موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

المرشح الثالث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تجري انتخابات الرئاسة في مصر في هذا الشهر بين مرشحين اثنين لا ثالث لهما لكن ثمة مرشحا ثالثا يبدو حاضرا بقوة في المشهد السياسي، ويحاول أنصار كل من المرشحين أن يروج لفكرة أنه الأقرب إلى المرشح الثالث الذي يحظى بأغلبية لافتة حتى يحصل على أصوات أنصاره أو معظمها على الأقل.

يستند هذا المرشح الثالث إلى تجربة تاريخية عظيمة لا يكاد يضاهيها سوى تجربة محمد علي في بناء الدولة المصرية الحديثة وكذلك إلى شعبية ظاهرة. بدأت هذه الشعبية تظهر على استحياء أيام يناير العظيمة لمشاركة الناصريين في الثورة ثم أخذت في التصاعد بعد انفراد الإخوان بالحكم وممارساتهم المرفوضة شعبيا حيث بدأ هتاف «عبدالناصر قالها زمان.. الإخوان ملهمش أمان» يأخذ طريقه إلى حناجر الجماهير، ثم أصبحت صوره مرتبطة بصور السيسي في كثير من الأحيان مع الدور الرئيسي له في وضع نهاية لحكم الإخوان في 3 يوليو الماضي ومع زيارته موسكو في أعقاب توقف الإدارة الأمريكية عن تسليم مصر عددا من المروحيات العسكرية ونجاحه في الاتفاق على صفقة أسلحة متقدمة من حيث المبدأ، وبدأت الجماهير تربط بينه وبين عبدالناصر على نحو متزايد وذلك فضلا عن أن المرشح الثاني ناصري بحكم الانتماء أصلا.

 

*****

هكذا فإن المرشح الثالث فائز في انتخابات الرئاسة القادمة لا محالة. وهو أمر قد أزعج لا ريب خصومه التاريخيين وكذلك خصومه من الجيل أو الجيلين الأحدث الذين لم يعيشوا التجربة، ويبدو أن أفكارهم عن تجربة عبدالناصر مشوشة أو أن لديهم كراهية غير مبررة للتجربة نتيجة عمليات التشويه التي تعرضت لها عقودا أو لأسباب سياسية أو اجتماعية، وهكذا انبرى هؤلاء في هجوم ضار على عبدالناصر بادئين بسجله «المروع» في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، ثم على الطبيعة العسكرية لنظامه واعتماده على أهل الثقة دون الخبرة ومن ثم إضعاف الجهاز الإداري للدولة وشيوع البيروقراطية والفساد والمحسوبية. الأعجب من هذا اتهامه بالفشل في إنجاز تنمية أساسها تعليم متقدم وبحث علمي والعجز عن حماية الاستقلال الوطني، لكن المرء يطيش صوابه عندما يقرأ لأكثر من كاتب أن آثام سبعينيات القرن الماضي حتى يناير 2012 تعود إلى أن حكمي السادات ومبارك كانا امتدادا لحكم عبدالناصر، ومن الواضح أن المشاركين في هذا الهجوم الضاري لديهم كوابيس مزعجة نابعة من الاحتمال المرجح بفوز السيسي وتكراره على الأقل بعض عناصر تجربة عبدالناصر، ولا شك أن صباحي حال فوزه سيكون بدوره سببا في كوابيس لا تقل إزعاجا وإن كان مدنيا.

*****

كان سجل نظام حكم جمال عبدالناصر في مجال الحريات السياسية غير ناصع بالتأكيد، لكن هناك فيما اعتقد ما يسمى بالحريات الاقتصادية والاجتماعية وهي حريات مرتبطة دون شك بالحريات السياسية أو لنقل إنها متطلب ضرورى للحريات السياسية وقد كان سجل عبدالناصر في تلك الحريات مشرفا وأعتقد أن ما اتخذه من خطوات لتقوية الفلاحين والعمال والطبقة المتوسطة كانت هي الأساس الضروري لبناء ديمقراطية مجتمعية وليس ديمقراطية «أصحاب المصالح الحقيقيين». صحيح أن هذه الديمقراطية المجتمعية لم تتحقق في عهده ولكنها كانت لتكتمل يوما، ومن يتابع الطريقة التي اكتملت بها الديمقراطية البريطانية مثلا سوف يجد أن ذلك لم يحدث إلا في الربع الأول من القرن العشرين حين قويت الطبقة العاملة وأصبح هناك توازن اجتماعي يمكن من ديمقراطية حقيقية.

