موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الطائفية السياسية .. المال السياسي..ومعاناة اللبنانيين!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

جريمة قتل بشعة! القاتل لاحق ضحيته مسافة طويلة ,لأنه تجاوز بسيارته سيارة الأول! , ظلّ يطعن ضحيته بالسكين على مرأى ومسمع لصرخات استنجاد الضحية ,من عشرات المواطنين وقد سجلّوا وصوّروا بكاميرات هواتفهم الدراما الإنسانية.. ولم يتدخل أحد! المجرم ذو أسبقيات كثيرة ,فقد قتل من قبل, زوجا وزوجته , وقتل اثنين آخرين! وكان في كل مرة ينال أحكاما مخففة , فقط لأنه من رجالات أحد زعماء الطوائف! هذا ما يستقبل الزائر للبنان في عز الصيف اللاهب,وهو الذي يُذهل من حجم الإشكالات الحياتية االتي يعيشها شعب هذا البلد العربي في مجالي الكهرباء والمياه, فبيروت العاصمة التي يُطلق عليها "باريس الشرق الأوسط" كما كل المناطق اللبنانية تعيش تزويدا للكهرباء من الدولة مدة 3 ساعات غير متتالية فقط! ودون أي انتظام في مواعيد!أما باقي ساعات اليوم , فيضطر المواطنون اللبنانيون , ومن أجل التزود بالكهرباء لبعضها! إلى الاشتراك في شركات الكهرباء الخاصة مقابل اشتراكات مالية باهظة ,لا يقدر عليها اللبنانيون الفقراء! .

 

هذه الشركات الخاصة غير مسموحة الاستيراد والعمل إلا لزعماء الطوائف من خلال الأزلام والتابعين المأجوين لهم.المياه تخضع لنفس قانون التوزيع ولكن بطريقة أكثر تقنينا . اللهم إلا ما إذا سكن الحارة زعيم طائفي أو نائب في البرلمان أو زعيم حزب سياسي أو ميليشيوي لإحدى الميليشيات المسلحة . فمنطقته والحالة هذه تتزود بالمياه والكهرباء على مدار الـ 24 ساعة يوميا. لذا يسأل كل مستأجر جديد لبيت عن إذا كان أحد النافذين يسكن المنطقة؟ من الجواب بالطبع يستطيع المستأجر تحديد مدى تزويد الحي بالمياه والكهرباء!. كل هذا يحدث في القرن الواحد والعشرين , وفي الوقت الذي استطاعت فيه كل الدول النامية وحتى الفقيرة منها, إيصال الكهرباء والمياه الدائمة إلى مواطنيها.دول عربية كثيرة وعلى الأخص منها خليجية كما إيران أيضا عرضت تمويل لبنان بمادة السولار الكافية لدوام تزويد كل مناطق لبنان بالكهرباء على مدار الـ 24 ساعة يوميا ولعشر سنوات قادمة, لكن زعماء الطوائف رفضوا كل العروض.. بالطبع من أجل مصالحهم المالية الخاصة!تركيا أرسلت للبنان باخرة لتزويده بالكهرباء, ظلّت الباخرة "فاطمة غول" في عرض البحر سنوات طويلة دون تزويدها بالسولار من لبنان! مما اضطرها للعودة من حيث أتت!.

للعلم , اشتراك الكهرباء الخاصة يخضع لعدد الأمبيرات التي يستطيع المواطن المغلوب على أمره شراءها من هذه الشركات الخاصة, فكلما زاد عددها تزداد دولارات الاشتراك. الصيف في بيروت لاهب في العادة , يزداد الشعور به إحساسا بالطبع بسبب الرطوبة العالية في الجو (كما كل مناطق البحر!) والتي تصل إلى درجة 95% , بالتالي يشعر المواطن بالحرارة وسخونة الجو وضيق في التنفس إن لم يكن المكان مُكيفا ومُبرّدا!. الغريب أن معظم شركات الكهرباء مثلما قلنا مملوكة من زعماء الطوائف ومسؤولي الأحزاب والميليشيات.. هؤلاء الذين يسكن الواحد منهم على مساحة تكفي لإسكان حيّ باكمله! من حيث تواجد عدة قصور له في ذات المكان( فقصر واحد لا يكفيه!) وكلها محاطة باسوار عالية ومحروسة بنقاط عسكرية تحيط بكل زواياها. أما حركة السيارات بجانب الأسوار العالية فممنوعة.. إذ يجري قطع شوارع بأكملها. المال السياسي لزعماء الطوائف يتحرك لشراء الفقراء واصواتهم أمام كل انتخابات تشريعية لبنانية, فيشتعل بازار الانتخابات وسعر الصوت ,إذ يبلغ يومها وفي الساعات الأخيرة 500 دولارا!.

