موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

تحديات العرب في بيئة استراتيجية نووية غير مواتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أوشك مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية الذي بدأ انعقاده في نيويورك يوم الاثنين 27 إبريل/ نيسان الفائت ويستمر حتى يوم غد الجمعة، على الانتهاء

من دون أي بادرة أمل تقول إن هذا المؤتمر في طريقه إلى الاستجابة لأهم مطلبين يشغلان العرب منذ مؤتمر المراجعة الذي عقد عام 1995 (المؤتمر يعقد كل خمس سنوات لمراجعة مدى تقدم المعاهدة في تحقيق أهدافها) وهما: مطلب العرب في دعوة «إسرائيل» للتوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، والالتزام بما يعنيه هذا التوقيع من فتح كل المنشآت النووية «الإسرائيلية» أمام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتأكد من التزام «إسرائيل» بالضوابط والقيود التي تمنع الدول من امتلاك أسلحة نووية، ومطلب العرب في الدعوة لجعل إقليم الشرق الأوسط إقليماً خالياً من أسلحة الدمار الشامل، وفي مقدمتها بالطبع الأسلحة النووية.

 

ذهاب العرب للمشاركة في أعمال هذه الدورة لمؤتمر المراجعة اكتسب أهمية كبيرة في ظل بروز متغير جديد شديد الأهمية له علاقة مباشرة بما يمكن تسميته بالبيئة الاستراتيجية العربية وهو نجاح إيران في التوصل إلى «اتفاق إطاري» مع مجموعة دول «5+1» حول برنامجها النووي ينتظر أن يتحول إلى اتفاق طويل المدى (10- 15 سنة) يحدد قواعد امتلاك إيران لبرنامج نووي سلمي يجب ألا يتحول إلى برنامج نووي عسكري.

هذا المتغير له معنى واضح ومحدد، وهو أن إيران أصبحت «قوة نووية» معترفاً بها دولياً، وأنها يمكن أن تتحول إلى قوة نووية عسكرية بعد انقضاء المدة المحددة في الاتفاق الذي من المتوقع أن يعلن قبل 30 يونيو/ حزيران المقبل. هذا يعني أن إقليم الشرق الأوسط يتجه إلى أن يتحول إلى «نظام إقليمي ثنائي القطبية» (“إسرائيلية”- إيرانية) بدعم ومساعدة أمريكية. كما يعني أن هذا الإقليم في طريقه إلى تغليب مبدأ «الانتشار النووي» على أنقاض مبدأ «منع الانتشار النووي» الذي ظل العرب ينادون ويلتزمون به في دعوتهم «إسرائيل» للتوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وجعل إقليم الشرق الأوسط إقليماً خالياً من أسلحة الدمار الشامل.

مجمل هذه التطورات لها معنيان مباشران؛ المعنى الأول أن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية باتت معرضة للخطر جراء التنصل المتعمد من التزاماتها، والثاني أن الأمن العربي أضحى مهدداً في ظل شيوع واقع الانتشار النووي على حساب دعوة منع الانتشار النووي.

فمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية التي أبرمت عام 1968 ودخلت حيز التنفيذ عام 1970 قامت على ثلاث ركائز أساسية أولاها: منع الانتشار النووي، وثانيتها نزع السلاح النووي، وثالثتها الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وإذا كانت المعاهدة نجحت جزئياً في منع انتشار الأسلحة النووية (هناك أربعة دول ضربت عرض الحائط بالمعاهدة وامتلكت أسلحة نووية، هي الهند وباكستان و«إسرائيل» وأخيراً كوريا الشمالية)، ونجحت نسبياً في الاستخدام السلمي للطاقة النووية عبر جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإنها فشلت فشلاً ذريعاً في نزع الأسلحة النووية التي تمتلكها الدول الخمس الكبرى أعضاء «النادي النووي». هذه الدول، وللأسف، لم تكتف بالتنصل من تعهداتها بنزع أسلحتها النووية، ولكنها دعمت دولاً حليفة لامتلاك هذه الأسلحة وتتستر على امتلاك دولة بعينها هي الكيان الصهيوني.

فقد ساندت الولايات المتحدة «إسرائيل» في تسويفها ورفضها التوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ومنع انعقاد مؤتمر جعل الشرق الأوسط خالياً من أسلحة الدمار الشامل. حيث تصدت الولايات المتحدة لدعوة انعقاد هذا المؤتمر الذي كان مقرراً انعقاده في العاصمة الفنلندية هلسنكي في ديسمبر/ كانون الأول 2012 تحت مزاعم أن الوضع في الشرق الأوسط لا يسمح بذلك في ظل غياب التوافق بين دول المنطقة، وربطت بين انعقاد مثل هذا المؤتمر وإقرار الأمن والسلام الشامل (الذي يحقق كل مطالب «اسرائيل»)، وأكدت أنها «لا يمكنها دعم مؤتمر يشعر فيه بلد من بلدان المنطقة بأنه تحت ضغط أو معزول».

