موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الاقتصاد السياسي للفساد .. التجربة المصرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يكن رئيس الوزراء المصري الأسبق الدكتورعبد العزيز حجازي مستعداً أن يصدق أو أن يتقبل ما استمع إليه عن عدد المليونيرات في مصر بعد عام واحد من الانفتاح الاقتصادي.

 

في منتصف السبعينات سألته أثناء حوار مفتوح مع طلاب الصحافة بكلية الإعلام عن مدى صحة ما نشرته مجلة «روزاليوسف» عن أن عددهم وصل إلى الخمسين. بشيء من الغضب نفى هذا الرقم وتحدى أن تثبت المجلة صحته.
بدا غضبه مثيراً إلى أبعد حد. فهو رجل هادئ الطباع لا يميل إلى المشاحنات الكلامية، يحفظ الأرقام ويدقق فيها كأستاذ مالية عامة قبل أن يكون مسؤولاً في الدولة.
بعد نشر حوار الدكتور «حجازي» في صحيفة «صوت الجامعة» التي كان يشرف عليها الأستاذ جلال الدين الحمامصي ردت «روز اليوسف» بالأدلة والوثائق التي توافرت عند محررها الاقتصادي محمود المراغي. رقم الخمسين مليونيراً يبدو اليوم مثيراً للسخرية، لكنه في وقته كان صادماً بطريقة يصعب تصورها. مصر كانت مختلفة في كل شيء. لم تكن مستعدة أن تستوعب النشأة المفاجئة لطبقة طفيلية لا أحد يعرف من أين حصدت أموالها ولا في أي نشاط إنتاجي تعمل. بقرار واحد ابتدأ عصر جديد، هو عصر التوكيلات الأجنبية. وزعت الحصص والأنصبة على أسماء دون غيرها، وفق حسابات لا علاقة لها بأي قواعد اقتصادية متعارف عليها. في غياب القواعد أطل الفساد قبل أن يتمركز ويتوطن. هناك فارق بين الفساد الشخصي والفساد المنهجي.

الأول: انحراف بالسلطة والنفوذ يقع في كل مكان وتحت كل النظم.
والثاني: تغول بالانحراف في بنية السياسات والتشريعات.

في توطن الفساد أزمة دولة تستنزف طاقتها ومواردها وأي آمال لها في المستقبل. الفساد قرين اقتصاد المحاسيب.
يقال عادة «السمكة تفسد من رأسها». وهو تعبير ينطبق على مصر أكثر من غيرها. الفساد في السياسات قبل الرجال.

في لحظة البداية بدا أن اللعبة قد صممت لأهداف سياسية قبل أن تكون اقتصادية. القصة كلها تحتاج إلى مراجعة وقراءة في الأوراق القديمة.
عندما تكون الإجابة واضحة عن الكيفية التي نشأت بها تلك الطبقة الطفيلية فإن الوصول إلى جذور الفساد يصبح ممكناً. هذا ضروري في أي حرب حقيقية مع الفساد. أن تعرف بالضبط من تحارب وكيف توحش من مرحلة إلى أخرى على مدى أربعين سنة متصلة نهبت فيها الموارد العامة وتعطلت القدرات الكامنة. القضية ليست في طبيعة النظام الاقتصادي بقدر ما هي في غياب أي قواعد حديثة. في النشأة المشوهة للطبقة الجديدة ما يسيء إلى أي نظم رأسمالية حديثة.

