موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

رئيس‮ ‬جديد‮ ‬لمصر‬‬

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هو الرئيس السابع منذ أُعلن النظام الجمهوري في مصر في يونيو 1953. كان الرئيس الأول هو اللواء محمد نجيب بحكم رئاسته مجلس قيادة الثورة، وجاء جمال عبدالناصر من بعده في 1956 بعد عزل نجيب،

وعندما توفي عبدالناصر في 1970 خلفه السادات وبعد اغتياله في 1981 تولى الدكتور صوفي أبو طالب رئاسة مصر لأيام وفقاً للدستور الذي كان ينص على تولي رئيس مجلس الشعب رئاسة الجمهورية في حالة وفاة الرئيس أو عجزه إلى أن استفتي على شخص حسني مبارك رئيساً للجمهورية في الشهر نفسه الذي اغتيل فيه السادات. دام حكم مبارك ثلاثين عاماً إلى أن أُجبر في فبراير 2011 على التخلي عن منصبه وأوكل إدارة البلاد إلى المجلس العسكري الأعلى عكس ما يقضي به الدستور الذي كان ينيط رئاسة الجمهورية برئيس مجلس الشعب أسوة بما حدث بعد اغتيال السادات، ولكن مبارك كان يدرك بالتأكيد أن الثورة لم تكن ضده كشخص وإنما ضد نظامه برمته. تولى المجلس العسكري الأعلى إدارة البلاد إلى أن أجريت الانتخابات الرئاسية الأولى بعد ثورة يناير التي أفضت إلى انتخاب محمد مرسي المنتمي لجماعة «الإخوان المسلمين» وتوليه رئاسة مصر اعتباراً من 30 يونيو 2012. انفرد «الإخوان المسلمون» بحكم مصر عاماً كاملاً لم يظهروا فيه كفاءة في الحكم، وكان إخفاق برنامج المئة يوم مدوياً، وتفاقمت الأزمات الحياتية في العام الذي لم يهتم «الإخوان» فيه إلا بمحاولة إحكام القبضة على مفاصل الدولة وزيادة نصيبهم في كعكة الاقتصاد المصري، فضلاً عن ارتكاب أفعال تعرض الأمن الوطني المصري لخطر جسيم. وبدأ التململ الشعبي يتزايد وانبثقت حركة «تمرد» من شباب مصر وجمعت عدداً من العرائض التي تدعو لانتخابات رئاسية مبكرة قدر باثنين وعشرين مليون عريضة وقررت الحركة النزول إلى الشوارع في ذكرى مرور عام على تولي الرئيس السابق السلطة لإجباره على التخلي عن منصبه والدعوة لانتخابات رئاسية جديدة، وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة مهلة يومين لحل الأزمة، وكانت قبل ذلك قد أعطت القوى السياسية مهلة أسبوع للتوافق فيما بينها ولم يحدث هذا ولا ذلك، فأعلن القائد العام بحضور رموز الدولة سياسياً ودينياً خريطة طريق تبدأ بعزل مرسي وتولي رئيس المحكمة الدستورية العليا رئاسة الجمهورية على نحو مؤقت على أن يعدل دستور 2012 ثم تجرى انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة، ولم يتبق بعد تصحيح الدستور في مطلع هذا العام وانتخاب المشير عبدالفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية، سوى إجراء الانتخابات التشريعية في سبتمبر القادم.

 