تبدو مقولة إن الجهاز الإداري للدولة قد ضعف في عهد عبدالناصر وإن الفساد والمحسوبية انتشرا مثيرة للتأمل نوعا ما. لا أدعي أن الجهاز الإداري في تجربة عبدالناصر لم يعان من عيوب بعضها خطير لكنه في ملحمة بناء السد العالي وإدارة مرفق قناة السويس وغيرهما من المواقع الإدارية كان أكثر من رائع، وأنصح الملتاعين من الحضور القوي لعبدالناصر في ساحة الانتخابات السياسية بقراءة حواره مع قيادات القطاع العام، وهو منشور في جميع طبعات خطب جمال عبدالناصر وأحاديثه كي يتبينوا بأنفسهم كم كان الرجل واعيا بمشكلات الجهاز الإداري للدولة وكيف كانت رؤيته لحل هذه المشكلات وكيف كان مستوى القيادات التي حاورها وكيف كان عديد منها واعيا بهذه المشكلات وصاحب رؤية ثاقبة في حلها. إن هذا الحوار وحده شهادة حق لعبدالناصر وجهازه الإداري مع الاعتراف بأوجه القصور الفادحة في بعض الأحيان، لكنهم على الأقل كانوا يحاولون من أجل مستقبل الوطن. أما حكاية أهل الثقة وأهل الخبرة فلا أدري من أين جاء رجال مثل محمود فوزي وعزيز صدقي ومصطفى خليل وعبدالمنعم القيسوني وسيد مرعي ولبيب شقير وسفراء مصر العظام الذين بدأوا مهنتهم الدبلوماسية في عهد عبدالناصر إن لم يكونوا من أهل الخبرة.

*****

يبدو العجز عن إحداث تنمية اقتصادية حقيقية مقولة تحتاج بإلحاح إلى حمرة الخجل، وأحيل أصحاب هذه المقولة إلى تقارير الأمم المتحدة عن سنوات عبدالناصر وأن يذكرهم بأن الصناعة المصرية قد حققت في تلك السنوات طفرة تركت لمصر شبكة من المصانع أعيت المنقلبين على حكم عبدالناصر فلم يتمكنوا من تصفيتها طيلة ما يزيد على أربعين عاما، وأن يحدثهم عن الآثار العظيمة للسد العالي على الزراعة والصناعة في مصر رغم أنه للأسف قد حرمنا من «السردين». وأخيرا فإن العجز عن حماية الاستقلال الوطني فكاهة لا تليق. حرر عبدالناصر مصر والوطن العربي من الاحتلال والاستعمار ثم هُزم هزيمة فادحة في 1967 لكنه لم يفقد - وكذلك مصر- استقلاله، وعكف السنوات الثلاث الأخيرة من عمره على إعادة بناء القوات المسلحة المصرية كأفضل ما يكون، وخاض بها واحدة من أروع الحروب المصرية وهي حرب الاستنزاف، وتلك القوات نفسها هي التي خاضت حرب أكتوبر 1973. أما الحديث المضحك عن أن السادات ومبارك كانا امتدادا لعبدالناصر فكل ما في الأمر أن الحريات السياسية لم تتقدم إبان حكميهما ولا البنية المؤسسية اللازمة لديمقراطية حقيقية علما بأن عبدالناصر لم يدع يوما بخلافهما أنه كان حاكما ديمقراطيا ليبراليا، وكل ما في الأمر أنهما لم يتمكنا من تحطيم المكاسب التي حققها للطبقات الفقيرة والمتوسطة مثل مجانية التعليم وتخفيض إيجارات المساكن.

قد ينسحب المرشح الثالث من الانتخابات في اللحظة الأخيرة بعد أن يتأكد من أن حضوره القوى في ساحتها قد أتى بثمرته، لكن حضوره باق ولو كره الكارهون.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2350
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228567
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1010279
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164732
حاليا يتواجد 2811 زوار  على الموقع