موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

داعش يكرّر النهج الصهيوني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أذكر في اواخر الخميسنيات (عند بداية تفتح الوعي لدّي) وحتى منتصف الستينيات، كيف صوّر لنا الإعلام الرسمي العربي، إسرائيل!. تصورناها بعبعا سوبرمانيا قادرا على اجتراح المعجزات! تصورنا جنودها: نوعا مختلفا من البشر اللاعاديين.

قادرون على تنفيذ كافة المهمات القتالية، حتى المستحيلة منها. بالطبع الإعلام العربي حينها، كان يصبّ تركيزه على تصوير الوحشية الصهيونية. هذا جيد بالتاكيد، لكنه لم ينتبه للأسف إلى قضية مهمة وهي: أنه في ذات الوقت، وعن غير قصد، قام بتعظيم قدرات الإسرائيليين وبخاصة جنود الكيان! الامر الذي ساهم في إنتاج حالة من الرعب المسبق في أذهان العرب من الإسرائيليين! وهو ما كان له دوركبير في هزيمة عام 1967. كنت أعيش آنئذ في مدينتي قلقيلية في الضفة الغربية، حين شاهدنا الإسرائيليين وجيشهم، كانوا باختصار: بشرا مثل كل الناس، يخافون إلى درجة الرعب! غالبية جنودهم من الشباب من ذوي العشرين سنة، عمرا. من الرعب يمشون متلفتين في كل اتجاه، يخيفهم حجر يلقى بالقرب منهم، مع إدراكهم بأن الضفة الغربية آنذاك خالية تماما من أية أسلحة. كان السؤال في أذهان غالبية الناس: أهؤلاء من انتصروا علينا؟ أخذ السؤال يتفاعل في الذهن مدة طويلة، حتى تم الاهتداء إلى الجواب الصحيح: إنهم انتصروا علينا ليس بقوتهم السوبرمانية، وإنما لاننا ضعفاء، ولم نعدّ للمعركة كما كان يتوجب. هذه إحدى الحقائق في صراعنا مع العدو الصهيوني.

 

بالطبع: المذابح الدائمة للكيان ساهمت في حالة الترويع منه ومن جيشه، وبالتالي في زيادة حالة الرعب من جيشه. لكن ثمة فارق كبير بين الإجرام كسمة للدولة ومستوطنيها، وبين القدرات القتالية للجنود الإسرائيليين. الإجرام والمذابح هما صفتان ملازمتان للوجود الصهيوني، لكنهما في ذات الوقت سلاح الضعفاء، يبررون عجزهم بجرائمهم وكافة أشكال مذابحهم. داعش يعيد إنتاج ذات الأساليب. ذبح البشر هو إحدى سماته الوجودية، لكنه يساعد على إيجاد وتعظيم حالة الرعب منه، وهو ما يؤهله أيضا إلى تحقيق المزيد من الإنتصارات، سواء القديمة منها أو الجديدة. إنها الأساليب الصهيونية بامتياز: حين يلجأ داعش إلى ذبح الناس عند احتلال كل منطقة جديدة. إنه بذلك يخلق حالة ترويعية في نفوس الآخرين، كما أن في ذلك دعوة للناس من أجل الهجرة من مناطقهم، مما يزيد من خلق الحالة الترويعية. إنها ذات الاساليب الصهيونية.

الظاهرتان: إسرائيل وداعش رعى الغرب إنشاءهما من العدم (وبخاصة بريطانيا في البداية، في إنشاء الكيان، الولايات المتحدة في رعايته فيما بعد، وفي إنشاء القاعدة وفروعها، وداعش): إنشاء إسرائيل ككيان مصطنع في منطقتنا من أجل أهداف استعمارية بحتة. كيان عدواني مهمته الرئيسية: الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها.. تاريخا وحضارة ووجودا. كيان تاريخه حافل بالمذابح ضد الفلسطينيين والامة العربية. كيان أتى لتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي، ومن أجل تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. كيان يسعى إلى تحقيق دولته الكبرى في معظم انحاء الوطن العربي. نفس الأهداف التي من أجلها أنشأت أمريكا "داعش". هذا ما لا نتجناه على الدولة الأولى في العالم (إنشاء داعش)... بل تؤكده في مذكراتها المنشورة حديثا في أمريكا: وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، وأثارت بذلك زوبعة كبيرة.