للعلم رابين صاحب انتصارات الكيان الصهيوني كان يسكن في شقة بسيطة في عمارة عادية , وعلى الطابق الثالث والعشرين في تل أبيب.أما زعيم ميليشيوي طائفي فلديه قصور قد تقاوم هجوما بالقنايل الهيدروجينية وليس الذرية العادية فقط.كل هذا في ظل الصراع الطائفي والمذهبي البغيض الذي ينخر الدولة بديمومة نظام تقسيم المناصب الطائفية فيها, كما مجلس النواب بتقسيم عدد النواب لكل طائفة ومذهب, وينخر الجسد الشعبي اللبناني ونسيجه الإجتماعي, ويؤثر سلبا وعضويا على وحدته.

الصراع الطائفي والمذهبي والأثني, بدأ ينخر لا لبنان فحسب بل كل الجسد الشعبي العربي وهو أصبح يتمثل في : صراعات تناحرية عل حساب صراعات اخرى ,من المفترض أن تكون هي الاساسية , التناحرية , التناقضية الرئيسية : كالصراع مع العدو الصهيوني. وأيضا على حساب صراعات أخرى : كالصراع مع استهدافات عموم المنطقة لافراغها من محتواها التاريخي وسماتها الرئيسية المرتبطة بالتاريخ والحضارة العربية, كالاستهداف الطامح الى تحويل المنطقة الى شرق أوسط جديد أو كبير تكون اسرائيل فيه : ليس القوة الرئيسية فحسب وانما المكوّن الأساسي من مكوناتها التاريخية والحضارية , المهيمنة على المنطقة ليس سياسيا فحسب وانما اقتصاديا وتقريرا في الاحداث الجارية فيها . مثل أيضا على الصراعات المفترضة : الصراع ضد الأستهداف الطامح الى تفتيت الدولة القطرية العربية الى دويلات طائفية ومذهبية واثنية, متنازعة فيما بينها ومتحاربة مستقبلا.

العلة والاسباب والخلل لا تكمن في النظام الرسمي العربي,ولا في الجامعة العربية التي هي ممثل يعكس التناقضات والأحوال العربية , فقط , وانما أيضا في الاستجابة الجماهيرية لأن تتمظهر فيها التناقضات المذهبية والطائفية والاثنية , فتراها منغمسة في هذه الصراعات دون أن تتساءل : لا عن أسبابها ولا عن استهدافاتها ولا عما ستؤول اليه , والى ماذا ستؤدي بالشعوب وبالأطروحات والأهداف الجماهيرية التي كانت على لسان الفرد العربي حتى عقود قليلة ماضية : كالوحدة العربية , والتكامل العربي , ووحدة المعاناة والمصير المشترك الصراعات الطائفية والمذهبية المتصاعدة في الوطن العربي وفي لبنان تحديدا : ستؤدي الى ظواهر سلبية كثيرة : ذكرنا بعضا منها وسنذكر واحدة من أبرزها واخطرها : تؤدي الى عمى الألوان في رؤية الحدث !.يشبه ابن خلدون في (مقدمته) الدولة التي تريد أن تنبعث بعد ان فقدت اسباب قوتها بـ (الذبال المشتعل) إذ إنه وعند مقاربة انطفائه يومض قليلا .. بحيث يجري الوهم أنه اشتعل, لكنه في حقيقته انطفأ. نتمنى للبنان العربي أن لا تطفىء نار اشتعاله لا الطوائف ولا المال السياسي .. نتمنى للبنان العروبي الانتصار على هذا المال المكرّس لزعماء طوائفه وأهدافهم المصلحية الخالصة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

أمّة الإيمان والعروبة والوطنية

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال حقبة الخمسين سنة الماضية، كانت ...

رغم جذوره الفلسطينية فهو غير ذلك

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    رحبت إسرائيل ووسائل الإعلام الصهيونية وحلفائهما في العالم بانتخاب نجيب بوكيلي (قطان) الذي ينحدر ...

لكي لا تتحول منظمة التحرير بقرة مقدسة

سميح خلف | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

(التغيير الأيديولوجي الأكثر أهمية في هذا القرن). 1998/11/8 شمعون بيرس على إلغاء الميثاق وقال: "إن...

«سيلفي» مثقفين عراقيين مع رئيس الجمهورية

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  كيف يمكن ألا نفتخر ونتباهى برئيس جمهورية يزور معرضا للكتاب ببغداد صحبة «السيدة الأولى» ...

التجمُّع الديمقراطي وشراكة "الديموقراطية هي الحل"!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  يبشّرنا "التجمُّع الديموقراطي"، الذي تم تشكيله كطرف ثالث في الساحة الفلسطينية مؤخراً، بأنه لم ...

عيد الشرطة.. حكومة الوفد الأخيرة

علاء الدين حمدي شوالي

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  - في حواره، أو فلنقل شهادته، لجريدة الشرق الأوسط الدولية، العدد 8829 - 30 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47726
mod_vvisit_counterالبارحة52917
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع293909
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر724221
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64878674
حاليا يتواجد 4843 زوار  على الموقع