موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ملاحظات على لقاء السيسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في عام 2012 نظم المجلس القومي للمرأة مؤتمرا حاشدا دعا إليه أمينات وعضوات فروعه بالمحافظات للقاء مرشحي الانتخابات الرئاسية تحت عنوان «هي والرئيس». استجاب للدعوة أربعة مرشحين فقط هم محمد سليم العوا وأبو العز الحريري وحسام خير الله وأحمد شفيق الذي اعتذر ثم فاجأ المشاركين بالحضور.

لم يكن عقد المؤتمر موضع اتفاق بين الأعضاء لأسباب ارتبطت بأسلوب إدارة المجلس، لكن الحرص على تماسك هذا الكيان في مواجهة الهجمة الإخوانية الشرسة على كل مؤسسات الدولة حافظ على استمرار المجلس، أما الآن وقد توارى الإخوان من المشهد فإن هناك خطرا حقيقيا على المجلس وهذا درس مؤداه أن عوامل التماسك تنبع من الداخل لا من الخارج. أقول هذا بمناسبة الدعوة التي تلقاها أعضاء المجلس لبدء سلسلة لقاءات مع مرشحي الرئاسة فُهِم منها أنها تختلف عن مؤتمر 2012 في أمرين: الأول أنها قاصرة على أعضاء المجلس دون أماناته الفرعية، والثاني أنها ستعقد في المقار الانتخابية أو المختارة للمرشحين. وفي يوم الأحد الماضي عُقِد أول لقاء مع عبدالفتاح السيسي بحضور نائب رئيس المجلس د. نور فرحات والأمين العام السفيرة منى عُمر فيما كانت رئيس المجلس السفيرة ميرفت التلاوي خارج البلاد. لاحقا تنصلت التلاوي من الدعوة للقاء على إحدى الفضائيات لأن المرشحين يجب أن يأتوا للمجلس ولا يذهب المجلس لهم، والواقع أن الأهم من الجانب البروتوكولي هو القضية نفسها بغض النظر عمن يذهب أو يجيء. وذكرت أنها طلبت من الأعضاء عدم الحضور وهذا لم يحدث ولا ثبت في مراسلة واحدة. عموما تلك المقدمة بدت ضرورية قبل مناقشة تفاصيل اللقاء.

 

*****

كان كل شيء حول مكان لقاء أعضاء المجلس مع السيسي هادئا إلى درجة تدعو للارتياب، لا إجراءات أمن خاصة، لا كلاب حراسة، لا تفتيش يزيد على ذلك الذي يتوفر في أي فندق بل إنه يقل عن اجتماعات دونه أهمية. وعندما سمح لنا أمن الفندق بأن نُدخل الموبايل والآي باد كانت دهشتي أنا على الأقل كبيرة. حضر السيسي متأخرا أربعين دقيقة وأفرط في الاعتذار في بداية اللقاء ونهايته.

بعد أن عرف الأعضاء أنفسهم لمرشح الرئاسة وطرحوا مطالبهم التي كان منها ما ينصب حصرا على تطوير المجلس والاهتمام المباشر بالمرأة، بينما كان منها ما يناقش قضايا تتعلق بالديمقراطية والتعليم ومكافحة الفساد تمس المرأة كما تمس الجميع. بعد أن تم التعارف اختار السيسي أصغر الأعضاء سنا ليوجه لها الحديث، ومع أن من الأعضاء من تحفظ على اختصاص السيسي المحامية الشابة دينا بمعظم كلامه وألمح إلى أهمية عدم الخضوع لابتزاز الشباب، إلا أن هناك اتجاها آخر اعتبر هذا المنحى تميز بحسن التقدير لخطورة خسارة تأييد الشباب خاصة حين قال السيسي «إنتِ فاكرة يا دينا إني أنا مش خايف إن الشباب من غير ما يقصد يوقع مصر؟».

