موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

عن الولاية والولاة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل أيام جرى في الأردن سلق تعديلين دستوريين خلال ثلاثة أسابيع فقط لاغير، التعديل الأول يعطي الملك حق تعيين رئيس هيئة الأركان المشتركة (قائد الجيش) ومدير المخابرات العامة،

بعد أن كان ذلك التعيين يتم بتنسيب من الحكومة التي تخضع في كل ما تفعل وتنسب بفعله لمراقبة ومحاسبة نواب الشعب.. أي أنه جرى سحب حقين آخرين من حقوق الشعب الدستورية وإضافتهما لصلاحيات الملك، وبما يناقض ذات نص المادة 40 من الدستور والتي تحدد صلاحيات الملك كافة بأن تكون ممارستها "عبر وزرائه" كي يظل كل ما يترتب على تلك الصلاحيات عرضة لمحاسبة الشعب للحكومة عبر مجلس نوابها بسحب الثقة منها أو حتى بمحاكمتها.

 

وسبق أن جرى تحت زعم "الإصلاح" أن قامت "لجنة ملكية" بتعديلات على الدستور أحدها سحب حق أساس من حقوق الشعب الدستورية، وهو حق لجوئه، كأفراد أو حتى جماعة، للقضاء لنقض حكم أو وقف سريان أي قانون غير دستوري. ففي تلك التعديلات أنشئت "محكمة دستورية" تسحب صلاحيات كانت قائمة لمحكمة العدل العليا بل ولمحكمتي الاستئناف والتمييز. والنص الدستوري الذي قامت بموجبه "المحكمة الدستورية" لا يسمح للمواطنين التقدم بشكواهم أو رفع قضايا لدى تلك المحكمة! وهو تعديل يوازي شطب كافة الحقوق الدستورية للمواطنين.

والعجيب زعم (في الرسالة التي وجهها رئيس الحكومة للملك) إن تعديلي الدستور يأتيان ضمن "تدعيم ركائز الإصلاح وتعميق التحول الديمقراطي الذي ترتؤونه جلالتكم ويطمح له شعبكم الوفي المخلص"!، والأكثر استهتارًا بعقول الناس ما قاله رئيس الوزراء تحت قبة البرلمان وأثناء النقاش الوجيز الذي أثاره نائبان أو ثلاثة، مبدين اعتراضهم ليس على نزع حقوق من الشعب وإعطائها للملك، بل فقط على كون هذا التعديل يعرض الملك للمساءلة التي هو معفى منها دستوريًا لكونه لا يمارس سلطة إلا عبر الحكومة. رئيس الحكومة "طمأنهم" بفتواه الدستورية القائلة إن "تعيين الملك قائد الجيش ومدير المخابرات لا يلحق به أي مسؤولية عن أي خطأ يُرتكب، فالمسؤولية تقع على الحكومة، وبالتالي فإن الملك يبقى مصونًا من أي تبعية". ويرد عليه الفقيه الدستوري الدكتور محمد الحموري بقوله إن هذا "كلام سياسي لا أصل له في القانون الدستوري.. فمن يمارس السلطة يُسأل عنها".. والحقيقة جهل أو تجاهل رئيس الحكومة هذا سياسي فقط بكونه يسقط "أهليته" السياسية.

أما التعديل الدستوري الثاني فهو إعطاء الهيئة المستقلة للانتخابات حق الإشراف على الانتخابات البلدية وكافة الانتخابات التي توكلها لها الحكومة. والطريف أن هذا ليس تعديلاً كونه متضمنًا في نص التعديل الأصل الذي أوجدت بموجبه الهيئة. وخطورة التعديل أنه يمهد لمشروع تقسيم للمملكة تحت ذريعة اللامركزية. ولكنه تعديل يعبر أيضًا عن سعادة فائقة بما أنتجه إشراف تلك الهيئة من مجلس نيابي يقر هكذا تعديلات للدستور ﺑ118 صوتًا من مجموع 150 نائبًا، وعارضه ثمانية فقط فيما امتنع عن التصويت ثلاثة نواب وغابت البقية عن الجلسة. أما مجلس الأعيان (المعين بكامله من قبل الملك) فقد أقر كل حضور الجلسة (تغيب ثلاثة من أعضائه) التعديلين ولم يصوت ضدهما سوى عين واحد وبذريعة مواربة تقول إن "التعديل المتوالي للدستور يفقده هيبته".. بينما الحقيقة أن الدستور بحاجة لسلسلة طويلة من التعديلات ليستعيد هيبته ومكانته الشرعية كدستور في عائلة الدساتير التي كان ينتمي لها حين قبل كعقد حكم في الأردن عام 1952.

ويضاف لهذين التعديلين اللذين ينتقصان من حق الشعب بانتقاص "الولاية العامة" للحكومة الخاضعة لمحاسبة الشعب (ولو نظريًا).. ما يفيدنا به كاتب اقتصادي هو الأكثر استقلالاً لحينه. وهو يبين "عمليًا" كيف أن ولاية أخرى لا تقل خطورة مسحوبة من الحكومة. ونلخص ما أفادنا به باقتباس التالي من مقالته الأخيرة، بما فيها من لزوم "تقية" إذ يقول:

"الكثير من الاجتماعات التي بدأت تدور في أروقة الديوان الملكي بإشراف مباشر من الملك، والذي حرص أن يكون النسور وبعض طاقم الفريق الاقتصادي الوزاري حاضرين في تلك الاجتماعات، ليس من باب إبداء الرأي كما يعتقد البعض، وإنما هي رسالة ملكية بطريقة غير مباشرة لحكومة النسور.. الحكومة ممثلة برئيسها وفريقه الاقتصادي كانوا يتحدثون بما يشاؤون عن الاقتصاد دون أن يراجعه أحد، إلا أنهم اصطدموا بالتقارير الدولية التي حذرت الحكومة مرارًا وتكرارًا من تداعيات سياساتها وقراراتها.. على ازدياد حالة عدم اليقين في الاقتصاد الوطني، والتقارير الدولية فيها رسائل مهمة وخطيرة للحكومة..".

لا يهمنا ما يورده عن "الخطورة"، فالشعب الذي يعايشها يعرفها.. ولكن يهمنا الاعتراف بأنه حتى الشأن الاقتصادي أصبح خارج ولاية الحكومة حقيقة.. هي فقط توقع القرارات البغيضة وتتطوع "لحمل المسؤولية"!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1487
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163401
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر877791
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59017236
حاليا يتواجد 4494 زوار  على الموقع