موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

مملكة السماء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما يزيد على الشهر مر على بداية العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، وسقط ما يزيد على 1600 قتيل وآلاف المصابين. وبطولات الغزيين وصمودهم في وجه كل هذا أنتج أكبر حملة تعاطف مع الفلسطينيين وأكبر حملة إدانة وكشف لحقيقة الصهيونية وضعت القضية الفلسطينية في دائرة الضوء العالمية وتحركت شعوب العالم لدعمها،

وكبار الكتاب العالميين، ومنهم يهود، أدانوا إسرائيل وانتصروا للحق الفلسطيني. وهو ما سيفتح الباب لطرح حلول لقضيتهم أقله أنها اكثر عدلا بكثير من كل ما طرح لحينه.

 

فبماذا استفاد "الفلسطينون" واستفادت "القضية الفلسطينية" من كل هذا؟؟ ليس الكثير، بل حقيقة القليل جدا الذي سيصب لصالح تحسين الأوضاع في غزة. ولكن غزة ليست فلسطين كلها ولا يمثل حتى تحررها الكامل تحرر فلسطين. وإسرائيل قد ترضى بالنهاية بغزة محررة تحديدا كي تبقي بقية فلسطين تحت سيطرتها. فأعتى قادة إسرائيل وأكثرهم تطرفا وترجمة للمخطط الصهيوني على الأرض، كرابين الذي استخلص اتفاقيتي أوسلو ووادي عربة والذي كان يتمنى لو أن البحر يبتلع غزة، وشارون الذي انسحب منها من طرف واحد للتخلص منها بعد ان غدت كنتونا مزدحما بالفلسطينيين المهجرين، ليشرع بإلحاق كل ما تبقى من فلسطين بدولة إسرائيل في صيغة كنتونات عبيد معزولة في الضفة على طريقة نظام الأبراثايد في جنوب أفريقيا. وهو ما سيسمى "حل الدولتين" شكلا بغض النظر عن المضمون، تماما كما يسمى جيش الاحتلال الإسرائيلي "جيش الدفاع الإسرائيلي"! والعالم الذي قبل هذه التسمية ويعمل بهديها (وسيظل إن لم يتحرك الفلسطينيون بشكل أفضل) سيقبل تسمية "دولة فلسطينية" لكنتونات العبيد المكتظة والمحاصرة والمستهدفة بكل اشكال القتل والتدمير ومنع أية تنمية حقيقية الجاري حاليا في غزة والضفة، ولكن ليصبح ذلك الاستهداف مخصصا بكل زخمه للضفة الغربية.

نحن لا نميز جزءً من فلسطين التاريخية او فئة من الفلسطينيين أيا كانوا وأينما تواجدوا، على جزء آخر أو فئة أخرى. ولكن الواقعية السياسية تلزمنا بأن نعترف بأن فلسطين هي الضفة الغربية أولا، وذلك لوجود القدس فيها. فالقدس تاريخيا بالنسبة للعالم (مسيحييه ومسلميه ويهوده) هي "مملكة السماء"! وبغض النظر كم هي "دنيوية" مطامع الكثيرين في القدس فإن محرك تلك المطامع تاريخيا كان لاعتبارها "مملكة السماء" على الأرض.

واقتسام القدس لشرقية وغربية عام 1948 أعطى الدولة اليهودية أيضا غالبية أراضي فلسطين التاريخية وأهم مدنها وبخاصة الساحلية، ولكنه أبقى، لبقاء القدس الشرقية لدى الفلسطينيين، على فلسطين كشعب وقضية منفصلة حتى عن الدولة الأردنية التي ضَمت ما تبقى من أراضي الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. وحتى بعد احتلال الضفة الغربية لم يعتبر العالم أن أرضا اردنية احتُلت (القبول الأردني بهذا تجسده اتفاقية وادي عربة التي ثبت أن التفاوض والاتفاق عليها قديم) بل أصبحت تمثل بالنسبة للعالم "أرض فلسطين المحتلة" وأصبح الفلسطينيون في الضفة هم "الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال".. ولهذا أمكن عربيا تشكيل منظمة التحريرالفلسطينية واعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للفلسطينيين، وعوملت المنظمة بهذه الصفة دوليا حقيقة حتى قبل الاعتراف الشكلي بها والذي اندفاع عرفات لأجله كلفه والفلسطينيين ثمنا باهظا.. وخليفته الذي لأجل المجيء به اغتيل عرفات، قدم كامل" القضية الفلسطينية" ثمنا لمقعده على عتبة إسرائيل. وإسقاط محمود عباس الحثيث للقضية المرفوعة باسم الفلسطينيين لدى محكمة الجنايات الدولية هو تنازل نهائي عن القضية الفلسطينية. فهذا الإسقاط يقول أن ليس هنالك شعب فلسطيني ليقال أن جريمة إبادة جرت بحقه، وان ليس هنالك أرض فلسطينية محتلة بما يجعل من عليها ضحايا بمجرد قيام الاحتلال، ناهيك عن ممارساته!

ما يفعله عباس ليس تخليا عن غزة وأهلها بل تخل عن أي حق "إنساني" للفلسطينيين يتضمن، ومن باب أولى، التخلي عن حقوقهم السياسية! فما جرى لأهل الضفة الغربية الشهر المنصرم ليس أقل مما جرى للغزيين. فخطف وقتل "طفل" فلسطيني تحت تعذيب وحشي وبسبق إصرار تمثل في جولة للمستوطنين في شوارع مدن الضفة لاصطياد ضحاياهم، لم يجر مثله لحيوانات الغاب ولا لحيوانات في حظيرة على يد صاحبها. وهي ليست أول ولا آخر جريمة إنسانية مروعة في حق أهل الضفة المحتلة، ناهيك عن أهل فلسطين منذ بدء استيطان اليهود فيها قبل قرن. ولو أحصي عدد من قتلوا في الضفة منذ احتلالها عام 67 لفاق من قتلوا في غزة عددا وبشاعة ميتة. أما الإذلال - والمثل العربي الأثير لدى الفلسطينيين يقول "الموت ولا المذلة"- فحصة أهل الضفة منه أضعاف حصة أهل غزة التي انسحبت منها إسرائيل كي تتفرغ للصيد الأكبر.. للاستحواذ على "مملكة السماء".

فلسطين، كقضية أرض وشعب، تبدأ وتنتهي بالضفة والقدس والباقي يتبع.. فكيف نفهم أن أهل تلك الضفة لم ينتفضوا لأنفسهم في فرصة كهذه بدل انتظار تفرغ إسرائيل وعباس ورهطه لهم؟؟!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3312
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35227
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر827828
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50804479
حاليا يتواجد 2306 زوار  على الموقع