*****

كشف المرشح الرئاسي عن دراسة وافية للملفات التي تناولها النقاش وتدفقت الإحصائيات والأرقام إلى حد كانت تصعب متابعته، وهذه الدراية جيدة. لكن في الوقت نفسه فإن الاستغراق في تفاصيل الواقع يحول دون التطلع إلى هدف ولو بعيد المدى يكون بمثابة المشروع الذي يلتف حوله المصريون، كمشروع التعليم مثلا. نعم شرح السيسي التكلفة المالية العالية للتوسع في إنشاء المدارس، ونعم ألمح إلى المشروطية السياسية للدعم الخارجي لتطوير التعليم بحديثه عن فرض «نسق سياسي مختلف»، لكن الاستثمار يجب أن يكون في التعليم والرهان يجب أن يكون عليه ومساندة الناس أقرب للتحقق في النهوض به، فكم أسرة فقيرة تقتطع من دخلها للإنفاق على الدروس الخصوصية؟ كم خريج يعجز عن المنافسة في سوق العمل؟ كم عقل يهاجر إلى الخارج حيث من يعطي يأخذ؟ وكم من هؤلاء سيدعم مشروعا قوميا لتعليم أفضل؟. إن التفاف الشعب حول القيادة يرتبط بزيادة المنفعة، ومنافع النهضة بالتعليم اجتماعية واقتصادية وسياسية بل وصحية أيضا، ولنا في تجربة مهاتير محمد خير مثال. إن المحاور التي تحدث عنها السيسي في برنامجه وهي: إدارة القوة الذاتية للمصريين، ودعم الأشقاء والأصدقاء، وتحسين مناخ الاستثمار هي أدوات تنفيذية، لكن لتنفيذ أى مشروع؟ لماذا كان السيسي يثق كما قال إنه لو ظل وزيرا للدفاع لجعل من الجيش المصري أسطورة في الشرق الأوسط خلال 3- 4 سنوات ولا يثق أنه يمكنه الشروع في النهوض بالتعليم؟ هناك بالطبع فارق بين وضع الجيش المصري المصنف عالميا رقم 13 ووضع التعليم في مصر المصنف رقم 148، لكن تطوير القدرة العسكرية يحتاج إلى استثمار ضخم في العتاد وفي العنصر البشري.

*****

هذا عن الشق الموضوعي في اللقاء، أما عن الجانب الشخصي للمرشح الرئاسي فبالإضافة إلى ما أشرت له من ذكائه في اختياره توجيه حديثه للشباب، فإن المكون الديني حاضر بقوة في تكوينه النفسي ومنعكس بوضوح على خطابه الذي تكثر فيه الإشارة إلى يوم القيامة والمسئولية أمام الله والقدر والفهم الصحيح للسيرة النبوية، والأرجح أن هذا ما جعل الإخوان يفهمون الرجل فهما خاطئا ويتصورون أنه بحق أول من أدخل الصلاة إلى القوات المسلحة! لكن الرجل كان أبعد ما يكون عن تصور الإخوان للدين الذي يفصلونه على مقاس مصالحهم السياسية، وقد كرر ثلاثا أن ثمة مشكلة حقيقية في الخطاب الديني بما تمس معه الحاجة لتطويره تعبيرا عن سماحة الإسلام. أما أكثر ما استفز الرجل فكان النقاش حول موقفه من الضغوط الخارجية، احتد في كلامه واستخدم جملة من المترادفات للتعبير بالوضوح الممكن عن رفضه التأثيرات الخارجية فلا كلمة ولا تنسيق ولا إذن ولا تشاور... إلخ.

أخيرا وُجِه للسيسي سؤال: بماذا تكلف المرأة؟!!، وأجاب هو في ثنايا حديثه بأنه لما كان إحساس المرأة بالخطر أكبر وبالمسئولية تجاه أمن الأسرة والمجتمع أوضح فإنه يجتمع اليوم بها لتسند جهود الحكومة في الأزمات التي تواجهها. وأنا أقول سيدى المرشح الرئاسي لأن إحساسنا كنساء بالخطر أكبر ندعوك لأن تستثمر فينا حرصنا على تكوين أجيال أوعى وأعلم وأفضل، استثمر في التعليم وستجد كل أم تقف خلفك.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1901
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع179705
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر543527
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55460006
حاليا يتواجد 4058 زوار  على الموقع