موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

كلمات.. ليست كالكلمات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ انطلاق ثورات الربيع العربي، هنالك في الأردن من أفتى بأن التصدي لذلك الربيع يلزمه فقط الإصرار الإعلامي على أن الأردن "ليس كبقية الدول العربية".. ولم يمانع الشباب الناشطون في تسمية نشاطهم "حراكا"..

ولكن هل تكفي كلمة أو بضع كلمات بديلا لإجراءات تلزم بها المرحلة غير المسبوقة في تاريخ العالم العربي، بل وسابقاتها المطابقة تتمثل فيما جرى في أوروبا قبل أكثر من قرن ونصف وحمل اسم "ربيع الشعوب الأوروبية"! فتسمية "الربيع العربي" جاءت من أوروبا ومما خبرت!

 

وحين ظهر ما أسمي "تحالف الملكيات في مواجهة الربيع العربي" وزارنا ملك المغرب الذي أدخل إصلاحات محدودة على دستور بلاده، أجمعت صحافتنا على أننا نشبه المغرب، مرفقة قولها بالإشادة بتعديلات لدستورنا، ملكية المصدر أيضا وتحت عناوين مشابهه، ﮐ"المحكمة الدستورية".. وحين توالت تعديلات أخرى لدستورنا باتجاه مضاد، خفتت مقولة إننا نشبه المغرب.

وأحدث ما طرح من مقارنة هو ما عقده كاتب محسوب على الدولة و"أخص" أجهزتها، فيما هو يبحث في خلفيات استهداف داعش لتونس. والمقالة لا غبار عليها في تشخيص أسباب الحضور الكبير لتنظيم "داعش" في العراق وسوريا وليبيا واليمن ومصر، بكون هؤلاء جميعا يعانون قائمة علل داخلية وتدخلات وصراعات خارجية إقليمية أو دولية.. وخلص لكون تونس تمثل قصة النجاح الوحيدة وسط فشل مدو يلف أركان العالم العربي، كونها أرست نظاما ديمقراطيا يضاهي الديمقراطيات الغربية، وأنجزت مصالحة وطنية وبرلمانا وحكومة جامعين لمختلف القوى، وكل هذا جاء "نتيجة لعملية ديمقراطية وانتخابات شهد العالم كله على نزاهتها. وتونس مجتمع متجانس طائفيا ومذهبيا إلى حد كبير".. ويخلص الكاتب هذه المرة لاكتشاف أننا لا نشبه تونس فقط، بل تونس هي التي تشبهنا، وأنها "تواجه وضعا مماثلا لوضع الأردن، وإن بدرجة أقل".

إن كنا نواجه ذات ما تواجهه تونس وبدرجة أكبر، فإن ما جرى في تونس ينبغي أن يحرك نخبنا لتبين حقيقة إن كانت لنا مزايا تونس التي مكنتها من مواجهة هذا الإرهاب، أو إن كنا نعاني، أقلّه، من "بعض" ما شخصه الكاتب من حال الدول التي أمكن أن تتغلغل فيها داعش.

نحن حقيقة نشبه تونس في أحد أهم ما يسر هذا النجاح المبهر، وهو أننا "مجتمع متجانس طائفيا ومذهبيا". فغالبيتنا الساحقة مسلمون سنة ومن مذهب واحد، ولأننا مهد المسيحية لم يكن لنا تاريخيا أية صدامات مع المسيحيين الذين هم أقليّه.. وأقر أنا وتشهد تجربتي النيابية مع الشعب الأردني بأكمله (الحقيقة المعروفة والموثقة والمعترف بها شعبيا ومرارا رسميا وليس المزورة)، ومن قبلي تجربة النائبين شمس الدين سامي ووصفي ميرزا، ورئيس الحكومة سعيد المفتي، وحتى مدير المخابرات الأسبق طارق علاء الدين.. إن التمييز حيث وجد شعبيا كان "إيجابيا". فمن الشعب ذاته (الذي عانى عقودا من الأحكام العرفية وشكواه التاريخية الرئيسة كانت من المخابرات) من يشهد حتى لعلاء الدين أنه كان خير من تولى إدارة المخابرات وأنظفهم يدا، ووثقت بنفسي شهادة خصمه زيد الرفاعي الذي يصعب أن يشهد لأحد. فهل جرى التمسك بتلك النعمة الشعبية؟ وكيف يفهم في ضوئها ما جرى للنائب المسيحي من أصول فلسطينية، قومي التوجه كما كل الأردنيين بمن فيهم ذوو الأصول غير العربية، والقائمة أعلاه تعدد بعضهم من رجال الدولة ومثلهم في وطنيتهم و"عروبتهم" نظراؤهم في المعارضة!

هذا عما نشارك فيه تونس، بل وتفوقها فيه، ويمثل مصدر حصانتنا الأول.. فهل نقاربها في حصانتها الديمقراطية التي اجترحتها حديثا جدا، ولم تكن موروثة عن أجيال كما يجري التعذر عند المقارنة بالديمقراطيات الغربية؟!

ونعود للأسباب التي عددها الكاتب باعتبارها تتيح امتداد نفوذ داعش.. هل نحن براء منها جميعا؟ أقلّه، ألا نتعرض نحن لذات أو لبعض من الصراعات والتدخلات الإقليمية والدولية؟ الكاتب نفسه يقول في مقالة لاحقة: "بقاء الأردن مستقرا وخارج لعبة الموت الجارية، يجعل منه هدفا لكل الأطراف. ثمة من يبحث بالفعل عن ساحة جديدة لتفريغ فائض الصراعات فيها، عسى أن يفوز في نهاية المطاف. حال هؤلاء مثل حال لاعب القمار، لا يعترف بالخسارة، ويظل يبحث عن مصادر جديدة للمال ليبقى جالسا على الطاولة".

ولكن الكاتب "الرسمي" الملتزم بمقولة إننا وإن شبهنا تونس ذاتها نظل "ما إلنا زي" - كما تقول أغنية عبدالحليم حافظ- يختم بقوله "الأردن لن يكون ورقة في يد المقامرين في المنطقة. اطمئنوا؛ قالها السياسي العتيق ورجل الدولة مضر بدران ل- "الغد"، بعد خبرة السنين الطويلة مع الأزمات"!! فهل كل ما يلزم هو كلمة يختم بها سياسي ورجل أمن متقاعد ذكرياته التي أدلى بها لصحيفة محلية، كلمة يريد بها درء المحاسبة التي باتت تخون كل شيء وتتهم الطبيب إن هو شخص أية عوارض مرض.. كلمة ليطمئن هو على نفسه؟! هل تحسم كلمة عابرة لأحدهم مخاوف معترفا بها من كل الأطراف، في زمن مخاوفه غير مسبوقة؟!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16986
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16986
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1107124
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59246569
حاليا يتواجد 4412 زوار  على الموقع