موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

حرب أردوغان «النظيفة»: انقلاب الحسابات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ليست هناك من عبارة تختصر المشهد الدموي الراهن في تركيا أبلغ من تلك التي قالها زعيم حزب «الحركة القومية» دولت باهتشلي بُعَيد عملية «حزب العمال الكردستاني» ضد الجيش التركي في منطقة داغليجه على الحدود مع العراق، والتي أسفرت عن مقتل 16 ضابطاً وجندياً تركياً.

 

استغرب باهتشلي تأخّر الحكومة ورئاسة الأركان في الإعلان عن عدد الضحايا، برغم مرور 30 ساعة على بدء العملية العسكرية. ومع أنه العدو الأول للنزعة الكردية في تركيا ولـ «حزب العمال الكردستاني» تحديداً، فقد وجه باهتشلي سهام المسؤولية عما حدث الى رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان بالذات.

وتساءل باهتشلي «هل أردوغان، الذي لم يستطع أن يحقق 400 نائب، غيّر الهدف ليصل بعدد الشهداء الى 400 شهيد بحيث يضمن الجلوس على مقعده بالدم؟».

بيان باهتشلي مليء بالتوصيفات عالية النبرة، ومنها أن أردوغان صيّاد غنائم وغير مسؤول، وهذه لطخة سوداء على جبينه.

وقال إن أردوغان قد كسر الرقم القياسي لجهة انعدام الضمير وعليه «إما أن يقطع لسانه أو أن يترك موقعه».

بيان باهتشلي الذي ألحقه بمواقف أخرى لم يركّز على «حزب العمال الكردستاني» بقدر ما حمّل أردوغان شخصياً مسؤولية الدم الذي يُراق، بل إنه دعا، وهو القومي التركي الأكثر تشدداً، الى إخماد نزعة الاستقطاب الاثنية التي تهدّد بحرب أهلية في تركيا.

بعد بدء الحرب الحكومية على الأكراد و «حزب العمال الكردستاني»، تساءل العديد من الكتاب عن حجم الدم المطلوب إراقته والدموع المطلوب إدرارها من أجل كسب اردوغان بعض الأصوات التي يرى أنها قد تعيد «حزب العدالة والتنمية» الى السلطة منفرداً في انتخابات الأول من تشرين الثاني المقبل.

ثلاثة احداث أساسية حصلت خلال أقل من أسبوع بين 20 و25 تموز الماضي، وهي إعلان أردوغان الحرب على الأكراد، وإطلاقه حملة عسكرية ضد تنظيم «داعش»، وفتح قاعدة إينجيرليك امام الطائرات الأميركية. ثلاثة احداث حصلت بعد انتخابات السابع من حزيران الماضي ولم تحدث قبلها. أحداث حصلت من دون أن يكون طرأ أي تطوّر دراماتيكي يبرر حصولها.

فلا «داعش» هاجم تركيا، وحتى الآن لم يعلن مسؤوليته عن تفجير سوروتش، ولا مقتل جندي تركي على يد مقاتلين أكراد كاف ليبرّر كل هذه الهجمات المكثفة على قواعد «حزب العمال الكردستاني في شمال العراق»، ولا واشنطن وافقت على منطقة عازلة في سوريا لكي تقدم تركيا كل هذه التنازلات للولايات المتحدة.

اما بالنسبة الى «داعش»، فقد كشف أردوغان أنه لا يراه خطراً داخلياً، لأنه تهديد خارجي بينما «حزب العمال الكردستاني» تهديد داخلي، لذا فهو التهديد الأول لتركيا فيما «داعش» يقع في المرتبة الثانية، علماً أنه إذا أحصينا خصوم أردوغان وتهديداتهم، فسوف يأتي «داعش» في المرتبة العاشرة، وقد لا يجد التنظيم المتشدد حتى مكاناً له في القائمة.

