موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

حصاد السنين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عرفت الدكتور بطرس بطرس غالى منذ نحو ستة وأربعين عاماً طالباً في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، وعضواً بقسم العلوم السياسية الذى رأسه لسنوات طويلة حتى اختاره الرئيس أنور السادات وزير دولة في 1977، وكاتباً في مجلة «السياسة الدولية» التي أسسها في 1964 ورأس تحريرها حتى تولى المنصب الوزاري، ومنفذاً لمهام كلفني بها في مطلع ثمانينات القرن الماضي كوزير دولة للشئون الخارجية وعضواً بمجلس حقوق الإنسان في أولى دوراته، وطيلة هذه السنوات تعلمت منه الكثير واختلفت مع آرائه وليس معه في بعض الأحيان وربطتنا علاقة رائعة. ويوم الجمعة 14 نوفمبر قرأت مقالاً للأستاذ عمرو عبدالسميع في ملحق الأهرام لفت نظري عنوانه الذى كان يشير إلى بطرس غالى «الفنان»، وعرفت من المقال للمرة الأولى أن عيد ميلاده أمد الله في عمره وعطائه يصادف ذلك اليوم. اتصلت بشيماء سكرتيرته المهذبة التي كانت توصلني به أثناء وجوديفي باريس لإجراء عملية زرع الكبد كي يطمئن على حالتي وحدثتها عن رغبتيفي أن أقول له كل سنة وأنت طيب، فأخبرتني أنه سيكون في المكتب بعد نصف ساعة، وفى خلال عشر دقائق اتصلت وأوصلتني به فقلت له كيف أكون تلميذاً لك لستة وأربعين عاماً ولا أعرف يوم مولدك إلا أمس الأول؟ فرد بخفة ظله المعتادة: أصبحت أُخفيه.

 

جلست معه قرابة الساعة وكنت أركز على وجهه كي أكتشف في اللحظة المناسبة إن كان الإرهاق قد أصابه. استغرقت أسئلته المدققة عن صحتي نصف اللقاء، ثم بادرني بالسؤال عن الأزمة التي يمر بها معهد البحوث والدراسات العربية فنكأ الجرح فيصدري وانطلقتُ في حديث طويل ذي شجون. أعربت له عن مخاوفي الحقيقية من أن هذا الصرح الذى أسسه المفكر القومي الكبير ساطع الحصري منذ اثنين وستين عاماً وصدر بتأسيسه قرار من مجلس الجامعة العربية في مارس 1952 وجلس على كرس إدارته رجال بقامة طه حسين وأحمد شفيق غربال، وخرّج آلافاً من أبناء الأمة العربية في التخصصات الإنسانية العربية شغلوا فى أوطانهم أرفع المناصب الأكاديمية والسياسية، وأنتج ما يتجاوز بكثير ألف دراسة فى قضايا الأمة فضلاً عن مئات من رسائل الماجستير والدكتوراه توفر قاعدة علمية عربية غير مسبوقة لا يتخيلها أحد، وحقق ما لم تحققه سوى ثلاث من مؤسسات العمل العربي المشترك وهو التمويل الذاتي، ووفر فرصة الدراسات العليا لكل طالب عربي أو أفريقي يحتاجها بتكلفة بالغة الرمزية، وبنى جسراً متيناً للعلاقات العربية- الأفريقية لم تقدر على بنائه مؤسسات عربية كبرى.. هذا الصرح يتعرض لتهديد حقيقي قد يقوضه -لا قدر الله- بسبب سلسلة من القرارات سيئة النية التي اتخذها من لا يعرفون فإن عرفوا لا يفهمون وإن فهموا يتآمرون.

قلت له إن رعبي على مستقبل المعهد يملانيويلازمنيفي كل لحظة، وكنت أجيب على كل من حدثني أستاذاً كان أو موظفاً عن امتناعه عن العمل في ظل هذه المؤامرة الرخيصة بإياك أن تفعل لأن هذا المعهد إذا سقط لن تقوم له قائمة بعد اليوم وهذا هو هدف المؤامرة. لقد استثمرت في هذا المعهد ثلث القرن من عمرى ما بين أستاذ ومدير ويعصف بكياني أن أراه مهدداً بالانهيار. ولا أدرى كم من الدقائق تحدثت وإلى أي حد انفعلت لكنني بعد أن انتهيت أطرقت برأسي منتظراً تعليق أستاذي. كان رده هو آخر شيء توقعته بل إنه لم يكن بمقدوري أن أتوقعه أصلاً.. اكتسى وجهه بملامح حانية وقال لي: «أحمد.. يجب أن نقبل أن هناك أشياءَ جميلة وعزيزة علينا في حياتنا سوف تأتى يوماً إلى نهايتها». انتابني الصمت طويلاً ثم قلت بصوت خفيض من هول المفاجأة: ألا تستحق هذه الأشياء الجميلة العزيزة أن نفعل ما في وسعنا كي تبقى بيننا؟ ولا بد أنه أدرك شعوري فبدأ يسرد لي وهو في حالة من الصفاء الذهني التام كيف بنى عديداً من الأشياء الجميلة ثم رآها تذوى أو ذوت بالفعل. قال لي: أسست مجموعة «الأندوجو» كإطار يجمع دول حوض النيل وعدت من الأمم المتحدة لأجدها قد انتهت، وأسست «مجموعة موناكو» وأنا أمين عام للأمم المتحدة وكنت أُحضر فيها في كل دورة ما لا يقل عن ثمانية رؤساء دول يتحاورون حوارات رائعة حول قضايا بالغة الأهمية ثم طلبت دولة عربية ثرية استضافتها ثم أجهزت عليها، واستثمرت سنوات طويلة من عمرى فى بناء شبكة قوية للعلاقات المصرية- الأفريقية لكن الممارسات غير المسئولة أفسدت كل شيء. واستمر يسرد بصدق ما يدعم رأيه. سكتت برهة وسألته: ماذا أفعل إذن؟ فأجاب بالبساطة المتناهية نفسها: «اقلب الصفحة. ابدأ شيئاً جديداً». غلبني المزاح فقلت له: هو أنا عاد فيّا حيل؟

ودّعته إلى لقاء مقبل لكنني لم أستطع أن أطرد من مخيلتي حكمة السنين التي تحدث عنها بصدق أكيد يغرى من يستمع إليه بأن يقتنع بها. ظللت أفكر في منطق أستاذي الجليل من جميع جوانبه طيلة ما تبقى من يومي، وعندما آويت إلى فراشي وجدت نفسى أردد «عذراً أستاذي الجليل فلن أقلب الصفحة، ولن يحرق مغول القرن الحادي والعشرين كتب بغداد ويلقوا بها في نهر دجلة من جديد.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2241
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228458
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1010170
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164623
حاليا يتواجد 2778 زوار  على الموقع