موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

تتشخصن الخلافات وتبقى الاستراتيجية ثابتة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لقد كتب عن الخلافات الأمريكية- "الإسرائيلية" في عهد بنيامين نتنياهو ما يكفي ليتصور بعضهم أننا على وشك أن نسمع أن واشنطن سحبت سفيرها بل واعترافها بالكيان الصهيوني.

وبدا الأمر وكأن "القلق" يكاد يدفع "الإسرائيليين" إلى الهجرة من فلسطين من جهة، بينما أغرقت "الفرحة" الكثير من الفلسطينيين والعرب من جهة أخرى. لكن من يتجاوز الصراخ المفتعل هنا وهناك، يتبين له أن "لعبة" يمارسها الصهاينة والأمريكيون من خلال شخصنة الخلافات لتبقى الاستراتيجية ثابتة: انحيازاً كاملاً وحماية غير محدودة وتغطية للكيان الصهيوني وسياساته! الفلسطينيون (والعرب) يتعيشون منذ زمن طويل على التصريحات الأمريكية، التي تباع لهم بين حين وآخر كبضاعة فاسدة فيفرحون ويتابعون غفلتهم (وبعضهم عمالتهم)، ويتركون للقيادات "الإسرائيلية" متابعة برامجها الاستيطانية والتهويدية.

 

فقبل أيام من فتح صناديق الاقتراع يوم 17 مارس/ آذار الجاري والبدء في إجراء انتخابات الكنيست العشرين، أدلى بنيامين نتنياهو بمجموعة من التصريحات، وأجرى عدداً من المقابلات، قال فيها كل ما لديه بالنسبة "لقضايا الحل النهائي"، وأعاد على مسامع الجميع لاءاته المعروفة، من حق العودة إلى "حل الدولتين" وقيام الدولة الفلسطينية، وتقسيم القدس! فماذا قال الرئيس الأمريكي أوباما، وكيف كان الموقف الأمريكي؟! شكك أوباما بإمكانية استئناف المفاوضات في ضوء تصريحات نتنياهو وتنصله من "حل الدولتين"، مذكراً أن هذا "الحل" هو "ضمانة أمن "إسرائيل"". وإلى جانبه، قال الأمين العام للبيت الأبيض، دينيس ماكدونو، حول تلك التصريحات: إن "الولايات المتحدة لن تكف أبداً عن العمل من أجل حل الدولتين"، معتبراً أنه "على "إسرائيل" أن تنهي احتلالاً مستمراً منذ نحو خمسين عاماً". طبعاً لا أحد يسأل عن فرحة بعض الفلسطينيين الغامرة بسبب هذين التصريحين، فلم ينتظروا رد نتنياهو، وكيف حاول أن "يلطف الجو ويسترضي" أوباما. لقد قال: "موقفي لم يتغير، لكن الواقع هو الذي تغير"(!!) "الواقع" هو الذي تغير، وهو ما ستمسك به إدارة أوباما، بعد أن تعيد إنتاج "إمكانية استئناف المفاوضات المباشرة"!

وفي عز السجال بين نتنياهو وإدارة أوباما، وقمة "القلق" الذي استبد ببعض الأصوات "الإسرائيلية" نتيجة ارتفاع منسوب "الخصومة" بينهما، كتب وزير الدفاع "الإسرائيلي" السابق موشيه أرينز مقالاً في صحيفة (يديعوت) طمأن "الإسرائيليين" وأخبرهم أن "العلاقات مع الولايات المتحدة ممتازة"، وليس ما يدعو إلى الخوف أو القلق، وكان على حق. ومتزامناً مع زيارة نتنياهو لواشنطن، وإلقائه خطابه في الكونغرس، نشر "مجلس الأمن القومي الأمريكي" تقريراً أظهر فيه أن الكيان الصهيوني في عهد أوباما حصل على ما لم يحصل عليه في عهد أي رئيس أمريكي سبقه. وذكر المعطيات التالية:

* أكثر من 20 مليار دولار، غير المساعدات في المجال الأمني، التي وصفها التقرير بأنها "الأكبر من أي وقت مضى".

