدولة من جديد ونؤهل شبابها لتولي عبء القيادة في المستقبل القريب؟ هذا سؤال خامس.

لا نجاح ممكنا إذا لم تكن خرائط الإصلاح المؤسسي واضحة.

كل الملفات مفتوحة لأن كل الأزمات حاضرة من بنية الدولة المهدمة إلى تراجع هيبة مؤسساتها العامة إلى جفاف المجال العام.

بحسب الرئيس فإن البرنامج المقترح يستهدف تأهيل (2500) شاب وشابة سنويا، وهذا رقم يعتد به.. كل دورة تستغرق نحو ستة أشهر.

وبحسب ما تسرب فالبرنامج من اقتراحات المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي.

جهة الاقتراح تنبئ عن طبيعة البرنامج.

رفع مستوى لا إعداد لقيادة.

الاقتراح نفسه مستوحى من برنامج أمريكي يحمل الاسم نفسه في تصميمه وأسلوبه وطرق الانضمام إليه.

في (8) يوليو/ تموز الماضي شارك الرئيسان السابقان بيل كلينتون وجورج دبليو بوش في تخريج دفعة أخيرة جديدة من البرنامج الأمريكي.

لم يشارك الرئيس الحالي باراك أوباما في هذه الاحتفالية لأنه ليس طرفا مباشرا في البرنامج والإشراف عليه.

بعدما يغادر موقعه وينشئ كأسلافه مؤسسة بحثية تحمل اسمه وتعتني بتوثيق حقبته فإنه يحق له الانضمام للبرنامج كأحد رعاته.

التجربة المصرية تختلف، فلا توجد مؤسسات من مثل هذا النوع، وآخر رئيسين في السجن والإشراف الكامل عليها للرئيس الحالي.

يبدو البرنامج الأمريكي أكثر اتساقاً مع طبيعة نظامه السياسي.

فهو يستهدف بناء «نوع معين من القادة» قادر على التصدي للتحديات المستقبلية بمستوى أعلى من الكفاءة، والعملي يغلب النظري.

بمعنى آخر ما هو نظري يخدم ما هو عملي.

الفكرة الجوهرية التعلم من تجارب الماضي وخبرات الرؤساء السابقين والمسؤولين في الوظائف العليا.

أكثر النقاط لمعانا في البرنامج الأمريكي أنه يفتح ملف الأزمات الكبرى التي اعترضت الرئاسات المتعاقبة ويخضعها لمناقشة مفتوحة بلا حواجز.

في المراجعة تتوافر للمتدربين الشبان معلومات ثمينة عن قدرة كل رئيس في إدارة الأزمات التي تعرض لها.

كيف أدارها وأين كانت الأخطاء؟

مثل هذه المراجعة وبعضها مع الرؤساء أنفسهم تُكسب المتدربين قدرات قيادية من الاحتكاك والتفاعل وحرية النقاش العام.

التفاعل لا التلقين قاعدة أساسية لبناء أي قدرات قيادية.

السياسيون لا الموظفين وحدهم القادرون على الاضطلاع بالمهمة.

إذا ضاق المجال العام بالحريات الدستورية يصعب الرهان على أي نجاح محتمل للبرنامج المصري.

التوجه العام في التجربة الأمريكية لاكتشاف المواهب القيادية ليس مجانيا على أي نحو.

البرنامج يستهدف مباشرة ضخ دماء جديدة من المواهب المدربة في الحزبين الكبيرين الديمقراطي والجمهوري وشرايين الكونغرس، فضلا عن مراكز التفكير والأبحاث.

إلي أين يذهب المتدربون في مصر؟

هذا سؤال سادس.

أسوأ خيار ممكن أن يتولوا مهام شكلية كنواب لوزراء أو محافظين، فقد كانت التجربة سلبية للغاية.

كل ما هو مصطنع تذروه رياح النسيان وكل ما هو طبيعي يرسخ في الأرض لحقب طويلة مقبلة.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14537
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14537
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر767952
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57845501
حاليا يتواجد 2596 زوار  على الموقع