موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

ابتزاز نتنياهو وعلاقة من دون أزمات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


العلاقة الأمريكية- “الإسرائيلية” لم تمر في كل تاريخها بمرحلة "الأزمة" ولن تمر! هذه إحدى المرتكزات الرئيسية في التحالف الاستراتيجي بين الطرفين. إن ورقة الضمانات الاستراتيجية الأمريكية للكيان عام 2004 تؤكد ذلك،

كما أن تاريخ العلاقة بين الطرفين، يسابق مرشحي الرئاسة والرؤساء الأمريكيين الفائزين في كسب الرضا الصهيوني واللوبي الممثل له في أمريكا. مناسبة الحديث إصرار رئيس وزراء الكيان على إلقاء خطابه المزمع في الكونغرس. أوباما احتجاجاً على عدم استشارته سوف لن يستقبل نتنياهو وكذلك نائبه جو بايدن! يدرك زعيم الليكود، أن أوباما عاجز عن الفعل لأنه يمر في مرحلة "البطّة العرجاء" المميّزة للرؤساء الأمريكيين في نهاية المرحلة الثانية من فتراتهم الرئاسية فيمارس ابتزازهم. نتنياهو لا يتميز بعنجهيته وصلفه وجرائمه، وانتهازيته السياسية وكذبه وافتراءاته على التاريخ والحقائق فحسب، بل بوقاحته الشديدة أيضا! هذا أقّل ما يوصف به.. يريد وبوقاحة شديدة إلقاء الخطاب في الكونغرس في منتصف مارس/ آذار المقبل، بناء على دعوة المتصهينين الذين لم يُعلموا رأس هرم إدارتهم برغبتهم كما جرت العادة، وأخذ موافقته على الإجراء!.

 

يذكر أن زيارة نتنياهو تأتي في ظل احتدام المواجهة بين أوباما والجمهوريين.. فالأول لا يريد فرض عقوبات جديدة على إيران (وأعلن صراحة أنه سيمارس حق الفيتو الرئاسي إذا ما اتخذ الكونغرس قراراً بفرض العقوبات) بينما الجمهوريون وآخرون من نواب حزب الرئيس، يريدون فرض المزيد من العقوبات حتى قبل انتهاء المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي!. معروف موقف نتنياهو حول المسألة فهو يعتبر أن البرنامج هو التحدي الأكبر أمام “إسرائيل” وينادي بل يحرض حليفته الرئيسية على تدمير المشروع، ولطالما هدد باحتمال أن تقوم “إسرائيل” وحدها بتدميره (آخر تصريحاته على هذا الصعيد الخميس 12 فبراير/ شباط الحالي).

بداية، ليس من الصعب على المراقب استشراف أهداف نتنياهو من إلقاء الخطاب، ولعل أبرزها: هدف انتخابي ومحاولة لتعزيز زيادة شعبيته وحزبه في الانتخابات التي ستجرى بعد أيام قليلة من موعد إلقاء الخطاب (17 مارس). هدف إثبات اليد الطولى ﻠ“إسرائيل” في قلب عاصمة حليفتها الرئيسية. التوضيح للعالم، بأن هرم الإدارة الأمريكية في كل المراحل يتوجب أن يكون ببغاء لما تريده دولة الكيان، إثبات القدرة على التحكم في القرارات الرسمية الأمريكية، ابتزاز مرشحي الانتخابات الأمريكية الرئاسية القادمة لإبداء المزيد من الولاء ﻠ“إسرائيل”.

خطوة نتنياهو إضافة إلى وقاحاتها على أوباما تحمل غدراً وخيانة لواحد من أكثر الرؤساء الأمريكيين تأييداً للكيان، وهو الذي ما زال يحرص إضافة إلى كل ما قدمه من دعم مادي وعسكري وسياسي في كل المحافل الدولية.

إن هذه الخطوة تحمل في طيّاتها تعبيراً حياً عن الحقيقة العنصرية للكيان وقادته. ليس هناك من هو أقدر من نتنياهو في محاولاته المستمرة في الافتئات على الآخرين ومحاولته "تحويل الباطل إلى حق"، والعكس صحيح؟ من يريد معرفة وحقيقة نتنياهو عليه قراءة كتابه الصادر بالعربية "مكان تحت الشمس" في أوائل التسعينات. نتنياهو إرهابي وعنصري فكراً وممارسة، وهو أكثر عنصرية من أعتى غلاة المستوطنين المتطرفين من الصهيونيين، لكنه يتصور أنه قادر على خداع الآخرين بالكلام المنمق الجميل في الحديث عن السلام. إن كل محاولاته مكشوفة تماماً وهو لا يخدع سوى نفسه.

للأسف، بعض سياسيينا وكتّابنا الفلسطينيين والعرب على حدّ سواء يتوقعون تطوراً سلبياً في العلاقات الأمريكية- “الإسرائيلية”. هؤلاء يتحدثون عن إمكانية تطور الموقف إلى أزمة أمريكية- “إسرائيلية”.

بداية، من الضروري القول: إن العلاقات الأمريكية- “الإسرائيلية” على درجة من التحالف الاستراتيجي الذي يقع خارج إطار دخوله مرحلة الأزمة المؤثرة فعلياً في العلاقة بين الطرفين. قد ينشأ بعض التعارض أحياناً حول هذا الموقف أو ذاك، أو حول هذه السياسة أو تلك، لكنه التعارض الآني الثانوي الذي لا يؤثر في استراتيجية العلاقة القائمة بين الطرفين. إن أي مرشح للرئاسة الأمريكية، وأي رئيس ينجح في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يضع على رأس جدول أعماله تنمية العلاقات مع “إسرائيل”، ومدّها بمختلف أنواع المساعدات العسكرية والاقتصادية والمالية والدبلوماسية أيضاً وغيرها، إلى الحد الذي يتسابق فيه المرشحون للانتخابات الرئاسية على خدمة إسرائيل وإرضاء قادتها وزعماء اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة.

إن ما يبدو في بعض الأحيان: من مظاهر أزمة في العلاقة بين الطرفين هو محض خيال! هذا ما لا نقوله نحن فقط وإنما تثبته الأحداث خذ مثلاً أوباما نفسه وخطابه الشهير في جامعة القاهرة والموجّه للمسلمين والعرب، ومراهنات كثيرين من العرب والفلسطينيين والمسلمين على الجديد في مواقفه من "سرائيل". أوباما باختصار تنصّل من كل وعوده، وأصبح ببغاء يردد تفاصيل التسوية “الإسرائيلية”! لا نشك بأن الرئيس أوباما سيبتلع الإهانة، رغم تطاول نتنياهو عليه في عقر داره! هكذا عوّدتنا الدولة السوبر عظمى في علاقاتها “الإسرائيلية”.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11188
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11188
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1091566
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65246019
حاليا يتواجد 5788 زوار  على الموقع