موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

حـوار مـع الوزيـر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تفضل وزير الخارجية بدعوتي للقاء معه. سعدت بتلبية الدعوة للقاء ذلك الرجل ذى السمعة الدبلوماسية الناصعة طيلة السنوات التي قضاها في هذه المهنة الرفيعة والتي كلف أثناءها بمهام بالغة الأهمية

آخرها سفيرا لمصر في الولايات المتحدة لمدة أطول من المعتاد إلى أن وصلت مسيرته المهنية إلى ذروتها المتوقعة بتوليه وزارة الخارجية المصرية. بدأ اللقاء بترحيب دافئ يتسق وما عرف عن الرجل من دماثة خلق. تطرق الوزير إلى موضوع اللقاء مباشرة وهو كيفية تفعيل دور مصر العربي وهو دور مهم لمصر وفي الوقت نفسه مطلوب عربيا بإلحاح واضح كما لمس في تحركاته العربية العديدة لكن المعضلة أنه يشعر أن المردود مازال دون المستوى الذى ينشده ومن هنا الحاجة إلى تفعيل السياسة العربية لمصر. شعرت بالتفاؤل لأن الوزير المسئول لا يتحدث عن إنجازاته ولا عن طفرات حققها خلال هذه الإنجازات وإنما هو مهموم بتحقيق الأفضل، وكان هذا تحديدا هو مبعث تفاؤلى: الخروج من إسار «ليس في الإمكان أبدع مما كان».

•••

دار حوارنا حول محورين رئيسيين، أولهما أن التفعيل المنشود لابد أن ينطلق من استخدام مصر لقوتها الناعمة في تحركها العربي طالما أن وضعها الراهن لا يكشف عن قوة صلبة تمكنها من النجاح استنادا إلى عناصر هذه القوة، وفي هذا الإطار تمتلك مصر رصيدا بشريا هائلا في كل التخصصات، ويمكن لأبنائها أن يقدموا المشورة النافعة أو التدريب الجيد أو الإنشاءات في المشاريع الأساسية أو البعثات الطبية ليس على المستوى المدني فحسب وإنما على المستوى العسكري أيضا، ويمكن لمصر أن تقدم خدماتها في هذا الصدد بالمجان أو بسعر التكلفة، وسوف يتطلب هذا تمويلا قد يكون كبيرا لكن الهدف يستحق. كذلك يمكن العودة إلى تفعيل سياسة تقديم المنح المجانية للدارسين العرب في كل التخصصات وبالذات في مجال الدراسات العليا خاصة وأن هذا العمل لا يكلف شيئا سوى خسارة الرسوم الدراسية التي كان ممكنا أن يدفعها هؤلاء الممنوحون، لكن نجاح هذه السياسة يمكن أن يأتي بأضعافهم الذين سيسمعون عن تعليم جيد في مصر يستحق أن يدفعوا تكاليفه، ويمكن للقوات المسلحة أن تشارك في هذا العمل بدورها وسوف يكون له المردود نفسه . ومن ناحية ثالثة يمكن لوزارة الخارجية أن تنظم مؤتمرا سنويا أو حتى نصف سنوي تدعى إليه كل العقول المتميزة من أبناء الأمة العربية وخبرائها البارزين لدراسة القضايا العربية الملحة وتقديم التحليلات والتوصيات بشأنها الأمر الذى يمكن أن تكون له جدوى فائقة في عملية صنع القرار العربي لمصر، ناهيك عن أن هذا المؤتمر يمكن أن يمثل آلية فعالة لربط هؤلاء المثقفين والخبراء العرب بمصر. وأخيرا وليس آخرا فقد آن الأوان للإعلام المصري الرسمي أن يستعيد مكانته في الوطن العربي، وسوف يكون لهذه العودة عندما تتم مردود بالغ الإيجابية.

أما المحور الثانى للحوار، فقد تناول الحديث ضرورة اكتساب العلاقة بين وزارة الخارجية وبين الأساتذة الأكاديميين البارزين في مصر وخبرائها ومثقفيها من الذين تتوافر لهم الرؤى الثاقبة طابعا مؤسسيا، ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال تكوين مجلس استشارى لا يتسم بكثرة عدد أعضائه حتى يكون النقاش فيه مثمرا، ويجتمع هذا المجلس بصفة دورية (كل شهر أو ثلاثة شهور) فيبحث القضايا الملحة في الساحة العربية ويقدم تقريرا عن حواراته وبدائل السياسات التي يقترحها عقب كل اجتماع وللوزير أن يأخذ بأى من هذه البدائل أو يناقشها مع أعضاء المجلس أو بعضهم. كما أن الحالة العربية الراهنة تشى باحتمالات تغييرات قد تكون جذرية في عدد من البلدان العربية تتطلب تكوين مجموعات عمل محدودة العدد (ثلاثة أو أربعة على أقصى تقدير) تعد تقارير عن مشاهد المستقبل وبدائل السياسات بالنسبة لهذا البلد أو ذاك أو هذه القضية أو تلك.

•••

حوصل الوزير نتائج الحوار في نهاية اللقاء فأشار إلى أنه يجب أن يكون هناك توقع أن تثور صعوبات في التمويل، وكذلك أن تكون هناك ممانعة أو عدم حماس من بعض الجهات المعنية تجاه التعاون في تحقيق هذه الأفكار، وأكد مجددا على ضرورة وجود رؤية واضحة لما نريد تحقيقه من سياستنا العربية، واستفاض أخيرا في بيان أهمية التفكير المستقبلى وضرب في هذا الصدد مثالا من خبرته الذاتية عن محاضرة ألقاها في ندوة عقدت في اسطنبول قبل توليه الوزارة بسنوات عن الأمن وكيف لاحظ في اليوم الأول للندوة أن المتحدثين بدوا وكأنهم أساتذة تاريخ، ولذلك ركز في محاضرته (وكانت في اليوم الثانى للندوة) على التفكير المستقبلى وضرورته وأهميته، وتذكر بشئ من الأسى أن الذين اتصلوا بعد انتهاء الندوة كانوا ممثلي ثلاث دول خليجية صغيرة دبر لهم من يقوم بتدريس الفكر المستقبلى في معاهدهم الدبلوماسية ومراكزهم البحثية وتتكرر هذه التجربة الآن للسنة الثالثة على التوالى بنجاح لافت. وأشار إلى أن التفكير المستقبلى لدينا دون المستوى المطلوب، وإلى أنه لا هو ولا مساعدوه يمكن أن يكون لديهم الوقت اللازم للقيام بهذه المهمة نظرا لتسارع التطورات في مجال السياسة الخارجية وبالذات العربية في المرحلة الراهنة في الوطن العربي، ولذلك عين مديرة جديدة لإدارة التخطيط السياسى في الوزارة، وكان أول ما طلبه منها ألا تكون لها علاقة بالتطورات الجارية وألا تتصل بأى إدارة في الوزارة إلا إذا كان هدف الاتصال هو الحصول على المعلومات.

غمرني شعور بالتفاؤل عقب انتهاء اللقاء، فها نحن إزاء وزير يملك رؤية واضحة لما يريد أن يحققه وتقييما موضوعيا للواقع وانفتاحا على كل ما من شأنه المساعدة على استعادة مصر دورها ومكانتها في الوطن العربي، وهى مهمة بالغة الصعوبة لكنها تستحق أن نسعى جاهدين بغض النظر عن العناء من أجل إنجازها.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20725
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284450
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648272
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564751
حاليا يتواجد 2271 زوار  على الموقع