موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

انكشاف الإعلام المصرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الإعلام المصرى خسر سمعته بين مواطنيه على نحو لا يمكن إنكاره..

لا أحد فى المحيط العربى يتحدث عنه بتقدير ولا أحد فى العالم ينظر إليه باحترام..

لم يحدث فى التاريخ المعاصر كله أن تراجعت الثقة العامة فيه إلى هذا الحد..

 

نحن نتحدث عن مدارس كبرى تنهار ومنارات إشعاع تتصدع وقوة ناعمة تنعى أطلالها..

هذه رسالة سلبية إلى المستقبل فانكشاف الإعلام أسلاك عارية تصعق بدلا من أن تنير..

التشهير بأية قيمة والحط من شأن أى رأى أول تجليات الانكشاف..

وقد سحب من الإعلام مهنيته وموضوعيته فضلا عن احترامه..

كان الصمت على انتهاك حرمة الحياة الخاصة وحملات اغتيال الشخصية من مقدمات الانهيار الكبير..

مع تضييق المجال العام علا الصراخ من فوق منابر الفضائيات بوهم أنه يمكن أن يملأ الفراغ..

بحسب عبارة للأستاذ «محمد حسنين هيكل» فـ«أنت لا تقنع إلا بما هو مقنع»..

إنكار الأزمات من أسباب ارتفاع منسوب القلق العام وتراجع شعبية النظام الجديد..

فلا أحد يعرف ما الذى يجرى بالضبط.. أين وصلنا ولا إلى أين نتجه؟..

القضية ليست صراخا عبر وسائل الإعلام بقدر ما أن تكون هناك إجابات على الأسئلة الرئيسية التى تضغط على مواطنيه وأن ينفسح المجال العام لتبادل الآراء وتجديد الأفكار وبناء التوافقات العامة..

هناك فارق بين الإقناع والإكراه..

ما يشبه الفراغ الإعلامى عمق من أزمة الخطاب العام..

المعضلة الأساسية أن النظام الجديد لم يعلن عن نفسه حتى الآن.. فهو واقف على أعتاب المستقبل دون أن يغادر أطلال الماضى..

فى فجوة الرؤية تقدم الماضى لاحتلال الفضاء الإعلامى وتبدى نفوذ المال السياسى فى التشهير بثورة «يناير» ودمغها بالمؤامرة..

دخل بعض الأمن على خط التحريض بتصور أن الانتقام من «يناير» يرد اعتباره ويثبت الدولة..

كان ذلك تصورا مقصورا وضع البلد كله أمام انكشاف حقيقى..

فالتشهير بـ‫«‬يناير» مشروع اضطراب يضفى على العنف شرعيته ويسحب من «يونيو» أحقيتها فى الحكم..

التضحيات بذلت والدماء سالت حتى يمكن التتطلع إلى مستقبل أفضل لا أن يعود الماضى من نوافذ الإعلام بعد طرده من أبواب الميادين..

هذه مسألة شرعية التساهل فيها عدوان خشن على الدستور وأى رهان على التحول إلى مجتمع ديمقراطى حر ودولة مدنية حديثة..

وكانت الضربة القاصمة بعد تضييق المجال العام شبه استبعاد السياسة من فوق خرائط الإعلام..

فى كل أنحاء العالم فإن المنوعات والتسلية من ضمن أية وجبة إعلامية متكاملة..

هذا طبيعى تماما.. فالناس تحتاج إلى الترفيه بقدر حاجتها إلى التوعية..

غير أن ما يحدث الآن على كل الفضائيات الخاصة تقريبا أقرب إلى الوجبات المسممة..

الرئيس «عبدالفتاح السيسى» استنكر أن ينسب إليه أنه وراء هذا النوع من البرامج التى تخوض فى الحياة الخاصة للفنانين وتنتهك أية مواثيق شرف..

بتكوينه الشخصى فهو صادق تماما فيما يستنكر لكنه لا يمكن إعفاء الدولة التى يترأسها من المسئولية..

لم يكن انكشاف الإعلام مصادفة أو مفاجأة بغير أسباب..

أزمته تلخص أزمات أخرى متداخلة من حسابات المال السياسى وتدخل الأمن فيما لا يصح التدخل فيه إلى تضييق المجال العام وحريات التعبير..

إذا كان هناك من يعتقد أن التخلص من «صداع الإعلام» والاستغراق فى الإلهاء يثبت الحاضر فهو واهم.. واهم بصورة مطلقة..

