موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

«النوروز»: «لعبة النار» بين أردوغان وأوجلان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان المشهد سوريالياً بامتياز. صلاح الدين ديميرطاش رئيس «حزب الشعوب الديموقراطي» الكردي الموالي لزعيم «حزب العمال الكردستاني» عبدالله أوجلان، يعتلي المنبر، يوم الثلاثاء الماضي، ليلقي الكلمة الأسبوعية أمام كتلة نوّاب الحزب الذين لا يتجاوز عددهم الواحد وعشرين.

ويُخصّص يوم الثلاثاء، عادة، لاجتماع الكتل النيابيّة في تركيا، حيث يخرج زعماء الأحزاب لإلقاء خطب أمام كتلهم.

 

وتستغرق كلمات الزعماء، عادة، وقتاً طويلاً، خصوصاً إذا كان الحزب حاكماً. وغالباً ما تكون الكلمات في وقت واحد، بحيث يتشتّت انتباه المشاهدين المتابعين لتلك الكلمات، والتي تنقل مباشرة على شاشات التلفزة.

لكن الزعيم الكردي الشاب صلاح الدين ديميرطاش، والذي ترشّح لرئاسة الجمهورية في الصيف الماضي، ونال ما يلامس العشرة في المئة من الأصوات، ربّما يدخل موسوعة «غينيس»، بعدما ألقى كلمة استغرقت 236 ثانية فقط، أي أقلّ من أربع دقائق.

أهمية كلمته، بالطبع، لا تقاس بمدّتها، لكنّها كانت على وزن «ما قلّ ودلّ». قال ديميرطاش: إنّ «حزب الشعوب الديموقراطي» لا يدخل في صفقات «قذرة» مع أحد، وخصوصاً مع «حزب العدالة والتنمية». وأضاف أنّه «ما دامت هناك ذرة نفس لدى حزب الشعوب الديموقراطي، فلن يجعل من أردوغان رئيساً». كرّر الجملة الأخيرة ثلاث مرات، وأنهى بها كلمته.

والمقصود من كلام ديميرطاش أنّه هو وحزبه لن يوافقوا على تعديل النظام البرلماني إلى نظام رئاسي يجعل من أردوغان رئيساً تجتمع فيه الصلاحيات، ويعود دستورياً، هذه المرة، الرجل الأقوى في النظام والبلاد.

كلام ديميرطاش لم يأت من فراغ، وهو بالتالي ليس مجرّد ردّ فعل، لكنّه يعتبر رداً مباشراً على تصريحات كان أردوغان قد أدلى بها قبل يومين فقط من كلمة ديميرطاش.

قال أردوغان إنّه «لا توجد قضية كردية في تركيا. وقد قلت ذلك في ديار بكر منذ وقت طويل. فكلّ عنصر اثني عندنا له مشاكله الخاصة به، سواء العرب أو الأكراد أو البوسنيين».

وأضاف أنّ «الكردي يستطيع أن يكون رئيساً للجمهورية ورئيساً للحكومة ووزيراً، فما الذي ينقصه؟ وما الذي أردتموه ولم نعطكم إيّاه؟ لقد شقينا لكم الطرق وأنشأنا مطارات وماذا بعد؟».

انتهت القضية إذاً، وليس هناك من مشكلة كرديّة في تركيا.

كلام أردوغان، بالطبع، ليس جديداً. هو قال مرة في ديار بكر في العام 2005 إنّه توجد في تركيا قضية كرديّة. لكنه منذ ذلك التصريح اليتيم، لم يكتف بالتراجع عنه، بل تجاهل وجود هذه المشكلة في الأساس، بعد قوله إنّه ليست هناك من مشكلة كرديّة في تركيا، بل مشكلة مواطنين أتراك من أصل كردي.

ليست المفاجأة في كلام أردوغان الأخير الذي اعتاده الأكراد، ففي العام 2011 أطلق الرئيس التركي أشرس حملة ضدّ الهويّة الكرديّة، وهو اليوم يفعل الشيء ذاته. لكن العين على التوقيت: إنها الانتخابات النيابية. ففي العام 2011، رفع أردوغان - حين كان رئيساً لحزب «العدالة والتنمية» وللحكومة- نبرة التطرّف العرقي، منتقداً الأكراد بهدف كسب الصوت القومي التركي في الانتخابات، تماماً كما رفع الصوت المذهبي ضدّ العلويين لكسب الصوت السني. وقد حقّق لنفسه ما أراد، فنال الحزب نحو خمسين في المئة من أصوات الناخبين. ولم يتردّد في القول بعد الانتخابات، إنّه لو كان مسؤولاً في العام 2001 عندما صدر حكم بالإعدام بحق أوجلان، لكان نفذه.

ومع نهاية العام 2012، بدأ أردوغان مفاوضات مباشرة مع أوجلان في سجنه، عبر رئيس الاستخبارات التركية حاقان فيدان.

حينها، كان الظرف ضاغطاً على أردوغان بعدما تصاعدت هجمات الحزب على القوات التركية في صيف وخريف ذلك العام.

أراد أردوغان أن ينزع فتيل صور جنازات القتلى من الجنود ليواصل التفرغ للحرب في سوريا. والأولوية بالنسبة إليه كانت، ولا تزال، إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد. ولتحقيق ذلك، فهو مستعدّ للتضحية بكل شيء. نجح أردوغان حينها في استحصال وقف للنار من جانب أوجلان ولا يزال ساري المفعول حتى الآن.

