موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

المنظمات النسوية وحقوق المرأة والعدالة الانتقائية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يستطيع من يقرأ بيانات المنظمات النسوية، العراقية، الناشطة، في مجال حقوق المرأة، وبيانات وزارة المرأة عن إنجازاتها، إلا أن يتساءل عما كانت هذه المنظمات والوزارة ستفعله لو لم تصبنا كارثة تنظيم «الدولة الإسلامية»– داعش.

مما لا يقبل الشك إن جرائم داعش بحق المواطنين كارثية، وستؤثر على مستقبل العراق لسنوات مقبلة. وهي جرائم يجب أن يحاسب مرتكبوها وفق القانون، كما يحاسب مرتكبو الجرائم السابقة واللاحقة بحق كل مواطن، مهما كان دينه أو مذهبه أو قوميته أو جنسيته. فهذا هو المفهوم المتعارف عليه عند تطبيق القوانين في ظل الدول المؤسسة على احترام المواطن والتعامل معه وفق القوانين.

 

الملاحظ أن هذه المسائل الأساسية غائبة عن بيانات المنظمات النسوية الصادرة بمناسبة يوم المرأة العالمي، المصادف 8 آذار/ مارس، على الرغم من تقديمها، نفسها، باعتبارها مدافعة عن حقوق المرأة، متغاضية بذلك عن واحدة من أهم الأسس التي يجب تبنيها، إذا ما كان دافع العمل تغيير المجتمع كي تتمتع المرأة، حقا، بحقوقها كاملة، أي أن حقوق المرأة هي حقوق الإنسان. فمن بديهيات الدفاع عن حقوق الإنسان وجوب احترامها وصيانتها لا في أوقات السلم فحسب ولكن في أوقات الحروب والنزاعات، بشكل خاص، وأن يكون واجب العاملين في مجال حقوق الإنسان كشف الانتهاكات والخروقات بشكل موضوعي، غير مسيس أو مؤدلج، مهما كانت الجهة التي ترتكبها، وألا يكون العمل انتقائيا أو ذرائعيا بحجة محاربة الإرهاب أو حماية الأمن القومي.

من هذا المنطلق نجد أن معظم بيانات المنظمات النسوية، التي حصرت تحليلها لوضع المرأة العراقية المأساوي بفترة زمنية محددة ونتيجة جرائم جهة واحدة هي داعش، انتقائية في تجاهلها لكل الجرائم التي ارتكبت، وشملت المرأة، قبل تواجد داعش. أصبح وجود داعش هو الكفن الذي يغطي كل شيء وحرام رفعه للنظر إلى ما تحته. فمن يراجع بيانات المنظمات ذاتها، بمناسبة يوم المرأة العالمي، في الأعوام السابقة، سيجدها خالية من الإشارة بأصبع الاتهام إلى مرتكبي الجرائم، والاكتفاء بالقول: «نناشد بهذه المناسبة الحكومة والبرلمان». وهو موقف مؤسف، لأن من بين المنظمات من كان لها باع نضالي، تاريخي، طويل ضد الاستعمار، وكان الأجدر بها، لو كانت تمثل المرأة العراقية عموما، كما تدعي، أن تعمل من أجل الكل لا أن تغطي جرائم جهة (من بينها جرائم المحتل) وتدين جرائم جهة أخرى، مما يكرس في حصيلة الأمر مفهوم العدالة الانتقائية (خلافا للعدالة الانتقالية) وأساسها تمييز النظام الطائفي في التعامل مع المواطنين، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

في مثال قد يعكس سذاجة البعض، أرسلت شبكة النساء العراقيات (إطار نسائي غیر حكومي، كتجمع دیمقراطي مدني مستقل)، رسالة تهنئة إلى النائبة فيان دخيل بمناسبة نيلها جائزة «أنا بوليتكوفسكايا السنوية لعام 2014» التي تمنح للمرأة في مناطق الصراع، لأن فيان دخيل «عكست بمواقفها الشجاعة في المطالبة بحماية أبناء جلدتها من الإيزيديين والمسيحيين والشبك النازحين المحاصرين في بلدات وقرى محافظة نينوى، مثلاً رمزياً لشجاعة وإرادة النساء العراقيات في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي».

