موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

حقائق الأزمة بين النظامين العربي والإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تفرض الإشكاليات الحاكمة للعلاقة بين النظامين العربي والإقليمي الشرق أوسطي ثلاث حقائق مهمة ينبغي إدراكها عند أي شروع في إعادة تنظيم هذه العلاقة بالشكل الذي يحقق الاستقلالية والفعالية المطلوبة للنظام العربي في مواجهة نوازع الهيمنة والتسلط التي تسعى إلى فرضها القوى الإقليمية الثلاث المتصارعة على زعامة إقليم الشرق الأوسط. هذه الحقائق الثلاث، باتت تعمل كمحددات للعلاقة بين النظام إضافة إلى تطورات ومتغيرات أخرى مهمة أخذت تتراكم وتزيد من تعقيد هذه العلاقة التي تحولت إلى أزمة متفاقمة بين النظامين.

 

الحقيقة الأولى: إن النظام العربي وصل إلى درجة من الانفراط غير المسبوق وافتقاد القدر الأكبر من تماسكه مع غياب القيادة القومية القادرة على إدارة وضبط تفاعلات وحسم بنود أجندته، ورسم خرائط تحالفاته. لذلك سيبقى خطر التقسيم يطارد الدول العربية، أو بعضها، خصوصاً العراق وسوريا واليمن وليبيا، وستبقى الساحة العربية مفتوحة للاختراق والعبث من جانب القوى الإقليمية، وإذا ما ظلت القضية الفلسطينية مجرد مسؤولية السلطة الفلسطينية وحدها سيبقى النظام منفرطاً مع غياب قضيته المركزية، وسيطغى الصراع ضد الإرهاب على معظم تفاعلات النظام العربي، وهو صراع مفروض وعبثي هدفه انحراف النظام العربي عن مساره الطبيعي وأهداف مشروعه القومي، ومع تخلي الدول العربية عن بلورة قيادة الحرب على هذا الإرهاب سيبقى مستقبل ما بعد التخلص من الإرهاب، إن حدث، معلقاً بإرادة القوى الفعلية المشاركة في هذه الحرب.

الحقيقة الثانية: إن النظام الإقليمي الشرق أوسطي سيظل هو الآخر تحت سيطرة التفاعلات الصراعية والتنافسية المتبادلة: صراع «إسرائيلي» – إيراني بسبب ما تزعمه “تل أبيب” من دعم إيراني للإرهاب أو للتطرف، والمقصود هنا هو قوى المقاومة أو تيار المقاومة، وبسبب برنامج إيران النووي. لكن هناك سبب آخر جديد وهو التقارب الإيراني- الأمريكي الذي يزعج العقل الاستراتيجي «الإسرائيلي» على النحو الذي كشفه يورام اتنغر في صحيفة «إسرائيل اليوم» المقربة من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي كتب متخوفاً على مستقبل العلاقات«الإسرائيلية»- الأمريكية، ومن تراجع القيمة والوزن «الإسرائيليين» في الاستراتيجية الأمريكية والمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط.

فقد حرص هذا الكاتب على أن يسرد بالوقائع أهمية الأدوار التي قامت بها «إسرائيل» على مدى تاريخها خدمة للمصالح الأمريكية، وأن يؤكد أن «التهديد الإسلامي للولايات المتحدة، والعالم ككل، يؤكد دور «إسرائيل» كحصن أمامي متقدم في الشرق الأوسط، خصوصاً بعد تراجع الولايات المتحدة وانسحابها من العراق وأفغانستان، وأيضاً بسبب التقليص الكاسح والكبير في ميزانية الدفاع الأمريكية، وتراجع قوة الردع الأمريكية، وانهيار الصمود الأوروبي، وكذلك التسونامي العربي، وازدياد العداء والتطرف تجاه الولايات المتحدة». كل هذا السرد للأدوار التاريخية التي قام بها الكيان الصهيوني لخدمة الولايات المتحدة ومصالحها في إقليم الشرق الأوسط هدفه تجديد مكانة «إسرائيل»كدولة داعمة لواشنطن وليست عبئاً، وللتشكيك في جدوى الجري وراء سراب الحليف الإيراني الجديد.

هناك أيضاً تنافس إيراني – تركي بدأ يأخذ أبعاداً عدائية، خصوصاً في سوريا والعراق، إضافة إلى تنافس أقل ربما بدرجة ما بين تركيا و«إسرائيل»، قد يزداد حدة مستقبلاً بسبب التفاهمات «الإسرائيلية»- القبرصية حول ثروات غاز البحر المتوسط.