اولويات أردوغان واضحة: الأكراد أولاً وأخيراً. أما المبرر أكثر وضوحاً، فهو قمع الأكراد لاستنهاض نزعة قومية قد تعيد له بعض الأصوات التي خسرها في انتخابات فرضها ولم يكن أحد يريدها حتى رئيس الحكومة احمد داود أوغلو.

قبل أيام، قال أردوغان: «لو أنّ حزب العدالة والتنمية حصل على 400 نائب لما كان الوضع اضطرب على ما هو عليه الآن».

قبل الانتخابات النيابية الأخيرة كان يقول «أعطوني 400 نائب وخذوا الاستقرار والرفاهية».

لم يعط الناخب التركي أردوغان ما يريد، فكان الانقلاب على نتائج الانتخابات. وبدلاً من التعوّد على ثقافة الائتلافات الحكومية، أعلن أردوغان عن إجراء انتخابات نيابية مبكرة في الأول من تشرين الثاني المقبل.

وبالأمس كان زعيم «حزب الشعب الجمهوري» كمال كيليتشدار أوغلو يقول لأردوغان «إذا نجحت في إنهاء الإرهاب فسوف أكمل لك أنا الأربعمئة نائب».

دائماً الأكراد كانوا الضحية عبر التاريخ. اليوم يريد أردوغان أن يتسلق الدم الكردي للوصول الى حكم مطلق. وبالأمس فعل أسلافه الأمر نفسه.

نظلم أردوغان إذا حصرنا الكراهية للأكراد فيه، فكل الأنظمة والسلطات السابقة كانت شريكة في إنكار الهوية الكردية، ومن ثم في سفك الدم الكردي، من أتاتورك العلماني الى خلفائه، مروراً باليمين واليسار العلماني والأحزاب الوسطية المحافظة، وصولاً الى الإسلاميين. العسكر تذرعوا بالأكراد للقيام بانقلابهم العسكري في العام 1980، وبولنت اجاويد ضغط على سوريا في العام 1998 ليستفيد لاحقاً من خطف واعتقال زعيم «حزب العمال الكردستاني» عبدالله اوجلان من ملجئه في كينيا في العام 1999، فيكسب الانتخابات التي حصلت في العام ذاته.

اليوم يدرك اردوغان أن الذي هزمه في انتخابات حزيران الماضية كان الأكراد أنفسهم عبر «حزب الشعوب الديموقراطي»، الذي نال معظم النواب التابعين للمناطق الكردية واليسارية، بعدما كان أردوغان يستولي عليها بفعل عدم نيل الحزب الكردي عشرة في المئة.

تخفيض نسبة التأييد للأكراد في الوسط الكردي يمكن أن يتحقق، وفق أردوغان، عبر ترهيب القاعدة الكردية بالاعتقالات وإراقة الدماء من جهة، وشدّ العصب القومي التركي من جهة ثانية.

أنهى أردوغان عملية المفاوضات بالقول إنها «أصبحت في الثلاجة» و «انتهت». لم يكتف بذلك بل باشر بشنّ غارات مكثفة على قواعد «الكردستاني» في شمال العراق، قائلاً إن المعركة لن تنتهي قبل أن يلقي «حزب العمال الكردستاني» سلاحه أو يدفنه تحت الأرض، ويصبّ عليه الإسمنت، فيما توعّد داود اوغلو بتنظيف الجبال من «إرهابيي» الكردستاني.

ولكن لو أن أردوغان نجح في البقاء منفرداً في السلطة في الانتخابات الماضية لكال المدائح لعملية المفاوضات مع الأكراد ولم يكن ليضعها في الثلاجة أو يعتبرها منتهية. الدليل الأبرز على ذلك أن أردوغان اعترف، بعد عملية داغليجه الأخيرة، بأن «حزب العمال الكردستاني» استغل فترة المفاوضات التي استمرت سنتين ونصف السنة تقريباً لكي يكدس الأسلحة التي قدرتها صحيفة «صباح» بـ 80 ألف قطعة سلاح. ولو أن اردوغان لم يفشل في الانتخابات الماضية لما كان معترضاً على هذا «التكديس» بل إنه كان ساكتاً عليه ما دام كان يخدم مصالحه.