وبعد أكثر من عامين على بدء المفاوضات، يعود أردوغان ليطلق تصريحاً أقلّ ما يقال فيه إنّه يسمّم الأجواء التفاؤلية عشية عيد «النوروز»، في حين ينتظر أن يوجه أوجلان نداء إلى قاعدته وجمهوره وحزبه.

التوقيت لموقف أردوغان الجديد واضح، فالبلاد ذاهبة إلى انتخابات نيابية في السابع من حزيران المقبل، والتي ينظر إليها أردوغان باعتبارها انتخابات تعديل الدستور والانتقال من نظام برلماني إلى نظام رئاسي.

ولتعديل الدستور، يجب أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» بثلثي مقاعد البرلمان، أي 367 نائباً، ولكن أردوغان يريد أربعمئة نائب ليضمن النتيجة بشكل كامل.

غير أنّ استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى أن الحزب قد ينال من 42 إلى 46 في المئة من الأصوات، ما يعني تراجعاً بنسبة أكثر من أربعة في المئة، مقارنةً بالانتخابات النيابية السابقة.

لذا، فإنّ محور الترقّب السياسي الآن، هو ما إذا كان «حزب الشعوب الديموقراطي» الكردي سيتخطّى حاجز العشرة في المئة المطلوبة لدخول البرلمان. وهنا بيت القصيد، لأنه في حال تخطّاها، فهذا يعني أنّ حزب «العدالة والتنمية» لن يحصل لا على ثلثي المقاعد ولا على 330 مقعداً هي الحد الأدنى المطلوب لتحويل أيّ مشروع لتعديل الدستور إلى استفتاء شعبي. ويعني فشل «العدالة والتنمية» في تحصيل 367 أو 330 نائباً في البرلمان المقبل، أنّ حلم أردوغان في نظام رئاسي، سيصبح من التاريخ.

وكما في الانتخابات الماضية، يراهن أردوغان على رفع نسبة التأييد له من قواعد «حزب الحركة القومية»، وتالياً رفع فرص نجاح حزب «العدالة والتنمية». وهذا لن يحصل إلّا عبر رفع جرعة العنصريّة ضدّ الأكراد، وهي استراتيجية يتبعها أردوغان عند كل استحقاق انتخابي سواء عبر إثارة الغرائز العرقية أو المذهبية.

لا يمكن لإنكار أردوغان وجود قضيّة كرديّة في تركيا، أن يمر مرور الكرام، بل ربّما يكون وضع النهاية الفعلية لمسار المفاوضات مع أوجلان.

إذاً ما الذي يبقى ليقوله أوجلان بعد هذا الموقف من أردوغان؟

قد لا يكون الجواب تلقائياً أن أوجلان سيعتمد طريق التصعيد. فهو لا يزال يعتقد أن بإمكان سلطة حزب «العدالة والتنمية» أن تعطي شيئاً للأكراد. وربما يتبع استراتيجية حشر أردوغان في الزاوية، وفي حال انسدّت كل الطرق، يكون لسان حال أوجلان أنّه أعطى كل ما يستطيع بما في ذلك الدعوة إلى إلقاء السلاح، ولكن الحكومة التركية لم تقدّم شيئاً. وربما هناك سبب آخر وراء اعتماد أوجلان للنهج السلمي كل هذا الوقت، وهو أنّ أوان العودة إلى العمل المسلّح غير مناسب الآن، خصوصاً في ظلّ انشغال جزء كبير من مقاتلي حزبه في المعارك ضدّ «داعش» في سوريا والعراق.

لكن الخشية تكمن أيضاً في أن يتحوّل الإصرار على مبدأ المفاوضات - دون أيّ وسيلة أخرى- إلى خيار، على غرار خيار الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع إسرائيل، وهو ألّا بديل عن المفاوضات سوى المفاوضات، فيما تواصل إسرائيل مشروعها الاستيطاني ويواصل أردوغان مشروع تعزيز سلطته الاستبدادية خارج أيّ حسابات للمطالب الكرديّة.

مهما يكن، فإن المفاوضات بين أوجلان والدولة التركية ستصل - يوماً ما- إلى لحظة الحقيقة. ونداء أوجلان في عيد «النوروز»، اليوم، لعقد مؤتمر ﻠ«حزب العمال الكردستاني» لإلقاء السلاح، لن يكون مجانياً، بل سيكون حتماً مشروطاً بتلبية المطالب الكرديّة في التعلم باللغة الأم، والاعتراف بالهوية الكرديّة في الدستور، والحصول على ما يشبه الحكم الذاتي، فضلاً عن إطلاق سراح أوجلان نفسه والمعتقلين الأكراد الذين يعدون بالآلاف. لكن الرد التركي جاء قبل النداء وعلى لسان أردوغان نفسه: لا توجد قضية كرديّة في تركيا، وما يريدونه من طرق ومحطّات كهرباء تؤمنه الدولة لهم. ماذا يريدون أكثر من ذلك؟

إنها الذهنيّة نفسها التي لم تغادر العقل التركي منذ أبو العلمانية «أتاتورك» إلى محيي العثمانية أردوغان. فلا يتوهم أوجلان ولا أحد من قادة «حزب العمال الكردستاني» أنّ أردوغان، الذي يصفهم بالإرهابيين والذي أراد «دعشهم» في «كوباني» والآن في رأس العين، يمكن له أن يعطيهم شيئاً لا الآن ولا بعد الانتخابات. فما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.

 

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26542
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع26542
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر725171
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54737187
حاليا يتواجد 1976 زوار  على الموقع