صحيح أن طرق القتل التي تطبقها داعش مقرفة ومقززة ويندى لها الجبين الإنساني، لكن الكيان يطبق نفس القتل بأساليب مختلفة ولكن بشكل أكبر، بل تفوق على داعش في حجم قتله.. إسرائيل تقتل الأطفال الذين لم يبلغوا بضعة أشهر من خلال تدمير البيوت على رؤوس أصحابها، بينما داعش لا تقتل أطفالا (أنا لا أدافع عنها بالطبع). داعش تهجّر السكان، وهذا ما يقترفه الكيان بحق الفلسطينيين، بل إسرائيل فاقت داعش بتهجيرها للفلسطينيين في كل الحقبات والمراحل. داعش تتلمذ عل يدي أستاذه الصهيوني في إثارة النزاعات الطائفية والمذهبية والإثنية في العالم العربي، لذلك كان قرار الأمم المتحدة: باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية والتمييز العنصري (صحيح ان أمريكا ضغطت على غالبية دول العالم من أجل إلغاء القرار بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ودول المنظومة الاشتراكية وتشكل عالم القطب الواحد، لكن الإلغاء لا يلغي جوهر القرار ومضامينه وتطبيقاته). دول أمريكية لاتينية عديدة اعتبرت الكيان: (دولة إرهاب إبان العدوان الصهيوني الأخير على القطاع). في النهاية القتل هو القتل، و"لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها"!. وهو ما يقوم به داعش وبطريقة مبتكرة تحت غطاء إسلامي، وديننا الحنيف منه براء.

للعلم: منذ اللحظة الأولى لبدء العدوان الصهيوني على غزة، كان من المفترض في التنظيمات التي تطلق على أسمائها وصف "الجهادية" كداعش والنصرة وغيرهما، أن تترك معاركها التي تشنها ظلما وعدوانا على جبهات ودول عربية كثيرة، وتوجه كل أسلحتها إلى العدو الصهيوني، فوفقا للدين الإسلامي الحنيف: فإن الجهاد ضد إسرائيل هو الاهم والأولى، فهو الغاصب للأرض الإسلامية، وهو القاتل للبشر والمدنيين والأطفال الفلسطينيين، وهادم البيوت، وهو العدو الرئيسي للإسلام!. ولكن فإن كافة هذه التنظيمات وبدلا من الجهاد الأكبر المفترض أن تخوضه ضد عدو الدنيا والدين، واصلت مخططاتها التخريبية في العراق وسوريا واليمن وليبيا وتونس وغيرها، فتحرير الموصل ونينوى والرقة وعين العرب ودمشق وعرسال أولى من تحرير بيت المقدس والمسجد الاقصى، المهدد بالانهيار والمتعرض في كل يوم لهجمات المستوطنين واعتداءاتهم واستباحاتهم الدائمة.

داعش مستمر في تخريب وتدمير النسيج الشعبي فيما يحتله من مناطق من خلال: إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية فيها، في الوقت الذي عاشت فيه المجتمعات العربية قرونا طويلة من الوئام الطائفي والسلام بين المذاهب والطوائف والاديان والإثنيات. لا فرق بين مسلم ومسيحي وبين سني وشيعي وبين عربي وآخر من قومية ثانية، الكل سواسية في دولتهم، فالدين لله والوطن للجميع، فالاقرب والأكرم لله جل شانه "أتقاكم". إن أحد أخطر المخططات التي تنفذها داعش وأخواتها من التنظيمات الأصولية المتطرفة هو، تدمير التعايش في الدول العربية... وهو نفس الهدف الصهيوني منذ إنشاء الكيان حتى اللحظة.

معروف للجميع كيف قامت الولايات المتحدة بتسهيل هجرة المسيحيين والأقليات الأخرى من العراق من الدول العربية، إليها، وإلى الدول الاوروبية والغربية الأخرى، من خلال التنسيق بينها وبين تلك الدول، ومثلا: قامت بتهجير المسيحيين العراقيين وساعدت على اغتيال العلماء والكفاءات العراقية في مختلف التخصصات أثناء احتلالها المباشر للعراق، وبخاصة العلمية منها. داعش يقوم بنفس الدور التهجيري للأقليات: بداية تهجيرهم من أماكنهم تمهيدا لتهجيرهم الى الغرب. هذا أيضا ما يمارسه وزميلاته الآن في سوريا في المناطق التي تمكن من السيطرة عليها.

هذا غيض من فيض الحقائق التي لا يجري التركيز عليه إعلاميا للأسف، في الربط ما بين الكيان وتلميذه الداعشي، وغيره من التنظيمات الأصولية.. التي تعالج مرضاها في الكيان وتقوم بنشاطاتها في الجولان على مرأى ومسمع من القوات الصهيونية، والأخيرة لا تتحرك... بالطبع تحت إمرة السيد الأمريكي وحلفائه. داعش وإسرائيل وجهان لعملة واحدة... فلماذا التركيز على داعش وتناسي مذابح العدو الصهيوني؟ ندرك الجواب الذي ستثبت صحته... وهو ما سيجري من أحداث في المستقبل القريب.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11340
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11340
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1091718
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65246171
حاليا يتواجد 5557 زوار  على الموقع