لم يكن صاحب نوبل للآداب «نجيب محفوظ» اشتراكياً ولا ناصرياً عندما أفزعته ظواهر الانفتاح الاقتصادي في روايته «أهل القمة» التي تحولت إلى شريط سينمائي. أعمال أدبية وسينمائية أخرى توسعت في الخط نفسه وربطت بين الانفتاح الاقتصادي وإهدار النصر العسكري في أكتوبر/تشرين الأول. الذين عبروا على الجسور لم يكونوا هم الذين جنوا الثمار. ذهبت الجوائز كلها إلى من أطلق عليهم وقتها «القطط السمان». عام (١٩٧٤) نقطة تحول مفصلية في التاريخ المصري، فقد طُوي نظام بتوجهاته الاجتماعية والاستراتيجية وبدأ نظام جديد يناهضها. في انقلاب السياسات جرى السعي لبناء طبقة تدعم بالمال والنفوذ سلطة حكم توشك أن تطوي صفحة ثورة يوليو. هكذا اصطنعت الطبقة الجديدة. منذ البداية بدت العيون مصوبة على وراثة القطاع العام وقلاعه الصناعية لا بناء وحدات إنتاجية جديدة يديرها القطاع الخاص. ترددت نظريات تقول: إن إزاحة القطاع العام من ضرورات تنشيط القطاع الخاص. وقد وفرت الأساس المنهجي للسياسات التي مهدت لتمركز الفساد في بنية الدولة ومؤسساتها.
أمام صدمة التحولات تصاعدت حدة المواجهات ووصلت ذروتها في انتفاضة الخبز عام (١٩٧٧). كانت تلك نقطة تحول أخرى في الاقتصاد السياسي للفساد في مصر. هرب الرئيس «أنور السادات» إلى الأمام وذهب إلى الكنيست في العام نفسه. توسعت عمليات بيع القطاع العام مع إعلان القطيعة مع العالم العربي والصلح مع «إسرائيل». ولم تكن هذه مصادفة.
ما هو استراتيجي تداخل على نحو وثيق مع ما هو اقتصادي. تذكر أن اللعبة بدأت بالتوكيلات الأجنبية.

في عهد خلفه حسني مبارك استطردت ذات السياسات وتوسعت عمليات خصخصة القطاع العام وبيعت وحداته ب«تراب الفلوس»، على ما كان يصرخ منتقدوها بلا كلل. في السنوات العشر الأخيرة من حكم «مبارك» انتقلت مصر من الفساد المنهجي إلى الفساد المؤسسي. كان صعود مشروع توريث الحكم من الأب إلى ابنه تعبيراً عن زواج معلن بين السلطة والثروة.

لم يكن هناك بد من الانفجار غير أن السياسات الاقتصادية لم تختلف بعد يناير/كانون الثاني. حكم جماعة الإخوان المسلمين اعتمد النهج ذاته الذي كان يتبناه «مبارك» ولجنة سياسات نجله. كان التكويش على السلطة والتكالب على الثروة من أسباب الانهيار السريع لحكم الجماعة. المعنى في ذلك كله أن الاقتصاد السياسي للفساد قوّض كل النظم التي تعاقبت خلال أربعين سنة. الفساد ينخر في صلب الشرعية وينزع أي أحقية سياسية في الحكم. الحرب ضد الفساد أخطر تحديات النظام الجديد، مسألة مصير بالمعنى الحرفي. النظام الجديد يحتاج إلى تثبيت أوتاده، وهذه تستدعي خطة لا تتوافر مقوماتها حتى الآن.
مكافحة الفساد تعني بالضبط تفكيك نظام «مبارك» الذي سقط رأسه دون أن يلحقه جوهره، أو فصم العلاقة ما بين الثروة والسلطة. الكلام كله يحتاج الى مراجعة في بنية التشريعات التي تحرض على الفساد وتحميه. القبض على وزير الزراعة بتهمة الفساد إشارة لها قيمتها، لكنها لا تكفي وحدها لإعلان الحرب.
شهدت مصر من قبل قضايا فساد مماثلة في وزارة الزراعة ووزارات أخرى قيل في وصفها إنها كبرى، غير أن البيئة العامة لم تختلف ومستوى الفساد لم يتراجع. لماذا يستوطن الفساد وزارة الزراعة أكثر من غيرها؟ لأنه لا توجد ضمانات لحقوق الدولة في أراضيها ولا أي قواعد للنزاهة والشفافية. كما يقول المصريون «المال السائب يعلم السرقة». إذا أردناها مواجهة حقيقية فلابد من نسف كل مقومات الاقتصاد السياسي للفساد من عند الجذور.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا اختفى صوت لجان حق العوده فى اوروبا؟

د. سليم نزال

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    تاسست منظمه بديل فى فلسطين العام 1998 كمنظمه اهليه فلسطينيه مستقله تعنى بالحقوق الفلسطينيه ...

البرازيل بين ضفتي العرب و«إسرائيل»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    ما إن أعلن فوز الرئيس جاير بولسونارو في الانتخابات البرازيلية التي جرت في 29 ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39498
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181657
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر1001617
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60785591
حاليا يتواجد 3840 زوار  على الموقع