موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

حقائق الأزمة بين النظامين العربي والإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تفرض الإشكاليات الحاكمة للعلاقة بين النظامين العربي والإقليمي الشرق أوسطي ثلاث حقائق مهمة ينبغي إدراكها عند أي شروع في إعادة تنظيم هذه العلاقة بالشكل الذي يحقق الاستقلالية والفعالية المطلوبة للنظام العربي في مواجهة نوازع الهيمنة والتسلط التي تسعى إلى فرضها القوى الإقليمية الثلاث المتصارعة على زعامة إقليم الشرق الأوسط. هذه الحقائق الثلاث، باتت تعمل كمحددات للعلاقة بين النظام إضافة إلى تطورات ومتغيرات أخرى مهمة أخذت تتراكم وتزيد من تعقيد هذه العلاقة التي تحولت إلى أزمة متفاقمة بين النظامين.

 

الحقيقة الأولى: إن النظام العربي وصل إلى درجة من الانفراط غير المسبوق وافتقاد القدر الأكبر من تماسكه مع غياب القيادة القومية القادرة على إدارة وضبط تفاعلات وحسم بنود أجندته، ورسم خرائط تحالفاته. لذلك سيبقى خطر التقسيم يطارد الدول العربية، أو بعضها، خصوصاً العراق وسوريا واليمن وليبيا، وستبقى الساحة العربية مفتوحة للاختراق والعبث من جانب القوى الإقليمية، وإذا ما ظلت القضية الفلسطينية مجرد مسؤولية السلطة الفلسطينية وحدها سيبقى النظام منفرطاً مع غياب قضيته المركزية، وسيطغى الصراع ضد الإرهاب على معظم تفاعلات النظام العربي، وهو صراع مفروض وعبثي هدفه انحراف النظام العربي عن مساره الطبيعي وأهداف مشروعه القومي، ومع تخلي الدول العربية عن بلورة قيادة الحرب على هذا الإرهاب سيبقى مستقبل ما بعد التخلص من الإرهاب، إن حدث، معلقاً بإرادة القوى الفعلية المشاركة في هذه الحرب.

الحقيقة الثانية: إن النظام الإقليمي الشرق أوسطي سيظل هو الآخر تحت سيطرة التفاعلات الصراعية والتنافسية المتبادلة: صراع «إسرائيلي» – إيراني بسبب ما تزعمه “تل أبيب” من دعم إيراني للإرهاب أو للتطرف، والمقصود هنا هو قوى المقاومة أو تيار المقاومة، وبسبب برنامج إيران النووي. لكن هناك سبب آخر جديد وهو التقارب الإيراني- الأمريكي الذي يزعج العقل الاستراتيجي «الإسرائيلي» على النحو الذي كشفه يورام اتنغر في صحيفة «إسرائيل اليوم» المقربة من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي كتب متخوفاً على مستقبل العلاقات«الإسرائيلية»- الأمريكية، ومن تراجع القيمة والوزن «الإسرائيليين» في الاستراتيجية الأمريكية والمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط.

فقد حرص هذا الكاتب على أن يسرد بالوقائع أهمية الأدوار التي قامت بها «إسرائيل» على مدى تاريخها خدمة للمصالح الأمريكية، وأن يؤكد أن «التهديد الإسلامي للولايات المتحدة، والعالم ككل، يؤكد دور «إسرائيل» كحصن أمامي متقدم في الشرق الأوسط، خصوصاً بعد تراجع الولايات المتحدة وانسحابها من العراق وأفغانستان، وأيضاً بسبب التقليص الكاسح والكبير في ميزانية الدفاع الأمريكية، وتراجع قوة الردع الأمريكية، وانهيار الصمود الأوروبي، وكذلك التسونامي العربي، وازدياد العداء والتطرف تجاه الولايات المتحدة». كل هذا السرد للأدوار التاريخية التي قام بها الكيان الصهيوني لخدمة الولايات المتحدة ومصالحها في إقليم الشرق الأوسط هدفه تجديد مكانة «إسرائيل»كدولة داعمة لواشنطن وليست عبئاً، وللتشكيك في جدوى الجري وراء سراب الحليف الإيراني الجديد.

هناك أيضاً تنافس إيراني – تركي بدأ يأخذ أبعاداً عدائية، خصوصاً في سوريا والعراق، إضافة إلى تنافس أقل ربما بدرجة ما بين تركيا و«إسرائيل»، قد يزداد حدة مستقبلاً بسبب التفاهمات «الإسرائيلية»- القبرصية حول ثروات غاز البحر المتوسط.

