موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

في الحديث عن الأسباب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الإقالة الغاضبة، والمفاجئة لأكبر ثلاثة مسؤولين عن الأمن الداخلي في الأردن: وزير الداخلية ومدير الأمن العام وقائد قوات الدرك، جرى الاحتفاء بها شعبيا باعتبارها إدانة لطرق تعامل هؤلاء مع المواطنين، أو لنتائج ذلك التعامل وفي مدينة معان تحديدا،

والذي أدى عشية الإقاله لاستيلاء مجموعة مُطارَدة في معان على آلية للأمن ليتم التجول بها ورفع علم داعش عليها قبل حرقها، بحيث بات لزاما استعادة هيبة الدولة التي تسبب أولئك المسؤولون في التفريط بها.

 

ودون استباق لما سيأتي ولا افتراض لطبيعته ولا لمداه، نقول إنه إذا كانت القضية "استعادة هيبة الدولة" فسيلزم ترحيل هذه الحكومة الأولى في تاريخ الأردن التي جرى استعمال الأحذية في الاحتجاج على رئيسها، بل ودخل الأردن سجلات عالمية لكون أول من استهدف بالحذاء كان بوش الابن وفي بغداد، وهو ما ختم كل ما ما قامت عائلة بوش في المنطقة بشهادة فشل ورفض تامّين. ورئيس الحكومة لا يساعد نفسه في شأن الهيبة.

ولا نعني قراراته المرفوضة شعبيا، فتلك أمور جدليه قد تطال السياسات أو الكفاءة أو النزاهة... الخ، وإنما استعراضاته المنتشية بالمنصب وصولا لتموضعاته العجيبة للكاميرا وكلما لحظ الكاميرا، ما يستغرب في سنه وأيضا مركزه، ما جعل كاميرات الصحافة الجادة وليس الساخرة فقط، تتصيده.

فالأولى باتت تميل لنظرية ارتباط السياسة بالسيكولوجيا بأكثر من ارتباطها حتى بالأيديولوجيا. ولهذا، في حين نجد نكاتا شعبية كثيرة تتناول شخصية سياسية كالسادات، نجد دهاة مثل كيسنجر يقومون باستثمار سياسي لنقطة ضعف السادات تلك، العالم العربي ما زال يعاني من نتائجه الكارثية.

مجلس النواب الحالي أيضا يستحق الحل. فقد تعرض للضرب بالأحذية والبيض الفاسد، كما المجلسين السابقين.. ووصل حال فقدان المجلس للهيبة أن رئيسه الحالي أقر بذلك واقترح تعديل الدستور لتحقيق تلك الهيبة. وتشخيصه صحيح ومجمع عليه، ولكن وصفة علاجه غير مجدية.. إلا أن يكون الرجل قصد أن تتم العودة عن التعديلات الدستورية التي أدخلت على الدستور وقلصت من حقوق الشعب وبالتالي صلاحيات ممثلي الشعب. فمن هذه التعديلات التي أسميت "إصلاحية" تعديل ينص على إنشاء محكمة دستورية.

ولكن نص التعديل سحب من الشعب، أفرادا وجماعات، الحق التاريخي في اللجوء للمحاكم بكل فئاتها حين يخرق حق دستوري لهم، كون القوانين والأنظمة والتعليمات إن ناقضت أحكام الدستور تصبح باطلة. فيما المتضرر من القرارات الحكومية كان يتاح له الطعن لدى محكمة العدل العليا والتي تحكم (وهذا ما يميزها عن المحاكم الأقل درجة) ليس فقط بإلغاء القرار بل وبتجميد العمل بالقانون أو النظام غير الدستوري الذي استند إليه. وهذه الصلاحيات سُحبت من محكمة العدل العليا (أهم صلاحياتها ولهذا تسمى في دول كمصر "بالمحكمة الإدارية") بعد إنشاء محكمة دستورية حق المواطن قي اللجوء للمحكمة لها ربط بقرار محكمة أدنى.. ونترك للشعب تقييم حال القضاء الذي يعترض هذا الحق الدستوري ويفلتره.

ففي دراسة لمركز الدراسات الوطنية (الرسمي) نشرت قبل أيام قليلة تبين أن نسبة الذين لا يثقون بالقضاء من الأردنيين في عينة البحث هي 48%!

ولكن لافت أن 81% من ذات العينة يثقون بالجيش الذي احتل المرتبة الأولى، كما أن من يثقون بالأمن يشكلون 73%، رغم كل ما يجري الآن من تجاوزات أمنية يُعزى لها إقالة أكبر ثلاثة مسؤولين عن الأمن الداخلي ودونما توفر بدلاء جاهزين.

وليكون تحري أسباب الإقالة دقيقا، نلتزم بنص الخبر الذي يؤشر على غضب الملك من غياب التنسيق والتواؤم ما بين القادة الأمنيين الثلاثة، فيما يشير قرار الإقالة إلى "تقصير" هؤلاء و"إخلال بالمنظومة الأمنية" ولا يشير "لنوعية" ممارساتهم بما يوحي بأية إدانه لها. والذي أطلق عبارة "استعادة هيبة الدولة" هو الوزير المقال عند نزوله الأخير لمعان. بمعنى أن الإقالات جاءت لفشل هؤلاء في مهمتهم التي صنفوها هم كمسؤولين أمنيين بأنها "مهمة استعادة هيبة الدولة"، والتي لأجلها قاموا بتجاوزات عديدة على امتداد سنوات.. ما يجعل تفسير الشعب المحتفل، كما تفسير الإخوان المسلمين بأن الإقاله كانت بسبب منعهم من إقامة احتفال ذكرى تأسيس تنظيمهم، غناء كلّ على ليلاه!

فمواصفات ليلى التي لأجلها جرت الإقالة، حتى إن اعتبرت "هيبة دولة"، تتفاوت وقد تتناقض ما بين التعريف الشعبي والتعريف الرسمي، وليس فقط في تعريف الأمنيين المقالين لها، بل وفي تعريف رئيس حكومة أسبق حصل رضا الملك عنه حد مناقلته بين الرئاسات الأربع: رئاسة الديوان الملكي، ورئاسة الحكومة، ورئاسة مجلس الأعيان، ورئاسة مجلس النواب. ففيصل الفايز سبق وأصدر تعريفه لهيبة الدولة أثناء ترؤسه للحكومة. فقد ووجه في لقاء له بأهالي إربد بشكاوى بشأن تجاوزات أمنية تمس كرامة المواطنين، فكان رده "نحن مع كرامة المواطن".. ثم استدرك "ولكن ليس عندما تتناقض مع هيبة الدولة"!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3206
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35121
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر827722
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50804373
حاليا يتواجد 2288 زوار  على الموقع