موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

تحديات العرب في بيئة استراتيجية نووية غير مواتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أوشك مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية الذي بدأ انعقاده في نيويورك يوم الاثنين 27 إبريل/ نيسان الفائت ويستمر حتى يوم غد الجمعة، على الانتهاء

من دون أي بادرة أمل تقول إن هذا المؤتمر في طريقه إلى الاستجابة لأهم مطلبين يشغلان العرب منذ مؤتمر المراجعة الذي عقد عام 1995 (المؤتمر يعقد كل خمس سنوات لمراجعة مدى تقدم المعاهدة في تحقيق أهدافها) وهما: مطلب العرب في دعوة «إسرائيل» للتوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، والالتزام بما يعنيه هذا التوقيع من فتح كل المنشآت النووية «الإسرائيلية» أمام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتأكد من التزام «إسرائيل» بالضوابط والقيود التي تمنع الدول من امتلاك أسلحة نووية، ومطلب العرب في الدعوة لجعل إقليم الشرق الأوسط إقليماً خالياً من أسلحة الدمار الشامل، وفي مقدمتها بالطبع الأسلحة النووية.

 

ذهاب العرب للمشاركة في أعمال هذه الدورة لمؤتمر المراجعة اكتسب أهمية كبيرة في ظل بروز متغير جديد شديد الأهمية له علاقة مباشرة بما يمكن تسميته بالبيئة الاستراتيجية العربية وهو نجاح إيران في التوصل إلى «اتفاق إطاري» مع مجموعة دول «5+1» حول برنامجها النووي ينتظر أن يتحول إلى اتفاق طويل المدى (10- 15 سنة) يحدد قواعد امتلاك إيران لبرنامج نووي سلمي يجب ألا يتحول إلى برنامج نووي عسكري.

هذا المتغير له معنى واضح ومحدد، وهو أن إيران أصبحت «قوة نووية» معترفاً بها دولياً، وأنها يمكن أن تتحول إلى قوة نووية عسكرية بعد انقضاء المدة المحددة في الاتفاق الذي من المتوقع أن يعلن قبل 30 يونيو/ حزيران المقبل. هذا يعني أن إقليم الشرق الأوسط يتجه إلى أن يتحول إلى «نظام إقليمي ثنائي القطبية» (“إسرائيلية”- إيرانية) بدعم ومساعدة أمريكية. كما يعني أن هذا الإقليم في طريقه إلى تغليب مبدأ «الانتشار النووي» على أنقاض مبدأ «منع الانتشار النووي» الذي ظل العرب ينادون ويلتزمون به في دعوتهم «إسرائيل» للتوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وجعل إقليم الشرق الأوسط إقليماً خالياً من أسلحة الدمار الشامل.

مجمل هذه التطورات لها معنيان مباشران؛ المعنى الأول أن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية باتت معرضة للخطر جراء التنصل المتعمد من التزاماتها، والثاني أن الأمن العربي أضحى مهدداً في ظل شيوع واقع الانتشار النووي على حساب دعوة منع الانتشار النووي.

فمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية التي أبرمت عام 1968 ودخلت حيز التنفيذ عام 1970 قامت على ثلاث ركائز أساسية أولاها: منع الانتشار النووي، وثانيتها نزع السلاح النووي، وثالثتها الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وإذا كانت المعاهدة نجحت جزئياً في منع انتشار الأسلحة النووية (هناك أربعة دول ضربت عرض الحائط بالمعاهدة وامتلكت أسلحة نووية، هي الهند وباكستان و«إسرائيل» وأخيراً كوريا الشمالية)، ونجحت نسبياً في الاستخدام السلمي للطاقة النووية عبر جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإنها فشلت فشلاً ذريعاً في نزع الأسلحة النووية التي تمتلكها الدول الخمس الكبرى أعضاء «النادي النووي». هذه الدول، وللأسف، لم تكتف بالتنصل من تعهداتها بنزع أسلحتها النووية، ولكنها دعمت دولاً حليفة لامتلاك هذه الأسلحة وتتستر على امتلاك دولة بعينها هي الكيان الصهيوني.

فقد ساندت الولايات المتحدة «إسرائيل» في تسويفها ورفضها التوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ومنع انعقاد مؤتمر جعل الشرق الأوسط خالياً من أسلحة الدمار الشامل. حيث تصدت الولايات المتحدة لدعوة انعقاد هذا المؤتمر الذي كان مقرراً انعقاده في العاصمة الفنلندية هلسنكي في ديسمبر/ كانون الأول 2012 تحت مزاعم أن الوضع في الشرق الأوسط لا يسمح بذلك في ظل غياب التوافق بين دول المنطقة، وربطت بين انعقاد مثل هذا المؤتمر وإقرار الأمن والسلام الشامل (الذي يحقق كل مطالب «اسرائيل»)، وأكدت أنها «لا يمكنها دعم مؤتمر يشعر فيه بلد من بلدان المنطقة بأنه تحت ضغط أو معزول».

