موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

مستقبل «الحل السياسي» في سوريا بعد مؤتمر القاهرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ أن انحرفت الثورة السورية عن مسارها الوطني الديمقراطي وجرى اختراقها وعسكرتها عربياً وإقليمياً ودولياً، ومنذ أن تحولت الثورة إلى أزمة بسبب هذا الانحراف المزدوج،

والحالة السورية تمثل مصدراً للخطر الفادح على الأمن العربي سواء بإطلاق مشروع التقسيم والتفكيك للدول العربية بدلاً من التوحيد، أو بإطلاق مشروع الإرهاب التكفيري لإسقاط كل ما هو قائم بدعوى التكفير للمجتمعات والأفراد من أجل إقامة «دولة الخلافة الإسلامية».

 

فعلى مدار السنوات الأربع الماضية من عمر الأزمة السورية كان الانقسام حاداً بين دعاة الحل العسكري بدعم منظمات الإرهاب وتسليحها وتدريبها والدفع بها إلى الداخل السوري، وبالإلحاح المستمر على التدخل الدولي العسكري لإسقاط النظام وبين دعاة الحل السياسي، ولأن الغلبة كانت لدعوة الحل العسكري، توارى الحل السياسي، ووصلت الأمور إلى ما وصلت إليه من حرب طاحنة بين النظام مدعوماً من إيران وحزب الله وروسيا، وبين المنظمات التكفيرية مدعومة من أطراف إقليمية برعاية أمريكية لكل من هذين المسارين، وبزعم «حياد إيجابي» من جانب الكيان لدعم مخطط إسقاط سوريا وتقسيمها.

وسط هذا الواقع المأساوي كله الذي تقاسم فيها ثلاثة أطراف الصراع على سوريا: النظام و«داعش» و«جبهة النصرة» وغاب الوجود الفعلي ﻟ«الجيش الحر» الذي كان يمثل ما كان يُعرف ﺒ«المعارضة المعتدلة» أو «المعارضة الليبرالية» كان لا بد من التحرك لإنقاذ سوريا من السقوط الكامل خصوصاً بعد أن نجح تنظيم «داعش» في السيطرة على أكثر من نصف سوريا، وبعد أن امتد إرهاب هذا التنظيم إلى خارج الأراضي السورية والعراقية، وبعد نجاحه في السيطرة على «خليج سرت» النفطي في ليبيا، وتجرؤه على المملكة العربية السعودية بشن عمليات تفجير في المنطقة الشرقية (القطيف والدمام على التوالي) وفي المنطقة الغربية على ساحل البحر الأحمر، كان ذلك كله رسالة صريحة تقول وتؤكد أن هذا التنظيم بات قادراً على أن يصل إلى كل الدول العربية تقريباً.

التحرك لإنقاذ سوريا تحول إلى مشكلة بسبب غياب التنسيق وافتقاد الرؤية المشتركة وخاصة بين الأطراف العربية. وقد تكشف ذلك من خلال تحركات الرياض والقاهرة منفردتين بعقد مؤتمرات للمعارضة السورية خلال الأسابيع الماضية. ففي الوقت الذي كانت فيه الرياض تعد لعقد مؤتمر للمعارضة السورية بموافقة ومباركة قطرية- تركية تشارك فيه أطراف المعارضة المحسوبة على هذه الدول وخاصة الائتلاف الوطني السوري والجيش السوري الحر، والجبهات والتنظيمات المنضوية تحت لواء ما يسمى ﺒ«جيش الفتح» ومن بينها «جبهة النصرة» (القاعدة)، كانت القاهرة تنظم مؤتمراً للمعارضة السورية التي ترفع لواء الحل السياسي، وعقد هذا المؤتمر يومي 8 و9 يونيو/ حزيران الجاري في القاهرة بدعوة من المجلس المصري للشؤون الخارجية وتحت رعاية وزارة الخارجية المصرية، وهو المؤتمر الذي اقتصر على المعارضات السياسية.

البعض حاول تصوير مؤتمر القاهرة بأنه يتعمد على تشويه النوايا المصرية وتصويره على أنه مؤتمر هدفه الوحيد «إيجاد قيادة بديلة» للائتلاف الوطني السوري الذي يتخذ من اسطنبول مقراً له، وأنه، أي مؤتمر المعارضة في القاهرة يستهدف قطع الطريق على المؤتمر الذي تعد له الرياض، لكن مقررات مؤتمر المعارضة في القاهرة كشفت زيف كل تلك المزاعم، فالمؤتمر عقد تحت عنوان «مؤتمر من أجل الحل السياسي في سوريا»، ولم يكشف عن أي نوايا لخلق قيادة بديلة، ولكنه ركز على إنجاز مهمتين رئيسيتين الأولى: مشروع خارطة طريق للحل السياسي التفاوضي من أجل سوريا ديمقراطية، والثانية مشروع «ميثاق وطني» وفق بيان مؤتمر جنيف 2012 يشكل ركيزة للمبادئ الدستورية للمرحلة الانتقالية وكتابة الدستور السوري الجديد.