كل هذا يحدث في ظل التحولات النووية الجديدة في البيئة الاستراتيجية العربية، وبالذات تحول نظام الشرق الأوسط إلى نظام نووي ثنائي القطبية: «إسرائيلي»- إيراني مدعوم أمريكياً ومفعم بالغطرسة والتحديات «الإسرائيلية»، كما عبر عنها قادة الكيان الصهيوني على نحو ما كشف عنه يوسي ميلمان الكاتب في صحيفة «معاريف» بقوله: «من الواضح أنه لن تحدث معجزة في الشرق الأوسط، ولن يكون خالياً من السلاح النووي.. هذا لن يحدث هذا الشهر وليس في المستقبل المنظور أيضاً».

ثقة «الإسرائيليين» بأن المؤتمر المنعقد في نيويورك الآن لن يحقق أية نتائج ليست نابعة من الدعم الأمريكي المطلق للموقف «الإسرائيلي» فقط، أو من الحديث عن «صفقة أمريكية- “إسرائيلية”- إيرانية» تقايض «الاتفاق النووي مع إيران بالقدرات النووية العسكرية الإسرائيلية»، لكن هناك أيضاً قراءة «إسرائيلية» للواقع العربي البائس الآن كونه لا يشكل مصدر قوة تجبر«إسرائيل» على الخضوع للمطالب العربية بخصوص قدراتها النووية العسكرية، وفي مقدمة هذا الواقع البائس المتمثل بالإرهاب التكفيري، وذلك الشرخ الذي يزداد عمقاً واتساعاً بين ما يروج له الإعلام الصهيوني والأمريكي عن صراعات مذهبية، وظهور إيران كقوة إقليمية أضحت مصدراً للتهديد بالنسبة لبعض الدول العربية، لدرجة أن «إسرائيل» باتت مقتنعة بأن بعض الدول العربية أصبحت قلقة من طموحات التوسع الإيراني أكثر من قلقها وخوفها من احتكار «إسرائيل» للسلاح النووي.

كل هذه المعلومات تعرفها وتحفظها عن ظهر قلب كل الوفود العربية الموجودة الآن في نيويورك المشاركة في مؤتمر مراجعة حظر انتشار الأسلحة النووية، لكن لا أحد يقدم لنا إجابة عن سؤال: لماذا ذهبت وهي تدرك مسبقاً فشل المسعى الذي تريده على نحو ما حدث في الدورات السابقة؟ وربما يسأل البعض: هل لدينا خيارات بديلة؟

الحقيقة تقول: نعم لدينا خيارات بديلة، لكن المهم أن تكون لدينا الإرادة السياسية اللازمة لإنجاح هذه الخيارات. فالدول العربية تستطيع الانسحاب الجماعي من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وهذا حق مكفول لها طبقاً لنصوص المعاهدة. والدول العربية تستطيع تجميد مشاركتها في أعمال الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومؤتمرات المراجعة اعتراضاً على سياسة الكيل بمكيالين التي باتت من أهم معالم النظام العالمي غير العادل.

وإذا كانت هذه الخيارات قد يراها البعض سلبية، فإن لدينا خيارات أخرى إيجابية، في مقدمتها أن نسعى إلى امتلاك برامج نووية حقيقية، بما فيها امتلاك ما يسمى ﺒ«دورة الوقود النووي» من دون السعي لامتلاك أسلحة نووية، أي أن تصبح دول «حافة نووية»، كما هو حال ما لا يقل عن 59 دولة في العالم، عندها سيسمع العالم صوتنا لأننا سنكون دولاً لديها قدرات وإمكانات، وليس مجرد دول أصوات تعترض ولا يأبه أحد باعتراضها، إذا كنا فعلاً نريد أن نواجه الانحياز الأمريكي ضد العرب الذي لم يعد انحيازاً فقط «لإسرائيل» بل وأيضاً لإيران يفرض في الشرق الأوسط نظاماً إقليمياً ثنائي القطبية تقوده «إسرائيل» وإيران على حساب العرب ومصالحهم ومكانتهم.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20063
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157124
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر669640
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57747189
حاليا يتواجد 2625 زوار  على الموقع