موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

مستقبل سياسة مصر العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تُقبل مصر في هذه الآونة على عهد جديد تتفاءل به غالبية المصريين وكثيرون من العرب بأن يشهد تقدماً ملموساً في أوضاع مصر وشعبها ويكون بدايةً لانطلاق جديد،

ومن هذا التقدم المأمول استعادة مصر لما فقدته من مكانة إقليمية ودولية عبر عقود من غيبة الإدراك السليم لأهمية أن يكون لمصر دور إقليمي فاعل وبالذات في الوطن العربي وأفريقيا، وكذلك لأهمية أن تكون لها مكانة دولية مرموقة. وقد كانت ثورة يناير فاتحة للأمل في تصحيح توجهات السياسة الخارجية المصرية وإضفاء الفاعلية عليها غير أن انفراد «الإخوان المسلمين» بحكم مصر عاماً كاملاً عصف بهذا الأمل إلى حين، فقد كادوا في ذلك العام يقوضون دور وزارة الخارجية وأعادوا رسم توجهات السياسة الخارجية المصرية على أسس «إسلامية» فتعززت علاقاتهم بقوى ودول تسير وفق التوجه «الإسلامي» نفسه ﻛ«حماس» وتونس والسودان وفُتحت شهيتهم لمحاولة التدخل في الشؤون الداخلية لعدد من الدول العربية وبالذات الخليجية.

 

كانت سياسة مصر العربية مميزة دوماً بمعنى أنها كانت بعداً أساسياً في السياسة الخارجية المصرية بغض النظر عن العهود المختلفة التي مرت بها مصر، وكذلك بغض النظر عن مدى الاتفاق أو الاختلاف معها. ففي مصر الملكية قبل ثورة يوليو 1952 لعبت الحكومة المصرية دوراً رائداً في تأسيس جامعة الدول العربية وبادرت بالمشاركة في حرب فلسطين 1948. وفي أعقاب الثورة قادت مصر حركة التحرر العربي وإن تعرضت علاقاتها العربية مع الدول المحافظة لهزات انتهى أمدها مع هزيمة 1967 وتحالفت تلك الدول مجدداً مع مصر وقدمت لها الدعم المالي لإزالة آثار العدوان الإسرائيلي واستمر هذا الدعم حتى حرب أكتوبر 1973. وكان عبدالناصر قد بدأ أولى معاركه في ساحة الأمن القومي العربي ضد «حلف بغداد» متحالفاً مع السعودية حتى عام 1957 إلى أن تكفلت الإدارة الأميركية آنذاك بدق إسفين بين مصر والسعودية. وفي عهد السادات استمرت سياسة مصر العربية فاعلة في سنوات الحشد من أجل حرب أكتوبر، غير أن سياسته الخاصة بالتوصل إلى سلام مع إسرائيل أفقدته شبكة علاقاته العربية منذ 1977 - عام زيارته لإسرائيل- حتى اغتياله في 1981. وعندما تسلم مبارك الحكم في عام 1981 عمل في تؤدة على استعادة علاقات مصر العربية بالتمييز بين الصلح المصري- الإسرائيلي وهو باق وبين اجتهاد السادات في التوصل عام 1978 إلى إطار للتسوية في الشرق الأوسط لم يفوضه فيه أحد ناهيك عن عيوبه الجسيمة وهذا الاجتهاد ليس ملزماً للعرب. وإذا كان هذا النهج قد ساعد كثيراً على تخفيف التوتر في علاقات مصر العربية، فإن النقطة الفاصلة في استعادة مصر هذه العلاقات تزامنت مع تفاقم الخطر الإيراني على العراق والخليج إبان الحرب العراقية- الإيرانية وبالذات في عام 1986 الذي تمكنت فيه إيران عسكرياً من اختراق شبه جزيرة الفاو العراقية ولاح خطر انكسار العراق ومن بعده دول الخليج العربية لا قدر الله، وهكذا شهدت سنوات 1987- 1990 اكتمال عودة العلاقات المصرية- العربية سواء على الصعيد الثنائي أو الجماعي. غير أن تراجع المكانة والدور المصريين في عهد مبارك جعل العلاقات المصرية- العربية في عهده تبدو باهتة وغير فاعلة.

