موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

«صداقة» لن تجلب إلا الخيبات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أعلنت مصر ودول عربية أخرى «شديد الأسف» وأعربت عن «خيبة أمل كبيرة» في أعقاب الموقف الذي اتخذته الولايات المتحدة في مؤتمر الأمم المتحدة الذي عقد في نيويورك على مدى شهر لمراجعة «معاهدة حظر الانتشار النووي» والذي انتهى بفضلها إلى الفشل، كما كان متوقعاً!

وحذرت مصر من عواقب قد تواجه العالم العربي بسبب الموقف الأمريكي!

 

لم يكن منتظراً ألا ينتهي هذا المؤتمر إلى الفشل، والسبب ببساطة هو أن «إسرائيل» لا توافق على ما يمكن أن يخرج به من قراراتٍ تفرض عليها أن تعلن عن ترسانتها النووية، وأن تفتحها لمفتشي الأمم المتحدة. ومع أن «إسرائيل» لم توقّع على «معاهدة حظر الانتشار النووي» المبرمة في العام 1970، إلا أنها حضرت المؤتمر الأخير بصفة مراقب. لكن حضورها في هذه المؤتمرات لم يكن ضرورياً، لأن «ممثلها الشرعي» وغير الوحيد موجود لحمايتها والدفاع عنها وإفشال كل قرار لا ترضى عنه!. وجدير بالذكر أن نائب وزير الخارجية الأمريكي، توم كاترمان، كان في زيارة لتل أبيب قبل انتهاء اجتماعات المؤتمر، والتقى القيادات الأمنية «الإسرائيلية» وناقش موقفها وما تريده من المؤتمر، وواضح أن الموقف الأمريكي التزم بالتوجيهات «الإسرائيلية» المقدمة لنائب الوزير!

إن معاهدةً وقّع عليها ممثلون عن (190) دولة، بما فيها الولايات المتحدة، وعقد في إطارها أكثر من مؤتمر، لم تستطع أن تحقق شيئاً بسبب «دولة» لم توقّع على المعاهدة، وهي تنتهك قواعد كل الاتفاقات الدولية، وقرارات الأمم المتحدة، وتستطيع في النهاية أن تفشِل كل اجتماع لا تحضره ولا توافق عليه!! أليس هذا من سخريات السياسة؟!. لكن السخرية تتحول إلى مأساة عندما تتحول السياسة إلى أفعال عدوان من جهة، وحماية من جهة أخرى! والمسؤول الأول يظل الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت مصر قد تقدّمت في بداية المؤتمر بطلب عقد مؤتمر دولي لبحث الموقف من الترسانة النووية «الإسرائيلية»، ما أغضب «إسرائيل» وجعل المندوبة الأمريكية ترفض بشدة الطلب المصري. ولقد بررت ممثلة الولايات المتحدة في المؤتمر نسفها له، ورفض مسودة الوثيقة التي كان يفترض أن تصدر عنه، بقولها: «إن مشروع القرار لا يستوي مع سياسة الولايات المتحدة»! وشددت على أن تكون القرارات بالإجماع. ولكن لماذا لم يستو مع سياسة الولايات المتحدة؟، لأن أي مسودة يجب أن يتوفر لها التوافق بين دول المنطقة «توافقاً تاماً ومشتركاً»!! بكلمات أخرى تعطي الولايات المتحدة «إسرائيل» حق الفيتو على كل ما لا يعجبها ولا يضمن لها نجاح مخططاتها في السيطرة والهيمنة والاحتلال! وقد أوضح مسؤول «إسرائيلي» موقف حكومته من «معاهدة حظر الانتشار النووي» بقوله: «سننضم إلى المعاهدة عندما يتحقق السلام في المنطقة»!! ولا حاجة لطرح السؤال أي سلام يقصد!!

والحقيقة أنه ليس في الموقف الأمريكي جديداً يستحق التوقف عنده أو التعليق عليه، لكنه يفرض ملاحظتين عليه في الهامش. الملاحظة الأولى، تتعلق بحجم الكذب وكمية النفاق اللذين تتميز بهما الولايات المتحدة، ومعها أوروبا، عندما تزعمان بأنهما تسعيان وحريصتان على «الأمن والسلام العالميين»، وتسعيان وحريصتان على «إحلال الأمن والسلام في الشرق الأوسط»، في الوقت الذي تحميان وبكل وقاحة وعدوانية «إسرائيل»، وخروجها عن كل قواعد ميثاق الأمم المتحدة، وانتهاكها المستمر لكل قرارات «الشرعية» الدولية واتفاقات ومعاهدات الأمم المتحدة! ولو كانت الولايات المتحدة، وحلفاؤها جادين فيما يزعمون حول «منطقة الشرق الأوسط» لكان عليهم أن يضعوا حداً ﻟ«أزعر الحارة» المتمرد بفضل دعمهم وحمايتهم، بعد أن ثبت أنه المسؤول عن كل الحروب والاضطرابات التي شهدتها ولا تزال تشهدها المنطقة، وأنه لا سبيل إلى وقف ذلك سوى هذا السبيل!

أما الملاحظة الثانية، فهي تتعلق بمواقف الدول العربية. فبعد كل تاريخ الولايات المتحدة المعادي للأمة العربية، وبعد كل ما جرّته السياسات الأمريكية، والأوروبية، عليها من كوارث ونكبات، وفي الأصل خلق الكيان الصهيوني وإقامته في الأرض العربية، بعد كل هذا التاريخ الذي أصبح معروفاً للجميع لا يزال بعض العرب يصاب ب«الخيبة» من هذه السياسات!!. ترى متى كانت نتيجة التمسك بالسياسة الأمريكية شيئاً غير الخيبات الكبيرة التي تنتج الكوارث والنكبات، والصغيرة التي تكشف الانحياز الأمريكي لعدونا التاريخي والقومي؟!

إننا لم نسمع يوماً أن رئيساً للولايات المتحدة تنافس مع سابقيه، أو مرشحاً للرئاسة دخل في سباق مع نظرائه، إلا في ميدان واحد هو حماية وضمان «أمن إسرائيل»، والحفاظ على تفوقها على الدول العربية مجتمعة، وآخرهم الرئيس باراك أوباما في آخر مقابلاته الصحفية مع مجلة (أتلانتك) أثناء انعقاد مؤتمر مراجعة «معاهدة حظر الانتشار النووي» الأخير، حيث خاطب «الإسرائيليين» بعد التأكيد على «ضمان أمن إسرائيل» في معرض حديثه عن الاتفاق النووي المنتظر مع إيران، قائلًا لهم: «اعتبروني واحداً منكم»!!

ليس هناك ما يبرر الإعراب عن «الخيبة» من المواقف الأمريكية المنحازة للكيان الصهيوني، ﻔ«إسرائيل» ليست كياناً خارجاً عن الولايات المتحدة، إنها واحدة من الولايات الأمريكية الأكثر نفوذاً وهيمنةً على السياسة الأمريكية، فكيف لا تنحاز لها، وكيف لنا نحن العرب أن نشعر تجاه ذلك بالخيبة؟!! إن الشيء المؤكد في هذه المسألة هو أن تمسكنا ﺒ«صداقة» الولايات المتحدة لن يجلب لنا إلا الخيبات، إلى جانب الكوارث والنكبات!!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20902
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247119
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1028831
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65183284
حاليا يتواجد 3271 زوار  على الموقع