إن التناقض في صيغة تقدير الموقف من قبل الشبكة النسوية مثير للحيرة. فأن يقف المرء مطالبا بحماية أبناء من «غير جلدته» ومن مواطنيه هو الذي يستحق الإشادة، عادة، وإن كان، في حال نواب البرلمان، هو جزء لايتجزأ من صلب وظيفتهم. خاصة وأن واحدة من مشاكل البرلمان كونه يضم نوابا لاينطقون إلا إذا مست قضية ما أبناء عشيرتهم أو طائفتهم أو «أبناء جلدتهم» كما تنص رسالة الشبكة النسوية. بينما كان سبب اغتيال الصحافية الروسية أنا بوليتكوفسكايا، التي كان لي شرف معرفتها شخصيا، هو وقوفها ضد «ابن جلدتها» الرئيس الروسي بوتين لانتهاكه حقوق الإنسان ولأنه خاض حربا ظالمة بشعة ضد الشيشان، وانتقدت بقوة ترحيب الغرب بمساهمة بوتين في «الحرب على الإرهاب» وصمتهم على جرائمه. وهو الموقف ذاته الذي يسلكه الغرب، اليوم، تجاه النظام العراقي وانتهاكاته الصارخة لحقوق الإنسان. وكان أن دفعت بوليتكوفسكايا حياتها ثمنا.

ولا أتذكر أن النائبة فيان، التي كان بإمكانها أن تكون قدوة حقيقية في الدفاع عن حقوق المواطن العراقي، وقفت وبكت يوما في البرلمان، كما فعلت من أجل أبناء جلدتها (وما تعرضوا له جريمة نكراء)، لما يلحق المواطنين من ظلم والمواطنات من اعتقال كرهائن لحين تسليم أقاربهن أنفسهم للقوات الأمنية.

ويتبين انعكاس التمييز على إدانة جرائم دون غيرها أو الصمت على ارتكابها، في ارتفاع أصوات ضحايا يقولون: «ماذا عنا»؟ لماذا الصمت على جرائم الاعتقال والتعذيب والقتل داخل المعتقلات والتهجير القسري؟ ماذا عن اغتصاب النساء والرجال الذي بات سمة النظام الحالي وتخريب النظام القضائي والفساد المستشري من أعلى شخص بالنظام إلى كل المؤسسات؟ هنا، عندما تواجه هذه الأسئلة الإنسانية الملحة إما بالصمت أو الاتهام الجاهز بالإرهاب، تكمن بداية الانقسام الحقيقي في المجتمع وتفكك بنيته، وبالتالي تفكيك البلد، ولمنظمات المرأة مسؤولية كبيرة في توسيع الهوة أو ردمها، خاصة وأنها تقدم نفسها كمنظمات غير حكومية.

أقول تقدم نفسها لأن أكبر المنظمات غير الحكومية، الآن، أما أنها حكومية بمعنى حصولها على الدعم المادي الحكومي الذي ستموت بدونه إن لم يكن صوتها صدى لسياسة الحكومة، أو أن مؤسسيها، وهذه ظاهرة تنتشر خاصة بين المنظمات النسوية، يعملون كمستشارين لمسؤولي الحكومة الكبار، ويتلقون رواتب مغرية، مما يتنافى مع أبسط شروط عمل المنظمات غير الحكومية.

من المؤسف أن نرى اليوم اقتصار نشاط العديد من منظمات المجتمع المدني، بضمنها المنظمات النسوية، على الترداد الببغائي لخطاب الجهات المانحة للتمويل المادي ووقوعها في فخ تضليل الحقائق بدلا من من السعي لمعرفة الحقائق وتسليط الأضواء عليها، ليصبح دورها امتدادا للنظام الطائفي الفاسد.

إن التغيرات السياسية والمجتمعية، بعد العاشر من يونيو/ حزيران 2014 حيث استولى تنظيم داعش على مدينة الموصل وهجر سكان المناطق المحيطة، خاصة المسيحيين والإيزيدين، جسيمة وانعكست بقوة على حقوق الإنسان، في جميع أرجاء العراق. فازداد التهجير القسري وانتشرت معسكرات النازحين، ومعظمهم من النساء والأطفال. كما تشهد حملات الخطف والقتل الانتقامية تصاعدا يمس الجميع. أصبح المواطن محصورا ما بين إرهاب أمريكا والنظام وميليشياته من جهة وداعش من جهة ثانية. وفي غياب الدولة والقانون، بات ملاذ المواطن للبقاء على قيد الحياة هو أهون الشرور. ولن يستعيد المواطنون عافيتهم، ومحاربة الإرهاب بأنواعه، وبناء ما تهدم واستعادة اللحمة الاجتماعية إلا بعملهم على تشكيل حكومة وطنية تسعى لتمثيل الشعب كله، رجالا ونساء، على أسس العدالة والمساواة، وليس الميليشيات وداعش والحشود السائبة، وليس بالتأكيد من خلال توسل الحماية بالقوات الأجنبية.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19690
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19690
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1109828
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59249273
حاليا يتواجد 4587 زوار  على الموقع