موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

نتنياهو يقونن “يهودية الدولة”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أعلن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو (الخميس الأول من مايو/ أيار الحالي) عزمه طرح مشروع قانون "دولة القومية اليهودية" على الكنيست في دورتها الحالية . هذا القانون إن تم إقراره فسيكون "قانون أساس"،

وسيكون القانون الأكثر عنصرية في تاريخ "إسرائيل" . يُذكر أن هذه هي المحاولة الثانية لتشريع القانون، فقد سبق في الدورة الماضية للكنيست أن حاولت الأحزاب المتطرفة طرحه على جدول الأعمال، والتف من حوله نواب من الائتلاف الحاكم والمعارضة، إلا أن مستشاري الحكومة والكنيست القضائيين منعا مرحلياً (وليس بشكل دائم) طرح القانون . ينص مشروع القانون على أن "إسرائيل" هي "دولة الشعب اليهودي"، بمعنى هي لأبناء الديانة اليهودية في العالم . مشروع القانون يتحدث أيضاً عما يسمى "أرض "إسرائيل" الكاملة" وهي التي تعني بالمفهوم الصهيوني "أرض فلسطين التاريخية من النهر إلى البحر" . وهذا يتقاطع مع مشروع قانونٍ آخر جرى طرحه على الكنيست في الدورة الماضية، وهو بانتظار بحثه وإقراره بالقراءة الأولى . وهو "أرض "إسرائيل" هي أرض فلسطين التاريخية" ربما يكون هذا مقدمة مستقبلاً وفي ظروف مواتية لمشروع "دولة "إسرائيل" الكبرى" .

مشروع نتنياهو إذا ما تم إقراره (وهناك عوامل مساعدة على الإقرار هي أصوات الائتلاف الحكومي الحالي) يعني إعطاء الحكومة الإذن الرسمي القانوني لإجراء ترانسفير مستقبلي لكل فلسطينيي منطقة ،1948 وسيمنح اليهود الأولوية في مجالات الحياة كافة، في التعليم، والسكن، وامتلاك الأرض والبيوت، وسيلغي المكانة الرسمية للغة العربية، وبالطبع هذا سيؤثر في الثقافة والتاريخ العربيين، اللذين يحرص أهلنا في فلسطين المحتلة عام 1948 على حفظهما لأن الكيان الصهيوني عمل جاهداً، ولا يزال على تذويبهما .

في حالة إقرار المشروع فإن ذلك يلغي حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، وتصبح المرجعية في كل شيء بما في ذلك القضاء، القيم اليهودية وليست القوانين والقيم الديمقراطية (هذا مع نسبية هذا المفهوم في دولة الكيان لأن ديمقراطيتها مزيفة) . القانون يعطي الأفضلية لليهود في المجالات كافة من دون ذكر أهل البلاد الأصليين من الفلسطينيين .

نتنياهو حاول أن يعطي تبريراته لسن هذا القانون من خلال كلمة ألقاها في زيارة للقاعة التي أعلن فيها دافيد بن غوريون في 15 مايو/ أيار 1948 قيام "إسرائيل" -بكل ما تحمله هذه الزيارة من رمزية-فهو يقول: "هناك من لا يعترف بهذا الحق الطبيعي (الدولة اليهودية) وهذه الأطراف تريد أن تتحدى الأسباب التاريخية والأخلاقية والقانونية لوجود دولة "إسرائيل"، بصفتها الدولة القومية لشعبنا" . ثم يستطرد قائلاً: "من المستغرب بنظري بأنه يوجد بين أولئك الذين يطالبون تنازلات في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) من يعارضون تعريف دولة "إسرائيل" كالدولة القومية للشعب اليهودي . لا يمكن أن تكون هناك مناشدة لإقامة دولة قومية فلسطينية وفي نفس الوقت يتم رفض الاعتراف بالدولة القومية اليهودية . هذا يمس على المدى البعيد حق دولة "إسرائيل" في الوجود" . يقارن نتنياهو بين الدولة الفلسطينية العتيدة باعتبارها "دولة قومية فلسطينية" ناسياً أو متناسياً أن ليس هناك "قومية فلسطينية" وإنما "شعب فلسطيني" قوميته عربية، وهكذا في الدول العربية كافة التي تجمعها البوتقة القومية العربية . ينسى نتنياهو أن التعايش بين الأديان والإثنيات هو في أوجه في الدول العربية، وأن ما يحصل من أحداث مؤخراً على هذا الصعيد هو نتيجة التدخل الاستعماري الذي يحاول إتلاف وتخريب النسيج الاجتماعي في الدول العربية . وينسى نتنياهو، أو يتناسى أن اليهودية هي دين وليست "قومية" وأن العربية هي قومية أساسية مزروعة في التاريخ .

وبالعودة إلى تداعيات مشروع قانون نتنياهو فإنه في حالة الإقرار فسيقضي نهائياً على حل الدولتين، وعلى حل الدولة الديمقراطية الواحدة، وعلى حل الدولة الثنائية القومية، وعلى حل الدولة لكل مواطنيها والذي يطرحه البعض من الفلسطينيين . بالنسبة لمعارضة طرح مشروع القانون على الكنيست فهي معارضة ضعيفة، إن جاز التعبير، فقد عارضته وزيرة القضاء "الإسرائيلي" تسيبي ليفني رغم تمسكها بتعريف "دولة يهودية وديمقراطية" وقالت في تصريح لها "إنها لن تسمح مطلقاً بأن يتم إخضاع القيم الديمقراطية للقيم اليهودية"، لكن النائبة الليكودية ميري ريغف انتقدت ليفني بشدة واعتبرت "أن تمرير القانون لن يضر ب"إسرائيل" على الساحة الدولية لأن الكل يعرف أن "إسرائيل" هي الدولة القومية للشعب اليهودي" . من المعارضة أيضاً نواب من كتلة "هناك مستقبل" ونواب من حركة ميريتس، ورئيس المعارضة إسحق هيرتزوغ . معارضة هؤلاء ليست جذرية بل توفيقية مثلما بينّا، فهم يريدون الجمع بين "اليهودية والديمقراطية" في وقت يستحيل بمكان الجمع بينهما، فإما دولة يهودية أو دولة ديمقراطية .

بالطبع أهلنا في فلسطين المحتلة يعارضون تشريع هذا القانون، وقال النائب في الكنيست محمد بركة رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة "من الواضح أن الأغلبية الساحقة من بنود هذا القانون مطبقة على أرض الواقع منذ عشرات السنين مع بعض الاستثناءات، ولكن القانون المقترح هو عملية لتثبيت هذه السياسة وجعلها إلزامية . ليدرك نتنياهو ولتدرك "إسرائيل" أننا كعرب لسنا عابرين في وطننا ولسنا ضيوفاً عليه أو ضيوفاً لدى نتنياهو . مهما فعلوا فإننا منغرسون في وطننا" . وفي السياق نفسه جاء تصريح النائب أحمد الطيبي .

يبقى القول: إنه ليس سهواً أن يأتي مشروع سن هذا القانون في الذكرى ال66 للنكبة، في إطار عملية مدروسة لتأكيد الأساطير والأضاليل الصهيونية وأولاها "أن فلسطين التاريخية هي وطن القومية اليهودية" . هؤلاء هم أعداؤنا فهل بقي أحد يراهن على إقامة السلام معهم؟ سؤال نطرحه برسم أمثال هؤلاء .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9791
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9791
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1090169
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65244622
حاليا يتواجد 5660 زوار  على الموقع