موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

من هو الأغلى ثمناً في المجتمع؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لو سألت فرداً كم تساوي قيمة الإنسان لو أردنا بيعه بالمال فمن المؤكد انه سوف لن يقول لك ثمنا بخسا بل سيكون الثمن مرتفعا لأن كل إنسان وبشكل طبيعي يعتقد أن قيمته الحقيقية لا يمكن الوصول إليها بالأرقام، عندما يقوم المجتمع بمنح هذه القيمة لكل فرد من أفراده فإن المعايير تختلف بحسب الزمان والمكان.

قبل عقود ليست بالبعيدة كان المتشدد والمتطرف في آرائه، والصحوي والمتدين اجتماعيا وليس عقديا ثمنهم في المجتمع أكثر من غيرهم فهم في تلك الأزمان يساوون وزنهم ذهبا ولكن هذه القيمة هل كانت حقيقية أم غير ذلك..؟ هذا السؤال يتطلب منا أن نتعلم كيف نجيب عنه.

مررنا في زمن كانت قيمة القادم من أفغانستان تساوي قيمة عشرات الأطباء الاستشاريين بل كانت تساوي قيمة عشرات الطيارين والمهندسين وكأننا مجتمع يعشق أن يكون لغيره.

في الأزمان الماضية تداخلت الأثمان والمعايير لأبناء المجتمع وصار الأغلى ثمنا في المجتمع هم فئات لا تقدم للمجتمع سوى أنها أصبحت مثل بعض شركات الأسهم أيام الطفرة الاقتصادية للأسهم تباع وتشترى بأثمان غالية بينما هي لا تساوى شيئا.

لقد غاب الثمن الحقيقي للمواطن لأنه انتزع من وطنه فكريا بينما هو يعيش على أرضه فغاب المواطن الذي كان همه الأول والأخير أن يكون وطنه هو الأفضل والأحسن بين المجتمعات فلم يكن المواطن الحقيقي بين شركات الأسهم الفكرية التي سادت وتصاعدت أثمانها ولا زال بعضها متواجداً. لقد غاب المواطن الحقيقي ورخص ثمنه لأنه لم يكن ضمن أسهم الإخوان أو الجهاديين أو المتطرفين أو الصحويين.

لقد كان الاقتصاد الفكري في المجتمع قائما على منتجات واستثمارات معظمها خارجية ولم تكن وطنية في نشأتها بل كانت رؤوس أموال فكرية استثمرت بالطاقة البشرية في المجتمع، وأصبحت صناعة تحويلية تنتج أفكارا مختلفة.

لقد كان خوفي، ولا يزال، أن المجتمع سوق اقتصادية لكثير من الأفكار التي وجدت لها رواجا كبيرا دفعنا ثمنه عندما بلغت قيمة المنتج الفكري أثمانا عالية تمثلت بفرد له هيئة معينة وشكل محدد وأفكار صارمة يفرضها على من يريد.

التسويق والإنتاج لهذه الأفكار كانا يتجهان أولًا إلى المجتمع نفسه فقد سوقت الأفكار والمنتجات في سوق المجتمع واقتصاده وبين أفراده وصار الأغلى ثمناً من أفراد المجتمع هو من يستهلك شيئا من تلك الأفكار والمنتجات ويمارسها بل وصل الأمر إلى تصدير تلك الأفكار عبر بعض الأفراد، وذهب الكثير من أبناء المجتمع إلى خارجه ليسوقوا شيئا من أفكار ابتُلي بها المجتمع بعد أن غررت بهم تلك الأفكار التي جاءت إليهم من مصادر ومصانع خارج مجتمعهم.

جميعنا يتذكر كيف كانت سوق الأفكار رائجة قبل عقود وكانت الأم والأب يعتقدان أن ابنهما سوف يكون الأغلى ثمنا بين إخوانه لو اعتنق شيئا من تلك الأفكار وتشدد في مسيرته وأصبح متديناً ولكن على طريقة الصحويين، لقد كان سم تلك الأفكار خطيرا فقد وضع بطريقة مخيفة مخلوطا مع أقدس ما يملك المجتمع من قيم ألا وهو التدين الطبيعي القائم على أسس ومنهجيات معتدلة.

أتذكر يوما أنني حضرت نقاشا حادا يطرح فيه احد المتحاورين فكرة أن الصحوة وهي أحد مصانع الأفكار في المجتمع هي التي أنقذت المجتمع من غيبته، فرد الآخر هل كان آباؤنا وأجدادنا على خطأ حتى نصحو بعدهم..؟! بعد ذلك الحوار الكبير فهمت أن الأفكار المؤدلجة يمكن تحليلها كنظريات اقتصادية أيضا بحيث تعتمد على التسويق والإنتاج والعرض والطلب بل إنني فسرت لماذا استهلك المجتمع تلك الأفكار دونما وعي أو إدراك لماهية المنتج الذي أمامه، لقد كانت الدعاية والتسويق الجيد لتلك الأفكار هما مصدر انتشارها وعلى الأخص أنها وجدت بيئة جاهزة لاستقبالها.

