موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

معنيون بوطننا وبأبنائنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


“كتب هذا المقال قبل ورود خبر حرق الطيار الأردني الأسير حيا، وعدّلت نهايته فقط بعد وصول النبأ، كون المرفوض من قبل يصبح أكثر رفضا من بعد هكذا مصير لمعاذ”.

 

بعد أن أنذر الجميع من مغبة الحديث، في موضوع الطيار الأردني الأسير لدى داعش، ولصعوبة تطبيق هذا، جرى توظيف غير حصيف لأقلام الدولة لتتحدث على طريقة ما قبل الفضائيات والاتصال الرقمي، أي بتلقين المواطن النسخة الرسمية، بدءا بالإشادة ﺒ"خلية الأزمة" التي "تعمل باستمرار على مدار الساعة" ولكن لم يصل لنا من عملها سوى أنها أرسلت "رسائل غير مباشرة" لتنظيم داعش (بعد أن وجهت داعش رسائل مباشرة من داعش لعائلة الطيار الأسير تبين فيها مبرراتها لقتل ابنهم)، وأنها لم تتلق أي رد!! وهو ما اضطر والد الطيار الأسير توجيه رسالة مباشرة لداعش، تُبكي الحجر، لولا أن الداعشيين بلا قلوب ولا عقول وحتما بلا عيون تدمع!

ووصل توظيف تلك الأقلام حد أن يطالبنا الكاتب سميح المعايطة أن "كونوا أردنيين"!! والإثبات الجديد لكوننا أردنيين الآن هو أن لا نقبل بكل القرارات الرسمية التي نتج عنها أسر الطيار الكساسبة والتصريحات الرسمية بعده، وأن نقتدي برد فعل اليابانيين، مع أن معاذ الكساسبة لم يكن لا يقضي إجازة ولا غرضا خاصا في الرقة ولا سافر وحده تطوعا لخدمة المنكوبين بالحروب الجارية في سوريا، كما قال الأسير الياباني الذي جرى إعدامه. ولا ندري إن كان عدم الامتثال لهذا الشرط الجديد يتيح سحب الجنسية والرقم الوطني منا أو تحويل جوازات سفرنا لأخرى مؤقتة؟!

وتوظيف هكذا شخوص بهكذا منطق سبق وأفقد رئيس حكومة منصبه! فعند تعيين "الدكتور" فايز الطراونة رئيسا للحكومة وتعيين ما سُمي "الهيئة المستقلة" لإجراء الانتخابات، كلاهما، الحكومة والهيئة تورطتا في سحب أول وأهم حق دستوري للمواطن وهو حقه في الانتخاب! وكان ذلك عند اشتراط تلك الحكومة ذهاب الأردنيين إليها لتسجيل أنفسهم كناخبين (في تحد للمقاطعة الواسعة التي جرت الانتخابات النيابية الأخيرة). وانتهى الأمر بتسول الحكومة والهيئة تسجيل الناخبين بإرسال لجان تسجيل متحركة للجامعات ودوائر الحكومة والشركات وحتى المولات (تم إخراجهم منها كونها تنفّر الزبائن).. والنتيجة مجلس النواب الحالي الذي تقول إسرائيل، في انتشائها بعودة سفيرنا إليها علنا، أن مجلس النواب لا دور له في السياسة الأردنية وأن وظيفته هي التصفيق وتنفيس غضب الشارع.. وحتى ذلك التنفيس لم يعد يجري بتبرؤ المجلس في بيان رسمي ممن نفّسوا عن ذلك الغضب بشأن معالجة قضية الكساسبة تحديدا! ونسأل معالي الكاتب المعايطة، ألا يستلزم كوننا أردنيين، وكحد أدنى كي يصح تعريف الدستور "للحكم"، أن نكون ممثلين حقيقة بمجلس نواب يمارس رقابة على السياسات الأردنية؟!

مقابل "خلية الأزمة" الرسمية، نجد ما أسمي ﺒ"اللجنة الوطنية لمناصرة الطيار معاذ الكساسبة"، التي أصدرت أول أمس بيانا تخاطب فيه الشعب فيما يخص "قضية الوطن الأولى... قضية ابننا الطيار معاذ الكساسبة".. تقول فيه انه "ليس لديها أية معلومات فالغموض سيد المشهد".. ولكنها أكدت أنها ستجتمع لتحديد برنامج لعمل المناسب لهذا الأسبوع، وستعلم الإعلام بما تتخذه من قرارات، دون أن تنسى توجيه الشكر الجزيل للشعب ولوسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطيتها التي جاءت "بحجم الحدث".. فهل هذه دعوة أخرى من مثل الدعوات العديدة التي خرجت يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع تطالب الأردنيين بالكف عن الحديث بالعودة "كرأي عام" إلى انشغالاتنا الطبيعية، وأن نترك «خلية الأزمة» تعمل بهدوء وعقل بارد دون ضغوط أو تأثير.

وإذ يعترف كاتب هذه الدعوة بأن الرأي العام ليس بالآلة التي يتم التحكم بها على قاعدة الضغط على الأزرار، لكنه يشير لوجود "مفاتيح في الجو العام.. آن لهم أن يقرروا ترك القضية للمعنيين والعودة إلى الهم الاعتيادي... الناس تحتاج إلى استقرار في الرواية، وتحتاج إلى مصدر محدد واضح وجيد ترتاح له ويشكل لها المصدر الأسرع والأوثق".

والسؤال من "المعنيين" بخوض الأردن حربا وكيفية خوضه لها، كونه سيرسلون لها أبناءهم لا أقل، أين هو "المصدر المحدد الواضح والجيد" في ضوء ما صدر عن المصدرين المعتمدين كرسمي وشعبي والذي أوردناه أعلاه؟ كيف أمكن أن يكون معاذ قد أعدم قبل شهر وهذه المصادر لا تدري؟ لماذا لا يكون قرار بحجم المشاركة في حرب بهذه النوعية من الخصوم غير الآدميين خاضعا لموافقة ممثلي الشعب حقيقة.. حرق معاذ ليس كأي قصة استشهاد في تاريخنا الغني بالشهداء، ولا تكفي فيه استقالة الحكومة وإقالة مجلس النواب والأعيان، بل يتوجب ان تتخذ خطوة استدارة كبرى لإعادة القرارت المصيرية لأصحابها ممثلي الشعب حقيقة. فالشعب الأردني لا يجبن حيث تلزم تضحية، وهو يفخر باستشهاد الطيار فراس العجلوني (الذي حذفت قصته من المنهاج المدرسي الأردني مؤخرا) بحيث لا تجد بيتا ليس فيه ابن أسْمي "فراس".. وكون معاذ "ابننا" كما يقدم الجميع لرأيهم وأيضا لأوامرهم، فهو تحديدا ما يفرض علينا جميعا (وعاد الآن ليفرضه بصورة أشد بعد تكشف ما جرى لمعاذ) لا أن نعود عن الهم الأكبر للهموم "الاعتيادية"؟!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6527
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193922
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر986523
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50963174
حاليا يتواجد 4229 زوار  على الموقع