هذه الحقيقة تقودنا إلى استبعاد حدوث أي نوع من التنسيق بين هذه القوى الإقليمية الثلاث في إدارة العلاقات مع النظام العربي، ما يعني أن الاجتهادات ستكون منفردة، والاختراقات ستكون أيضاً منفردة، لكن ما هو أهم أن هذه الاختراقات ستكون في معظمها على حساب المصالح العربية وفي جوهر القضايا والمصالح العربية المركزية، وبالذات تماسك ووحدة الدولة الوطنية العربية وبقاء وتماسك وتفعيل النظام العربي، سواء أخذ مسمى الإقليمي أو القومي.

أما الحقيقة الثالثة: فهي الانشغال الدولي بعيداً عن أزمات ومشكلات الشرق الأوسط. فالولايات المتحدة تتجه إلى انطواء تكتيكي ربما أملاً في استعادة القدرة على امتلاك المبادرة والهيمنة الاستراتيجية مستقبلاً، لذلك فهي مشغولة في الأساس بترميم وتقوية عناصر قوتها الاقتصادية، وصراعاتها في شرق آسيا، ووقف الزحف الصيني – الروسي للسيطرة على القيادة العالمية.

أما روسيا فهي، وإن كانت قد اتجهت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى استعادة نفوذها ودورها العالمي، فإنها هي الأخرى مضطرة للانكفاء الداخلي، ولو مرحلياً، أيضاً لتجاوز تداعيات الأزمة الأوكرانية، وبالذات العقوبات الأوروبية، وتداعيات الانهيار الحادث في أسعار النفط الخام الذي بدأت تأثيراته السلبية تهدد النظام الاقتصادي الروسي. لكن روسيا حريصة على أن يبقى وجودها قوياً في سوريا وأن تكون هي من يملك مفاتيح حل ألغاز الأزمة السورية بالتنسيق مع إيران، مع حرص على تدعيم العلاقات التجارية مع تركيا، وبالذات في مجال الغاز ودبلومسية «أنابيب الغاز» رغم كل الاختلافات مع تركيا حول الأزمة السورية، وبالتحديد حول الدور المستقبلي للرئيس بشار الأسد.

والآن تدخل تفاعلات النظام العربي بالنظام الإقليمي الشرق أوسطي في طور جديد في ظل العديد من المتغيرات المهمة العربية والإقليمية:

أول هذه المتغيرات هو تلك التداعيات المترتبة على انتكاسة موجة «الثورات العربية» في معظم دولها وفشلها في تحقيق ما استهدفته من أهداف من ناحية، ثم، وهذا هو الأهم، كل ذلك الاضطراب وعدم الاستقرار الأمني والسياسي الذي يأخذ أحياناً بعض أشكال الحرب الأهلية في بعض الدول العربية (العراق – سوريا- اليمن- ليبيا).

ثاني هذه المتغيرات، هو تفاقم مخاطر موجة الإرهاب التكفيري، وعلى الأخص نجاح تنظيم «داعش» في فرض سيطرته على مناطق واسعة في شمال شرقي سوريا وشمال غربي العراق، ونجاح هذا التنظيم في التمدد خارج العراق وسوريا، خصوصاً في مصر وليبيا واليمن.

أما ثالث هذه المتغيرات فهو العجز العربي عن مواجهة هذه الأخطار التي أخذت تهدد بفرض مشاريع التقسيم والتجزئة مجدداً للبلدان العربية تحت مسميات عرقية وطائفية، وفشل التعويل العربي على التحالف الدولي لدرء هذه المخاطر، إضافة إلى تورط القوى الإقليمية الثلاث: إيران وتركيا و«إسرائيل» في مجريات الأحداث العربية، وبالذات موجة الصراعات العرقية والطائفية، الأمر الذي أخذ يفاقم من تغلغل نفوذ هذه القوى في الشأن العربي والأزمات العربية الساخنة على حساب النظام العربي.

كيف سيتعامل النظام العربي مع هذه الحقائق الثلاث وتلك المتغيرات؟

هذا هو التحدي الذي على أساس نتائجه يمكن الحكم على مدى قدرة النظام العربي على تحقيق الاستقلالية والفعالية والقدرة على تحقيق الأهداف العليا للأمة العربية، وعلى أساس نتائجه نستطيع أن نقول: من هنا نبدأ.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10167
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43631
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر702730
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55619209
حاليا يتواجد 2868 زوار  على الموقع