* أكثر من 3 مليارات دولار، لبناء منظومة دفاع صاروخي.

* 3.1 مليار دولار، لبناء منظومة القبة الحديدية.

* 140 مليون دولار، مساهمة لنقل المهاجرين اليهود من أنحاء العالم إلى فلسطين المحتلة.

* في أكتوبر 2014، وافقت الولايات المتحدة على عقد صفقة مع الكيان الصهيوني لبيعه 35 طائرة مقاتلة متطورة من طراز (إف- 35).

أما سياسياً، فقد عارضت الولايات المتحدة 18 قراراً للجمعية العامة للأمم المتحدة ضد الكيان الصهيوني، كان آخرها في مجلس حقوق الإنسان، حول الحرب على غزة، قبل أيام. كذلك زاد التبادل التجاري بين الدولتين بنسب كبيرة، حيث زادت الصادرات الأمريكية بنسبة 64%، وزادت المستوردات بنسبة 58%.

هكذا هي الأمور، تبيع الولايات المتحدة الفلسطينيين (والعرب) تصريحات، تدفع ثمنها للكيان الصهيوني مالاً وسلاحاً ودعماً سياسياً بشكل غير مسبوق، وتغطي قبل ذلك وبعده كل سياسات نتنياهو في التوسع والاستيطان والتهويد. حتى بعض "الإسرائيليين" غير المتعصبين يرون ذلك ويتحدثون عنه. فبالنسبة للموقف الأمريكي من الاستيطان، كتب ديمتري شومسكي مقالاً قبل عدة أشهر، في صحيفة (هآرتس - 2015/11/11)، وكان ذلك بعد إعلان الحكومة "الإسرائيلية" المصادقة على مشروع استيطاني جديد شرقي القدس، قال فيه: "الأمريكيون الذين ينتقدون سياسة الاستيطان في الضفة الغربية وشرقي القدس، يتجادلون مع بنيامين نتنياهو لأن الاحتلال والمستوطنات، من وجهة نظرهم، عمل غير حكيم، وليس لأنه عمل غير عادل. ولأن استمرار الاحتلال والمستوطنات لا يخدم عملية السلام، كما يقول الأمريكيون، وليس لأنهما ليسا عملين غير شرعيين يناقضان الديمقراطية الأمريكية التي تلوح بها أمريكا في كل زاوية من العالم"!!

والحقيقة أن الولايات المتحدة "إسرائيلية أكثر من إسرائيل"، وهي إن كانت تبدو أحياناً غير راضية عن بعض ممارسات "إسرائيل"، فهي تظهر ذلك لخداع الآخرين الذين تستفزهم تلك الممارسات، وحرصاً على "أمن وبقاء إسرائيل"، وأخيراً للتغطية عليها لتواصل ممارساتها في ظل الحماية الأمريكية. وكل ما اتخذته وتتخذه وما يمكن أن تتخذه الإدارات الأمريكية لا يخرج عن هذا الفهم، لأنه أكثر من سياسة أو موقف، ولأنه ثقافة وقيم مشتركة ليست قابلة للتغير والتبدل. وفي مقال تشومسكي المشار إليه آنفاً، تأكيد واضح لهذه الحقيقة، وهو يقول: "الكثير من الأمريكيين- سواء كانوا من رجال الحكم أو مواطنين عاديين، وسواء كانوا مسيحيين محافظين أو علمانيين يؤيدون فصل الدين عن الدولة- من الصعب عليهم فهم العلاقة بين الفلسطينيين وأرض شعب التوراة، ولماذا تعطى أحقية السيادة لمن لا ينتمون للتاريخ المسيحي اليهودي المقدس في أرض إسرائيل"!!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10236
mod_vvisit_counterالبارحة53304
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع324572
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر773215
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60557189
حاليا يتواجد 5056 زوار  على الموقع