موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

الاستثمار السياسي للمعركة مرادف للصمود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الفلسطينيون لا يستشارون في ما يتعلق بالحلول المطروحة لوقف إطلاق النار بينهم وبين عدوهم وعدو الأمة العربية بكاملها، الكيان الصهيوني. ما يسمى بالمبادرة المصرية، سمعت بها الفصائل الفلسطينية المقاتلة من أجهزة الإعلام.

مصر لا تزال ترفض عقد مؤتمر قيادي فلسطيني على أراضيها إلا إذا قبلت هذه القيادة بالمبادرة المصرية، والاغرب أنها تدّعي الحرص على الفلسطينيين وعلى مستقبلهم الوطني. ما نود قوله على هذا الصعيد، ان الفلسطينيين خرجوا منذ زمن طويل من دائرة الوصاية، والتقرير بشأنهم في غيابهم. الفلسطينيون لم يدعون إلى مؤتمر باريس، حتى السلطة الفلسطينية لم تجر دعوتها. من ناحية أخرى، فإن المحاور العربية والإقليمية والدولية تتنافس في ما بينها لعرض تصوراتها للحل الذي لا يبقى في دائرة وقف إطلاق النار فحسب، بل تطرح حلول بعيدة المدى مثل، خطة كيري على سبيل المثال وليس الحصر. صراع المحاور يتخذ في بعض جوانبه، تصفية حسابات بين مصر في عهد السيسي والتنظيم الدولي لحركة الإخوان المسلمين. ما نتمناه ألا تكون تصفية الحسابات هذه على حساب القضية الفلسطينية التي يجب أن تبقى بمنأى عن تصفية الحسابات العربية. لقد فقدت القضية الفلسطينية، الكثير جراء تصفية الحسابات العربية- العربية على مدى تاريخها. ما نتمناه ونطالب به أيضا أن تحافظ كل الفصائل الفلسطينية على خصوصيتها الفلسطينية وتعمل على تدعيم وحدتها الوطنية بعيدا عن صراع المحاور.

 

على صعيد آخر، مؤخرا كثرت الأصوات التي ارتفعت والتي تحاول ركوب موجة الصمود الفلسطيني العظيم في وجه العدوان الصهيوني. ما نود قوله، لو كانت صورة الصمود الفلسطيني الحالي والمستمر غير التي هي عليه الآن، لكان لسان حال هؤلاء يقول: ألم نحذركم من أن المقاومة لن تجدي شيئا وأنها تعمل فقط على تدمير قضيتنا وإلحاق الخسائر الكبيرة بشعبنا، جيد، أن البعض اضطر حتى إلى تغيير خطابه السياسي ولغته. لا نريد لهذا التغيير أن يكون موسميا وبهدف استثمار الصمود في غير محله، بل استثماره ضمن الأهداف التي تم من اجلها، فالمرادف للصمود هو، الاستثمار السياسي الصحيح له بالشكل الذي يخدم به النضال الفلسطيني العادل، وتضحيات شعبنا الكثيرة التي فاقت كل تصور على ايدي الفاشيين الصهاينة القتلة الابرز في عصرنا، هؤلاء الوحوش في أثواب البشر، أن يخدم ايضا ثوابت شعبنا الوطنية وكافة حقوقه، وكذلك الهدف الإستراتيجي النضالي الفلسطيني في تحرير كامل التراب الفلسطيني ولا شيء منقوصا منه. نعم هذا هو الاستثمار السياسي الصحيح للصمود الفلسطيني العظيم. هذا ما نقوله للسلطة وللفصائل.

من ناحية أخرى، اقترح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري خطة تنص في أهم بنودها على وقف إطلاق النار على جبهة غزة لمدة 7 ايام كهدنة إنسانية. بدء مباحثات سياسية في القاهرة بين حركة حماس وإسرائيل، للاتفاق على بنود للحل السياسي. نزع سلاح المقاومة والبدء في إعادة إعمار غزة ورصد قيمة 50 مليار دولار لذلك. المقترح تضمنته المبادرة المصرية كمقترح سري، إضافة إلى بند سري آخر وهو: ضمان عدم إنتاج المقاومة لصواريخ جديدة. من بنود الخطة أيضا: أن تبقى قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأماكن التي تحتلها حاليا من ارض القطاع، من اجل الاستمرار في تدمير الانفاق، وهو الهدف المحدود نفسه الذي أعلنته إسرائيل في تبريرها للعملية البرية المحدودة التي نفذتها. مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر سارع إلى رفض الخطة، لكنه وافق على وقف إطلاق نار إنساني لمدة 12 ساعة. كيري ومن أجل إضفاء الصبغة الدولية على خطته: ضمن تأييد مصر لها، فالخطة جاءت في المؤتمر الصحافي المشترك مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، كما أعلن عن تأييد كل من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لعناصر الخطة، وكذلك الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي لها. الخطة جرى بحثها في مؤتمر باريس الذي انعقد بحضور الوزيرين ووفود من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكاثرين اشتون منسقة دول الاتحاد الأوروبي ووزيري الخارجيتين في تركيا وقطر.

