موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

حقائق الأزمة بين النظامين العربي والإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تفرض الإشكاليات الحاكمة للعلاقة بين النظامين العربي والإقليمي الشرق أوسطي ثلاث حقائق مهمة ينبغي إدراكها عند أي شروع في إعادة تنظيم هذه العلاقة بالشكل الذي يحقق الاستقلالية والفعالية المطلوبة للنظام العربي في مواجهة نوازع الهيمنة والتسلط التي تسعى إلى فرضها القوى الإقليمية الثلاث المتصارعة على زعامة إقليم الشرق الأوسط. هذه الحقائق الثلاث، باتت تعمل كمحددات للعلاقة بين النظام إضافة إلى تطورات ومتغيرات أخرى مهمة أخذت تتراكم وتزيد من تعقيد هذه العلاقة التي تحولت إلى أزمة متفاقمة بين النظامين.

 

الحقيقة الأولى: إن النظام العربي وصل إلى درجة من الانفراط غير المسبوق وافتقاد القدر الأكبر من تماسكه مع غياب القيادة القومية القادرة على إدارة وضبط تفاعلات وحسم بنود أجندته، ورسم خرائط تحالفاته. لذلك سيبقى خطر التقسيم يطارد الدول العربية، أو بعضها، خصوصاً العراق وسوريا واليمن وليبيا، وستبقى الساحة العربية مفتوحة للاختراق والعبث من جانب القوى الإقليمية، وإذا ما ظلت القضية الفلسطينية مجرد مسؤولية السلطة الفلسطينية وحدها سيبقى النظام منفرطاً مع غياب قضيته المركزية، وسيطغى الصراع ضد الإرهاب على معظم تفاعلات النظام العربي، وهو صراع مفروض وعبثي هدفه انحراف النظام العربي عن مساره الطبيعي وأهداف مشروعه القومي، ومع تخلي الدول العربية عن بلورة قيادة الحرب على هذا الإرهاب سيبقى مستقبل ما بعد التخلص من الإرهاب، إن حدث، معلقاً بإرادة القوى الفعلية المشاركة في هذه الحرب.

الحقيقة الثانية: إن النظام الإقليمي الشرق أوسطي سيظل هو الآخر تحت سيطرة التفاعلات الصراعية والتنافسية المتبادلة: صراع «إسرائيلي» – إيراني بسبب ما تزعمه “تل أبيب” من دعم إيراني للإرهاب أو للتطرف، والمقصود هنا هو قوى المقاومة أو تيار المقاومة، وبسبب برنامج إيران النووي. لكن هناك سبب آخر جديد وهو التقارب الإيراني- الأمريكي الذي يزعج العقل الاستراتيجي «الإسرائيلي» على النحو الذي كشفه يورام اتنغر في صحيفة «إسرائيل اليوم» المقربة من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي كتب متخوفاً على مستقبل العلاقات«الإسرائيلية»- الأمريكية، ومن تراجع القيمة والوزن «الإسرائيليين» في الاستراتيجية الأمريكية والمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط.

فقد حرص هذا الكاتب على أن يسرد بالوقائع أهمية الأدوار التي قامت بها «إسرائيل» على مدى تاريخها خدمة للمصالح الأمريكية، وأن يؤكد أن «التهديد الإسلامي للولايات المتحدة، والعالم ككل، يؤكد دور «إسرائيل» كحصن أمامي متقدم في الشرق الأوسط، خصوصاً بعد تراجع الولايات المتحدة وانسحابها من العراق وأفغانستان، وأيضاً بسبب التقليص الكاسح والكبير في ميزانية الدفاع الأمريكية، وتراجع قوة الردع الأمريكية، وانهيار الصمود الأوروبي، وكذلك التسونامي العربي، وازدياد العداء والتطرف تجاه الولايات المتحدة». كل هذا السرد للأدوار التاريخية التي قام بها الكيان الصهيوني لخدمة الولايات المتحدة ومصالحها في إقليم الشرق الأوسط هدفه تجديد مكانة «إسرائيل»كدولة داعمة لواشنطن وليست عبئاً، وللتشكيك في جدوى الجري وراء سراب الحليف الإيراني الجديد.

هناك أيضاً تنافس إيراني – تركي بدأ يأخذ أبعاداً عدائية، خصوصاً في سوريا والعراق، إضافة إلى تنافس أقل ربما بدرجة ما بين تركيا و«إسرائيل»، قد يزداد حدة مستقبلاً بسبب التفاهمات «الإسرائيلية»- القبرصية حول ثروات غاز البحر المتوسط.

هذه الحقيقة تقودنا إلى استبعاد حدوث أي نوع من التنسيق بين هذه القوى الإقليمية الثلاث في إدارة العلاقات مع النظام العربي، ما يعني أن الاجتهادات ستكون منفردة، والاختراقات ستكون أيضاً منفردة، لكن ما هو أهم أن هذه الاختراقات ستكون في معظمها على حساب المصالح العربية وفي جوهر القضايا والمصالح العربية المركزية، وبالذات تماسك ووحدة الدولة الوطنية العربية وبقاء وتماسك وتفعيل النظام العربي، سواء أخذ مسمى الإقليمي أو القومي.

أما الحقيقة الثالثة: فهي الانشغال الدولي بعيداً عن أزمات ومشكلات الشرق الأوسط. فالولايات المتحدة تتجه إلى انطواء تكتيكي ربما أملاً في استعادة القدرة على امتلاك المبادرة والهيمنة الاستراتيجية مستقبلاً، لذلك فهي مشغولة في الأساس بترميم وتقوية عناصر قوتها الاقتصادية، وصراعاتها في شرق آسيا، ووقف الزحف الصيني – الروسي للسيطرة على القيادة العالمية.

