موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

أحقا هناك استراتيجية لتدمير «داعش»؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«داعش» يفرض نفسه كـ»قوة كبرى» في المنطقة.. كما يفرض أجندته عليها.

 

ليس هناك اثنان يختلفان على صحة هذا الاستنتاج، نقول ذلك في الوقت الذي يفرض «داعش» إرهابه وجرائمه في ثلاث قارات ، يعمل فيها ذبحا وقتلا! معروف أن لأجهزة مخابراتية كثيرة، دورا كبيرا في إنشاء هذا التنظيم (الزئبقي)، الذي لم تُسفر الحملة الدولية، عبر ما يسمى بـ»التحالف» لتدميره، عن أي نتائج تذكر بدليل، أن هذا التنظيم الإرهابي المجرم ينشر ويمارس إرهابه القاري المنظم في التوقيت نفسه، ويهدد باضراب أهداف (الجمعة 3 يوليو ـ غدا) في البحرين! أن يصل التنظيم إلى هذا المستوى من التحدي.. فذلك يعني أن وراء الأكمة ما وراءها، وأن الاستراتيجية الدولية لمقاومة خطر «داعش»، إما كاذبة أو غير جادة أو غير فاعلة.

 

هذا بدوره يفرض اسئلة كثيرة لا يجهد من يربط بين الأحداث والوقائع في إيجاد الأجوبة عليها، ما قلناه يولد استفسارا منطقيا: ما السر في استمرارية «داعش» وامتلاكه أسلحة جديدة كل يوم؟ أليس منطقيا الاستنتاج: بأن قوى تسهل له نقل الأسلحة والمقاتلين، وكل المساعدات اللوجستية عبر حدودها. وإذا كان ما أعلنته موسكو عن حلف جديد ضد «داعش» في المنطقة، فهو في أحد جوانبه يؤكد تورط العديد من الدول في أحداث سوريا.

لعل الصحافي الكويتي جاسم القامس، في مقالة له جاءت بعد ضرب «داعش» القاري، وبضمنه الكويت، محقا في توجيه السؤال إلى حكومة بلده، وفحواه: أين كنتم عندما كان المتطرفون والاصوليون الكويتيون ينشرون دعواتهم، وجوائزهم الكبيرة، والعائد المالي لكل من يتطوع في سبيل الدفاع عن الشعب السوري وتحريره؟ ويورد الصحافي صورا كثيرة للإعلانات المنشورة في الصحف الكويتية، التي كانت تنشر على الصفحات الأولى فيها وتعد المتطوعين بكل ما هو غال ونفيس! بداية، لست من المعجبين بالنظام الرسمي العربي في كل مواقعه، كما أنني مع الديمقراطية للشعوب، وحقها في تقرير شؤونها وحل قضاياها، ولكن بدون تدخل خارجي من أحد، بدون ضرب وحدة النسيج الاجتماعي للشعوب العربية، بدون الدخول في حروب أهلية، بدون تغييب جوهر الصراع التناحري الأساسي مع العدو الصهيوني… ومع المحافظة على وحدة القطر العربي، ولتخضع قضايا القطر العربي إلى العملية الديمقراطية. هذه هي محددات أساسية ولا يجوز التخلي عنها.

بداية، نرى من الضرورة إيراد بعض الحقائق في اليومين الأخيرين، وأبرزها: اعتراف الكيان رسميا بمساعدة التنظيمات الأصولية في سوريا، من خلال ما صرّحه وزير الحرب موشيه يعالون في مؤتمر صحافي في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب (الإثنين29 يونيو الماضي) فهو يقول: «ساعدناهم بشرطين: ألا يقتربوا من الحدود، وأن لا يمسوا الدروز… بالنسبة للمساعدة الطبية، لقد عالجنا حوالي 1000 جريح من المعارضة السورية في مستشفياتنا منذ اندلاع الحرب عام 2011، ندرك أن عديدين منهم كانوا من جبهة النصرة». من ناحية ثانية: دعا وزير الهجرة الصهيوني زئيف إلكين يوم الجمعة الماضي (26 يونيو) يهود فرنسا، للهجرة إلى اسرائيل، «فهذه مهمة وطنية عظمى.. لأن العداء للسامية والإرهاب يتصاعدان في فرنسا».

«داعش» يفخخ آثار تدمر، «داعش» وضع خطة لتدمير آثار اليمن. معروف أن «القاعدة» دمرت آثارا مهمة للحضارة البشرية في أفغانستان، ومعروف أيضا أن المتحف الوطني العراقي جرى نهبه على سمع وبصر القوات الأمريكية في بداية غزو العراق! ما الذي يعنيه هذا، هناك استثمار حقيقي لـ»داعش» من قبل العديدين غربيا وعربيا. معروف ايضا أن تركيا دقت طبول الحرب، وأعلنت على لسان رئيسها (الطامح لحيازة لقب السلطان،على شاكلة السلاطين العثمانيين) بأن 18 ألف جندي تركي جاهزون للتدخل في سوريا! نحن نتذكر المطامع التركية في شمال سوريا، كل ذلك يؤكد أن هناك مخططا جديدا لتدمير التراث العربي، على طريق محاولة تدمير المقدرات العربية تاريخا، وجودا وحضارة، ثقافة وإرثا، نسأل: لمصلحة من هذا؟