صحيح أن إسرائيل رفضت الخطة رسميا، لكنها في الوقت نفسه طالبت بتعديل بنودها، الأمر الذي يشي بأن رفضها لا يعكس طبيعة قناعات قادتها، ولا الواقع الميداني على الأرض. نقول ذلك لأن خيارات إسرائيل محدودة في ثلاثة: توسيع العملية البرية لتشمل كل الأرض في القطاع وربما إعادة احتلاله، هذا الخيار لا تفضله إسرائيل بسبب الاحتمالات الكبيرة لوقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف جنودها، كما صعوبة تحقيق أهداف العملية. الخيار الثاني هو البقاء في الأرض التي تحتلها حاليا وهو خيار مكلف أيضا. الخيار الثالث هو: الانسحاب ووقف إطلاق النار من جانب واحد، وهذا احتمال وارد. إسرائيل تعلن عدم موافقتها على خطة كيري في الوقت الذي تسعى فيه للتوصل إلى ذلك والخلاص من مأزقها. هذه الصيغة الملتبسة لها أسباب، أنها لا تستطيع رفض الخطة الأمريكية، فإسرائيل لا تود رفع الغطاء السياسي الأمريكي لعدوانها. إسرائيل تحرص على ألا تبدو مهزومة في أي وقف لإطلاق النار، لان ذلك ستكون له تداعياته: انفراط عقد الإئتلاف الحكومي القائم، ربما تشكيل لجنة تحقيق إسرائيلية (على شاكلة اللجان الاخرى بعد كل حرب إسرائيلية خاسرة) للبحث في أسباب عدم تحقيق إسرائيل لأهداف عدوانها في الحرب التي شنتها على القطاع، احتمال كبير بتحميل اللجنة المسؤولية لنتنياهو ووزير دفاعه وللقادة الكبار في الجيش وغيرهم، كل هذا لا يريده نتنياهو ولا يريد تسجيله في تاريخه القيادي الشخصي. بالتالي لا مجال لإسرائيل سوى الموافقة على خطة كيري (عناصرها من المبادرة المصرية) مع إجراء تعديلات على بعض بنودها، سينفذها وزير خارجية الدولة حليفتها الاستراتيجية الأولى رغم (زعله) وعودته السريعة إلى واشنطن. لكنه عاد واكد على أهمية نزع سلاح المقاومة.

على الصعيد الآخر، فإنه لا حماس ولا كل فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى ستقبل نزع سلاحها من غزة، ولا ضمان عدم إنتاجها للصواريخ مستقبلا، لان ذلك سيجعل من قادتها جميعا ومن ناشطيها رهائن بأيدي إسرائيل، التي ربما ستقوم بإعادة احتلال غزة واعتقالهم جميعا. هذا تدركه الفصائل الفلسطينية، التي تعي أيضا أنها في مركز التفوق في المعركة الدائرة حاليا (رغم الخسائر البشرية الكبيرة في صفوف المدنيين الفلسطينيين كل يوم). الصراع الدائر هو معركة حياة أو موت بالنسبة لكافة الفصائل الفلسطينية، بالتالي لا مجال أمامها سوى الصمود. من ناحية أخرى سوف لن تقبل المقاومة الفلسطينية بأقل من رفع الحصار بالكامل، المفروض على القطاع للعام الثامن على التوالي، وكذلك فتح المعابر. هاتان القضيتان في غاية الاهمية بالنسبة لمليوني فلسطيني يسكنون القطاع.

جملة القول ألا مجال لتطبيق أي من المبادرة المصرية أو خطة كيري ببنودهما الحالية، خاصة بعد اجتماع وزيري الخارجيتين القطري خالد العطية والتركي أوغلو مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقد استمعا منه إلى المطالب الفلسطينية للتوصل إلى الهدنة الطويلة الأمد. المطلوب هو الاستثمار السياسي السليم لصمود شعبنا العظيم.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11171
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع11171
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1091549
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65246002
حاليا يتواجد 5792 زوار  على الموقع