موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

تحديات العرب في بيئة استراتيجية نووية غير مواتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أوشك مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية الذي بدأ انعقاده في نيويورك يوم الاثنين 27 إبريل/ نيسان الفائت ويستمر حتى يوم غد الجمعة، على الانتهاء

من دون أي بادرة أمل تقول إن هذا المؤتمر في طريقه إلى الاستجابة لأهم مطلبين يشغلان العرب منذ مؤتمر المراجعة الذي عقد عام 1995 (المؤتمر يعقد كل خمس سنوات لمراجعة مدى تقدم المعاهدة في تحقيق أهدافها) وهما: مطلب العرب في دعوة «إسرائيل» للتوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، والالتزام بما يعنيه هذا التوقيع من فتح كل المنشآت النووية «الإسرائيلية» أمام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتأكد من التزام «إسرائيل» بالضوابط والقيود التي تمنع الدول من امتلاك أسلحة نووية، ومطلب العرب في الدعوة لجعل إقليم الشرق الأوسط إقليماً خالياً من أسلحة الدمار الشامل، وفي مقدمتها بالطبع الأسلحة النووية.

 

ذهاب العرب للمشاركة في أعمال هذه الدورة لمؤتمر المراجعة اكتسب أهمية كبيرة في ظل بروز متغير جديد شديد الأهمية له علاقة مباشرة بما يمكن تسميته بالبيئة الاستراتيجية العربية وهو نجاح إيران في التوصل إلى «اتفاق إطاري» مع مجموعة دول «5+1» حول برنامجها النووي ينتظر أن يتحول إلى اتفاق طويل المدى (10- 15 سنة) يحدد قواعد امتلاك إيران لبرنامج نووي سلمي يجب ألا يتحول إلى برنامج نووي عسكري.

هذا المتغير له معنى واضح ومحدد، وهو أن إيران أصبحت «قوة نووية» معترفاً بها دولياً، وأنها يمكن أن تتحول إلى قوة نووية عسكرية بعد انقضاء المدة المحددة في الاتفاق الذي من المتوقع أن يعلن قبل 30 يونيو/ حزيران المقبل. هذا يعني أن إقليم الشرق الأوسط يتجه إلى أن يتحول إلى «نظام إقليمي ثنائي القطبية» (“إسرائيلية”- إيرانية) بدعم ومساعدة أمريكية. كما يعني أن هذا الإقليم في طريقه إلى تغليب مبدأ «الانتشار النووي» على أنقاض مبدأ «منع الانتشار النووي» الذي ظل العرب ينادون ويلتزمون به في دعوتهم «إسرائيل» للتوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وجعل إقليم الشرق الأوسط إقليماً خالياً من أسلحة الدمار الشامل.

مجمل هذه التطورات لها معنيان مباشران؛ المعنى الأول أن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية باتت معرضة للخطر جراء التنصل المتعمد من التزاماتها، والثاني أن الأمن العربي أضحى مهدداً في ظل شيوع واقع الانتشار النووي على حساب دعوة منع الانتشار النووي.

فمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية التي أبرمت عام 1968 ودخلت حيز التنفيذ عام 1970 قامت على ثلاث ركائز أساسية أولاها: منع الانتشار النووي، وثانيتها نزع السلاح النووي، وثالثتها الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وإذا كانت المعاهدة نجحت جزئياً في منع انتشار الأسلحة النووية (هناك أربعة دول ضربت عرض الحائط بالمعاهدة وامتلكت أسلحة نووية، هي الهند وباكستان و«إسرائيل» وأخيراً كوريا الشمالية)، ونجحت نسبياً في الاستخدام السلمي للطاقة النووية عبر جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإنها فشلت فشلاً ذريعاً في نزع الأسلحة النووية التي تمتلكها الدول الخمس الكبرى أعضاء «النادي النووي». هذه الدول، وللأسف، لم تكتف بالتنصل من تعهداتها بنزع أسلحتها النووية، ولكنها دعمت دولاً حليفة لامتلاك هذه الأسلحة وتتستر على امتلاك دولة بعينها هي الكيان الصهيوني.

فقد ساندت الولايات المتحدة «إسرائيل» في تسويفها ورفضها التوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ومنع انعقاد مؤتمر جعل الشرق الأوسط خالياً من أسلحة الدمار الشامل. حيث تصدت الولايات المتحدة لدعوة انعقاد هذا المؤتمر الذي كان مقرراً انعقاده في العاصمة الفنلندية هلسنكي في ديسمبر/ كانون الأول 2012 تحت مزاعم أن الوضع في الشرق الأوسط لا يسمح بذلك في ظل غياب التوافق بين دول المنطقة، وربطت بين انعقاد مثل هذا المؤتمر وإقرار الأمن والسلام الشامل (الذي يحقق كل مطالب «اسرائيل»)، وأكدت أنها «لا يمكنها دعم مؤتمر يشعر فيه بلد من بلدان المنطقة بأنه تحت ضغط أو معزول».