سيكون المشير عبدالفتاح السيسي هو ثاني رئيس من الرؤساء السبعة تسبقه إلى المنصب شعبية طاغية بعد جمال عبدالناصر الذي تولى رئاسة الجمهورية بنظام الاستفتاء على مرشح واحد. أما باقي الرؤساء فإما أنهم كانوا معينين كالرئيس الأول محمد نجيب والرئيس السادس المستشار عدلي منصور، أو تولوا منصبهم بحكم الدستور كالدكتور صوفي أبو طالب في أعقاب اغتيال السادات، أو أنه لم تكن لهم شعبية سابقة على وصولهم إلى منصب رئيس الجمهورية كالرئيس أنور السادات والرئيس حسني مبارك، ولذلك كان فوز السيسي في الانتخابات مفروغاً منه على ضوء القلة العددية لمعارضيه سواء أولئك الذين صوتوا لمنافسه أو أبطلوا أصواتهم احتجاجاً على ما أسموه بمسرحية الانتخابات أو قاطعوا الانتخابات أصلاً للسبب نفسه أو لما توقعوه من «حكم العسكر» أو للخصومة الثأرية بين «الإخوان المسلمين» وبين السيسي الذي أطاح في غمضة عين بالحكم الذي حلموا به قرابة تسعة عقود، أو بينهم وبين حمدين صباحي المحسوب على عبدالناصر الذي كسر شوكة «الإخوان» طيلة سنوات حكمه ليس فقط بالإجراءات الأمنية وإنما بمشروعه الوطني الذي استفادت منه الطبقات الوسطى والدنيا. ولذلك حاول خصوم السيسي ولا يزالون أن يروجوا لفكرة أن الإقبال على الانتخابات كان ضعيفاً وهي فكرة مغلوطة أصلاً لأن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات بلغت حوالى 47% وهي لا تقل عن نسبة المشاركة في أي استفتاءات أو انتخابات جرت منذ ثورة يناير إلا في حالتي انتخابات مجلس الشعب في 2012 وبلغت نسبة المشاركة فيها حوالى 60% والانتخابات الرئاسية في السنة نفسها إذ بلغت النسبة أقل من 52% أي أكثر من نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة بأقل من 5% وهو أمر مفهوم للغاية لأن الاستقطاب في انتخابات 2012 الرئاسية كان على أشده: إما حكم «الإخوان» أو الحكم المدني، ومن سوء الحظ أن ممثل التيار المدني في تلك الانتخابات كان شخصاً عسكرياً لا يمكن الادعاء بأنه كان صاحب شعبية لافتة ناهيك عن أنه كان آخر رئيس وزراء لمبارك، حتى أن كثيرين من خصوم «الإخوان المسلمين» قد صوتوا لمرسي ليس لاقتناعهم به وإنما لرفضهم منافسه. أما الانتخابات البرلمانية فلا يقاس عليها أصلاً، وأياً كانت الحسابات فقد حصل السيسي وحده في الانتخابات الأخيرة على 23 مليون صوت فيما حصل مرسي في انتخابات 2012 على حوالى 13 مليوناً وربع مليون صوت وحصل منافسه أحمد شفيق على 12 مليوناً وثلث مليون صوت، أي أن السيسي حصل وحده تقريباً على عدد من الأصوات يكاد يماثل ما حصل عليه مرشحا الرئاسة معاً في انتخابات 2012. ولذلك ليت المشككين في شرعية السيسي يتفرغون لمحاولة المبادرة بأفكار مفيدة تنفع في إعادة بناء الوطن. وسيواجه الرئيس السابع دون شك تحديات هائلة تنبع من التوقعات المتزايدة من مؤيديه المتحمسين الذين يرون فيه الشخص الوحيد القادر على إنقاذ الوطن بالسهولة نفسها التي أنقذه بها من حكم «الإخوان»، وليس هذا بالأمر اليسير، فهناك أولاً تحدي الإرهاب الذي لا يمكن أن يكتمل النصر فيه بالإجراءات الأمنية وحدها، وإنما لابد من خطوات اجتماعية واقتصادية وعدالة ناجزة، وعندما تتم هذه الخطوات ستبدأ مصر في التقاط أنفاسها وإعادة البناء. وهناك ثانياً التحديات الخارجية التي يبرز من بينها ضرورة التحسب لأمن مصر الوطني على صعيد الجوار العربي سواء مع فلسطين أو ليبيا أو السودان، والعمل على تعزيز العلاقات المصرية- العربية وإعادة بناء المكانة المصرية في الوطن العربي على أسس سليمة، وأخيراً وليس آخراً ترسيخ التوازن في علاقات مصر الدولية. ويحدو الأمل الشعب المصري في أن رئيسه الجديد سيكون عند حسن الظن به وثمة شعوب عربية أخرى تشارك الشعب المصري هذا الأمل، فعسى أن يكون جميع الأطراف على مستوى التحديات الراهنة.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1654
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227871
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1009583
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164036
حاليا يتواجد 2757 زوار  على الموقع