ومع ثورة يناير ثار الأمل في أن تستعيد السياسة العربية لمصر بريقها وعافيتها، وبالفعل ظهر عدد من المؤشرات في هذا الاتجاه وإن أدى انفراد «الإخوان المسلمين» بالحكم إلى ما سبقت الإشارة إليه من تداعيات سلبية.

لم يكن ثمة أدنى قلق على سياسة مصر العربية إبان حملة انتخابات الرئاسة المصرية، فكلا المرشحين كانا عروبيين: السيسي كما عرف من أحاديثه وتصريحاته منذ 30 يونيو وصباحي لانتمائه الناصري، ويدفعنا وصول المشير عبدالفتاح السيسي إلى سدة الرئاسة إلى إمعان النظر في تصريحاته الخاصة بالدائرة العربية في سياسة مصر الخارجية. ومن الواضح أن الحفاظ على الأمن القومي العربي يمثل محوراً أساسياً في هذه السياسة، وقد كانت إجابته على أحد الأسئلة التي وُجهت له في حديث مع إحدى الفضائيات لافتة، وكان السؤال عن مدى استعداد مصر للاستجابة لطلب دولة عربية ما مساعدة عسكرية مصرية فأجاب بقوله: «مسافة السكة»، أي أن الاستجابة لن تتأخر عن زمن الطريق بين مصر وهذه الدولة. وبالطبع فإن الأمر في التطبيق العملي سينطوي على حسابات سياسية وعسكرية وقانونية معقدة، ولكن اللافت في تلك الإجابة هو ما أظهرته من أن العهد الذي كان حاكم مصري ما يقول فيه إن المهمة الوحيدة للجندي المصري هي الدفاع عن حدود بلاده، وإنه لن يخطو خطوة واحدة خارج هذه الحدود قد ولّى وانقضى، وأن مصر من الآن فصاعداً ستكون مستعدة للاضطلاع بالدور المتوقع منها في حماية الأمن القومي العربي.

وعلى الوتيرة نفسها واتساقاً مع توجهه العام بنى السيسي موقفه من قضايا إقليمية بالغة الأهمية فعندما سُئل عن المعاهدة بين مصر وإسرائيل أكد أن مصر تحترم التزاماتها القانونية، ولكنه ربط أي زيارة لإسرائيل بالتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية في إطار إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس. وعندما سُئل عن العلاقات مع إيران أفاد بأن خطها الأحمر هو أمن الدول العربية في الخليج بمعنى أنه طالما أن إيران لا تهدد أمن هذه الدول فلا مشكلة بينها وبين مصر. أما بشأن علاقات مصر المتوترة مع بعض القوى والدول العربية فقد كانت كلماته في هذا الصدد حاسمة ومهذبة، فوجه كلماته ﻠ«حماس» قائلاً لا تخسروا الشعب المصري أكثر من هذا، واتبع أسلوباً مشابهاً في الحديث عن قطر. وفيما يتعلق بعلاقات مصر الثنائية بالدول العربية كان طبيعياً أن يُثني ثناءً حاراً على مواقف الدول التي ساندت على نحو حاسم سياسياً ومالياً - رغم المواقف الدولية المشوهة- وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والكويت، وعندما سُئل عن أول دولة سيزورها أجاب من فوره بأنها ستكون السعودية، وكان حريصاً غير مرة على نفي تصريحات نُسبت إليه بخصوص الجزائر تُمثل استهانةً بها وعداءً لها. وفيما عدا هذا تكرر حديثه عن تعزيز التعاون بين الدول العربية وصولاً إلى تحقيق التكامل العربي وكذلك عن ضرورة تقوية الجامعة العربية وتفعيلها.

ولا شك أن النجاح المأمول في بدء انطلاقة تحدث تغييراً نوعياً في الأوضاع المصرية وحياة المصريين سيكون السند الحقيقي لدور مصري عربي حقيقي وفعال.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5738
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147897
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967857
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751831
حاليا يتواجد 3810 زوار  على الموقع