أما روسيا فهي، وإن كانت قد اتجهت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى استعادة نفوذها ودورها العالمي، فإنها هي الأخرى مضطرة للانكفاء الداخلي، ولو مرحلياً، أيضاً لتجاوز تداعيات الأزمة الأوكرانية، وبالذات العقوبات الأوروبية، وتداعيات الانهيار الحادث في أسعار النفط الخام الذي بدأت تأثيراته السلبية تهدد النظام الاقتصادي الروسي. لكن روسيا حريصة على أن يبقى وجودها قوياً في سوريا وأن تكون هي من يملك مفاتيح حل ألغاز الأزمة السورية بالتنسيق مع إيران، مع حرص على تدعيم العلاقات التجارية مع تركيا، وبالذات في مجال الغاز ودبلومسية «أنابيب الغاز» رغم كل الاختلافات مع تركيا حول الأزمة السورية، وبالتحديد حول الدور المستقبلي للرئيس بشار الأسد.

والآن تدخل تفاعلات النظام العربي بالنظام الإقليمي الشرق أوسطي في طور جديد في ظل العديد من المتغيرات المهمة العربية والإقليمية:

أول هذه المتغيرات هو تلك التداعيات المترتبة على انتكاسة موجة «الثورات العربية» في معظم دولها وفشلها في تحقيق ما استهدفته من أهداف من ناحية، ثم، وهذا هو الأهم، كل ذلك الاضطراب وعدم الاستقرار الأمني والسياسي الذي يأخذ أحياناً بعض أشكال الحرب الأهلية في بعض الدول العربية (العراق – سوريا- اليمن- ليبيا).

ثاني هذه المتغيرات، هو تفاقم مخاطر موجة الإرهاب التكفيري، وعلى الأخص نجاح تنظيم «داعش» في فرض سيطرته على مناطق واسعة في شمال شرقي سوريا وشمال غربي العراق، ونجاح هذا التنظيم في التمدد خارج العراق وسوريا، خصوصاً في مصر وليبيا واليمن.

أما ثالث هذه المتغيرات فهو العجز العربي عن مواجهة هذه الأخطار التي أخذت تهدد بفرض مشاريع التقسيم والتجزئة مجدداً للبلدان العربية تحت مسميات عرقية وطائفية، وفشل التعويل العربي على التحالف الدولي لدرء هذه المخاطر، إضافة إلى تورط القوى الإقليمية الثلاث: إيران وتركيا و«إسرائيل» في مجريات الأحداث العربية، وبالذات موجة الصراعات العرقية والطائفية، الأمر الذي أخذ يفاقم من تغلغل نفوذ هذه القوى في الشأن العربي والأزمات العربية الساخنة على حساب النظام العربي.

كيف سيتعامل النظام العربي مع هذه الحقائق الثلاث وتلك المتغيرات؟

هذا هو التحدي الذي على أساس نتائجه يمكن الحكم على مدى قدرة النظام العربي على تحقيق الاستقلالية والفعالية والقدرة على تحقيق الأهداف العليا للأمة العربية، وعلى أساس نتائجه نستطيع أن نقول: من هنا نبدأ.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الضفة الغربية والقدس الشرقية كقطاع غزة، وأن الحراك فيهما لا ...

العجوز إيمانويل ماكرون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    بالكاد يبلغ عمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادية والأربعين، ونُظر إلى انتخابه رئيساً على ...

قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين

راسم عبيدات | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    علينا ان نتفق انه لا وجود لما يسمى باليسار في دولة الإحتلال.....والصراع كما شاهدنا ...

هي رسالة عاجلة..

طلال عوكل

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    لا يدور في خلد فصائل المقاومة أو أي قيادة سياسية أنّ تبادر إلى مواجهة ...

المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق

عوني القلمجي

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    ما ان انتهينا من الكذبة التي صورت عادل عبد المهدي، بالرجل القوي والشجاع، الذي ...

ما وراء التحريض على الإسلام والمسلمين

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    أصابت السياسات الغربية والصهيونية نجاحاً في تسديد ضربة موجعة للعالمين العربي والإسلامي، ولشعوبهما، من ...

السترات الصفراء وأزمة الديمقراطية التمثيلية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    كان مشهد الرئيس الفرنسي «مانويل ماكرون» في خطابه الموجه لآلاف المتظاهرين المحتجين على سياساته ...

مجتمعات بلا هوية !

د. سليم نزال

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    فى كل مجتمعات الدنيا يوجد اتفاق على هوية جامعة .سواء برز ذلك فى الدستور ...

إيران ولعبة أستلاب وتوظيف الرموز

د. قيس النوري

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    دأبت السلطة الإيرانية كل عام عقد مؤتمر تحت عنوان عريض (الوحدةالإسلامية) وقد اختارت لفاعليات ...

حول معنى الدولة (2)

الفضل شلق

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    مفهوم الدولة هو العيش سوية. هذا يقتضي التعاون والتعاضد. هو أن تكون الدولة انتظاماً ...

شهداؤنا أقمار يسبحون في فضاء فلسطين

د. فايز رشيد

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    استشهد أربعة من أبناء شعبنا في القدس ونابلس ورام الله والبيرة برصاص قوات الاحتلال ...

سليم الحص الإنسان ورجل الدولة وحكْم القانون

د. عصام نعمان

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    إن حق الدكتور سليم الحص (*) علينا، في زمن الإنحطاط والفساد والفوضى، ان نشهد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32212
mod_vvisit_counterالبارحة52619
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133407
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر822445
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61967252
حاليا يتواجد 4993 زوار  على الموقع