إن أفكار الصحوة والتشدد لم تقنع جميع أفراد المجتمع بأهميتها أو ضرورة تحقيق أهدافها ولكنها غيرت وبطرق ماهرة سلوك المجتمع، وفرضت عليه قيودا فكرية تشبه إلى حد كبير قيود التمويل المالي الذي تقدمه البنوك إلى الأفراد.

لقد موّلت الصحوة وبشكل سريع الكثير من الأفراد في المجتمع بالمكانة الاجتماعية وبالقيادة والإرشاد والتوجيه ومنحتهم قيمة اسمية في المجتمع تفوق قيمتهم الحقيقية مما جعلهم مدينين لها ومتورطين بأقساطها ولا يستطيعون التأخر عن سداد أقساطها والمتمثلة بقيامهم بتحقيق أهداف هذه الصحوة وغيرها من الممارسات الفكرية وجلب مستهلكين جدد إلى سوق الأفكار.

لقد أصبح السهم في سوق تلك الأفكار يساوى الشيء الكثير اجتماعيا بل إن بعض الأفراد الذين لم تستطع الأفكار الصحوية خدمتهم اجتماعيا لكونهم يملكون مكانة اجتماعية سابقة هؤلاء الأفراد خلقت لهم تلك الأفكار الصحوية مسارا لتسويقهم اجتماعيا حتى وإن كانوا بعيدين عن الانتماء إلى الصحوة أو التشدد بشكل مباشر.

لقد ابتدعت الصحوة والتشدد في المجتمع طرقا كثيرة لجعل الأغلى ثمنا هو المنتمي إليها ومنها الانتماء المباشر حيث يتحقق للفرد في هذا الانتماء ميزات اجتماعية مباشرة كرفع مكانته الاجتماعية كونه منتميا إلى الصحوة وفرضه على المجتمع والدفاع عنه من خلال جميع الوسائل المتاحة الجائز منها وغير الجائز.

أما الشكل الآخر من منتجات الصحوة فهو موجه إلى فئات الاقتصاديين وأصحاب المواقع الرسمية في الجهاز البيروقراطي وكل من له نفوذ في المجتمع حيث تتكفل الصحوة لمثل هؤلاء بتحسين السمعة لهم اجتماعيا ولكن بشرط تقديم خدمات إما مالية أو غيرها مثل الواسطة وتسهيل الإجراءات والتجاوز عن المتطلبات البيروقراطية ونحوها.

على سبيل المثال مَن قدم الدعم الأكبر سواء للمحاضرات أو الحلقات أو الرحلات أو الكتيبات وطباعتها يتم ترويجه في المجتمع بأنه من أهل الخير والصلاح فالخير والصلاح مقرونان بكم المال أو نوع الدعم الذي يقدم بغض النظر عن أي شيء آخر وبما أن الدعاية التي تتوفر للصحوة وغيرها من المنتجات الفكرية في المجتمع تستثمر العامة والبسطاء الذين يصدقون من يتحدث معهم بلغتهم وبساطتهم وعلى الأخص تلك اللغة المقرونة بالدين، فقد كانت هذه الدعاية كفيلة بقلب الموازين.

لدينا في المجتمع أمثلة كثيرة. ولو تتوقف الآن عن قراءة هذا المقال وتفكر بشيء واحد تنطبق عليه هذه الفكرة السابقة، فسوف تجد انك تملك الكثير من الأمثلة على ما أقول فكم من المنتجات الاقتصادية بجميع أشكالها وقيمها تم الترويج لها اجتماعيا لأسباب تتعلق بالدعم المباشر.

الآن وبعد حوالي ثلاثة عقود مضت وبعد انهيار الكثير من تلك الأفكار وعلى الأخص بعد الأحداث السبتمبرية والتي تعتبر يوم الانهيار العالمي لكل أفكار التشدد يجب طرح السؤال مرة أخرى : من هو الأغلى ثمناً في المجتمع...؟ الأغلى ثمناً في المجتمع بالأمس هو قيمة انهارت مع انهيار الأسهم الفكرية وتبين أنها تستثمر في المجتمع بشكل سلبي ولكنها لم تترك يوما بنية اقتصادية فكرية لصالح المجتمع بل لقد هربت.

لقد حان الوقت ليكون المواطن الحقيقي الذي يحمل همّ وطنه بين عينيه ويحمل همّ تنميته ورفعته هو الأغلى ثمناً وليس من يدعى انه وصي على كل فرد من الناس، هناك الكثير من المحاولات لجعل الأغلى ثمناً يعود بنفس معاييره السابقة وميزاته السابقة ولكن ذلك لا يعدو كونه محاولات لن يكتب لها النجاح.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2789
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173245
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر685761
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57763310
حاليا يتواجد 3088 زوار  على الموقع