هذه الحقيقة تقودنا إلى استبعاد حدوث أي نوع من التنسيق بين هذه القوى الإقليمية الثلاث في إدارة العلاقات مع النظام العربي، ما يعني أن الاجتهادات ستكون منفردة، والاختراقات ستكون أيضاً منفردة، لكن ما هو أهم أن هذه الاختراقات ستكون في معظمها على حساب المصالح العربية وفي جوهر القضايا والمصالح العربية المركزية، وبالذات تماسك ووحدة الدولة الوطنية العربية وبقاء وتماسك وتفعيل النظام العربي، سواء أخذ مسمى الإقليمي أو القومي.

أما الحقيقة الثالثة: فهي الانشغال الدولي بعيداً عن أزمات ومشكلات الشرق الأوسط. فالولايات المتحدة تتجه إلى انطواء تكتيكي ربما أملاً في استعادة القدرة على امتلاك المبادرة والهيمنة الاستراتيجية مستقبلاً، لذلك فهي مشغولة في الأساس بترميم وتقوية عناصر قوتها الاقتصادية، وصراعاتها في شرق آسيا، ووقف الزحف الصيني – الروسي للسيطرة على القيادة العالمية.

أما روسيا فهي، وإن كانت قد اتجهت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى استعادة نفوذها ودورها العالمي، فإنها هي الأخرى مضطرة للانكفاء الداخلي، ولو مرحلياً، أيضاً لتجاوز تداعيات الأزمة الأوكرانية، وبالذات العقوبات الأوروبية، وتداعيات الانهيار الحادث في أسعار النفط الخام الذي بدأت تأثيراته السلبية تهدد النظام الاقتصادي الروسي. لكن روسيا حريصة على أن يبقى وجودها قوياً في سوريا وأن تكون هي من يملك مفاتيح حل ألغاز الأزمة السورية بالتنسيق مع إيران، مع حرص على تدعيم العلاقات التجارية مع تركيا، وبالذات في مجال الغاز ودبلومسية «أنابيب الغاز» رغم كل الاختلافات مع تركيا حول الأزمة السورية، وبالتحديد حول الدور المستقبلي للرئيس بشار الأسد.

والآن تدخل تفاعلات النظام العربي بالنظام الإقليمي الشرق أوسطي في طور جديد في ظل العديد من المتغيرات المهمة العربية والإقليمية:

أول هذه المتغيرات هو تلك التداعيات المترتبة على انتكاسة موجة «الثورات العربية» في معظم دولها وفشلها في تحقيق ما استهدفته من أهداف من ناحية، ثم، وهذا هو الأهم، كل ذلك الاضطراب وعدم الاستقرار الأمني والسياسي الذي يأخذ أحياناً بعض أشكال الحرب الأهلية في بعض الدول العربية (العراق – سوريا- اليمن- ليبيا).

ثاني هذه المتغيرات، هو تفاقم مخاطر موجة الإرهاب التكفيري، وعلى الأخص نجاح تنظيم «داعش» في فرض سيطرته على مناطق واسعة في شمال شرقي سوريا وشمال غربي العراق، ونجاح هذا التنظيم في التمدد خارج العراق وسوريا، خصوصاً في مصر وليبيا واليمن.

أما ثالث هذه المتغيرات فهو العجز العربي عن مواجهة هذه الأخطار التي أخذت تهدد بفرض مشاريع التقسيم والتجزئة مجدداً للبلدان العربية تحت مسميات عرقية وطائفية، وفشل التعويل العربي على التحالف الدولي لدرء هذه المخاطر، إضافة إلى تورط القوى الإقليمية الثلاث: إيران وتركيا و«إسرائيل» في مجريات الأحداث العربية، وبالذات موجة الصراعات العرقية والطائفية، الأمر الذي أخذ يفاقم من تغلغل نفوذ هذه القوى في الشأن العربي والأزمات العربية الساخنة على حساب النظام العربي.

كيف سيتعامل النظام العربي مع هذه الحقائق الثلاث وتلك المتغيرات؟

هذا هو التحدي الذي على أساس نتائجه يمكن الحكم على مدى قدرة النظام العربي على تحقيق الاستقلالية والفعالية والقدرة على تحقيق الأهداف العليا للأمة العربية، وعلى أساس نتائجه نستطيع أن نقول: من هنا نبدأ.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا تلعب مع الروس

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    العنوان مثلٌ معروف, بأن الروس لا يُلتعب معهم. نقول ذلك, بسبب إسقاك طائرة “إيل ...

روسيا «المسلمة»!!

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    لم يخطر ببالي أن أحاضر في موسكو بالذات عن «الإسلام»، ولكن مجلس شورى المفتين ...

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23058
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع131175
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر884590
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57962139
حاليا يتواجد 3901 زوار  على الموقع