موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

«النوروز»: «لعبة النار» بين أردوغان وأوجلان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان المشهد سوريالياً بامتياز. صلاح الدين ديميرطاش رئيس «حزب الشعوب الديموقراطي» الكردي الموالي لزعيم «حزب العمال الكردستاني» عبدالله أوجلان، يعتلي المنبر، يوم الثلاثاء الماضي، ليلقي الكلمة الأسبوعية أمام كتلة نوّاب الحزب الذين لا يتجاوز عددهم الواحد وعشرين.

ويُخصّص يوم الثلاثاء، عادة، لاجتماع الكتل النيابيّة في تركيا، حيث يخرج زعماء الأحزاب لإلقاء خطب أمام كتلهم.

 

وتستغرق كلمات الزعماء، عادة، وقتاً طويلاً، خصوصاً إذا كان الحزب حاكماً. وغالباً ما تكون الكلمات في وقت واحد، بحيث يتشتّت انتباه المشاهدين المتابعين لتلك الكلمات، والتي تنقل مباشرة على شاشات التلفزة.

لكن الزعيم الكردي الشاب صلاح الدين ديميرطاش، والذي ترشّح لرئاسة الجمهورية في الصيف الماضي، ونال ما يلامس العشرة في المئة من الأصوات، ربّما يدخل موسوعة «غينيس»، بعدما ألقى كلمة استغرقت 236 ثانية فقط، أي أقلّ من أربع دقائق.

أهمية كلمته، بالطبع، لا تقاس بمدّتها، لكنّها كانت على وزن «ما قلّ ودلّ». قال ديميرطاش: إنّ «حزب الشعوب الديموقراطي» لا يدخل في صفقات «قذرة» مع أحد، وخصوصاً مع «حزب العدالة والتنمية». وأضاف أنّه «ما دامت هناك ذرة نفس لدى حزب الشعوب الديموقراطي، فلن يجعل من أردوغان رئيساً». كرّر الجملة الأخيرة ثلاث مرات، وأنهى بها كلمته.

والمقصود من كلام ديميرطاش أنّه هو وحزبه لن يوافقوا على تعديل النظام البرلماني إلى نظام رئاسي يجعل من أردوغان رئيساً تجتمع فيه الصلاحيات، ويعود دستورياً، هذه المرة، الرجل الأقوى في النظام والبلاد.

كلام ديميرطاش لم يأت من فراغ، وهو بالتالي ليس مجرّد ردّ فعل، لكنّه يعتبر رداً مباشراً على تصريحات كان أردوغان قد أدلى بها قبل يومين فقط من كلمة ديميرطاش.

قال أردوغان إنّه «لا توجد قضية كردية في تركيا. وقد قلت ذلك في ديار بكر منذ وقت طويل. فكلّ عنصر اثني عندنا له مشاكله الخاصة به، سواء العرب أو الأكراد أو البوسنيين».

وأضاف أنّ «الكردي يستطيع أن يكون رئيساً للجمهورية ورئيساً للحكومة ووزيراً، فما الذي ينقصه؟ وما الذي أردتموه ولم نعطكم إيّاه؟ لقد شقينا لكم الطرق وأنشأنا مطارات وماذا بعد؟».

انتهت القضية إذاً، وليس هناك من مشكلة كرديّة في تركيا.

كلام أردوغان، بالطبع، ليس جديداً. هو قال مرة في ديار بكر في العام 2005 إنّه توجد في تركيا قضية كرديّة. لكنه منذ ذلك التصريح اليتيم، لم يكتف بالتراجع عنه، بل تجاهل وجود هذه المشكلة في الأساس، بعد قوله إنّه ليست هناك من مشكلة كرديّة في تركيا، بل مشكلة مواطنين أتراك من أصل كردي.

ليست المفاجأة في كلام أردوغان الأخير الذي اعتاده الأكراد، ففي العام 2011 أطلق الرئيس التركي أشرس حملة ضدّ الهويّة الكرديّة، وهو اليوم يفعل الشيء ذاته. لكن العين على التوقيت: إنها الانتخابات النيابية. ففي العام 2011، رفع أردوغان - حين كان رئيساً لحزب «العدالة والتنمية» وللحكومة- نبرة التطرّف العرقي، منتقداً الأكراد بهدف كسب الصوت القومي التركي في الانتخابات، تماماً كما رفع الصوت المذهبي ضدّ العلويين لكسب الصوت السني. وقد حقّق لنفسه ما أراد، فنال الحزب نحو خمسين في المئة من أصوات الناخبين. ولم يتردّد في القول بعد الانتخابات، إنّه لو كان مسؤولاً في العام 2001 عندما صدر حكم بالإعدام بحق أوجلان، لكان نفذه.

