موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

جريمة استهداف المسيحيين والأقليات !؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

داعش يستهدف المسيحيين والأقليات في الأماكن التي يحتلها ويقيم فيها " دولته العظمى – إمارته الإسلامية " . داعش يتفنن في تهجيرهم من بيوتهم وأماكنهم , وفي ذبح العديدين منهم وعلى الطريقة " الإسلامية " ! وسبي نسائهم وبناتهم وبيعهن في سوق النخاسة . يحدث ذلك باسم الإسلام العظيم ( الذي هو براء من داعش وتعاليمه ) , فالإسلام دين المحبة والمساواة والتعايش مع الأديان والأقليات الأخرى .هكذا تربينا على الإسلام الحنيف الذي هو يتعاكس مع فتاوى داعش وأساليبه وجزه للرقاب ! داعش يتقاطع ويتماهى مع المخططات الصهيونية والغربية لتفتيت العالم العربي إلى دويلات طائفية واثنية متحاربة مع بعضها البعض . باختصار يهدف الى تخريب النسيج الاجتماعي للامة العربية من خلال إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. للتدليل على صحة ما أقول : اعتراف هيلاري كلينتون في مذكراتها المنشورة حديثا : بأن الولايات المتحدة هي التي أنشأت داعش . كذلك : الداعشيون يقتلون الشيعة والسنة( وهم يدّعون حماية الأخيرة ! ) لذلك فخطرهم عام عل كل المذاهب والأديان والأقليات . داعش لا يقذف إسرائيل بحجر منذ نشأته وحتى اليوم !وليس في نيته ذلك . هذا هو داعش باختصار .

 

من الحقائق أيضا : كان ملفتاً للنظر،التصريح الذي أدلى به الرئيس جورج بوش الابن بعد أحداث 11 سبتمبر 2001،بأن ما سيقوم به(هو حملة صليبية جديدة ضد ما أسماه الإرهاب الدولي).بالمقابل فإن أسامة بن لادن قبل مقتله،أعلن في تصريح قديم له(الجهاد ضد الصليبية والمسيحية).من جانب آخر،فإن كثيرين من سياسيي الغرب ومفكريه:بريجنسكي،هننغتون،كيسينجر وغيرهم يؤكدون وفي كتاباتهم على: ارتباط المسيحية العربية بالغرب،لذا فمن وجهة نظرهم فإن المسيحية في المشرق العربي, هي ظاهرة غريبة على العرب،وينكرون عروبة المسيحية بتغريبها وادعاء غربيتها،أو يحاولون تصويرها وفقاً للكاتب اللبناني جورج حداد:بأنهادخيلة ومستوردة, في البلاد العربية.

بالمقابل،فإن جزءاً لا يستهان به من بعض الكتّاب والمحللين والأيديولوجيين العرب،وكذلك جزء من الاتجاهات الإسلامية, ترى مثل هذا الارتباط العضوي, وتؤكد عليه.

بدايةً،فإن المسيحية :هي إحدى الظواهر العربية كما تبين الأحداث التاريخية, وأبحاث كثيرة،نشأت في فلسطين والمشرق العربي, ويسميها البعض بــ(النبتة الوطنية العربية التي ظهرت ونشأت في التربة الوطنية العربية-جورج حداد)،وفيما بعد تم نقل مركز القرار المسيحي إلى روما, في عهد الإمبراطورية الرومانية-البيزنطية.

وبعيداً عن التسلسل التاريخي الممل للكثيرين،فلا يستطيع أحد إنكار دور المسيحيين العرب في النهضة العربية،منذ القرن التاسع عشر وحتى اللحظة،ولا دورهم الأساسي في الحركة القومية العربية, ولا في الثقافة العربية: المفهوم الأشمل من العقيدة الدينية،ولا في الحضارة العربية, التي تعتمد على البنية المؤسسة في حياة الشعوب.وأيضاً في حركة التحرر الوطني العربية,بمعنى أن المسيحية هي إحدى البوتقات الأولى لظهور حركة القومية العربية.

وبالرغم من اتفاقي المطلق مع ما يصل إليه المفكر العربي جورج قرم في كتابه القيم(انفجار المشرق العربي),عن استحالة كتابة التاريخ العربي من منظور الدولة القطرية،إلاّ أنني سأتطرق إلى لمحة موجزة(لا تفي الموضوع حقه, سوى من إشارات)إلى دور المسيحيين العرب في النضال الوطني الفلسطيني،باعتباره القضية الأبرز في القرنين الزمنيين الماضي و الحالي،ولخصوصية الصراع , باعتباره انطباقاً على المشاركة النضالية للمسيحيين في كافة الأقطار العربية الأخرى.

