موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

إسرائيل واستراتيجية نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قامت الدولة الصهيونية في فلسطين على الإرهاب واتخذته استراتيجية ثابتة لبقائها، منذ تيودور هرتزل وفلاديمير جابوتنسكي، مروراً بديفيد بن غوريون، وصولا إلى بنيامين نتنياهو. ولا يختلف اثنان على أن هؤلاء وغيرهم من القادة الصهاينة يتمنون إبادة أو ترحيل الشعب الفلسطيني،

والحيلولة دون الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف. لكن ما «يميز» نتنياهو هو هوسه بالسلطة وانتهازيته القائمة على ضمان ذلك بإثارة الكراهية واعتمادها سياسةً (لإبقاء نفسه في الحكم)، ليس ضد العرب فحسب، بل حتى ضد أي يهودي يخالف طموحه وسياسته.

 

وإن كان هرتزل هو مؤسس فكرة الدولة الصهيونية وجابوتنسكي أول الداعين لإقامتها بالقوة، وبن غوريون صاحب سياسة طرد العرب، فإن نتنياهو هو الانتهازي الذي تربى على كراهية كل ما هو عربي. ومنذ توليه رئاسة الوزراء لأول مرة في عام 1996، وصفته الصحف الإسرائيلية بشتى الصفات القبيحة: «هآرتس» وصفته بأنه «شخصية مخربة يمكنها تدمير المنطقة»، «معاريف» نقلت على لسان «روتي بن آرتس»، شقيقة زوجته، أنه «شخص متكبر، متغطرس، قاس، لا يعرف ماذا يريد، يكره أولاده وأسرته، ويهدد أمن إسرائيل والمنطقة بأكملها بالوصول إلى مرحلة الجنون». وقد استمرت هذه الأوصاف حتى اليوم، وخاصة بعد فوزه الأخير بالانتخابات العامة، حيث قالت: «يديعوت أحرونوت»: «دعونا لا نخدع أنفسنا. نتنياهو يعد الإسرائيليين بكابوس». أما المعلق «بن كاسبيت» فكتب في «معاريف» قائلا: إن «نتنياهو مصاب بجنون الارتياب»، بينما وصفه «ناحوم بارنياع» في «يديعوت احرونوت» بأنه «صاحب نفسية غير مستقرة ومضطربة جداً».

طبعاً، ومع كثير من السياسيين والمحللين الإسرائيليين وغيرهم، لا ننسى أن نتنياهو شريك غير مباشر في اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق (إسحق رابين)، إذ لعب دوراً في خلق أجواء عامة مشحونة أدت لاغتياله، منها اتهامه ﺒ«المتعاون مع النازية». وقد أقر قاتل رابين (يجئال عمير)، أنه نفذ الاغتيال بعدما نال فتوى من الحاخامين اليهود تبيح قتل رئيس الحكومة في حال عرّض «أرض إسرائيل للخطر». لقد مثّل اغتيال (رابين) حالة «فريدة» في التاريخ اليهودي لم تحصل من قبل، وكان نتنياهو حينها الممثل الأكبر لجماعات اليمين المتطرف التي شيطنت (رابين) لإبرامه «اتفاق أوسلو» واعتماده على أصوات النواب العرب في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) لتمرير الاتفاق. وقد تبع عملية الاغتيال فوز نتنياهو بالانتخابات، حيث منذئذ تسيد اليمين المتطرف الانتخابات الإسرائيلية، وكشف عمق التفكير التوسعي العدواني العنصري في الفكرة الصهيونية وفي المجتمع الإسرائيلي المريض بالارتياب. وفي مقال حديث (2015/5/12) سجل اسحق ليئور في «هآرتس»: «أزمة السيادة، التي بلغت ذروتها باغتيال رابين، وبالتحريض ضد المقترعين العرب في يوم الانتخابات الأخيرة، ولدت منذ احتلال القدس الشرقية والضفة الغربية».

نتنياهو لديه القناعة الكاملة بأن القوة والقمع والردع هي الأدوات «الأمثل» للتعامل مع العرب. ولطالما ردد في حملاته الانتخابية: «أنا أعرف العرب جيداً، إذا رأوا أنك مستعد للتنازل والضعف يطلبون منك أكثر، وإذا رأوك قوياً صلباً مصراً على رأيك يتنازلون»! وقد استغل نتنياهو التكتيكات القائمة على إثارة العنصرية الإسرائيلية بأبشع تجلياتها. فالوحدة بين الأحزاب العربية، دفعته إلى مناشدة اليهود كي يخرجوا إلى صناديق الاقتراع ويدعموا «الليكود» عبر قتل فرص نجاح «اليسار» الإسرائيلي، ومن ثم إضعاف فرص منافسه «يستحاق هرتسوج» زعيم حزب «المعسكر الصهيوني» في تشكيل الحكومة.

واليوم، باتت صورة الدولة الصهيونية بوجود نتنياهو على مستوى عال من الكراهية لأنها باتت الأكثر يمينية وقومية في «تاريخها». وفي مقال بعنوان: «كراهية العرب ليست جريمة في إسرائيل اليهودية»، كتب تسفي برئيل: «لا تُعد كراهية العرب جريمة في إسرائيل اليهودية. ولهذا فالاسم الجديد (جرائم الكراهية) الذي يدفع عصابات (شارة الثمن) الإسرائيلية إلى السطح. والذين هم يعتمدون على كلام حاخامين (وأحزاب قومية علمانية متطرفة) يدعون إلى الكراهية».

وفي مقال كاشف لجوهر تكتيك واستراتيجية نتنياهو حمل عنوان «إثارة خوف الإسرائيليين لاعتبارات شخصية»، كتب آفا إيلوز يقول: «فقط رؤساء دول قلائل، ممن تم انتخابهم بشكل ديمقراطي، استخدموا الخوف بهذا الشكل الفظ كدعامة للحوار السياسي، على شاكلة نتنياهو. لهذا السبب يعرض نتنياهو البرنامج النووي الإيراني، والعالم العربي كتهديد قائم، مدعياً أن أوروبا تكره اليهود، وأنه يوجد يهود نسوا أنهم يهود، وأن اليساريين يريدون بيع الدولة للعرب أو باختصار الكل، سواء كانوا من داخل البيت (الإسرائيلي) أو من الخارج.. يريدون إحلال الكارثة على إسرائيل وعلى اليهود»! وفي ظني، ختاماً، فإن المراهنة على السلام مع نتنياهو مراهنة خاسرة إلا إذا ضمنت له شروط ذلك السلام: البقاء في الحكم والتربع ملكاً على التاريخ اليهودي المعاصر.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24697
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255298
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619120
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535599
حاليا يتواجد 2674 زوار  على الموقع