ومع نهاية العام 2012، بدأ أردوغان مفاوضات مباشرة مع أوجلان في سجنه، عبر رئيس الاستخبارات التركية حاقان فيدان.

حينها، كان الظرف ضاغطاً على أردوغان بعدما تصاعدت هجمات الحزب على القوات التركية في صيف وخريف ذلك العام.

أراد أردوغان أن ينزع فتيل صور جنازات القتلى من الجنود ليواصل التفرغ للحرب في سوريا. والأولوية بالنسبة إليه كانت، ولا تزال، إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد. ولتحقيق ذلك، فهو مستعدّ للتضحية بكل شيء. نجح أردوغان حينها في استحصال وقف للنار من جانب أوجلان ولا يزال ساري المفعول حتى الآن.

وبعد أكثر من عامين على بدء المفاوضات، يعود أردوغان ليطلق تصريحاً أقلّ ما يقال فيه إنّه يسمّم الأجواء التفاؤلية عشية عيد «النوروز»، في حين ينتظر أن يوجه أوجلان نداء إلى قاعدته وجمهوره وحزبه.

التوقيت لموقف أردوغان الجديد واضح، فالبلاد ذاهبة إلى انتخابات نيابية في السابع من حزيران المقبل، والتي ينظر إليها أردوغان باعتبارها انتخابات تعديل الدستور والانتقال من نظام برلماني إلى نظام رئاسي.

ولتعديل الدستور، يجب أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» بثلثي مقاعد البرلمان، أي 367 نائباً، ولكن أردوغان يريد أربعمئة نائب ليضمن النتيجة بشكل كامل.

غير أنّ استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى أن الحزب قد ينال من 42 إلى 46 في المئة من الأصوات، ما يعني تراجعاً بنسبة أكثر من أربعة في المئة، مقارنةً بالانتخابات النيابية السابقة.

لذا، فإنّ محور الترقّب السياسي الآن، هو ما إذا كان «حزب الشعوب الديموقراطي» الكردي سيتخطّى حاجز العشرة في المئة المطلوبة لدخول البرلمان. وهنا بيت القصيد، لأنه في حال تخطّاها، فهذا يعني أنّ حزب «العدالة والتنمية» لن يحصل لا على ثلثي المقاعد ولا على 330 مقعداً هي الحد الأدنى المطلوب لتحويل أيّ مشروع لتعديل الدستور إلى استفتاء شعبي. ويعني فشل «العدالة والتنمية» في تحصيل 367 أو 330 نائباً في البرلمان المقبل، أنّ حلم أردوغان في نظام رئاسي، سيصبح من التاريخ.

وكما في الانتخابات الماضية، يراهن أردوغان على رفع نسبة التأييد له من قواعد «حزب الحركة القومية»، وتالياً رفع فرص نجاح حزب «العدالة والتنمية». وهذا لن يحصل إلّا عبر رفع جرعة العنصريّة ضدّ الأكراد، وهي استراتيجية يتبعها أردوغان عند كل استحقاق انتخابي سواء عبر إثارة الغرائز العرقية أو المذهبية.

لا يمكن لإنكار أردوغان وجود قضيّة كرديّة في تركيا، أن يمر مرور الكرام، بل ربّما يكون وضع النهاية الفعلية لمسار المفاوضات مع أوجلان.

إذاً ما الذي يبقى ليقوله أوجلان بعد هذا الموقف من أردوغان؟

قد لا يكون الجواب تلقائياً أن أوجلان سيعتمد طريق التصعيد. فهو لا يزال يعتقد أن بإمكان سلطة حزب «العدالة والتنمية» أن تعطي شيئاً للأكراد. وربما يتبع استراتيجية حشر أردوغان في الزاوية، وفي حال انسدّت كل الطرق، يكون لسان حال أوجلان أنّه أعطى كل ما يستطيع بما في ذلك الدعوة إلى إلقاء السلاح، ولكن الحكومة التركية لم تقدّم شيئاً. وربما هناك سبب آخر وراء اعتماد أوجلان للنهج السلمي كل هذا الوقت، وهو أنّ أوان العودة إلى العمل المسلّح غير مناسب الآن، خصوصاً في ظلّ انشغال جزء كبير من مقاتلي حزبه في المعارك ضدّ «داعش» في سوريا والعراق.

