موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المشهد التركي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«أنا زمان».. «أنا صمانيولو»

- داود اوغلو شارك في تظاهرة باريس وعاد لقتل حرية التعبير في تركيا

- «ازدواجية المعايير» تنطبق على أردوغان

- مسيرة باريس أثارت سجالات ونقاشات في العلاقة الإشكالية بين الغرب والإسلام

الضرب في الميت حرام. وهذا ينطبق بالكامل على مشاركة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في «مسيرة الجمهورية» ضد الإرهاب في باريس، تنديداً بالمجزرة ضد صحيفة «شارلي ايبدو». الإرهابي الأول في العالم يتصدّر المسيرة ضد الإرهاب.

لكن أيضاً فإن الضرب في الحيّ أحياناً حرام. وهذا ينطبق على رئيس وزراء تركيا احمد داود اوغلو، الذي كان أيضاً في الصف الأول من مسيرة باريس.

ربما لاحظ رئيس وزراء تركيا أن نصب الحرية في ساحة الجمهورية، والذي يتمثل بتمثال «ماريان» قد حُمّل قلماً في يدها. كما مرّ التابوت الذي تجسّم بشكل قلم من أمام الضيوف الرسميين، أو على الأقل شاهدوه على شاشات التلفزة. لا أدري ما الذي دار بخلد داود اوغلو حين رأى هذه المشاهد، لكن بالتأكيد كان مستعجلاً انتهاء المسيرة لينهي «عذاب الضمير» المؤقت، ولو لدقائق.

عندما عاد داود اوغلو إلى أنقرة كان أول عمل قام به هو منع توزيع النسخة التركية (ولو الناقصة أو المعدلة) من «شارلي ايبدو» مع صحيفة «جمهورييت» العلمانية والمعارضة الأولى لنظام الرئيس رجب طيب اردوغان.

في باريس سار داود اوغلو دفاعاً عن حرية التعبير، وفي أنقرة قتل حرية التعبير. طبعاً هنا ربما ندخل في نقطة إشكالية على اعتبار أن هذه الرسوم مسيئة للرسول الكريم وللدين الإسلامي، وهي كذلك بل أكثر. لكن مَن يريد أن يسير في مسيرة باريس عليه أن يمتثل لمنظومة القيم التي تحركها، وخصوصاً من الجانب التركي. إذ إن الدول العربية، أو الإسلامية، التي شارك بعضها في مسيرة باريس ليسوا من طلاب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وبالتالي ليسوا ملزمين بتطبيق شروط الانضمام، ومن بينها حرية التعبير. لذا فإذا كانت تركيا لا تريد الالتزام بذلك، فما عليها سوى أن تعلن أنها لا تريد الانضمام، وأن تعلن أن شروط الاتحاد الأوروبي لا تنسجم مع القيم الفكرية والثقافية والحضارية التي يعتنقها، أو يؤمن بها المجتمع التركي، أو غالبيته أو نصفه.

«ازدواجية المعايير» التي اتهم اردوغان الغرب بأنه يمارسها تجاه المسلمين صحيحة، لكنها تنطبق عليه وعلى رئيس وزرائه أيضاً. الغرب لا شك في أنه يربي الإرهاب ويرعاه، ويدافع عن الكيان الصهيوني ويترك الشعب الفلسطيني مظلوماً ومشرداً، ثم يقول إنه ضد الإرهاب. يدافع عن حرية التعبير والفكر، لكنه يمنع التشكيك في «الهولوكوست». لكن نظام اردوغان– داود اوغلو هو نفسه الذي يمارس ازدواجية، بل ازدواجيات، لم تعد خفية، بل مكشوفة مثل وضح النهار.

لقد رفعت مسيرة باريس شعار «أنا شارلي». ومشى داود اوغلو في ظله. ورآه في كل مكان. ولكنه كان قادماً للتو من حفلة اعتقال رئيس تحرير صحيفة «زمان» أكرم دومانلي ورئيس مجموعة «صمانيولو» التلفزيونية هدايت قره جه والعشرات من العاملين في الوسيلتين الإعلاميتين. فهل فكر داود اوغلو لحظة أن بإمكانه أن يرفع بنفسه، أو أن يسير بنفسه في مسيرة ترفع شعار BEN ZAMAN›IM، أي «أنا زمان» أو «أنا صمانيولو»، أو أي شعار آخر يعكس حرية الصحافة في تركيا؟ هل تذكّر في تلك اللحظة أن تركيا، في تقرير «مراسلون بلا حدود»، تحتل المرتبة 164 في العالم لجهة التأخر في مستوى حرية الصحافة من أصل 190 دولة؟ أي تكاد تكون الأخيرة في الترتيب؟ هل تذكّر أنه قادم من بلد منع فيه الإنترنت و «يوتيوب» و «تويتر» في مراحل معينة؟

