موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

ما يطلب من الثورة.. وبعدها

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يمكن إنكار إنجاز الثورة التونسية لكل ما هو مطلوب من "الثورة". فقد أنجزت دستورا رائعا (تناولت أهم ما حواه في مقالتي الأخيريتن على الجزيرة نت) يصلح ليكون أنموذجا لبقية دول الربيع العربي بل نجزم بأنه أصبح تحديا لبقية الثورات والثوار.

 

هذا عن "نص" عقد الحكم الذي أنجزه التونسيون ولم يمكن الطعن فيه سوى القول بأن العبرة في التطبيق.. فجاء التطبيق في صورة انتخابات نيابية ثم رئاسية لم يمكن لأي من الأطراف التي جاءت نتائجهما أن تطعن في نزاهتها بأكثر من التأشير على تجاوزات محدودة من مختلف الأطراف، مما يتوقع أن تجري محاولته في بلد يلج منعطفا تاريخيا لا بد ان تحاول قوى سياسية تسجيل أعلى قدر ممكن من المكاسب، وبعض المحاولات لا تكون مشروعة. لكن حتى لو صحت تلك التأشيرات لما تغيرت نتائج الانتخابات النيابية ولا الرئاسية. والدليل على هذا إقرار الجميع، بدءا بالطرفين اللذين توقعا وتوقع معهم محللون كثر، أن يحصلا على أعلى الأصوات الشعبية: حزب النهضة ومعه كامل تيار الإسلام السياسي الذي اعتبر الأوفر حظا في استشراف مآلات الثورات.. و"الحركة الشعبية لتحقيق أهداف الثورة" التي تشكلت لأغراض خوض هذه الانتخابات من أحد عشر حزبا يساريا وقوميا وبيئيا. فالأول اتكأ على توظيف الدين ومعه التاريخ العربي بعد السلام غير المنقح بما يمس "مثاليته".. والثاني اتكأ على نضالات طويلة قادها اليساريون بحيث أصبح "الاتحاد العام للشغل أهم من اي حزب عامل في تونس، وساندتها قوى نسائية كانت تجد في الفكر اليساري مصدر دعم "تاريخي" لمطالبها بالمساواة. وهؤلاء كانوا في مقدمة قيادة الثورة وكانت التوقعات المحايدة تتجه نحو ترجيح "الحركة الشعبية في تونس تحديدا.. ومع ذلك كانت الجبهة اول من سلّم لإرادة الشعب، وهو موقف مسؤول يؤشر على ان مكونات الجبهة تملك بوصلة سليمة توهلها لقيادة معارضة راشدة.

في ضوء هذا يبدو قول جهة متضررة في نعي الثورة بأنها اختصرت ﻠ"دستور وانتخابات نيابية ورئاسية" عجيبا، بل وديماغوغيا.. فماذا يطلب من الثورة غير هذا؟!

غير هذا مما يطرح بعمومية وهلامية كله يتعلق بتغيير تفاصيل الحال الذي تمت الثورة عليه، في شقيه: محاسبة من اقترفوا جرائم ضد الشعب التونسي لقمعه او نهبه، او لكليهما فكل القمع الجاري في العالم العربي يخدم النهب الجاري بشكل رئيس.. وتحقيق التنمية والتطوير على عكس مسار النظام المخلوع. والهدفان مترابطان، فالمحاسبة تتضمن عقاب المجرمين "الجزائي" كما تتضمن استعادة ما نهبوه من امال، ليتمكن التوانسة من بناء بلدهم وإصلاح ما دمر. ولكن كليهما ليسا مما يمكن مطالبة نواب الشعب والحكومة ورئيس الجمهورية المنتخبين بتقديمه فورا كما حلوى احتفالات الفوز. بل هو مسار يبدأ بالفوز ويمكن قياس إنجازه بتتبع مدد الإجراءات المتخذة ومدى معقوليتها، بدءا بالتحقيقات مرورا بالتوقيفات للمتهمين بالعسف أو الفساد ومطالبات تسليم المتهمين الفارين، و"شروعا في " وليس "وصولا لمحاكمتهم".

وأهم ما يحدد كل هذا هو البينات التي يستحيل زعم غيابها. فأقله سؤال "من اين لك هذا" ليس فقط إرثا إسلاميا أرساه الخليفة عمر بن الخطاب ويبرر به الآن زعم ضرورة "الخلافة" لتطبيقه، بل هو ما يطبق في كافة الديمقراطيات في العالم كله، بدءا بالحكام وانتهاء بأي مواطن تظهر عليه معالم ثراء.. وعدم تمكن هؤلاء (الحكام كما المواطنين) من تقديم مصدر مشروع لثرواتهم أو انفاقهم، يعتبر وحده دليلا يجرّمهم بالفساد، والبحث يجري لمعرفة إن كانت جرائم أخرى اقترفت لتسهيل ذلك الفساد او التغطية عليه.

وفي تونس طرح سؤال مفصلي عن الأرشيف الرئاسي الذي لم يتم تسليمه.. ولكن هنا تحديدا يتوجب تذكّر ان المرزوقي امتنع عن تقديمه فترة رئاسته، وبالتالي هو مساءل كما من كانوا في بقية المناصب قبل الانتخابات الأخيرة، عن ذلك الأرشيف وعن غيره من وثائق الدولة التي لا يجوز زعم إتلافها، فالشهود على ما جرى كثر وبأعداد تفوق ما يلزم كبينة. وحتما لا يخلو الأمر من قيام مواطنين شرفاء بالاحتفاظ بأدلة فساد او عسف ليوم حساب. وفي تونس يمكن الآن إقرار تشريع مستعجل يكافئ من يقدمون الأدله ويعفي من شارك في الفساد خوفا ولم يكن منشئاً له، إن أعاد كل ما حازه وأمكنه تقديم أدلة تدين من أنشأوا ذلك الفساد.. فهذا ايضا إرث إسلامي (يعطى من يرد المال الضائع حصة فيه وتقبل توبة التائب المعترف طوعا) وعرف ديمقراطي قضائي عالمي، حيث يعطى الشهود حصانة من عقاب المشارك، ويعطون ما يسهل لهم حياتهم بعدها بعيدا عن انتقام من ادانوهم.

وهذه مجرد امثله، فوسائل إثبات العسف والفساد الصريحين لسنوات وعقود لا تعجز أحدا!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40233
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع309206
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1023596
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59163041
حاليا يتواجد 4968 زوار  على الموقع