كل هذا يحدث في ظل التحولات النووية الجديدة في البيئة الاستراتيجية العربية، وبالذات تحول نظام الشرق الأوسط إلى نظام نووي ثنائي القطبية: «إسرائيلي»- إيراني مدعوم أمريكياً ومفعم بالغطرسة والتحديات «الإسرائيلية»، كما عبر عنها قادة الكيان الصهيوني على نحو ما كشف عنه يوسي ميلمان الكاتب في صحيفة «معاريف» بقوله: «من الواضح أنه لن تحدث معجزة في الشرق الأوسط، ولن يكون خالياً من السلاح النووي.. هذا لن يحدث هذا الشهر وليس في المستقبل المنظور أيضاً».

ثقة «الإسرائيليين» بأن المؤتمر المنعقد في نيويورك الآن لن يحقق أية نتائج ليست نابعة من الدعم الأمريكي المطلق للموقف «الإسرائيلي» فقط، أو من الحديث عن «صفقة أمريكية- “إسرائيلية”- إيرانية» تقايض «الاتفاق النووي مع إيران بالقدرات النووية العسكرية الإسرائيلية»، لكن هناك أيضاً قراءة «إسرائيلية» للواقع العربي البائس الآن كونه لا يشكل مصدر قوة تجبر«إسرائيل» على الخضوع للمطالب العربية بخصوص قدراتها النووية العسكرية، وفي مقدمة هذا الواقع البائس المتمثل بالإرهاب التكفيري، وذلك الشرخ الذي يزداد عمقاً واتساعاً بين ما يروج له الإعلام الصهيوني والأمريكي عن صراعات مذهبية، وظهور إيران كقوة إقليمية أضحت مصدراً للتهديد بالنسبة لبعض الدول العربية، لدرجة أن «إسرائيل» باتت مقتنعة بأن بعض الدول العربية أصبحت قلقة من طموحات التوسع الإيراني أكثر من قلقها وخوفها من احتكار «إسرائيل» للسلاح النووي.

كل هذه المعلومات تعرفها وتحفظها عن ظهر قلب كل الوفود العربية الموجودة الآن في نيويورك المشاركة في مؤتمر مراجعة حظر انتشار الأسلحة النووية، لكن لا أحد يقدم لنا إجابة عن سؤال: لماذا ذهبت وهي تدرك مسبقاً فشل المسعى الذي تريده على نحو ما حدث في الدورات السابقة؟ وربما يسأل البعض: هل لدينا خيارات بديلة؟

الحقيقة تقول: نعم لدينا خيارات بديلة، لكن المهم أن تكون لدينا الإرادة السياسية اللازمة لإنجاح هذه الخيارات. فالدول العربية تستطيع الانسحاب الجماعي من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وهذا حق مكفول لها طبقاً لنصوص المعاهدة. والدول العربية تستطيع تجميد مشاركتها في أعمال الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومؤتمرات المراجعة اعتراضاً على سياسة الكيل بمكيالين التي باتت من أهم معالم النظام العالمي غير العادل.

وإذا كانت هذه الخيارات قد يراها البعض سلبية، فإن لدينا خيارات أخرى إيجابية، في مقدمتها أن نسعى إلى امتلاك برامج نووية حقيقية، بما فيها امتلاك ما يسمى ﺒ«دورة الوقود النووي» من دون السعي لامتلاك أسلحة نووية، أي أن تصبح دول «حافة نووية»، كما هو حال ما لا يقل عن 59 دولة في العالم، عندها سيسمع العالم صوتنا لأننا سنكون دولاً لديها قدرات وإمكانات، وليس مجرد دول أصوات تعترض ولا يأبه أحد باعتراضها، إذا كنا فعلاً نريد أن نواجه الانحياز الأمريكي ضد العرب الذي لم يعد انحيازاً فقط «لإسرائيل» بل وأيضاً لإيران يفرض في الشرق الأوسط نظاماً إقليمياً ثنائي القطبية تقوده «إسرائيل» وإيران على حساب العرب ومصالحهم ومكانتهم.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5842
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع148001
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967961
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751935
حاليا يتواجد 3851 زوار  على الموقع