موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي::

«برج التكرير».. هل ينقذ العراق؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«برج التكرير» عنوان كتاب المهندس سعد الله الفتحي، الذي شغل مناصب قيادية في صناعة النفط، بينها المدير العام ﻠ«مصفى الدورة» ورئيس «المؤسسة العامة لتصفية النفط وصناعة الغاز»، ورئيس «هيئة دراسات الطاقة» في «أوبك». وما يُقال عن اعتماد حاضر العراق ومستقبله على موارد النفط يمثل نصف الحقيقة، بل أقل إذا تأملنا أوضاع النفط في العراق منذ الاحتلال.

فموارد النفط، كالجزء الظاهري من عوامة الجليد الغاطسة تحت الماء، يأخذنا إلى عمقها كتاب الفتحي «برج التكرير» الصادر هذا الأسبوع. و«التكرير» يعني «التصفية»، وفي «برج التكرير» يتصّفى كل ما في العراق، الاقتصاد والسياسة والعلوم والتكنولوجيا والتعليم، و«يتصفي» الناس أنفسهم، الشيعة والسنة، العرب والكرد والتركمان، المسلمون والنصارى، البعثيون والشيوعيون والإسلاميون، البرجوازيون والعمال.. الذين لا يفرقهم غير الغباء والجنون، غباء وجنون أفراد وجماعات، علاقات إقليمية ودولية.

 

وكتاب «برج التكرير» وكل إبداع عراقي خلال سنوات الاحتلال والحكم الطائفي، هو انتقام جميل من كليهما. فهو يرينا كيف ولدت مصافي «الدورة» و«البصرة» و«بيجي» و«الشمال» و«القيارة» و«كركوك» و«صلاح الدين» 1 و2، وعشرات المصافي كالفسفيساء في مناشئها وتكنولوجياتها وأنظمتها الصناعية والإدارية والأكاديمية والهندسية والعلمية. و«برج التكرير» برج العراق الذي سيعيد إنشاء واستثمار نفسه عبر الأنظمة والعهود، وهو دليل عمل تتوارثه وتطوره أجيال متعاقبة من مهندسي وفنيي وأكاديميي بلاد ما بين النهرين. وكما تقام جداريات تحمل أسماء شهداء الحرب في أماكن عدة من العالم، سيقيم فنانو العراق جداريات تحمل أسماء بناة «برج التكرير»، الشهداء منهم والأحياء، أسماؤهم وألقابهم وعوائلهم المختلفة كالفسيفساء.

والفتحي الذي يعتز بانتمائه إلى جيل الستينيات، أبدع في أعوام السبعينيات الذهبية في نقل وتوطين تقنيات صناعات النفط، وكان على جيله من المهندسين والتقنيين أن يبدعوا سبل إنقاذها من الدمار، وإعادة بنائها في أعوام الثمانينيات والتسعينيات الدموية. وعمليات نقل وتوطين وتطوير تكنولوجيات النفط في العراق مزيج من قصص المغامرات، والمؤامرات، والجاسوسية، والحروب، والقتل، ودراما المفاوضات الشاقة مع ممثلي كبريات الشركات العالمية، مثل «نالكو» و«تكساكو» و«كيلوك» و«لويدز» و«تكنوإكسبورت» و«ميتسوبيشي» و«اوهده» و«بكتل» و«موبيل» و«بولسرفيس». وتخفف من مشاقها نكات «مصلاوية» روى إحداها الفتحي في لقاء مع رئيس «الشركة العربية للاستثمارات البترولية»، ومقرها في الخُبر بالسعودية، وتحكي عن صبي ذهب إلى السوق وفي ذهنه وصية أبيه بأن يعرض نصف السعر الذي يطلبه البائع للحصول على أفضل سعر. وعندما قال البائع البضاعة بمئة فلس، قال الصبي «لا خمسين»، وإذ وافق البائع على الخمسين، قال الصبي «لا خمسة وعشرين» وهكذا! وفي اليوم التالي أصرّ الفتحي في المفاوضات على نسب الفوائد المالية، فقال رئيس الشركة: «البارحة قلت إنها نكتة من الموصل، لكنك في الواقع كنت تقول لي ما ستكون عليه طريقتك في التفاوض»!