لكن الخشية تكمن أيضاً في أن يتحوّل الإصرار على مبدأ المفاوضات - دون أيّ وسيلة أخرى- إلى خيار، على غرار خيار الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع إسرائيل، وهو ألّا بديل عن المفاوضات سوى المفاوضات، فيما تواصل إسرائيل مشروعها الاستيطاني ويواصل أردوغان مشروع تعزيز سلطته الاستبدادية خارج أيّ حسابات للمطالب الكرديّة.

مهما يكن، فإن المفاوضات بين أوجلان والدولة التركية ستصل - يوماً ما- إلى لحظة الحقيقة. ونداء أوجلان في عيد «النوروز»، اليوم، لعقد مؤتمر ﻠ«حزب العمال الكردستاني» لإلقاء السلاح، لن يكون مجانياً، بل سيكون حتماً مشروطاً بتلبية المطالب الكرديّة في التعلم باللغة الأم، والاعتراف بالهوية الكرديّة في الدستور، والحصول على ما يشبه الحكم الذاتي، فضلاً عن إطلاق سراح أوجلان نفسه والمعتقلين الأكراد الذين يعدون بالآلاف. لكن الرد التركي جاء قبل النداء وعلى لسان أردوغان نفسه: لا توجد قضية كرديّة في تركيا، وما يريدونه من طرق ومحطّات كهرباء تؤمنه الدولة لهم. ماذا يريدون أكثر من ذلك؟

إنها الذهنيّة نفسها التي لم تغادر العقل التركي منذ أبو العلمانية «أتاتورك» إلى محيي العثمانية أردوغان. فلا يتوهم أوجلان ولا أحد من قادة «حزب العمال الكردستاني» أنّ أردوغان، الذي يصفهم بالإرهابيين والذي أراد «دعشهم» في «كوباني» والآن في رأس العين، يمكن له أن يعطيهم شيئاً لا الآن ولا بعد الانتخابات. فما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.

 

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من لبنان إلى العراق: نماذج بائسة

د. محمد نور الدين

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  أجريت الانتخابات النيابية في لبنان في شهر مايو/أيار الماضي، أي منذ حوالي سبعة أشهر. ...

نحن وضرورة استحضار البطل الجمعي

عدنان الصباح

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    باستمرار تتكرر الأحداث البطولية الفردية لأبناء شعبنا في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه ويوميا يبادر الاحتلال ...

عبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي

د. عبدالستار قاسم

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    استفاقت فلسطين يوم الخميس الموافق 12/كانون أول/2018 على يوم صعب إذ استشهد ثلاثة من ...

هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟!

شاكر فريد حسن | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    تصاعدت حدة المواجهات في الضفة الغربية بعد الاعدامات التي نفذتها قوات الاحتلال، وعقب عملية ...

حتى لا يفسر الدستور وفق الأهواء السياسية

حسن بيان

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    بعد حوالي سبعة أشهر على تكليف الرئيس الحريري تشكيل الحكومة، ما تزال المحاولات تتعثر، ...

ليلة كانت باريس على وشك الاحتراق

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    منظر غير مألوف ولا متوقع، ذلك الذي شهدته الملايين عبر التلفاز، لباريس وهي تحترق، ...

حتى لا نتحول إلى «مجتمعات خطر»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    لا أستطيع أن أستبق الأحداث، وأقرر بقناعة شخصية إلى أي مدى استطاعت «مؤسسة الفكر ...

ربيع إسرائيلي في أفريقيا

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    منذ سنوات، أنجزت إسرائيل وما زالت، الكثير من المشاريع في أفريقيا من خلال مجالات ...

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31095
mod_vvisit_counterالبارحة52448
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع334969
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر671250
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61816057
حاليا يتواجد 3793 زوار  على الموقع