لقد شكّل المسيحيون العرب ما يقارب الــ50% من عدد سكان مدينة القدس وفقاً لإحصائية 1922. استشعر المسيحيون الخطر الصهيوني منذ نهايات القرن التاسع عشر, وبدايات القرن العشرين(كتابات الأب هنري لامنسي اليسوعي،كتاب نجيب العازوري بعنوان:يقظة الأمة العربية, صدر في باريس في عام 1905،الذي بين بوضوح حقيقة الصراع العربي-الصهيوني,وهذا على سبيل المثال لا الحصر.

لقد افتتح المسيحيون العرب آنذاك:المدارس،النوادي(نادي الاتحاد الأرثوذركسي),وأيضاًمن خلال المشاركة في المؤسسات والوفود الوطنية العربية, للمؤتمرات الدولية التي جرى عقدها لبحث القضية الفلسطينية,(وهي مؤتمرات كثيرة), أو المشاركة في تعيين الحاج أمين الحسيني, مفتياً للقدس.

وصلت وحدة التناغم بين المسلمين والمسيحيين إلى الحد:أنه وبعد الفتوى الدينية الإسلامية في 7 آب 1934:بتكفير كل عربي, يبيع, أو يتوسط لبيع,أراضي للصهاينة.. قامت الطوائف المسيحية بإصدار نفس الفتوى للمسيحيين.هذا يذكر: بمنع البابا شنودة منذ احتلال 1967 وحاليا, للأقباط, من الحج إلى فلسطين, ما بقيت تحت الاحتلال الإسرائيلي.. ويؤكد في تصريحاتهعلى : أن الأقباط لن يدخلوا القدس الامع اخوانهم المسلمين , ( ظل هذا الموقف قائما برغم اتفاقيات كمب ديفيد ) .

لقد شارك المسيحيون العرب في كل الثورات الفلسطينية بدءاً من التظاهرات وصولاً إلى المقاومة المسلحة(ثورة البراق،والثورة الفلسطينية الكبرى).لم تميز بريطانيا بين المناضلين المسلمين والمسيحيين فبعد مقتل حاكم لواء الجليل اندروز في أكتوبر عام 1937, قامت بنفي بعض أعضاء اللجنة العربية(مسلمين ومسيحيين) إلى سيشيل.

لقد شارك المسيحيون الفلسطينيون في مقاومة الاحتلال الصهيوني لفلسطين في عام 1948،ووقفوا وما يزالون ضد الاحتلال الصهيوني للضفة الغربية وغزة،وللأراضي العربية الأخرى في حرب عام 1967،وشاركوا وأسهموا بفعالية كبيرة في الثورات العربية, والثورة الفلسطينية المعاصرة: (أنطون سعادة, قسطنطين زريق , ميشيل عفلق ،جورج حبش, وديع حداد،نايف حواتمة،المطران كبوتشي،وغيرهم كثيرون.... وهذا أيضاً على سبيل المثال لا الحصر).

المسيحيون العرب هم جزء رئيسي من مكونات أمتنا العربية،والتاريخ الإسلامي يدعو إلى الحفاظ على المسيحيين،وليس أدل على ذلك من العهدة العمرية،ورفض الخليفة عمر بن الخطاب الصلاة في كنيسة القيامة،خوفاً من استغلال الحادثة فيما بعد من قبل بعض المسلمين.وللعلم فإن مفاتيح الكنيسة مازالت مودعة منذ القدم لدى عائلة مسلمة.هذا هو التعايش الحقيقي بين المسيحية والإسلام،وليس كما تفهمه القوى الظلامية،والتي يُطلق عليها خطأً: الأصولية الإسلامية،فللإسلام تعاليم واحدة،إنسانية،تعايشية،عقيدية،تحترم خصوصيات الأديان الأخرى.

لنعزز من الوحدة الإسلامية-المسيحية لمواجهة كافة المخططات والمؤامرات التي تستهدف امتنا الواحدة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم549
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع549
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1080927
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65235380
حاليا يتواجد 3294 زوار  على الموقع