كل هذا يحدث في ظل التحولات النووية الجديدة في البيئة الاستراتيجية العربية، وبالذات تحول نظام الشرق الأوسط إلى نظام نووي ثنائي القطبية: «إسرائيلي»- إيراني مدعوم أمريكياً ومفعم بالغطرسة والتحديات «الإسرائيلية»، كما عبر عنها قادة الكيان الصهيوني على نحو ما كشف عنه يوسي ميلمان الكاتب في صحيفة «معاريف» بقوله: «من الواضح أنه لن تحدث معجزة في الشرق الأوسط، ولن يكون خالياً من السلاح النووي.. هذا لن يحدث هذا الشهر وليس في المستقبل المنظور أيضاً».

ثقة «الإسرائيليين» بأن المؤتمر المنعقد في نيويورك الآن لن يحقق أية نتائج ليست نابعة من الدعم الأمريكي المطلق للموقف «الإسرائيلي» فقط، أو من الحديث عن «صفقة أمريكية- “إسرائيلية”- إيرانية» تقايض «الاتفاق النووي مع إيران بالقدرات النووية العسكرية الإسرائيلية»، لكن هناك أيضاً قراءة «إسرائيلية» للواقع العربي البائس الآن كونه لا يشكل مصدر قوة تجبر«إسرائيل» على الخضوع للمطالب العربية بخصوص قدراتها النووية العسكرية، وفي مقدمة هذا الواقع البائس المتمثل بالإرهاب التكفيري، وذلك الشرخ الذي يزداد عمقاً واتساعاً بين ما يروج له الإعلام الصهيوني والأمريكي عن صراعات مذهبية، وظهور إيران كقوة إقليمية أضحت مصدراً للتهديد بالنسبة لبعض الدول العربية، لدرجة أن «إسرائيل» باتت مقتنعة بأن بعض الدول العربية أصبحت قلقة من طموحات التوسع الإيراني أكثر من قلقها وخوفها من احتكار «إسرائيل» للسلاح النووي.

كل هذه المعلومات تعرفها وتحفظها عن ظهر قلب كل الوفود العربية الموجودة الآن في نيويورك المشاركة في مؤتمر مراجعة حظر انتشار الأسلحة النووية، لكن لا أحد يقدم لنا إجابة عن سؤال: لماذا ذهبت وهي تدرك مسبقاً فشل المسعى الذي تريده على نحو ما حدث في الدورات السابقة؟ وربما يسأل البعض: هل لدينا خيارات بديلة؟

الحقيقة تقول: نعم لدينا خيارات بديلة، لكن المهم أن تكون لدينا الإرادة السياسية اللازمة لإنجاح هذه الخيارات. فالدول العربية تستطيع الانسحاب الجماعي من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وهذا حق مكفول لها طبقاً لنصوص المعاهدة. والدول العربية تستطيع تجميد مشاركتها في أعمال الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومؤتمرات المراجعة اعتراضاً على سياسة الكيل بمكيالين التي باتت من أهم معالم النظام العالمي غير العادل.

وإذا كانت هذه الخيارات قد يراها البعض سلبية، فإن لدينا خيارات أخرى إيجابية، في مقدمتها أن نسعى إلى امتلاك برامج نووية حقيقية، بما فيها امتلاك ما يسمى ﺒ«دورة الوقود النووي» من دون السعي لامتلاك أسلحة نووية، أي أن تصبح دول «حافة نووية»، كما هو حال ما لا يقل عن 59 دولة في العالم، عندها سيسمع العالم صوتنا لأننا سنكون دولاً لديها قدرات وإمكانات، وليس مجرد دول أصوات تعترض ولا يأبه أحد باعتراضها، إذا كنا فعلاً نريد أن نواجه الانحياز الأمريكي ضد العرب الذي لم يعد انحيازاً فقط «لإسرائيل» بل وأيضاً لإيران يفرض في الشرق الأوسط نظاماً إقليمياً ثنائي القطبية تقوده «إسرائيل» وإيران على حساب العرب ومصالحهم ومكانتهم.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4547
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493017
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409496
حاليا يتواجد 3924 زوار  على الموقع