إن أخطر ما يخطط له «داعش»، هو نقل معاركه الإرهابية إلى الداخل الفلسطيني، من خلال ما دعا إليه من إنذارتهديدي موجه إلى مسيحيي القدس بمغادرتها وهجرتها نهائيا. على ما يبدو أن «داعش» نسي أو تناسى العهدة العمرية للمسيحيين، وأن الخليفة العادل الفاروق لم يصلّ في كنيسة القيامة، خشية أن يأتي يوم يطالب فيه بعض المسلمين بالكنيسة، كمكان صلى فيه عمر. إحصاء عام 1922 أكد أن 50٪ من سكان القدس هم من إخوتنا المسيحيين، هذا المكون الرئيسي من مكونات أمتنا العربية. المسيحيون العرب شاركوا ويشاركون في كل معارك التحرر الوطني العربية، في كل الثورات الفلسطينية، قديمها وحديثها. المسيحيون العرب حملوا لواء النهضة العربية. مخطط أمريكي ـ صهيوني ـ غربي يطمح لتهجير المسيحيين العرب من وطنهم الأم، باعتبار هذه النبتة الوطنية القومية العربية.. نبتة غريبة عن العرب. «داعش» يكرر المطلب التخريبي ذاته الإجرامي (كتبنا عن جريمة إنكار دور المسيحيين العرب، في القدس العربي). هذا التنظيم يعتبر نفسه ممثلاً للسلطة الإلهية على الأرض جميعها وليس في بقعة معينة، وإن الخليفة إبراهيم هو المعبّر عن هذه السلطة. للعلم أبو بكر البغدادي جرى تجنيده وتدريبه من قبل ثلاثة أجهزة مخابرات غربية وصهيونية (الموساد، C. I. A وجهازمخابراتي بريطاني- اقرأوا الوثائق الكثيرة حول الموضوع)، أثناء اعتقاله في سجن غوانتانامو ما بين الأعوام 2005-2009.

هذا التنظيم يريد فرض إسلامه الذي يتبناه وليس الإسلام الحقيقي، بالقوة وبحد السيف. إن مشروع «داعش» وخطره ليسا مقتصرين على المناطق التي يحتلها، وإنما يمتدان إلى جميع دول الوطن العربي والأمة العربية بأسرها، فأهدافه، تلتقي مع المخططات الصهيونية والامريكية الهادفة إلى إشعال الصراعات الطائفية والمذهبية في الوطن العربي، وفي العديد من دول المنطقة، وإلى تقسيم وتفتيت العالم العربي إلى دويلات متصارعة ومتقاتلة.

الإجرام والمذابح صفتان ملازمتان للوجود الصهيوني، لكنهما في الوقت ذاته سلاح الضعفاء، يبررون عجزهم بجرائمهم وكافة أشكال مذابحهم. «داعش» يعيد إنتاج الأساليب ذاتها. ذبح البشر هو إحدى سماته الوجودية، لكنه يساعد على إيجاد وتعظيم حالة الرعب منه، وهو ما يؤهله أيضا إلى تحقيق المزيد من الانتصارات، سواء القديمة منها أو الجديدة إنها الأساليب الصهيونية بامتياز: حين يلجأ «داعش» إلى ذبح الناس عند احتلال كل منطقة جديدة وبذلك يخلق حالة ترويعية في نفوس الآخرين، كما أن في ذلك دعوة للناس من أجل الهجرة من مناطقهم، مما يزيد من خلق الحالة الترويعية. إنها ذات الاساليب الصهيونية. الظاهرتان: إسرائيل و»داعش» رعى الغرب إنشاءهما من العدم. كيان صهيوني عدواني مهمته الرئيسية، الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها.. تاريخا وحضارة ووجودا. كيان تاريخه حافل بالمذابح ضد الفلسطينيين والامة العربية. كيان أتى لتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي، ومن أجل تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. كيان يسعى إلى تحقيق دولته الكبرى في معظم انحاء الوطن العربي. الأهداف نفسها التي من أجلها أُنشئ «داعش». هذا ما لا نتجنى به على هؤلاء الذين أنشأوا «القاعدة»، ثم أصبح يعاني من خروجها عن الطوق الذي أراده للتنظيم الإجرامي. اليوم يكررون التجربة ذاتها مع «داعش» والنصرة وغيرهما من التنظيمات الأصولية الإرهابية.

هذا غيض من فيض الحقائق التي لا يجري التركيز عليها إعلاميا للأسف، في الربط ما بين الكيان وتلميذه الـ»داعش»ي، وغيره من التنظيمات الأصولية.. التي تعالج مرضاها في الكيان، وتقوم بنشاطاتها في الجولان على مرأى ومسمع من القوات الصهيونية. وبعد.. هل هناك شك في ما جاء به عنوان المقالة؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10195
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع10195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1090573
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65245026
حاليا يتواجد 5896 زوار  على الموقع