موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

ذكاء أفضل منه الغباء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتمتع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ﺒ"صلابة" غير معهودة لدى أمثاله، ولكن في المواقف المرفوضة شعبياً، وﺒ"شجاعة" في الثبات على الخطأ، لا يحسد عليها ولأنه يمتلك هاتين الصفتين، تمتلئ تصريحاته بالمتناقض من القول،

الذي لا يفهم أحد غيره كيف يجيء ويتجمع على صعيد واحد، في وقت واحد، في مقابلة تلفزيونية واحدة.

 

وفي المقابلة التي أجراها معه تلفزيون "العرب"، الذي يبث من الناصرة، ونشرت محتوياتها صحيفة (القدس العربي 2015/4/5)، جاءت أقوال عباس لتوضح، لمن ليس واضحاً لديه بعد، أن كل غبار المعارك الموعودة من خلال ما سمي "الهجوم الدبلوماسي" الذي يحضر له ليكون في مجلس الأمن والجنائية الدولية، وغيرهما، ليس له من غرض أكثر من استئناف المفاوضات المباشرة، ولو مع بنيامين نتنياهو، الذي "لا يعول عليه". لقد أعاد التذكير بكل "مقولاته" و"قناعاته"، ومواقفه التي مل الشعب الفلسطيني سماعها منه، من "حل الدولتين" المتفاوض عليه، إلى قضية اللاجئين وحق العودة.

وتنويعاً على مقولة "لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي"، و"تطويراً" لها، في الوقت نفسه، بما يتفق ويتناسب مع "المشوار" الذي قطعه عباس بعد عرفات، قال عباس ﻠ"لإسرائيليين" "لا تقطعوا اليد الممدودة إليكم بالسلام"!! فأي سلام يتحدث عنه محمود عباس؟ إنه يرى أن "حل الدولتين" هو الحل المقبول لديه والذي يسعى إليه، في وقت يعرف أن هذا الحل مات وانتهى منذ زمن طويل، وقد سمع آخر تصريحات بنيامين نتنياهو في نهاية حملته الانتخابية والتي أعلن فيها أنه "لن تقوم دولة فلسطينية" في عهده. ومع ذلك فسينتظر ليرى "أي حكومة سيشكل نتنياهو"، وهو يقول ضمناً إنه مهما كانت تلك الحكومة وكيفما تشكلت، فهو على استعداد للتفاوض معها، لأن "الإسرائيليين" هم الذين انتخبوا نتنياهو وهو "الذي يمثلهم"، وبالتالي حكومته! لكنه قبل تشكيل الحكومة يعلن أنه “خلافاً لبعض قادة "إسرائيل" الذين يقولون إنني لست شريكاً، أنا على استعداد للقاء نتنياهو واستئناف العملية مع "إسرائيل"”! فلماذا كل تلك الحواشي والزخرفات؟ لقد علقت صحيفة (هآرتس) على ذلك بالقول: إن عباس "أوضح استعداده للقاء نتنياهو من دون شروط مسبقة واستئناف العملية السياسية". معنى ذلك أن أحداً لن يتوه عما يرمي إليه الرئيس.

من جهة أخرى، وحتى لا يظن أحد أننا أغفلنا جانباً من تفكير الرئيس عباس، فإنه يبدو واضحاً أن السر في تمسك عباس ﺒ"حل الدولتين" يكمن في ادعاء الولايات المتحدة التمسك به وتبنيه، وأنه ما زال يعتمد على الموقف الأمريكي، بالرغم أن هذا الموقف سبب له “خيبة الأمل لأنه منحاز ﻠ"إسرائيل"”. لكن ماذا يفعل إن كان "لا يمكن الاستغناء عنه"، عندما يخيب أملك في شيء ما، أو شخص ما، أو جهة ما، يعني أنك كنت مخطئاً في تقديرك، والخطأ في التقدير يفترض إعادة النظر من جديد في حساباتك. لكن الرئيس عباس لا يعيد النظر في حساباته، لأنه لا يملك غيرها، ولا يريد أن يفكر في تغييرها، لأنه وصل إلى ما وصل إليه بدعمها وكانت العنصر الوحيد في جدارته، لذلك سيتمسك بها وسيلازمه سوء التقدير، ومعه خيبات الأمل.

ويصل الرئيس إلى "المبادرة العربية للسلام"، ومعها يصل إلى حق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وبعد الإشادة ﺒ"المبادرة"، لا ينسى أنها “أفضل هدية تقدم ﻠ"إسرائيل"”. كيف يكون فيها، إذاً مصلحة للشعب الفلسطيني؟ هل قبول "إقامة دولة فلسطينية" على ما يفيض عن حاجة "إسرائيل" نصر للشعب ولقضيته، وهي تقدم ﻠ"إسرائيل أفضل هدية"؟ إن كان العقل هو المعيار على أساس "شيء أحسن من لا شيء"، فهل حقاً يعقل ذلك، وهل هذا "الشيء" يبرر تلك "الهدية"؟ وإذا كانت "المبادرة" قد "وفرت حلاً ذكياً لقضية اللاجئين يقوم على المرجعية الدولية والضمير العالمي"، فأين الذكاء المزعوم في إعادة عشرة آلاف لاجىء، أو حتى خمسين ألف لاجىء، على مدى عشر سنوات؟! أليس الغباء أفضل من هذا الذكاء؟ وهل بذلك، قالت "المرجعية الدولية"؟ أما "الضمير العالمي"، فهل يصدق الرئيس الفلسسطيني وجوده، أم أن ذلك ليس سوى تضييع القضية في دهاليز الكلمات العابرة؟

ولا يبقى في مقابلة الرئيس محمود عباس غير ما جاء حول "المقاومة الشعبية"، التي جاءت كجملة معترضة، حيث قال: "إنه من حق الفلسطينيين مقاومة الاحتلال. ونحن اخترنا المقاومة الشعبية"، الجميع يعلمون أن الرئيس يرفض بشدة المقاومة المسلحة، ويرفض العنف بكل أشكاله، ويفهم "المقاومة الشعبية" على أنها بضع عشرات يذهبون إلى أرض خلاء يتعرضون للقتل والاعتقال وممنوعون من "الاحتكاك" او التعرض لجنود الاحتلال أو المستوطنين، وإلا فإن "الأمن الوطني" يكمل مهمة جنود الاحتلال، فعن أي مقاومة يتحدث الرئيس؟

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9180
mod_vvisit_counterالبارحة53304
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع323516
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر772159
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60556133
حاليا يتواجد 5080 زوار  على الموقع