هل يتذكر داود اوغلو أن اردوغان أراد منع عرض مسلسل اسمه «القرن العظيم» (حريم السلطان) فقط لأنه يرى أنه لا يعكس الصورة الحقيقية للسلطان سليمان القانوني، علماً أنه ليس مسلسلاً وثائقياً (لكي يحاسبه المؤرخون وليس هو) بل تاريخي ودرامي يختلط الواقع فيه بالخيال؟ وهل تذكّر داود أوغلو وهو يمضي في المسيرة عشرات الصحافيين في بلده، الذين اعتقلوا أو طردوا من وظائفهم أو منعوا من الظهور على شاشات التلفزيون، في بلد يزعم أن هدفه الاستراتيجي الانضمام إلى اتحاد أوروبي؟

ذهب داود اوغلو إلى باريس فقط لأنه لم يكن قادراً على عدم الذهاب، بعدما بان أن أنقرة في موقع لا تُحسد عليه بشأن التحقيقات بشأن مجزرة «شارلي ايبدو». ساعات وأعلنت تركيا أن صديقة منفذ هجوم المتجر اليهودي، حياة بومدين، كانت قد مرّت قبل المجزرة في الأراضي التركية. ويقال إنها ذهبت إلى سوريا، وربما كانت بقيت وحتى الآن في الأراضي التركية.

مسيرة باريس أثارت سجالات ونقاشات، وطرحت علامات استفهام كثيرة. هي ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، في العلاقة الإشكالية بين الغرب والإسلام. بدأت الإشكاليات والمشكلات منذ وصول المسلمين إلى الأندلس، ومن ثم غزوات الحروب الصليبية فغزوات العثمانيين في أوروبا، فعودة الاستعمار الغربي إلى المنطقة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، فتأسيس الكيان الإسرائيلي العام 1948 ثم غزوة نيويورك في 11 أيلول العام 2001 إلى غزوة باريس الأخيرة في 7 كانون الثاني الحالي.

علاقة إشكالية بكل معنى الكلمة. الغرب مسؤول عنها والمسلمون أيضاً مسؤولون. المسؤولية مشتركة. لكن أن يخرج وزير الخارجية التركي ويقول إن التهديد الأكبر الذي تواجهه أوروبا هو العنصرية وكراهية الأجانب والتمييز و «الإسلاموفوبيا» فقط من دون الإشارة إلى مسؤولية الفكر التكفيري والأصولي والمتطرف في المجتمعات الإسلامية، ومن ثم يأتي أردوغان ويقول إن المسؤولية على الغرب لأنه يمارس ازدواجية المعايير من دون غيرها من الأسباب المتعلقة بالعالم الإسلامي ومنه تركيا، فهذا ما يدخل في النظرة الأحادية التي لا ترى سوى بعين واحدة، والهدف هو التغطية على المسؤولية التي يفترض، ويجب أن يتحملها أيضاً قادة العالم الإسلامي وحكامه وأنظمته وعلماء دينه وكل النخب الموجودة فيه.

ومسؤولية تركيا هنا مضاعفة، إذ إنها البلد الأكثر احتضاناً للفكر المتطرف عندما سمحت بل استقدمت الآلاف من المتطرفين لعبور أراضيها والانضمام إلى تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - «داعش» و«جبهة النصرة» وممارسة أبشع الأساليب المسيئة للإسلام وصورته. وفي تركيا هذه تجرأت جماعة دينية هي «العجزمندية» فيها على إقامة صلاة الغائب على «الشهيدين» كواشي اللذين دكا «حصون الكفر» على ما جاء في موقع الجماعة على الإنترنت التي نشرت صورة للصلاة التي أمّها زعيمها مسلم غوندوز. ومع ذلك لم تحرك الحكومة التركية ساكناً لهذا المشهد، الذي يوجه رسالة دعم واحتضان ودعوة لتكرار أعمال قتل الرسامين والمدنيين في الغرب والشرق على السواء.

الدعوة لتعيد تركيا النظر في مواقفها ميؤوس منها. ومع كل فشل تواجهه يزداد تعنت قادتها وخروجهم من العالم الواقعي والعيش في واقع افتراضي ليس آخره إلباس حرس الشرف في القصر الجمهوري الجديد في أنقرة (القصر الأبيض) أزياء ترمز إلى 16 دولة أسسها الأتراك عبر التاريخ (نصفها قبل اعتناق الأتراك الإسلام). لا أحد يعارض عودة أي مجتمع إلى الماضي واستلهام الموروث الثقافي، ومن ذلك تعليم اللغة العثمانية من جديد في المدارس. لكن هذا شيء واستثمار ذلك للتوظيف في خدمة مشروع سياسي «عثماني» للهيمنة على الآخرين شيء آخر. وهذا ما يفعله اردوغان- داود اوغلو في مسرحية بعث عظمة زائفة، أو التعويض عنها، في نظام خاوٍ باتت علاقاته صفراً مع الجميع لا تعوّض عنها زيارة خادعة إلى بغداد ولا مشاركة كاريكاتورية في مسيرة باريسية.

 

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25881
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180842
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر661231
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54673247
حاليا يتواجد 3086 زوار  على الموقع