موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أحرَقوا «دوابشة».. وماذا بعد؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


فجر اليوم الأخير من الشهر المنصرم تسللت مجموعة من مجرمي الاستيطان الإسرائيلي إلى قرية دوما الوادعة قرب نابلس وأضرموا النار في أول منزلين صادفوهما كان أولهما خالياً بينما كانت أسرة الرضيع علي دوابشة تنام في سلام فاستشهد علي وأصيب أبواه وشقيقه البالغ من العمر أربع سنوات بحروق خطيرة.

كتب المجرمون على جدران المنزل المحترق عبارات الانتقام ورسموا نجمة داوود واتضح أنهم ينتمون لجماعة «تدفيع الثمن» المتطرفة التي تهدد بالانتقام لأي قيود تفرضها الحكومة الإسرائيلية على التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، ولا يدري المرء عن أي قيود يتحدثون، ولماذا يدفع الفلسطينيون ثمن سلب أراضيهم وطردهم منها؟ ليس قتل الإسرائيليين أطفال فلسطين بالأمر الجديد، فهو جريمة مستمرة منذ بدأ تجسيد المشروع الصهيوني على الأرض الفلسطينية، ولعلنا لم ننس بعد الطفل الشهيد محمد الدرة، ولا أطفال غزة الذين قتلتهم يد الوحشية الإسرائيلية في هجماتها المتكررة في السنوات الأخيرة.. فلماذا يا ترى أصيب نتنياهو هذه المرة بالصدمة ووصف جريمة المستوطنين بالإرهاب وهو سلوك غير مسبوق لصهيوني متطرف ولماذا أكد أن إسرائيل تتصرف بحزم مع الإرهاب بغض النظر عن مرتكبيه وأنه سيسلك كل السبل حتى يمثل المهاجمون أمام العدالة ولماذا زار أسرة علي في المستشفى الإسرائيلي الذي نقلت إليه بطائرة هليوكوبتر؟ ولماذا تعهد وزير دفاعه بإلقاء القبض على المهاجمين وبأنه لن يسمح للإرهابيين بالتعرض لحياة فلسطينيين رغم أن قواته تقتلهم لأوهى الأسباب؟ ولماذا يصف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الجريمة بأنها عمل إرهابي وحشي مع أن هذا الجيش هو الراعي الرسمي لقتل الفلسطينيين؟

 

الواقع أن جريمة حرق علي دوابشة ليست كأي جريمة، ففي كل جرائم قتل الأطفال والكبار السابقة كان بمقدور الإسرائيليين أن يجدوا لأنفسهم ذريعة بغض النظر عن تهافتها، فقد أطلق فلسطينيون صواريخ عليهم أو طعنوهم بسلاح أبيض أو دهسوهم أو حتى ألقوا حجارة عليهم، لكن هذه الجريمة تترك إسرائيل وسياساتها الاستيطانية عارية تماماً، فهل هناك أكثر سلمية من أن يكون الضحايا نائمين على أسرّتهم مغلقين عليهم باب منزلهم الأمر الذي يفضح تماماً الطبيعة العدوانية الإجرامية للاستيطان.

والمشكلة أن هذه الجريمة تأتي في وقت تتزايد فيه العزلة الدولية ولو نسبياً لإسرائيل، ولذلك فإن جريمة كهذه هي آخر ما تحتاجه الآن، ولم يكن التنديد الأميركي بالجريمة بأشد العبارات ينقصها، وسوف تتصاعد ردود الأفعال الدولية المستنكرة للجريمة على الصعيدين الرسمي وغير الرسمي بالتأكيد، ومن ناحية أخرى سارعت الجامعة العربية إلى إدانة الجريمة التي وصفتها بالوحشية والبشاعة، وأكدت على أنها استمرار للممارسات الإسرائيلية الإجرامية والقمعية بحق الشعب الفلسطيني، وأنها جريمة حرب تمت وسط عجز المجتمع الدولي وصمته مع أننا عاجزون مثلهم، وإذا كنا أدنا بشدة فقد أدانوا مثلنا، وطالبت الجامعة مجلس الأمن بقرارات تلزم إسرائيل بوقف جرائمها، وقبل كل شيء اعتبر الرئيس الفلسطيني ما وقع جريمة حرب وأعلن أنه ينوي التوجه بخصوصها إلى المحكمة الجنائية الدولية، ودعت الفصائل الفلسطينية إلى الرد بقوة وبكافة أشكال المقاومة، ولقرارات دولية رادعة، ولم تقصر هذه الفصائل في الإدانة والتهديد.

لاشك أن كافة ردود الفعل السابقة متوقعة وجيدة، لكن المتوقع أيضاً - وللأسف- أنها ستخبو مع الزمن فلسطينياً وعربياً ودولياً مالم نغير ما بأنفسنا، والواقع أنه إذا كانت إسرائيل هي المسؤول الأول عن هذه الجريمة، فإننا جميعاً مسؤولون ولو بدرجات متفاوتة: الفلسطينيون الضائعون ما بين مفاوضات عقيمة يقترب عمرها من ربع قرن، ومقاومة غامت رؤيتها، وانقسام سياسي سخيف، ورأي عام غير غاضب بما يتناسب مع الخطر الذي يهدد مصير فلسطين، ومبادرات عربية لم تبرح الطاولة منذ فاس 1982 مروراً ببيروت 2002، بل إننا لم نفعل شيئاً للاستفادة من التطورات الدولية المواتية التي حدثت مؤخراً على الصعيدين الرسمي وغير الرسمي، ناهيك عن أن نكون قادرين على الضغط على القوى الدولية من أجل تبني مواقف تتفهم الحقوق الفلسطينية وتعمل على استعادتها ولو بالحد الأدنى. باختصار فلسطين في خطر جسيم إذا بقي حالنا على ما هو عليه، فماذا نحن فاعلون؟

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20774
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284499
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648321
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564800
حاليا يتواجد 2292 زوار  على الموقع