والمفارقة في التطور الذي حدث في الصناعة النفطية التحويلية خلال أربع أو خمس سنوات من الحرب مع إيران، والذي «ربما يعادل أكثر مما حدث في تاريخ العراق النفطي كله». وفي «برج التكرير» نكتشف حجم المستحيل الذي كان على العراقيين فعله لتجنب الحرب مع إيران، وقد حدس بناة «برج التكرير» حال اندلاعها أنها ستلد حروباً أخرى. وتحطم القلب شهادة أحد أبرز قادة صناعة النفط، عبد المنعم السامرائي، وكيل وزارة النفط، والذي «كان مستاءً من اشتعال الحرب مع إيران وكان يعتقد أن العراق لم يبذل ما هو كاف لتلافيها». وعندما أشار الفتحي إلى «التحرشات الكثيرة وضرب مواقعنا الحدودية ومصفى الوند»، كان السامرائي متفقاً معه، «لكنه كان يعتقد لو إيران هجمت علينا لحطمناها داخل حدودنا». ومع كل ما يتضمنه «برج التكرير» من نكات ونوادر، وعلوم وتكنولوجيا، واقتصاد، وعلاقات دولية، تظل في برج التكرير«صدمة اختفاء السامرائي، وإعدامه مع ابنه كخيط المسبحة، أو «الشاهول»، حسب التعبير العراقي.

ولا يصح الصحيح في التصور الشائع عراقياً وعالمياً أن العراقيين ما استطاعوا تسجيل أرقام قياسية في إعادة الإعمار والتشغيل بعد حرب 1991 لولا الضبط الدكتاتوري، والخوف من صدام حسين، فهذه «الحقيقة نادراً ما تكون صافية، وليست قط بسيطة» حسب أوسكار وايلد. نكتشف ذلك عبر 628 صفحة من الكتاب الذي يروي تفاصيل السجالات والصراعات بين رجال النفط في العراق، من مستوى ورشات العمل ونقابات العمال، وحتى مكاتب المهندسين والمديرين العامين والوزراء. وإذا كان هناك من دور حاسم للفرد فهو دور المهندسين والفنيين والعمال الأفذاذ. ويزخر الكتاب بأسماء وقصص العشرات منهم، وبينهم من استشهد خلال عمليات بطولية لإنقاذ منشآت تعرضت للقصف ساهمت فيها حتى «موظفات شددن رؤوسهن، كما يفعلن في تنظيف بيوتهن»، لكنس آثار قصف الإيرانيين لمعمل استخلاص الكبريت. وكأبطال الروايات العراقية، لا يُنسى فكتور سمرجي الذي يأسف الفتحي لعدم إقامة تمثال له في الدورة، أو على الأقل تسمية شارع باسمه. وكان سمرجي مدمناً على تدخين سجائر روثمان، وعندما سأله الفتحي كيف يدخن روثمان الاستعمارية، سحب نفساً طويلا من سيجارته، وقال: «أريد أن أرى الاستعمار دائماً يشتعل أمامي»!

والفتحي الذي درس الهندسة الميكانيكية في جامعة مانشستر في بريطانيا، من جيل المهندسين الذين لعبوا دوراً مذهلا ورائعاً في إعمار وطنهم. ذكر ذلك رائد صناعة النفط المهندس والمؤرخ مشعل حمودات، الذي استعرض في مقدمة الكتاب إبداعات الفتحي التقنية، «كطريقة التخلص من الترسبات المتراكمة في خزانات النفط الخام في مصفى الدورة، وإزالة القشرة من حزم المبادلات الحرارية والمراجل البخارية باستعمال الكيمياويات الحديثة بدلا من إزالة القشرة بالأساليب القديمة، ومساهماته المهمة في فعاليات قسم السلامة والإطفاء والفحص الهندسي والتفتيش بهدف تقليص فترات توقف وحدات الإنتاج في المصافي لأغراض الصيانة السنوية».

والحياة تزدهر بعد السبعين بالنسبة للفتحي الذي كتب «برج التكرير» في مستهل عمر السبعين، فيما يواصل تغطية أحدث التطورات التقنية والاقتصادية في شؤون النفط العربية والدولية. «اللعبة الكبرى حول الغاز الروسي»، عنوان آخر مقالاته التي تنشرها بالإنجليزية صحيفة «غولف نيوز» الإماراتية، وفيها يعرض وقائع أخطر وأعقد لعبة شطرنج جيوسياسية دولية تجري حالياً في العالم. وأعقد ما في اللعبة أنها لا تجري بين طرفين متقابلين، بل أطراف عدة متدافعة، لا تعرف حصانها من فيلها، ولا وزيرها من قلعتها، ولا رقعة الشطرنج المتحركة، التي تتدحرج عليها. أول فقرة في المقالة: «المعركة الباردة بين روسيا والغرب حول أوكرانيا ما تزال جارية، وبدأت تؤثر بشكل ما على أسواق النفط التي ارتفعت أخيراً أو انخفضت دولاراً واحداً للبرميل تبعاً في الغالب للتوتر أو تخفيفه».

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26342
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع290067
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر653889
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55570368
حاليا يتواجد 3147 زوار  على الموقع