الاستهتار بالإعلام كالمبالغة فى أدواره..

الاستهتار يغرى بتجاهل رسائل المجتمع التى يعكسها والمبالغة تغوى بالانقضاض عليه..

مزيج من الاستهتار والمبالغة يحدث الآن..

من المثير أن نظام الرئيس الأسبق «حسنى مبارك» استهتر حيث بالغ فى حكم جماعة الإخوان المسلمين..

كلاهما دفع الثمن مستحقا..

هناك مبالغة مفرطة فى الدور الذى لعبه الإعلام مقروءا ومرئيا بثورتى «يناير» و«يونيو»..

فى الأولى، رفع سقف الحرية بظروف صعبة.. وقد كانت بعض الصحافة وليست كلها ولا أغلبيتها قاطرة الغضب.. لكنها لم تقد الثورة..

لم يسقط نظام «حسنى مبارك» بشجاعة الصحفيين ولا روح النقد السياسى والاجتماعى على شاشات الفضائيات على أهمية هذه الأدوار ولا بدعوات الغضب على شبكات التواصل الاجتماعى رغم إلهامها..

ما أسقط النظام الأسبق اتساع مظالمه الاجتماعية إلى حد لا يطاق واليأس الكامل من أى إصلاح داخله..

النظام سقط من داخله قبل أن تزيحه قوة الغضب العام لملايين المصريين..

هناك فارق بين أن تكون فى الجانب الصحيح من التاريخ أو أن تتصور أنك التاريخ نفسه..

وفى الثانية.. قاتلت بعض منابر الإعلام وليست كلها ضد الجماعة ومشروع تمكينها.. فقد سيطرت على كل محطات التليفزيون الرسمى وكل الصحف القومية وانتشرت كوادرها فى برامج الفضائيات الخاصة.. لم يكن يخلو برنامج واحد من ممثل للجماعة يشرح مواقفها ويتصدى لمنتقديها غير أنهم أخفقوا فى مهمتهم لعجز فى القدرة على الإقناع وغلبة لغة الاستعلاء والوعيد..

شىء من هذا يحدث الآن..

هذا خطر حقيقى.. فأى استعلاء بالقوة ووعيد بالسلطة خاسر مقدما..

بقدر ما تتواضع أمام شعبك فإنه يمنحك احتراما باحترام وثقة بثقة..

نظام «مبارك» وحكم «الجماعة» عملا على تطويع الإعلام كل بطريقته لكن الجماعة بدت أقل مهارة فى إدارة الملف وأكثر توغلا فى تهديد من أطلق عليهم مرشدها العام «سحرة فرعون»..

أسوأ استنتاج ممكن أن وقف «صداع الإعلام» يلغى كل قلق ويمنع أى تذمر..

إذا كان هناك من يتآمر على الحكم الحالى فليتبن هذه النظرية..

إلى أين من هنا؟

هل هناك أمل؟

الأمر يحتاج إلى حوار جدى والتزام رئاسى بإنفاذ النصوص الدستورية فى بناء نظام إعلامى جديد..

وهذه مسئولية مشتركة مع المجلس الأعلى للصحافة ونقابة الصحفيين ونقابة الإعلاميين تحت التأسيس وكل العاملين والمعنيين بملف الحريات العامة فى مصر..

إذا اخترقنا الحواجز فإنه يمكن التطلع إلى إعلام جديد يليق بمصر وتاريخها يؤكد دور تليفزيونها بدلا من السعى للتخلص منه وبيع أراضيه وتصحيح بنية الإعلام الخاص الذى يكاد أن ينتحر بزعم أن الإفراط فى التسلية يجلب الإعلانات بينما هو يخرجه من كل تأثير وحساب..

ما تحتاجه مصر أن تكون هناك قواعد ديمقراطية ومنضبطة من تلك التى تعرفها الدول المتقدمة..

أن تستدعى الحوار المفتوح لا النفى المعلن والبحث عن الحقيقة لا التدليس عليها.. الالتحاق بعصرها لا العودة إلى الماضى..

الإعلام أهم من أن يترك للإعلاميين وأخطر من أن يتحكم فيه المال السياسى..

مصر لا تحتمل ولا تستحق إعلاما يستدعى شفقة على من ولد عملاقا فى مطلع الستينيات ومن ألهم العالم العربى كله برواده وأساتذته وتقاليده ومدارسه.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18901
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282626
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646448
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562927
حاليا يتواجد 2364 زوار  على الموقع