موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

ذكاء أفضل منه الغباء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتمتع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ﺒ"صلابة" غير معهودة لدى أمثاله، ولكن في المواقف المرفوضة شعبياً، وﺒ"شجاعة" في الثبات على الخطأ، لا يحسد عليها ولأنه يمتلك هاتين الصفتين، تمتلئ تصريحاته بالمتناقض من القول،

الذي لا يفهم أحد غيره كيف يجيء ويتجمع على صعيد واحد، في وقت واحد، في مقابلة تلفزيونية واحدة.

 

وفي المقابلة التي أجراها معه تلفزيون "العرب"، الذي يبث من الناصرة، ونشرت محتوياتها صحيفة (القدس العربي 2015/4/5)، جاءت أقوال عباس لتوضح، لمن ليس واضحاً لديه بعد، أن كل غبار المعارك الموعودة من خلال ما سمي "الهجوم الدبلوماسي" الذي يحضر له ليكون في مجلس الأمن والجنائية الدولية، وغيرهما، ليس له من غرض أكثر من استئناف المفاوضات المباشرة، ولو مع بنيامين نتنياهو، الذي "لا يعول عليه". لقد أعاد التذكير بكل "مقولاته" و"قناعاته"، ومواقفه التي مل الشعب الفلسطيني سماعها منه، من "حل الدولتين" المتفاوض عليه، إلى قضية اللاجئين وحق العودة.

وتنويعاً على مقولة "لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي"، و"تطويراً" لها، في الوقت نفسه، بما يتفق ويتناسب مع "المشوار" الذي قطعه عباس بعد عرفات، قال عباس ﻠ"لإسرائيليين" "لا تقطعوا اليد الممدودة إليكم بالسلام"!! فأي سلام يتحدث عنه محمود عباس؟ إنه يرى أن "حل الدولتين" هو الحل المقبول لديه والذي يسعى إليه، في وقت يعرف أن هذا الحل مات وانتهى منذ زمن طويل، وقد سمع آخر تصريحات بنيامين نتنياهو في نهاية حملته الانتخابية والتي أعلن فيها أنه "لن تقوم دولة فلسطينية" في عهده. ومع ذلك فسينتظر ليرى "أي حكومة سيشكل نتنياهو"، وهو يقول ضمناً إنه مهما كانت تلك الحكومة وكيفما تشكلت، فهو على استعداد للتفاوض معها، لأن "الإسرائيليين" هم الذين انتخبوا نتنياهو وهو "الذي يمثلهم"، وبالتالي حكومته! لكنه قبل تشكيل الحكومة يعلن أنه “خلافاً لبعض قادة "إسرائيل" الذين يقولون إنني لست شريكاً، أنا على استعداد للقاء نتنياهو واستئناف العملية مع "إسرائيل"”! فلماذا كل تلك الحواشي والزخرفات؟ لقد علقت صحيفة (هآرتس) على ذلك بالقول: إن عباس "أوضح استعداده للقاء نتنياهو من دون شروط مسبقة واستئناف العملية السياسية". معنى ذلك أن أحداً لن يتوه عما يرمي إليه الرئيس.

من جهة أخرى، وحتى لا يظن أحد أننا أغفلنا جانباً من تفكير الرئيس عباس، فإنه يبدو واضحاً أن السر في تمسك عباس ﺒ"حل الدولتين" يكمن في ادعاء الولايات المتحدة التمسك به وتبنيه، وأنه ما زال يعتمد على الموقف الأمريكي، بالرغم أن هذا الموقف سبب له “خيبة الأمل لأنه منحاز ﻠ"إسرائيل"”. لكن ماذا يفعل إن كان "لا يمكن الاستغناء عنه"، عندما يخيب أملك في شيء ما، أو شخص ما، أو جهة ما، يعني أنك كنت مخطئاً في تقديرك، والخطأ في التقدير يفترض إعادة النظر من جديد في حساباتك. لكن الرئيس عباس لا يعيد النظر في حساباته، لأنه لا يملك غيرها، ولا يريد أن يفكر في تغييرها، لأنه وصل إلى ما وصل إليه بدعمها وكانت العنصر الوحيد في جدارته، لذلك سيتمسك بها وسيلازمه سوء التقدير، ومعه خيبات الأمل.

ويصل الرئيس إلى "المبادرة العربية للسلام"، ومعها يصل إلى حق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وبعد الإشادة ﺒ"المبادرة"، لا ينسى أنها “أفضل هدية تقدم ﻠ"إسرائيل"”. كيف يكون فيها، إذاً مصلحة للشعب الفلسطيني؟ هل قبول "إقامة دولة فلسطينية" على ما يفيض عن حاجة "إسرائيل" نصر للشعب ولقضيته، وهي تقدم ﻠ"إسرائيل أفضل هدية"؟ إن كان العقل هو المعيار على أساس "شيء أحسن من لا شيء"، فهل حقاً يعقل ذلك، وهل هذا "الشيء" يبرر تلك "الهدية"؟ وإذا كانت "المبادرة" قد "وفرت حلاً ذكياً لقضية اللاجئين يقوم على المرجعية الدولية والضمير العالمي"، فأين الذكاء المزعوم في إعادة عشرة آلاف لاجىء، أو حتى خمسين ألف لاجىء، على مدى عشر سنوات؟! أليس الغباء أفضل من هذا الذكاء؟ وهل بذلك، قالت "المرجعية الدولية"؟ أما "الضمير العالمي"، فهل يصدق الرئيس الفلسسطيني وجوده، أم أن ذلك ليس سوى تضييع القضية في دهاليز الكلمات العابرة؟

ولا يبقى في مقابلة الرئيس محمود عباس غير ما جاء حول "المقاومة الشعبية"، التي جاءت كجملة معترضة، حيث قال: "إنه من حق الفلسطينيين مقاومة الاحتلال. ونحن اخترنا المقاومة الشعبية"، الجميع يعلمون أن الرئيس يرفض بشدة المقاومة المسلحة، ويرفض العنف بكل أشكاله، ويفهم "المقاومة الشعبية" على أنها بضع عشرات يذهبون إلى أرض خلاء يتعرضون للقتل والاعتقال وممنوعون من "الاحتكاك" او التعرض لجنود الاحتلال أو المستوطنين، وإلا فإن "الأمن الوطني" يكمل مهمة جنود الاحتلال، فعن أي مقاومة يتحدث الرئيس؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29271
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102193
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر466015
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55382494
حاليا يتواجد 5112 زوار  على الموقع