موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

السياسي في انتخابات جامعة بيرزيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أحدث فوز حركة (حماس) في انتخابات مجلس طلبة جامعة بير زيت "فزعة" ركزت على "المعنى السياسي" لهذا الفوز، ما دلّ على تضخيم له من جهة، وكشف للفراغ السياسي على المستوى الوطني، من جهة أخرى. وبين اعتباره "بروفة" للانتخابات العامة،

واعتباره بلا أهمية تذكر، امتلأت الصحف الفلسطينية بالمواقف شبه الحدية من جانب من تعرضوا للموضوع. لكن المعنى الحقيقي لما أظهرته تلك الانتخابات كمؤشر لا خلاف عليه، لم يتوقف عنده أحد!!

 

ففي الوقت الذي كانت تعلن فيه نتائج تلك الانتخابات، وسط احتفال طرف وصدمة الطرف الآخر، كانت الأنباء عن استشهاد شابين فلسطينيين، في القدس والخليل، برصاص الجنود “الإسرائيليين” تنتشر لتعم المواجهات التي أصبحت ظاهرة يومية في الضفة الفلسطينية، ولتمتد فتقع عملية دهس في القدس أسفرت عن إصابة ثلاثة من الشرطة “الإسرائيلية”، وإطلاق النار على سيارة يستقلها مستوطنون في (إيلات - أمر الرشراس) في الجنوب، ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم، وكذلك إلقاء قنبلة حارقة على حافلة كانت في طريقها للقدس فاشتعلت فيها النار، إلى جانب سقوط عشرات من الجرحى الفلسطينيين في المواجهات والمسيرات اليومية والأسبوعية ضد الجدار والمستوطنين.

بين هذه وتلك، تقع المقاربة السليمة للدخول إلى الوضع الفلسطيني العام، التي يمكن أن تظهر ما معنى ردة الفعل على انتخابات بير زيت. فمن حيث المبدأ، وفي الأحوال العادية، فإن أي انتخابات نقابية لا تتعدى المطالب والخدمات التي تتعلق بأعضاء النقابة، دون أن تنفي الخلفيات السياسية لهم. لكن الوضع الفلسطيني، تاريخياً وتحت الاحتلال، يتجاوز ذلك إلى الجوهر السياسي ويعتبر مؤشراً عليه. من هذا المنظور، أهم ما يستوقف المراقب هو استمرار ذلك "الاستقطاب" الذي يسيطر على الساحة الفلسطينية على نحو يضر بالموقف الوطني العام، ويبشر باستمرار "المأزق" السياسي الذي يقبع فيه.

فالذين هبوا لتبرير "الفشل" الذي لحق بحركة (فتح)، أشاروا بسرعة إلى بعض الأسباب التي أدت إليه، واعتبروها "ظرفية"، والأهم أنهم طالبوا الحركة بمراجعة الأسباب التي عادت إلى حالة التشرذم في الحركة، و"عدم الاهتمام واللامبالاة" في الأساس، وإلى "التماهي" بين الحركة والسلطة والسياسات الفاشلة للسلطة، ما يستدعي العمل "لاستعادة الدور الريادي" للحركة! أما حركة (حماس) وأنصارها، فرأوا أن النتيجة تدل على "شعبية" حركتهم، والدليل على صوابية مواقفهم وسياساتهم، وفي الأساس التأييد لخط المقاومة. ومما لا شك فيه أن جزءاً مما قاله كل من الطرفين صحيح، لكن الأصح منه لم يشغل بال أي من الطرفين! فالخلافات داخل الحركتين، كما هي الخلافات بينهما، أسبابها سياسية، والانقسام الحاصل في الساحة والذي تتحمل الحركتان المسؤولية عنه، هو أصل البلاء الذي يهدد ما يسميانه "المشروع الوطني الفلسطيني"، وفشل تحقيق "المصالحة" بسبب تمسك كل منهما بمصالحه الفئوية هو ما يبقي الساحة نهباً للاستقطاب الحاصل، ومن ثم للضياع والفشل.

لقد أظهرت انتخابات بير زيت عدم وجود "طرف ثالث" قادر على فرض "أجندة وطنية" تتجاوز حالتي الانقسام والاستقطاب، بما يعني أن الوضع الفلسطيني العام سيظل يعاني ما يعانيه من هزال وضعف منذ سنوات، وهو وحده السبب في تراجع الموقف الوطني والقضية الوطنية محلياً وإقليمياً ودولياً. إن غياب ما يسمى "اليسار الفلسطيني" عن نتائج انتخابات جامعة بير زيت، حيث وحدها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حصلت على مقعد واحد من أصل (51) مقعداً، مقابل (26) مقعداً لحركة (حماس) و(19) مقعداً لحركة (فتح) في "قلعة ليبرالية"، يدل على انعدام تأثيره في مجريات النضال الوطني بعامة، وحشره بين حدين عليهما من المآخذ وفيهما من العيوب والنواقص ما يبرر استبعادهما معاً على المستوى الشعبي، وهو أمر غير متحقق ولا يبدو أن هناك فرصة لتغيير الواقع المريض الراهن، وهو ما يفسر حالة الإحباط الواسعة المسيطرة على الجماهير الفلسطينية بالرغم مما تبديه من إصرار ورغبة في مواجهة الاحتلال وقواته، إصرار يفرضه الاحتلال وممارساته القمعية وانتهاكاته المستمرة.

لقد أظهرت السنوات الماضية منذ (اتفاق أوسلو) فشل سياسات السلطة الفلسطينية وعلى ألسنتهم مراراً دون أن يغير ذلك من مواقفها أو سياساتها. كما أظهرت سنوات الانقسام منذ يوليو/ تموز 2007، أن التمسك بالفصائلية ومصالحها، حتى لو تغطت بشعار المقاومة، لن يسمح بإحداث اختراق في طبيعة العلاقات الداخلية الضرورية لتوحيد الكل الوطني الفلسطيني، وهذا وذاك يتعاونان بوعي أو من دونه على البقاء في المستنقع الراهن، وهو ما تسعى إليه وتغذيه القيادات “الإسرائيلية” وتبذل كل جهدها للمحافظة عليه. إن الاتهامات المتبادلة بين (فتح وحماس) تظهرهما في سباق ليس لخدمة "المشروع الوطني" بل لخدمة أعدائهما وأعداء هذا المشروع، وهي تدينهما معاً على مستوى أو آخر، رغبا في ذلك أم لم يرغبا فيه!

إن الوضع الفلسطيني على المستويين، الرسمي وشبه الرسمي، يكاد ينفجر بسبب الضغط. وقد فقدت المطالبات المتكررة بضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والبدء في تصويب الوضع معناها، وتحولت إلى "كليشيهات" ميتة لا تثير اهتمام المواطن الفلسطيني الذي فقد الثقة في المتربعين على صناعة القرار الفلسطيني المغيب عنه الشعب. ولتعلم الحركتان المهيمنتان على الساحة الفلسطينية، أنه مهما بدا أن أحداً غير قادر على إزاحتهما، فإن للشعب لحظة يفقد فيها صبره، ويذهب إلى أبعد مما يتصور المراقبون من بروجهم العاجية، أو الذين لا يقرأون إلا في صحائف ببغاواتهم!!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48518
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151582
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر600225
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60384199
حاليا يتواجد 5695 زوار  على الموقع