وإذ كانت الصدمة الكبرى في الانتخابات، قلب أردوغان الطاولة رأساً على عقب متبعاً استراتيجية كسب الأصوات عبر تحويل تركيا الى بحيرة من الدماء.

يفصلنا عن موعد الانتخابات حوالي الشهر وثلاثة أسابيع. هو وقت قصير مرشح لكي يشهد الكباش الدموي بين سلطة أردوغان والأكراد المزيد من التصعيد، فـ «حزب العمال الكردستاني» وجد نفسه مجدداً في مواجهة آلة الموت العسكرية ومضطراً للدفاع عن نفسه، خصوصاً أن الحكومة التركية لم تقدم للأكراد أي شيء، ولو في الحد الأدنى. ويدخل الأكراد في امتحان كسر العظم العسكري بعدما أثبتوا حضورهم السياسي في البرلمان، لذا فإنهم يريدون حماية المكاسب السياسية التي أحرزوها وتحصينها بمحاولة الفوز ولو النسبي في المنازلة العسكرية. وبقدر ما يلحقون ضربات مؤلمة للقوات العسكرية والأمنية التركية بقدر ما يثبتون لأردوغان أن الطموحات الشخصية لا تكون عبر اللعب بالدم الكردي. لذا فإن الأكراد لم يفوتوا سانحة إلا واستغلوها لإلحاق أكبر الأذى بالقوات المسلحة التركية. ويكاد لا يمر يوم من دون عملية عسكرية ضد الجيش التركي، ومن دون تكاثر أعداد القتلى من القوات المسلحة التركية.

في المقابل فإن استراتيجية ضرب قواعد «حزب العمال الكردستاني» لن تحقق أهدافها إطلاقاً، فما عجزت عنه الحكومات السابقة في ذروة تراجع «حزب العمال الكردستاني» لن تستطيع سلطة أردوغان الحالية تحقيقه في ظل صعود الحالة الكردية المسلحة في الشرق الأوسط، والحالة الكردية السياسية في الداخل التركي.

ولعل أردوغان كان يظن أنه بإمكانه شن حرب «نظيفة» ضد «حزب العمال الكردستاني» بمعنى توجيه الضربات الى الحزب الكردي، وفي الوقت ذاته اتخاذ تدابير عسكرية تحول دون قيام مقاتليه بعمليات نوعية وكبيرة ومؤلمة. وفي هذا الإطار غاب عن بال الكثيرين أن السلطات التركية الأمنية والقضائية اعتقلت الكثير من القيادات الكردية ورؤساء البلديات وفرضت حظر التجول في العديد من المدن لأوقات مختلفة، ومنها كبرى المدن الكردية ديار بكر. وليس أكثر تعبيراً من تلك الصورة التي تعكس رئيس «حزب الشعوب الديموقراطي» صلاح الدين ديميرطاش ونواب آخرين من الحزب وهم يُمنَعون من دخول مدينة جزره، التي يحاصرها الجيش التركي ويقوم بعمليات عسكرية داخلها، فما كان من ديميرطاش ورفاقه إلا افتراش الصخور المجاورة.

وقد وصف ديميرطاش الوضع في مدينة جزره المحاصرة بأنه «كربلاء جديدة» وغزة ثانية، فيما سار الآلاف من سكان المنطقة المحيطة بجزره تتقدّمهن النساء في اتجاه المدينة لفك الحصار عنها وعمليات القتل داخلها.

أما الضغوط السياسية فلا تتوقف وآخرها فتح تحقيق بحق ديميرطاش نفسه بتهمة دعم الإرهاب وتحقير رئيس الجمهورية.