انشغال مؤتمر القاهرة بهاتين المهمتين يؤكد أن القاهرة والقوى والأطراف المشاركة في هذا المؤتمر ليست في معرض التنافس على حل الأزمة السورية مع أي أطراف سورية أو عربية أو إقليمية، وأن المسار الذي يحظى بالأولوية هو مسار الحل السياسي وليس مسار الحل العسكري، إذا كان الهدف هو إنقاذ سوريا وليس تدميرها. وإذا كان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بمشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي وأحمد الجروان رئيس البرلمان العربي، فإن المؤتمر بقى سورياً خالصاً في جلساته ومناقشاته ومقرراته.

كل ما أرادت مصر إعلانه أمام هذا المؤتمر في كلمة وزير خارجيتها هو التأكيد أن «التجربة أثبتت أن مواجهة خطر التنظيمات الإرهابية وإعادة توحيد الأراضي السورية لن يتحقق من دون التوصل إلى تسوية سياسية مبنية على وثيقة جنيف، وتبدأ بتشكيل هيئة حكم انتقالية تتمتع بكافة الصلاحيات التنفيذية، وتكتسب شرعيتها من الشعب السوري ومن الاعتراف الدولي بها باعتبارها صيغة توافقية مدعومة من المجتمع الدولي».

وإذا كان الوزير المصري قد حرص على نفي مزاعم ترددت تتهم القاهرة بالبحث عن «كيان معارض بديل» ﻟ«الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية»، فإن نجاح المؤتمر في إقرار وثيقتي خارطة الطريق ومشروع الميثاق الوطني جاء حاسماً في نفيه لمثل تلك المزاعم، لكن ما هو أهم هو نجاحه في إعادة أولوية الحل السياسي الذي ظل مثار تشكيك بل وازدراء من جانب كل من جعلوا من الحل العسكري هدفاً وليس مجرد وسيلة، وكانت المحصلة هي تدمير سوريا وتفكيك وحدتها الوطنية وفرض خيار التقسيم والأقاليم السورية واقعاً يصعب تجاوزه.

والآن أصبح في يد قوى المعارضة السورية مرتكزان مهمان للشروع الفعلي في الحل السياسي خصوصاً أن مضمون هاتين الوثيقتين يصعب أن يختلف عليهما منصف لسوريا، فخارطة الطريق التي تضمنت خمسة مسارات متوازية انطلقت من قناعة مفادها أمران أولهما: استحالة الحسم العسكري ومأساويته، واستحالة استمرار منظمة الحكم الحالية التي لا مكان لها في مستقبل سوريا، وثانيهما اعتبار الحل السياسي التفاوضي هو السبيل الوحيد لإنقاذ سوريا، على أن يجري هذا التفاوض بين وفدي المعارضة والنظام برعاية الأمم المتحدة ومباركة الدول المؤثرة في الوضع السوري. كما أن مشروع الميثاق الوطني تضمن قيماً ومبادئ يصعب الاختلاف عليها وتشكل منظومة الوعي الحياتي للشعب السوري، فهي تعتمد قيم الحرية والعدالة والسلام، وتعتبر الدولة كياناً تاريخياً للوعي الحضاري قائماً على الشراكة الوطنية والمواطنة المتساوية والمأسسة المدنية المستقلة عن كافة مكونات المجتمع وأيديولوجياته، وتؤكد أن الشعب السوري واحد، وهو جزء من الأمة العربية بتاريخه وحاضره ومستقبله، عماده المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات دون تمييز. التوافق على هذين المشروعين بين كافة قوى وتنظيمات المعارضة كفيل بأن يدفع بالحل السياسي إلى الأمام لإنقاذ سوريا، شرط أن تتوقف القوى الداعمة والممولة للحل العسكري، الذي يقود إلى تدمير سوريا قبل أن يكون هدفه إسقاط النظام، عن تدخلها السافر في الأزمة السورية على حساب مصالح ومستقبل الشعب السوري.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20055
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157116
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر669632
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57747181
حاليا يتواجد 2620 زوار  على الموقع