وفي هذا الإطار أيضاً يأتي التصويب على الغرائز الدينية بقول برهان قوزو، مستشار أردوغان والرئيس السابق للجنة الدستورية في البرلمان التركي، إن عدداً كبيراً من المقاتلين الأكراد ليسوا مختونين، داعياً الى الكشف على جميع القتلى والأسرى الأكراد الذين وقعوا بيد الدولة في هذه الناحية! فهل يُعقَل أن يصل الأمر برجل قانون إلى هذا الحدّ من العبث بالغرائز؟

لم تجر الرياح بما تشتهي سفن أردوغان، فكانت الغارات الجوية على شمال العراق بلا معنى فعلياً، بل إن «حزب العمال الكردستاني» بادر الى توجيه ضربات نوعية جداً ضد الجيش التركي كما حصل في داغليجه وإيغدير. وما لفت في هذه العمليات أنها لم تكن وجهاً لوجه بل عن طريق عبوات ضخمة زرعت الى جانب طريق القوافل العسكرية وتمّ تفجيرها عن بعد، ومن ثم استهداف هذه الآليات بالقذائف والصواريخ من بُعْد نسبي. وهذا التكتيك يوفر على «حزب العمال الكردستاني» خسائر بشرية في ظل توزيع مقاتليه في سوريا لمحاربة «داعش»، وفي شمال العراق وفي جنوب شرق تركيا. وهو يعكس أيضاً في المقابل ضعفاً في الاستخبارات التركية.

وقد شكلت هذه الهجمات أيضاً ضربة معنوية لرئيس الأركان الجديد خلوصي آقار، الذي بالكاد كان يتسلم موقعه الجديد حتى عاجله المقاتلون الأكراد بهذه «الهدايا». كذلك فإن هذه الهجمات جاءت رداً على مذكرة الحكومة التركية التي صوّت عليها البرلمان للتدخل في سوريا والعراق عند الضرورة لمحاربة «الإرهاب» الكردي و «الداعشي».

رهان أردوغان على الحرب ضد الأكراد لكسب أصوات إضافية من القوميين قد لا تصحّ، إذ إن هذا العدد الكبير من قتلى الجيش التركي سيجد من يسأل عن السبب في هذا الكم من الضحايا ولمصلحة مَن ولحساب مَن، فيما الكل يشير بإصبع الاتهام الى أردوغان وحساباته الانتخابية والرئاسية. ليس ذلك فقط بل إن تدهور الوضع الاقتصادي بلغ مراحل سلبية جداً، وأبرز مظاهره انهيار سعر صرف الليرة امام الدولار، ليصل الى أكثر من ثلاث ليرات مقابل الدولار الواحد. كما أن كل الأرقام الاقتصادية تشهد مؤشرات سلبية غير مسبوقة مع ازدياد التضخم وذوبان قيمة الرواتب والأجور.

يكاد معظم المراقبين والزعماء السياسيين يرون أنه لو تمّ تشكيل حكومة ائتلافية بدلاً من الذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة لكان الوضع مختلفاً جداً عما هو عليه الآن، لجهة تفادي الصدام بهذه الطريقة مع الأكراد، ولجهة تحسين الوضع الاقتصادي، لذا فإن رهانات أردوغان قد لا تصح وقد تنقلب عليه فتنتقل الأصوات، في ظل هذا الكم من القتلى العسكريين الذي يعكس فشله في محاربة الإرهاب، ليس من حزب «الحركة القومية» الى «حزب العدالة والتنمية» بل بالعكس... وفي جميع الأحوال فإن تفاقم الأوضاع وانتشارها على مساحة البلاد بمدنها وطرقاتها والهجمات أيضاً على الصحف المعارضة وآخرها «حرييت» لن يفضي، بتحذير معظم المراقبين، سوى إلى حرب أهلية تحرق البلاد كرمى للواقف على شرفة روما!

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12167
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72882
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر865483
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50842134
حاليا يتواجد 2159 زوار  على الموقع